-->

رواية طريق القلوب البارت الخامس 5 بقلم منة محمد

 رواية طريق القلوب البارت الخامس 5 بقلم منة محمد

     

     رواية طريق القلوب البارت الخامس 5 بقلم منة محمد 

    الفصل الخامس 😍

    في احد الاحياء الشعبيه في عماره مكونه من سبع طوابق وفي ثاني طابق من هذه العماره كان يوجد شقه بسيطه من الداخل ليس بها الكثير من الاساس ولكنها مريحه للعين و مريحه للنفس وفي هذه الشقه كانت تجلس هي في غرفتها شارده حتي دلف والدها الي غرفتها وجلس امامها علي الفراش مردفا بحنان وهو يحاوط يديها بيديه: مالك يابنتي بتفكري في ايه

    سردت له سماء كل ما حدث حتي طلب ذلك الرجل لها بالزواج فأردف والدها بحنان وحكمه: متعرفيش الخير فين
    واكيد فيه حكمه من انك تروحي اليوم ده الكافيه رغم انك بقالك كتير مش بتروحي واكيد في حكمه من ان الولد يحبك كده ويتعلق بيكي ومن طلب باباه انه يتجوزك ممكن ربنا يكون حطك في طريقهم علشان تغيري حياتهم وتبقي ام للطفل الصغير ده

    اردفت سماء بحزن يشوبه العبرات التي انهمر علي وجنتيها: بابا انت نسيت انا اخويا فين
    يمكن معاك حق بس مين يقبل انه يتجوز بنت اخوها تاجر مخدرات ومسجون دلوقتي
    انا تعبت يابابا الناس كلها بتحاسبني علي حاجه مش بأيدي والله مش بأيدي انا مخترتش اخويا مخترتش انه يبقي كده
    ليه الدنيا والناس ظالمين اوي كده وبياخدونا بذنب ناس تانيه واحنا ملناش ذنب
    انا تعبت من نظرتهم ليا والله تعبت ومعنديش استعداد اني اقوله ويرفض يتجوز بنت اخوها تاجر مخدرات

    ضمها والدها الي صدره مردفا بقهرة اب والعبرات عالقه في مقلتيه: ده نصيب يابنتي احنا مخترناش انه يبقي كده ربنا يهديه ويرشده للطريق المستقيم
    وانتي اعملي اللي عليكي يابنتي كلميه وقوليله علي اخوكي لو وافق يبقي هو ده نصيبك وكان بيها لو رفض يبقي ده مش نصيبك لكن مترفضيش كده من غير متفهميه مش يمكن ميبقاش عنده مشكله

    ردت سماء بدموع: مش عارفه مش عارفه انا محتاره
    يابابا انا مش هستحمل لو قال كلمه وحشه علي اخويا مهما يحصل هو اخويا لحمي ودمي اللي ديما كان حنين عليا ومش هستني انه يجي في يوم يعايريني بيه صدقني مش هستحمل

    مسد والدها علي شعرها بحب وحنان مردفا: متقدريش البلي قبل وقوعه
    واحسني الظن بالله ده الله عز وجل قال "انا عند حسن ظن عبدي بي ان ظن بي خيرا فله وان ظن شرا فله"
    خلي ظنك بالله خير يابنتي وقومي اتصلي بيه وروحي شوفي الولد وقوليله

    نهضت سماء وقبلت والدها من جبهته مردفه بحب :ر بنا ميحرمنيش منك ولا من وجودك في حياتي ياعلوه

    ابتسم الاب علي بحنان بعدما نهض بحنان وحب: ولا يحرمني منك ياقلب علوه يلا انا هروح اصلي

    اردفت سماء بهدوء وحب: تقبل الله ياعلوه

    اردف الاب بهدوء وحنان: منا ومنكم يارب ياحبيبتي

    غادر الاب متوجه للمسجد ليصلي فامسكت سماء الهاتف بتوتر وكتبت رقم زين ثم ضغطت للاتصال به ولم تفت دقائق حتي جائها الرد قائلا: الو مين

    اردفت سماء بهدوء: انا سماء اللي قابلتها في الكافيه

    اردف زين سريعا بقلق: ايوه ايوه عرفتك طبعا
    ايه ردك طيب ده ريان كل يوم بيعيط عليكي وعايزك

    ابتسمت سماء بتوتر مردفه: الرد حضرتك اللي هتقوله مش انا

    اردف زين بعدم فهم: ازاي يعني

    حاولت سماء تهدأت نفسها قدر المستطاع ثم اردفت بتوتر اقل: حضرتك ممكن تجيب ريان ونتقابل في نفس الكافيه وهناك هقولك حاجه وبعدها علي حسب ردك هقولك الجواب النهائي علي طلبك

    اردف زين بهدوء وعدم فهم لما تقوله: تمام مع اني مش فاهم بس لو فاضيه نتقابل في الكافيه بعد ساعتين

    اردفت سماء بهدوء: تمام
    سلام

    اردف زين بهدوء: سلام
    ................................................................................
    في شركه المهدي

    فتحت الباب ودلفت فوجدته ينظر لتلك الاوراق الموضوعه امامه وما ان رفع رأسه ليراها حتي انتفض وصعد فوق المقعد الذي كان يجلس عليه صارخا بأعلي صوته مردفا: عفريييييييييييت عفرييييييييييييت انصرف انصرف ولا تأذيني ولا أذيك

    نظرت له نوران بهدوء وهي تحاول ان تكتم ابتسامتها علي ذلك المعتوه الذي امامها مردفه:اط اهدي لو سمحت

    اردف سيف بخوف :يالهوي عفريت بنت ومحترم كمان وبيقولي لو سمحت

    اردفت نوران بابتسامه لم تستطيع كتمها: انا مش عفريت

    اردف سيف بشك: امال انتي ايه

    اردفت نوران بهدوء: انا نوران اللي قالك عليا زين اخوك

    اردف سيف بفزع: انتي عايزه تفهميني انك بنت بصوتك اللي شبه عم عبده ده وهتشتغلي هنا يعني انا هصطبح بالفحمه دي كل يوم ده علي جثتي انه يحصل
    معندناش شغل هنا

    اردفت نوران بصوت مرعب: بقولك ايه انا هشتغل هنا عاجبك ولا لا

    اردف سيف بخوف: هو انا قولت حاجه اهدي بس ومتعصبيش نفسك لتاكليني وانا لسه شباب ومدخلتش دنيا

    اردفت نوران بأنتصار: ايوه كده جدع
    يلا انزل بقي من علي الكرسي ولا هتفضل متشعلق فوق كتير اصل لو حد دخل علينا هيبقي منظرك وحش بصراحه

    نزل سيف علي الارض ثم جلس علي القعد مردفا برعب من تلك الفحمه التي امامه:بقولك ايه متسبينا قي حالنا اصلك كده هتفزعي العملاء والشركه هتفلس ده انا اترعبت من منظرك مبالك بقي بالناس التانيه

    اردفت نوران بصوت مرعب وصوت عالي: انا هشتغل هنا

    انتفض سيف برعب مردفا بصوت عالي: اشتغلي اشتغلي حد قالك لا
    والله لو عايزاني اسيبلك مكاني وتاخديه انتي وماله براحتك الشركه شركتك بس متعليش صوتك تاني هي مش ناقصه رعب انا مرعوب لوحدي

    اردفت نوران بابتسامه منتصره: كده تمام يلا بقي وريني المكتب اللي هشتغل فيه

    اردف سيف بخوف: اطلعي للسكرتيره وهي هتوريهولك وربنا يكون في عونك ياعدي

    اردفت نوران بصوت مرعب: انت اللي هتوريهولي

    انتفض سيف سريعا متجها لخارج مكتبه مردفا: من عيوني هو انا اتكلمت تعالي تعالي
    اه شكلك دعيتي عليا ياست الكل لما ارجعلك بس

    ركضت نوران خلف سيف وهو تقهقه بقوه حتي وصلو لمكتب عدي فطرق سيف علي الباب حتي سمع صوت عدي وهو يأذن له بالدلوف فدلف مسرعا وخلفه نوران فأردف سيف بسرعه: نوران سكرتيرتك الجديده ياعدي

    رفع عدي نظره عن تلك الاوراق التي كانت موضوعه امامه ليري هذه السكرتيره وما ان رأها حتي انتفض مردفا: اعوذ بالله من الشيطان الرچيم
    انصرفي انصرفي
    مين دي يا سيف الكلب انت عايزني افلس دي جايبها تتفش العملاء واحنا قبلهم

    اردف سيف بخوف منها: ياعم اسكت بقي لتاكلنا وبعدين انت عامل كل ده علي شكلها امال لما تسمع صوتها هتعمل ايه

    اردف عدي بضحك: هي كمان صوتها وحش دي بيجبوها تخوف العيال ياعم واحنا كبرنا مشيها وخلص خليني اكمل الشغل

    حاول سيف الحديث فقاطعته نوران قائله بصوتها المرعب: خلصتو تريقه دلوقتي بقي انا هشتغل هنا ومعاك ياباشمهندس مش عاجبك شوفلي عريس يتجوزني واقعد في البيت

    قهقهه عدي علي حديثها مردفا:وده اجبهولك منين مفيش هيفكر يرمي نفسه للتهلكه

    هزت نوران حاجبيها بتلاعب مردفه: الموز اللي واقف جمبك ده عاجبني جوزهولي وانت متشوفش وشي تاني

    اردف سيف بعدم تصديق: مز مين يخربيتك انتي قصدك عليا انا

    اردفت نوران وهي تهز حاجبها بابتسامه: ايوه انت يامز ايه رأيك

    اردف عدي بضحك: البس يامعلم

    اردف سيف بسخريه:واطي يامان
    وانتي ياحجه اتنيلي انا اصوم اصوم وافطر علي فحمه ده حتي حرام

    غمزت له نوران بضحك مردفه: ليه كده بس يامز ده انا حتي قمر 16 وبعرف اطبخ واروق وهخليلك الشقه بتبرق

    اردف سيف بسخريه وصريخ: لا شكرا انا معتكف عن الجواز مش هتجوووووووووووز مش هتجوووووووووووز😂

    غادر سيف مسرعا وهو يردد تلك الجمله فقهقهت نوران وعدي ثم اردف عدي بهدوء وتردد: اتفضلي علي مكتبك وربنا يستر والشركه متقفلش قريب

    اردفت نوران بغمزه: حاضر يامز انت يامز

    اردف عدي بضحك: حاسس انك هتفترسيني قريب اهدي ياماما اهدي يخربيت كده جتيلي من انهي مصيبه انا مش فااهم

    اردفت نوران بابتسامه بلهاء:لا متقلقش مبفترس ولاد حلوين كده انا بعاكس بس

    اردف عدي بضحك: بس لا طمنتيني الصراحه

    اردفت نوران بكسوف مصطنع: علشان تعرف بس يامز اني بكسف خالص

    اردف عدي بضحك: لا مهو واضح اهو مش محتاج اعرف 😂

    اردفت نوران بضحك: انا راحه اشوف شغلي بقي يامز عايز حاجه اعملهالك

    اردف عدي وهو يحاول السيطره علي ضحكته: يابنتي احترميني انا مديرك علفكره

    اردفت نوران ببساطه: خلاص هخليها باشمهندس مز حلو كده😂

    اردف عدي بضحك وهو يشاور بيده علي باب المكتب: بت اخرجي بره وقولي اللي عاوزه تقوليه

    اردفت نوران بضحك: حاضر خارجه اهو بكرامتي بدل متبعترهالي

    غادرت نوران مكتب عدي الذي اردف بمجرد مغادرتها: بجد مش طبيعيه دي مجنوووووونه صبرني يااارب 😂😂😂
    جلس عدي يكمل عمله بهدوء ومهاره فائقه
    ........................................................................نظر لها الجميع بصدمه لرفضها القاطع فأردفت اسراء محاوله اقناعها: ليه بس ياحور

    اردفت حور بصرامه: اسراء انسي الموضوع ده الولد هيروح القسم وملناش دعوه بعد كده لكن اللي بتقوليه ده هبل انتي لسه صغيره وبكره يجي الراجل اللي يستاهلك وميفرقش معاه اللي حصلك

    اردفت اسراء بدموع وانهياار: كفايه بقي كفايه انا مش هتجوز انا كرهت كل الرجاله كرهتهم سبوني في حالي بقي كفايه ضغط عليا كفايه انا مش عايزه غير الولد ده وبس

    اسرعت نحوها حور واحتضنتها بحنان ودموع:انا عايزه مصلحتك ياقلب اختك انتي عارفه يعني ايه تكفلي طفل وعارفه كمية الكلام السلبي اللي هيتقالك وانتي مش ناقصه

    اردفت اسراء بدموع: هستحمل زي مااستحملت نظرتهم ليا قبل كده وشفقتهم عليا بس وافقي علشان خاطري ياحور

    اردفت حور بتردد: خلاص متعيطيش موافقه ياستي وهرضعه كمان وربنا يستر من اللي جاي بقي

    اردف ادم بمرح: كفايه نكد بقي ياعيلة نكد انتو
    ايه مبتشبعوش من النكد

    ابتسم الجميع علي مرحه ثم اردف عمر بمشاكسه: انت من العيله النكد دي علفكره فمتقعدش تتكلم ياخالو

    اردف ادم بأستنكار مصطنع: وايه لزمة خالو بعد الكلام ده كله بقي

    غمز له الصغير بضحك مردفا: بحترمك الله
    لا كده عاجب ولا لما اقولك ادم بس عاجب
    اعملكم ايه بقي زهقتووووووووووني

    ركض ادم نحو الصغير الذي ركض مسرعا فظل يركض خلفه حتي استطاع امساكه مردفا بنهج: يسعد قلبك قطعت نفسي ايه مركب في رجلك صاااروخ بس مسكتك برضو
    تعالي بقي ياحلو انت ياحلو 😂

    زغزغ ادم الصغير فظل هو يصرخ ويضحك حتي استطاع الافلات فركض اتجاه والده واحتمي خلف ظهره مردفا بضحك: بابي الحقني وخليه يبطل بقي

    اردف ياسين بضحك: مليش دعوه واحد وخاله ادخل بينهم انا ليه

    اردفت اسراء بابتسامه وهي تقبل ذلك الصغير القابع في احضانها: بقولكم ايه كفايه جنان كده بقي ويلا ياادم نروح القسم

    اردف ادم بهدوء: يلا ياحبيبتي

    اردف ياسين بحزم: استنو هنا هلبس واجي معاكم
    ومتقلقوش ليا واحد صاحبي هيخدمنا هناك

    لم يترك ياسين لهم الفرصه للرد عليه واتجهه مسرعا لغرفته وبدل ملابسه ثم اتجهه لهم وذهبو للقسم تاركين حور وطفليها ووالدتها جالسين في المنزل منتظرينهم حتي يعودو ويعلمو ماذا فعلو

    استقل ياسين وادم واسراء والصغير المواصلات الشعبيه التي يستقلها جميع الناس حتي وصلو امام القسم وقبل ان يدلفوا هاتف ياسين صديقه ليخبره انه بحاجه اليه في امر ضروري فأجابه صديقه انه بأنتظاره في مكتبه فدلفوا للقسم حتي يبحثو عن مكتب صديق ياسين فذهب ياسين حيث العسكري الذي كان يجلس بجانب باب غرفة مكتب احدهم مردفا: لو سمحت هو مكتب ادهم الدميري فين

    رد العسكري بتوتر: هو ده مكتبه ياباشا بس حضرتك مينفعش تدخل مهو مش اي حد ينفع يدخل لأدهم باشا الدميري ده الوحش اللي الكل بيخاف منه هنا

    اردف ياسين بهدوء: ادخل بس قوله ياسين صاحبك وشوف رده

    انتفض العسكري بخوف مردفا: هو حضرتك انا اسف يافندم مكنتش اعرف اتفضل هو مستني حضرتك

    دلف الجميع لغرفة مكتب ادهم الدميري الذي كان في استقبلهم وعندما رأهم اتجهه لياسين بحب واحتضنه بمحبه واخوه صادقه مردفا: عاش من شافك ياسينو وحشتني ياراجل

    اردف ياسين بأبتسامه محبه: دوما انت وحشتني اكتر ياصاحبي مشوفتكيش من اخر مره قابلتك صدفه لما كنت بحضر لفرحي من حوالي 6 سنين

    اردف ادهم بضحك: ماانت واطي بقي نقول ايه ومسألتش من ساعتها قولي ياض خلفت ولا لا

    اردف ياسين بمزاح: لا تعايرني ولا اعايرك الوطينه طيلاني وطيلااك😂
    واه ياسيدي خلفت وعندي عمر عندو 4 سنين وتالا عندها شهرين

    اردف ادهم بمزاح: علي رأيك ياابو العيال والله كبرت وبقيت اب ياسينو

    اردف ياسين بضحك: عقبالك ياعم
    المهم بقي انا جيلك في خدمه

    اردف ادهم بجديه: انت تؤمر ياصاحبي
    انت عارف غلوتك عندي انا اخدمك برقبتي
    معلشي من كتر ما وحشتني نسيت اقولكم اتفضلو وارحب باللي معاك

    اردف ياسين بحب اخوي: تسلم ياادهم طول عمرك راجل وصاحب صاحبك بجد
    وولا يهمك ياسيدي احنا الكلام خدنا ونسينا كل حاجه تانيه احب اعرفك ادم اخو مراتي واسراء اخت مراتي والاتنين اخواتي

    اردف ادهم بترحيب: اهلا وسهلا بيكم اتفضلو

    جلس الجميع علي المقاعد الموضوعه في الغرفه ثم بدأ ياسين حديثه بجديه مردفا: الموضوع اللي كنت عاوزك فيه تبع اسراء
    وجهه حديثه لأسراء مردفا: احكي يااسراء كل اللي حصل

    سردت اسراء لأدهم كيف وجدت الطفل وقرارها بتكفله

    اردف ادهم بزهول وصدمه: حضرتك عايزه تتكفلي بيه

    اردفت اسراء بجديه: ايوه

    اردف ادهم بتعجب: رغم اني مش فاهم ايه اللي يخلي شابه جميله زيك تبقي عايزه تتكفل بطفل رغم انها تقدر تتجوز وتجيب اطفال
    بس علي العموم ده عمل انساني نبيل من حضرتك لكن مش هينفع لان تقريبا سنك ميجيش التلاتين سنه وده شرط من شروط التكافل انك طالما انسه يبقي لازم سنك يكون تلاتين سنه

    اردفت اسراء بتجاهل لما قاله في الاول: اللي هيتكفل بالطفل ياسين ومراته بس انا اللي هربيه والطفل هيعيش معايا

    اردف ادهم بعمليه: معتقدش ينفع لان في متابعه كل حوالي تلت شهور او كل شهر علي حسب

    اردفت اسراء: مفيش مشكله لان اختي ساكنه تحتي ولو هما اللي هيجو هنزلهم ولو احنا اللي هنروح هبقي اخليها تاخده توديه

    اردف ادهم بعدم اهتمام: تمام دلوقتي هنعمل محضر للطفل وبعدها الطفل هيتحول لدار رعايه وتقدرو تروحو شئون التضامن الاجتماعي وتخلصو الاجراءات ولو احتاجتو مني اي حاجه كلموني علطول

    اردف ياسين بشكر: مش عارف اقولك ايه ياصاحبي تسلم

    اردف ادهم بابتسامه: متقولش حاجه انت اخويا ياعم وفي اي وقت هتحتاجني هتلاقيني ودلوقتي تعالو نعمل المحضر

    تم اجراء جميع الاجراءات حتي حان لحظه وداع اسراء لصغيرها الذي لم تجلس معه سوي يوم واحد فقط ولكن هذا اليوم جعل قلبها يتعلق بهذا الصغير جعلها تراه طفلها ويؤلمها قلبها علي تركه ولكن ما باليد حيله فلأجل وجوده بجانبها طيلة العمر يجب عليها ان تتركه يذهب معهم فأحتضنته بدموع حزن وهمست بجانب اذنه: متخفش ياقلب مامي انا مش هتأخر عليك وهرجع اخدك وهتنور حياتي من تاني وساعتها مش هتسيبني ابدا

    بكي الصغير بقوه عندما حمله منها الظابط فحاول تهدئته ولكنه لم يهدأ وظل يبكي لساعات كأنه يشعر بالفعل انهم انتزعوه من احضان والدته تلك التي شعر في احضانها بالامان فهي والدته ليست تلك التي انتزعت الرحمه من قلبها لتلقي بذلك الملاك البرئ علي شاطئ البحر بين الصخور حتي كاد ان يموت من البرد فالام ليست التي تنجب وتلقي طفلها في الطرقات ولكن الام التي تحب وتحنو وتشعر ابنائها بالامان وتحافظ عليهم وتحميهم

    ولم يكن حال اسراء اقل من حال الصغير بل كانت اسوء بكثير فهي ظلت تبكي وتصرخ بين احضان اخيها الحنون الذي احتواها بحب وظل يمسد عليها حتي غفت بين احضانه فرفعها علي يديه حاملا اياها واتجه بها لمنزله ووضعها بحنان علي فراشها وقبلها من جبهتها ثم غادر غرفتها
    ........................................................................انتهي عدي من عمله بعد يوم عمل شاق ومجهد فذهب خارج الشركه ليستقل سيارته ويتجهه مسرعا نحو ڤيلته املا في الراحه والنوم ولكنه لا يدري ما ينتظره في منزله
    بعد دقائق وصل عدي لڤيلته فدلف مسرعا ولكنه فوجئ عندما وجد والدته بهذه الهيئه وجدها تنظر له بحنق وغيظ فاتجهه لها مردفا بأستغراب مما ترتديه والدته: ايه ده ياماما انتي مش كبرتي علي الحاجات دي راحه تلبسي بدلة رقص محترمه يارجاء ومش بس كده مسيبه شعرك وحاطه روچ روچ يارجاء بقي ده اخرة تربيتي فيكي😂😂

    اردفت الام بحنق وغيظ: انت تخرس خااالص بقي رايح تجيبلي واحده مجنونه ياعدي اقول ايه بس

    ابتسم عدي علي حنق والدته مردفا بأستغراب: جيبت مين بس انا مجبتش حد

    ردت والدته بغيظ اكبر: الزفته اللي زين باعتها دي مجنوووووووونه اول مشافتني قعدت تقولي انتي ازاي تلبسي كده مش قلقانه جوزك يطفش حاولت افهمها انه مات تقولي برضو علشان لما يجيلك في الحلم يشوفك جميله حلم ايه اللي يشوفني فيه جميله مش فاهمه انا ايه علاقة لبسي بالحلم
    المهم راحت شداني وطلعتلي الفستان ده علشان البسه ومسبتنيش غير لما لبسته وسيبتلي شعري وحطيتلي روچ

    قهقه عدي بقوه علي والدته وعلي تلك السيده التي تحكي عنها والدته مردفا بضحك: والله الست دي جدعه بدل الاسود اللي كنتي ديما لبساه ده ايوه كده اتشخلعي الواحد بقاله كتير مشافكيش ملونه 😂😂

    وكزته والدته في كتفه بغيظ

    قهقه عدي اكثر علي والدته مردفا بحنان: انتي حلوه في كل الاوقات ياست الكل بس برضو ايوه كده لونيها خليها تحلو بقي

    اردفت والدته بغيظ: ايوه ياخويا كل بعقلي حلاوه كل

    احاط بذراعه كتفها بضحك مردفا بحماس: قوليلي بقي فين الست اللي عملت المعجزه دي

    اردفت والدته بحنق من تلك السيده: جوه ياخويا متنيله في المطبخ ده حتي اختك مسلمتش منها

    قهقه عدي مردفا بضحك وفضول: ليه عملت معاها ايه

    اردفت والدته بضحك عندما تذكرت ما فعلته تلك السيده ببنتها: شربتها اللبن

    نظر لها عدي بصدمه مردفا بعدم استيعاب: بجد عملتها ازاي دي

    ردت والدته بضحك: مسكتلها العصايه وجريت وراها في الڤيلا كلها وبقولها ابدا لام تشربي اللبن واختك كل اللي عليها الحقووووني الحقووووني لحد ما مسكتها وخلتها تشرب اللبن

    اردف عدي بصدمه وضحك: قولي والله كل ده حصل

    اجابت الام بابتسامه: والله

    صفر عدي بحماس مردفا: ايووووه بقي هو ده الكلام
    اخيرا حد قدر عليها بنتك دي

    اردفت الام بخبث: متفرحش اوي كده لحسن الدور يكون عليك المرادي

    اردف عدي بقلق مضحك: ربنا يستر بقي دي شكلها ست مش سهله يعني ياربي مش كفايه عليا الفحمه اللي هتطفش العملا وانا قبلهم يبقي كمان البيت شكلي هطفش من الاتنين قريب

    اطع حديث صوت سيده: مين انت ياواد

    نظر عدي حوله بصدمه ليتأكد من انها تحدثه هو ثم اردف وهو يحاول استيعاب ما تفوهت به تلك السيده: واد
    انتي بتقوليلي انا واد

    اردفت السيده العجوزه مؤكده: ايوه بقولك انت واد
    ها انت مين بقي

    اردف عدي بسخريه: انا عدي اللي مشغل حضرتك هنا وعلي اخر الزمن انا يتقلي واد ده لو سمعوكي الموظفين هيبتي هتروح

    اردفت السيده العجوز بخبث: انت زعلان ليه بس يابني
    ده انا حتي زي امك
    انت عارف انا جيبالك معايا حاجه حلوه اوي هتفرحك

    اندهش عدي من حديثها فأردف بأستغراب: جيبالي انا حاجه حلوه
    ايه هي بقي

    اردفت السيده العجوز بحماس: جيبالك مصاصه وايس كريم😂

    نظر لها عدي بصدمه مردفا بسخريه: افندم مصاصه وايس كريم
    هو انتي فاكره نفسك بتتعاملي مع طفل ولا ايه

    اردفت السيده بحزن: هما مش عجبينك ولا ايه طيب اجيبلك كورن فليكس

    رد عدي عيها بسخريه:لا هتيلي بامبرز احسن😂😂اهو استفاد منه لكن تقوليلي مصاصه وكون فليكس الحاجات دي مضره بالصحه ياطنط 😂😂وانا طفل هادي ومطيع ومبحبش الحاجات المضره😂

    نظرت لها تلك السيده بغضب مردفه: بقي انت لسه بتعمل في البامبرز واضح ان امك مبتعرفش تربي مش عيب تبقي شحط كده وبتلبس بامبرز

    نظر لها عدي بعدم استيعاب مردفا: ياست انتي متأكده انك طبيعيه طب انا بتريق انتي ايه اي حاجه بتصدقيها😂انا بطلت اعمل في البامبرز بقالي ٢٥ سنه ونص

    صفقت له السيده مردفه بتشجيع:ايوه كده براڤووووو هجبلك توفي😂😂

    نظر عدي لوالدته فوجدها تحاول ان تكتم ضحكتها بصعوبه فوجه نظره لتلك السيده مره اخري مردفا بنفاذ صبر: انا هطلع انام بدل مقتل قتيل دلوقتي

    كاد عدي ان يذهب لغرفته ولكن اوقفه حديث تلك السيده التي اردفت بجديه وحزم: مفيش طلوع الا لما تشرب اللبن يااما هجيب العصايه

    قهقه عدي صاحكا بقوه مردفا وهو يحاول ان يأخذ نفسه من كثرة الضحك: اكيد حضرتك مش طبيعيه عايزه تجيبي العصايه لشحط زي طب حتي راعي فرق الطول ده اللي بينا
    علي العموم هاتي كوبايه اللبن علشان اشربها واخلص

    توجهت السيده لتحضر اللبن فأردفت الام رجاء بضحك بمجرد خروجها: شوفت مش قولتلك الدور عليك

    ابتسم عدي بصدمه مردفا: اسكتي بجد علشان انا مش قادر اصدق اللي حصل ده

    قهقت الام علي صدمة ابنها مردفه بتشفي: فرحانه فيك اووي اوي علفكره

    نظر لها عدي بأستنكار مردفا: نفسي افهم انتي متأكده اني ابنك ولا لقتيني علي باب جامع

    اردفت الام بضحك: لا متأكده انك ابني بس فرحانه فيك برضو

    جاءت السيده بكوب اللبن وجعلت عدي يشربه كاملا ثم ذهبت وهي تضحك بتشفي مردفه بهمس لنفسها: ولسه هو انت شوفت حاجه
    اه انا جايه هنا علشان احميك بس ده ميمنعش اننا نلعب ونستمتع شويه واردلك اللي كنت بتعمله فيا زمان

    بعدما غادرت تلك السيده متجهه للمطبخ اردف عدي بضحك: انا هطلع اوضتي انام لحسن النهارده جالي مصيبتين في نفس اليوم وخبطتين علي الراس توجع و
    انا خلاص مش قادر

    توجه عدي لوالدته مقبلا جبهتها وهو يردف: تصباحي علي طاعة الرحمن ياست الكل

    اردفت الام بحنان: وانت من اهل الجنه ياقلبي

    صعد عدي لغرفته ليغفي بعدما اطمئن ان اخته غافيه بعمق وامان فهذه هي عادته دائما ان يطمئن عليها قبل نومه فهو يشعر انها ابنته قبل ان تكون اخته فهي امانة ابيه له
    ................................................................................
    وصلت سماء للكافيه الذي قابلت فيه زين من قبل فوجدت زين يجلس علي الطاوله في انتظرها وصغيره يجلس في حضنه فتوجهت لهم وما ان رأها الصغير حتي نزل سريعا من حضن والده وركض تجاهها وهو يصرخ بأسمها مردفا بفرحه طفوليه: ثيمووووو ثيموووووووو

    ركضت سماء تجاه الصغير ملتقطه اياه في احضانها لتضمه لحضنها اكثر بحنان امومي مردفه بحب: قلب ثيمو وحشتني وحشتني

    قبلها الصغير علي وجنتها بطفوله مردفا بابتسامه بريئه خطفت قلبها: انتي وحستيني اكتل علفكله

    رفعت نظرها للجالس علي الكرسي ويشاهدهم باستمتاع فتوجهت وهي حامله الصغير في احضانها اتجاه الطاوله الذي يجلس زين عليها فأردفت بهدوء مرحبه: السلام عليكم ازيك ياااستاذ زين

    اجابها زين بهدوء: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    انا تمام الحمدلله وانتي
    اتفضلي اقعدي صحيح

    جلست سماء امام زين علي الطاوله واجلست الصغير في احضانها مردفه بهدوء: الحمدلله

    اردف زين بتساؤل: ممكن حضرتك تقوليلي ايه الموضوع

    شدت سماء من احتضانها للصغير ريان الذي يجلس في حضنها بهدوء واستمتاع فقبلته بحب وحنان عدة مرات في محاوله منها لتهدئة نفسها لتستطيع الحديث مع ذلك الرجل ثم رفعت نظرها للجالس امامها واردفت بتوتر: بصراحه كده في حاجه لازم تعرفها
    ومينفعش اخبيها عليك لان حتي لو جوازنا علشان ريان بس هو في الاخر جواز ولازم يكون مبني علي الصراحه علشان كده انا هقولك اللي عاوزه اقوله وحضرتك بعدها تختار انك تنسحب وانا هنسي طلبك ده نهائي يااما انك تفضل موجود وساعتها هبلغك بقراري النهائي

    اردف زين بهدوء: تمام اتكلمي وانا سامعك

    تنهدت سماء بوجع قلب مردفه بخنقه وهي تقر بذلك الواقع المرير الذي فرض عليها : انا اخويا تاجر مخدرات وحاليا هو في السجن واحنا ناس علي اد حالنا مش اغنيه ومامتي متوفيه اما بابا فهو راجل كبير واحنا عايشين من المعاش بتاعه والحمدلله مكفينا هو كمان شيخ في الجامع والمطعم ده انا باجي له لاني برتاح فيه من ساعة ما صاحبتي جابتني هنا مره رغم انه غالي بس انا بحبه وبرتاح له واحيانا بفضل احوش علشان اقدر اجي هنا
    وطبعا دي حاجه مش محتاجه اخبيها لاني ببساطه عمري ما استعريت من فقرنا بالعكس الفقر مش عيب ابدا وانا راضيه جدا عن حالي وفقري حتي اخويا انا مخترتوش محدش بيختار اهله بس رغم كده انا مش هسمح لحضرتك او لغيرك انكم تهنوه في يوم هو مهما يعمل هيفضل اخويا ولحمي ودمي
    كده انا قولتلك كل حاجه عني وطبعا الرد ليك انت بقي

    انتهي الفصل

    كده خلص الفصل يارب يكون عجبكم😍مستنيه رايكم فيه وتوقعاتكم ورأيكم في السرد والحوار❤فرحوا قلبي كده برڤيوهات عن الروايه والاهم من كل ده متنسوش تدعولي انا وصحبتي مريم عبد العزيز😍اللي علي يشرفني في جروبي وينضم لعيلتنا الصغيره❤اسم الجروب اجمل الروايات المشوقه مع منة محمد ونور ميسره❤بحبكم في الله 😍معلشي جدا علي التأخير راحت عليا نومه😂ومكنتش لسه راجعت الفصل😂

    دمتم سالمين ومتابعين❤
    بقلمي/منة محمد (منووووووو

    الفصل السادس من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .