-->

رواية طريق القلوب البارت الرابع بقلم منة محمد

 رواية طريق القلوب البارت الرابع بقلم منة محمد

     

     رواية طريق القلوب البارت الرابع بقلم منة محمد 

    فصل الرابع😍

    ذهبت الفتاه بهدوء لمنزلها وهي تحمل ذلك الطفل الرضيع الذي يبكي جوعا فظلت هي تحاول تهدئته حتي وصلت لمنزلها فطرقت علي الباب حتي سمعت صوت والدتها تقول: ايوه جايه ثواني بس مستعجل علي ايه ياللي علي الباب مهو احنا مش قاعدين جمبه يعني

    ابتسمت الفتاه بهدوء علي جملة والدتها المعتاده وبعد قليل وجدت والدتها امامها بعدما فتحت لها الباب ولم يمر ثواني حتي صرخت الام بأعلي صوتها قائله: يالهووووووي اتجوزتي من ورانا وكمان خلفتي ليه كده يابنتي عملنالك ايه بس علشان تعملي كده فينا

    اردفت الفتاه: ياماما بس صويت هتلمي علينا الناس ده مش ابني اهدي بقي

    نظرت لها الام بشك مردفه: امال ابن مين ده يابنت الكلب اوعي تكوني خطفتيه

    ولم تتركلها الفرصه لترد تلك الفتاه عليها بل امسكت بسلاح الامهات المعتاد وهو (الشبشب😂)والقته في وجهها فحاوطت الفتاه الصغير حتي لا يصيبه هذا السلاح الذي اعتادت عليه

    اردفت الفتاه بضحك: ياهدي اهدي يخربيت اللي يزعلك عليا الطلاق ماابني ولا خطفته اهدي بقي

    اردفت الام بصريخ: انطقي طيب مين ده

    خرج شاب من داخل غرفته في ذلك المنزل المتوسط ذو التصميم الهادئ الجميل قائلا: ياهدي هو انتي مدياها فرصه اصلا تتكلم متهدي ياماما ودخليها الاول

    ابتسمت الفتاه بمرح مردفه: وربنا انت اخ عثل

    نظر لها الشاب بغرور مصطنع مردفا: عارف عارف
    ادخلوا بقي فضحتونا

    توجه الجميع للداخل وعندما كانت ستبدأ الفتاه في الحديث قاطعها صوت بكاء ذلك الملاك فنظرت له الفتاه بحنان ثم قالت موجهه حديثها لأخيها: ادم انزل هات علبة لبن اطفال من الصيدليه

    ادم بهدوء وهو يتجهه لباب المنزل: حاضر يااسراء

    قالت الام مقاطعه اياهم: استنو في علبه هنا كانت اختك نسياها عندنا وكمان فيه بزازه اختك مستعملتهاش خالص

    اردفت اسراء بهدوء: ماشي

    وضعت اسراء الصغير علي الاريكه ودلفت للمطبخ لتحضر له الرضعه وعندما انتهت اتجهت تجاهه وحملته من علي الاريكه وجلست عليها وارضعته بهدوء وحنان وبعدما انتهي الصغير من طعامه ذهب في ثبات عميق فدلفت لغرفتها ووضعته علي الفراش وتوجهت هي للخارج وجلست علي المقعد الذي امام والدتها الذي قالت بغيظ: اتفضلي بقي فهميني مين ده

    سردت اسراء علي والدتها واخيها كل شئ فبكت الام بحزن علي هذا الصغير فشاركتها اسراء البكاء فنظر ادم لهم بأستغراب مردفا: ممكن اعرف انتو بتعيطو ليه دلوقتي

    اردفت الام من بين شهقاتها: ياعيني عليه ده لسه صغير خالص

    جلس ادم بجانب والدته مردفا بحنان وهو يضمها لصدره: طيب خلاص ياست الكل اهدي علشان نعرف هنتصرف ازاي

    اردفت اسراء بدموع: هنعمل ايه ياادم وهنتصرف ازاي

    تنهد ادم بهدوء وظل يمسد علي والدته حتي تهدأ قليلا فتوجهت اسراء تجاههم وجلست بجانب اخيها الذي انتبه لها الان فضمها هي الاخري بقوه مردفا: متقلقيش هنلاقي حل ان شاء الله دلوقتي الجو وحش فمش هينفع ننزل بالولد في حته فأدخلي نامي وبكره ان شاء الله ناخده ونطلع علي القسم

    قالت اسراء بتساؤل حزين: طيب وبعد كده هيحصل ايه مع الولد

    ابتسم ادم بحزن مردفا: اكيد هيتحول لدار رعايه يااسراء

    بكت اسراء بقوه وتشبثت بأخيها الذي حاول تهدئتها قدر المستطاع وعندما هدأت قليلا نظرت له بشهقات مردفه: انا عايزاه ياادم

    انتفض ادم علي جملة اخته ونظر لها بصدمه قائلا: عايزه ايه ياختي

    اردفت اسراء بحزن: عايزه الولد ده ياادم علشان خاطري

    نظر لها ادم بصدمه وعدم تصديق قائلا: انتي اتجننتي يابت ولا ايه
    مين ده اللي يقبل يربي ولد مش ابنه ولا حتي ابنك

    تنهدت اسراء بألم مردفه بحزن: مين اصلا هيقبل يتجوز واحده زي ياادم ولا نسيت ولو انت نسيت علشان عدي 5 سنين علي الحادثه دي انا عمري مهنسي ابدا حتي ولو عدي مليون سنه

    انصدم ادم من حديثها ثم ضمها بقوه لصدره مردفا بحنان: اسف اسف والله مش قصدي افكرك انا اسف بس اللي بتقوليه ده مينفعش يااسراء

    اردفت اسراء ببكاء وحزن: عمري مهنسي ياادم ولو كتت مبتكلمش فده علشان مشوفش في عيونكم الشفقه والضعف والوجع ده
    وريحني ياادم علشان خاطري انا محتاجه الولد ده هربيه واكبره وهيبقي كل حياتي بس وافق علشان خاطري ياادم

    تنهد ادم بحزن وحيره حتي قاطع حيرته صوت والدته الذي قالت ببكاء: انت راجلنا يابني بعد ابوك الله يرحمه ما مات بحسرته والكلمه كلمتك بس انا موافقه يمكن الولد ده يرجع اسراء بنتي اللي راحت من 5 سنين

    نظر لهم ادم بدموع وحزن مردفا بحنان: خلاص انا موافق بس ازاي هنخليه هنا وشهادة ميلاد هنعملها ازاي

    اردفت اسراء بحماااس ودموع: بص بقي انا متابعه جدا الموضوع ده فأحنا هنروح بكره نودي الولد القسم ولما يتحول لدار رعايه هنقدم ورق تكافل الطفل وهيبقي فيه اجراءات وكده وبعدها الولد هيبقي معانا ونربيه وكده مفيش حرمانيه

    اردف ادم بأبتسامه: ايوه بس مين اللي هيتكفل بيه تقريبا مينفعش انا صح لاني مش متجوز

    اردفت اسراء بحزن واحباط: لا مينفعش انت راجل عازب فمش هينفع
    وحتي انا مينفعش علشان انا عندي 25 سنه مش 30 سنه

    تنهد ادم مفكرا في حل لتلك المشكله حتي قاطعت اسراء تفكيره بصرختها وجنونها وهي تقول: لقيتها لقيتها

    اردف ادم بضحك: ايه هي يامجنونه

    اترمت اسراء في حضنه مجددا واردفت بحمااس: اختك وجوزها كانو رايحين عن بالي فين هما اللي هيتكفلو بالطفل وانا اللي هربيه والحمدلله هما عايشين معانا في نفس العماره

    ابتسم ادم علي طفولية اخته الذي لم يرأها منذ خمس سنوات فالواضح ان هذا الصغير سيكون سبب في تغير الكثير والكثير فأردف بحب: فكره حلوه وهما مش هيتأخرو عنك ابدا ادخلي بقي نامي وبكره نكلمهم وبعدها نروح القسم

    اماءت اسراء بأبتسامه وتوجهت لغرفتها فوجدت صغيرها ما زال نائم ببراءه فبدلت ملابسها وارتدت جلباب منزلي هادئ وجميل ثم توجهت لفراشها وما ان كادت ان تذهب في ثبات عميق حتي صدح صوت البكاء الطفولي فأستيقظت مسرعه وجلست علي الفراش ثم حملته وضمته لصدرها وظلت تهدهده وهي تقول بحنان ومشاكسه: شكل سهرتنا صباحي يااستاذ ومش هتخليني اعرف انام بس علي قلبي زي العسل برضو

    هدأ الصغير في حضنها فنظر لها ببراءه وطفوله مبتسما وهو يتشبث ببنصرها رافضا تركه كأنه يطلب منها البقاء بجانبه طيلة العمر وحمايته من قسوة هذا العالم فأبتسمت هي بحب وحنان وضمته لحضنها بقوه وكأنها بهذا توعده انها ستكون بجانبه وظلت تداعب وجنتيه قليلا لتشاكسه وتلعب معه وتغني له حتي نام الصغير ببراءه في حضنها فضمته هي بقوه وذهبت في ثبات عميق
    ................................................................................
    اتي صباح جديد ملئ بالاحداث المدهشه لجميع الابطال
    ومع اشراق الشمس الذهبيه اللامعه استيقظت رهف علي رنين هاتفها المزعج فأجابت بنوم: الو مين

    اردف الطرف الاخر بزعيق: انتي لسه نايمه ياهانم امال خطة ايه ونيلة ايه اللي هتعمليها دلوقتي دي اتنيلي قومي

    انتفضت رهف علي هذا الصوت العالي فنظرت للهاتف وجدت ان المتحدث ما هو الا زين فأبتسمت ببرود واردفت: بطل زعيق واهدي ها وبعدين انا خلاص اتنيلت صحيت اتفضل بقي قولي عملت ايه

    قال زين بهدوء: كلمت عدي ياستي وقولتله اني عندي واحده محتاجه تشتغل في البيت ووصيته عليكي كمان
    وبالنسبه للشركه بقي فدي كلمت سيف وهو قالي مفيش مشكله طالما واثق فيها
    اظن كده انا عملت اللي مطلوب مني
    فهميني بقي ايه لزمته تبقي معاه في البيت

    اردفت رهف بغموض: بعدين هتفهمو ليه لازم ابقي معاه في البيت

    اردف زين بهدوء: كنت عارف انك مش هتقولي برضو وبجد انا مش مرتاحلك لا انتي ولا نوران

    قهقهت رهف بقوه ثم اردفت بمشاكسه: لسه ادهم قايلي نفس الجمله انتو متفقين ولا ايه

    اردف زين بضحك: الحمدلله مش لوحدي يعني

    اردفت رهف بهدوء:لا ياسيدي مش لوحدك قولي بقي ايه الجديد معاك

    اردف زين بهدوء: انا اتقدمت لواحده

    اردفت رهف بفرح وحماس: بجد بجد اسمها ايه واهلها مين وعرفتها ازاي احكيلي كله كله كله

    رد زين بتردد: اسمها سماء ومعرفش عنها حاجه تانيه

    اردفت رهف بصدمه: نعم ياخويا متعرفش حاجه تانيه امال مين اللي يعرف انا
    لا احكيلي كل حاجه علشان افهم

    سرد زين لها ما حدث فأردفت رهف بصدمه: انت مجنون يازين حد يتقدم لواحده ميعرفهاش

    اردف زين بأنفعال وألم: انا مش مجنون انا اب بيتوجع كل يوم كل ميشوف ابنه في الحاله دي وهو مش عارف سببها ولا عارف حتي ازاي يعالجها ابني محتاج ام تربيه وتحنو عليه وتصلح اللي الحقيره التانيه عملته فيه انا تعبت يارهف من يوم متجوزتها مشوفتش يوم عدل وحتي بعد مطلقتها مشوفتش يوم عدل كفايه بقي بجد كفايه لو اني اختار البنت اللي ابني حبها تكون ام له ده بالنسبالكم جنون يبقي انا مجنون بس المهم اني اشوف ابني كويس وطبيعي زي باقي الاطفال اشوفه بيلعب وبيجري وفرحان ابني حتي لو بحاول العب معاه واخرجه بشوفه وهو بيبص لكل طفل معاه امه رغم انه مش فاهم بس حاسس

    اردفت رهف بعبرات عالقه في مقلتيها: كفايه يازين علشان خاطري وخاطر ريان متعملش في نفسك كده وان شاء الله البنت دي هتبقي كويسه وتوافق وهتخلي ريان مبسوط

    تنهد زين بتعب ثم اردف بتمني صادق: يااااااااارب
    معلشي اتعصبت عليكي بس حقيقي تعبت

    اردفت رهف بمشاكسه: انت تتعصب علي الباشا يا باشا ولا يهمك حد

    ضحك زين بهدوء ثم اردف: بجد انتي صاحبه واخت جدعه اوي كفايه وقفتك جمبي من يوم معرفتك لحد دلوقتي

    اردفت رهف بابتسامه: انت اخويا يازين زيك زي ادهم بالظبط المهم بقي يلا كفايه عليك كده علشان الحق اقوم اجهز

    اردف زين بهدوء: تمام خلي بالك علي نفسك
    سلام

    اردفت رهف بهدوء: حاضر سلام

    بعدما اغلقت رهف مع زين توجهت للمرحاض لتغتسل ثم بدأت في تجهيز نفسها وتحويلها لأمرأه عجوزه
    ................................................................................
    استيقظ عدي علي رنين هاتفه فوجده زين اخو صديقه رد عليه وبعد دقايق اجابه بالموافقه واغلق معه ثم ذهب للمرحاض وبعد قليل كان قد انتهي وبدأ في تبديل ملابسه وهي بنطال جينز من اللون الاسود وتيشرت من اللوان الازرق فكان وسيم بحق فهو الملك الذي تجري ورأه الكثير والكثير من الفتيات ولكنه لم يلتفت لهم او يهتم بهم فهو ليس متدين ولكنه يعلم جيدا ان كما تدين تدان فدائما ما يرعي الله فيما يفعل وبعدما انتهي عدي من تبديل ملابسه توجهه للاسفل فوجد والدته واخته جالسين علي مائدة الطعام وعندما رأته اخته اسرعت نحوه وارتمت في حضنه فضمها هو بحب وحنان مردفا: صباح العسل علي اميرتي المدلله

    ابتسمت شهد بحب مردفه وهي تخرج من حضنه: صباح الجمال علي ملك قلبي

    قبلها عدي بحنان علي جبهتها ثم توجهه ناحية والدته وقبلها علي جبهتها ثم علي يديها مردفا: صباح الفل ياست الكل

    ابتسمت الام بحنان وهي تمسد علي رأسه مردفه: صباح الورد ياقلب ست الكل
    يلا اقعد افطر

    جلس عدي مردفا بمشاكسه: حاضر هفطر واشرب اللبن كمان مهو انا رجعت طفل صغير

    جلست شهد مردفه بمشاكسه مماثله: ياختي كميله كميله رجعتي طفله تاني يابيضه

    نظرلها عدي بغيظ ثم اردف بضحك: هي وصلت لبيضه كمان ياشماتة ابله ظاظا فيا

    قهقهه الجميع علي حديثه وظلو يتشاكسو لبعض الوقت حتي قال عدي بجديه: علفكره في واحده جايه تشتغل هنا النهارده هي من طرف زين ياماما

    اردفت الام رجاء بحنان: ماشي ياحبيبي طالما من طرف زين تبقي اكيد كويسه

    نهض عدي من علي مائدة الفطار وقبل والدته من جبهتها ثم قبل اخته من جبهتها وتوجهه للخارج مردفا: همشي انا بقي علشان عندي شغل كتير

    اردفت الام بحنان وهي تدعو له: ربنا معاك يابني ويوقفلك ولاد الحلال قادر ياكريم ويسعد قلبك ويرزقك الزوجه الصالحه والذريه الصالحه ويرجع اخوك لينا بالسلامه يارب

    اردفت شهد بمشاكسه: كل الدعاوي لعدي بعد مامشي ويحيي كمان طب وانا ايه بنت البطه السوده يارجاء

    قهقهت الام بحنان وحب مردفه: لا يالمضه انتي بنوتي انا ربنا يسعدك يابنتي ويوقفلك ولاد الحلال

    اردفت شهد بهدوء: اللهم امين يارب العالمين تسلميلي ياست الكل يلا هطير انا بقي كمان

    غادرت شهد مسرعه فنظرت الام بحزن لهذه الصوره المعلقه علي الحائط واردفت بدموع: مشيت وسبتني من غير مترجعلي روحي بس انا مسمحاك وعارفه انه كان غصب عنك بس انت وهو وحشتوني اوي ياارب يرحمك ويرجعه بالسلامه ويصبر قلبي علي بعادكم
    ................................................................................
    استيقظت اسراء علي بكاء صغيرها فنهضت بكسل ورفعته لحضنها في محاوله منها لتهدئته ولكنه لم يهدأ بل زاد في البكاء حتي دخلت عليهم والدتها مردفه: مش هيسكت علشان هو جعان اكيد لانك من امبارح مرضعتوش تاني والطفل لازم يرضع كل ساعتين علشان معدته صغيره فبيجوع بسرعه وبعدين حرام عليكي طول الليل مترضعوش غريبه انه معيطش غير دلوقتي سبحان الله المهم خدي الرضعه انا عملتها له وبعد كده اوعي تنسي وطبعا مش محتاجه اقولك عياطه مش ديما اكل ممكن مغص وممكن عايز يغير وممكن محتاج حضنك وهكذا

    اردفت اسراء بهدوء: فاهمه ياماما متقلقيش وبعدين انا مش عارفه ازاي نسيت المهم هرضعه والبس واطلعلكم علشان نروح لحور وبعدها نروح للقسم

    اردفت الام بهدوء:ماشي

    غادرت الام الغرفه فنظرت اسراء للصغير معاتبه اياه برقه وحزن مردفه وهي ترضعه: كده برضو ياسولي تقعد كل ده من غير رضاعه طيب عيط حتي وفكرني علي العموم انا اسفه ياروحي مش هنسي تاني وهظبط المنبه كمان

    قبلته اسراء عددة قبل متفرقه في انحاء وجهه وهي تردف: انت عارف انا بحبك اوي انت اغلي حاجه في حياة مامي ياقلب مامي انت انت رجعتيلي روحي من يوم مشوفتك روحي اللي ماتت من خمس سنين

    ظلت اسراء طوال فترة ارضاع الصغير تقبله وتتحدث معه وتخبره كم هي تحبه وتغني له وتداعب بيديها وجنتيه والصغير ينظر لها بكل براءه وهو مستمتع بما تقول وتفعل
    بعد قليل انتهت من ارضاع الصغير الذي ظل مستيقظا فوضعته هي بحب وحنان علي الفراش وذهبت لتبدل ملابسها لفستان من اللون الزيتي في اسود وطرحه من اللون الاسود ثم ذهبت جهة الصغير الذي كان يلاعب نفسه ويرفع قدمه للاعلي ويلاغي نفسه بطفوله فحملته وتوجهت لخارج الغرفه فوجدت والدتها واخيها جالسين في انتظارها

    اردف ادم عندما رأها: خراشي علي القمر يانااس بس ايه الريحه دي

    اردفت اسراء بحيره: ريحة ايه انا مستحميه امبارح وانت عارف انا مبحطش برفان

    رد ادم بهدوء: الريحه وحشه مش حلوه ايه ده جايه منين

    اردفت الام بضحك وخبث : الباشا شكله عملها يااسراء يلا ادخلي غيريله كويس ان اختك سايبه غيار بنتها هنا

    اردفت اسراء بأستنكار وقرف: لا متفقناش علي كده انا اكل اه العب اه لكن اغير لا والف لا
    غيريله انتي ياماما

    اردفت الام بخبث: وانا مالي يااختي هو ابني ولا ابنك

    اردفت اسراء بغيظ: بقي كده بتبعيني ياهدي ماشي ماشي

    توجهت اسراء مضطره لتغير للصغير ملابسه فنظر ادم لها بضحك مردفا: مسيطره انتي ياست الكل

    اردفت الام بغرور مصطنع: عارفه عارفه

    اردف ادم بغيظ: طب انا بقول كده مجامله انتي ايه الثقه اللي انتي فيها دي

    رفعت الام سلاحها المعتاد والقته علي ادم الذي اسرع يحتمي خلف باب غرفته من هذا السلاح مردفا بضحك وهو يغيظها: مجتش فيا ومجتش فيا
    وبعدين عايزك تقتنعي اني بقيت شحط والله مينفعش اضرب بالشبشب

    ركضت الام بضحك وراءه وهي تمسك بسلاحها المعتاد مردفه: والله لو بقي عندك عيال هتضرب بالشبشب برضو وبعدين يااهبل انا مبقتش بضرب بالشبشب غير لما كبرتو وانتو صغيرين عمري مضربتكم

    ظل ادم يركض وهي تركض وراءه وهو يردف ادم بصدمه: بقي هتضربيني ادام عيالي لاااااا انا مش هتجوز غيرت رأي انا اجيب عيال يشوفو ابوهم وهو بيضرب بالشبشب دي وقعه سواد ياقرمط

    جاءت اسراء بالصغير بعدما انتهت من التغير له مردفه بضحك وهي تراهم يركضوا خلف بعضهم: خلاص بقي عديها االمرادي علشان خاطري ياهدي

    لم تكمل اسراء جملتها حتي وجدت سلاح والدتها يلقي عليها بقوه فضمة الصغير لحضنها وهي تقهقه فأردفت الام بأنتصار: انا مرفعش سلاحي علي الفاضي ابدا لازم يصيب حد

    قهقه الجميع بقوه فأردفت اسراء بضحك:طب يلا ننزل بحور

    اتجه الجميع للطابق الاسفل وطرق ادم الباب فأنفتح الباب بواسطه الصغير عمر الذي انقض علي خاله عندما رأه مردفا ببراءه: خالو حبيبي وحشتني

    احتضنه ادم بحنان مردفا: قلب خالو انت اللي وحشتني خالص

    احتضن الصغير جدته وخالته ثم اتجه الجميع للداخل فوجدو حور تجلس علي الاريكه تشاهد التلفاز وعندما رأتهم ركضت تجاههم لتستقبلهم بحب وما ان رأت ذلك الصغير القابع في حضن اسراء صرخت بأعلي صوتها مردفه: يالهوووووووي اتجوزتي من ورانا يااسراء وخلفتي كمان فضحتينا يااختي يابنت امي وابويا

    اردفت اسراء بزهق وملل: نفس الفيلم الحمضان ده حصل امبارح من امك فأتنيلي بقي والولد مش ابني فروحي نادي جوزك وهحكيلكم مره واحده

    اتجهت شهد لتيقظ زوجها وهي لا تفهم اي شئ وبعد قليل جاءت ومعاها زوجها ياسين

    اردف ياسين بنوم: منكم لله عايز اتخمد هتبقو انتو والمستشفي عليا يرضي مين ده بس

    اردف ادم بضحك: حظك بقي حد قالك تناسبنا وبعدين اتنيل واقعد علشان تفهم وبعدها ابقي نام براحتك

    بعد ما جلس الجميع سردت اسراء عليهم كل ما حدث حتي قرارها بالاحتفاظ بالصغير وطلبها بمساعدتهم فأردف ياسين بصدمه: ولما تتجوزي مين ده اللي يقبل يربي ابن مش ابنه ولا حتي ابنك وكمان نسيتي ياهانم ان الولد ده لما يكبر هيبقي مش محرم عليكي

    اردفت اسراء بجمود: شكلك انت اللي نسيت يا ياسين ان مفيش واحد هيرضي يتجوز واحده زي ولو انتم نسيتم فأنا عمري مهنسي اني خلاص ضعت والولد ده هو طوق النجاه بالنسبالي هربيه واكبره وهيبقي كل حياتي بالنسبه لانه هيبقي مش محرم عليا فهخلي شهد ترضعه مع تالا وكده هيبقي من محارمي لانه راضع من اختي

    اردف ياسين بحيره: طيب ليه انتي لسه صغيره وبكره يجي الراجل اللي ميفرقش معاه اللي حصلك ده ويتجوزك

    اردفت اسراء بعبرات عالقه في مقلتيها: كفايه احلام بقي وحتي لو حصلت انا مش موافقه ومش عايزه غير الولد ده وبس علشان خاطري يا ياسين انت اخويا الكبير اللي بحترمه ومتأكده انه مش هيتخلي عني

    اردف ياسين بقلة حيله: طيب موافق بس شوفوا رأي شهد

    اتجهت جميع الانظار لتلك الجالسه في انتظار قرارها والذي لم يفت ثواني حتي اردفت بجمود ورفض تام: انا مش موافقه ومهما تقولي يااسراء مش هوافق انسي الموضوع ده وشليه من دماغك والولد سلميه في القسم وبعدها ملناش دعوه بيه
    ................................................................................
    ذهبت نوران لشركه المهدي بعدما انتهت من تجهيز نفسها بتلك الاشياء التي احضرتها لها صديقتها رهف ولكنها حقا فوجئت بشكلها حتي انها صرخت بأعلي صوتها فهي اصبحت مخيفه بهذه البشره القاربه للون الفحم الاسود وبهذه العيون غريبة اللون المخيفه وبذلك الصوت التي اتقنته جيدا فكان صوت اقرب لصوت الرجال بقليل
    وصلت نوران شركه المهدي فأتجهت لمكتب سيف دون ان تبالي بتلك الانظار التي تنظر لها برعب وخوف من شكلها
    دلفت مكتب سيف فوجدت السكرتيره التي ما ان رأتها حتي صرخت بأعلي صوتها فلم تعيرها ادني اهتمام بل اتجهت لغرفة مكتب سيف وطرقت الباب وما ان سمعت صوته وهو يسمح لها بالدلوف حتي فتحت الباب ودخلت فوجدته ينظر لتلك الاوراق الموضوعه امامه وما ان رفع رأسه ليراها حتي

    انتهي الفصل

    بكده خلص الفصل يارب يكون عجبكم❤ومحدش يقولي مفيهوش معلومات دينيه احنا لسه الاول فالمعلومات الدنيه هتبدأ من الفصل ١٦ كده 😍طبعا بعيدا ان مفيش اي تفاعل علي الروايه بس انا هكلمها اذا كان فيه تفاعل او لا ❤المهم انها في الاخر تفيدكم 😍بس شجعوني كده شويه علشان اكمل كتابه فيها ❤واي حد عنده اي تعليق علي السرد او الحوار يقوله😍وللي عايز يشرفني في جروبي❤جروبي اسمه اجمل الروايات المشوقه مع منة محمد ونور ميسره😍ادعيلي كتير مش شرط في الكومنتات بس ادعيلي وانتوا بتصلوا انا ومريم عبد العزيز صحبتي❤بحبكم في الله 😍

    دمتم سالمين ومتابعين❤
    بقلمي/منة محمد (منوووووووشه) 

    الفصل الخامس من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .