-->

رواية للقدر رأي آخر البارت الثامن 8 بقلم اية العربي

 رواية للقدر رأي آخر البارت الثامن 8 بقلم اية العربي

     

     رواية للقدر رأي آخر البارت الثامن 8 بقلم اية العربي 

    الجزء الثامن من رواية للقدر راى آخر
    بقلم /آية العربي
    خرجت آية مسرعة تتنفس الصعداء .فقد كان قلبها عبارة عن مطرقة تدق بالقرب منه هى لا تعرف سبب هذا الشعور ....

    هى محرمة اى مشاعر على نفسها ،لن تدخل نفسها ف دوامة اخرى....

    ،ستكره نفسها ان احبته هو ملك غيرها وهى وافقت على هذا الزواج فقط من اجل استرداد بناتها ....

    كادت ان توقف تاكسي لكى يوصلها الى منزل والدتها فإذا به يخرج امامها بسيارته فتح باب النافذة وتطلع اليها وقال بنبرة آمرة لا تقبل النقاش_اركبي ..

    آية بعند _لاء متشكرة انا هروح ف تاكسي ...

    سليم بعند اكبر _اركبي يا آية علشان لو مركبتيش هنزل اركبك غصب عنك ....

    شهقة خرجت منها بسبب وقاحته فوافقت على الركوب معه على مضدد....

    طوال الطريق وهى لا تنظر اليه فقط نظرها مسلط على النافذة المجاورة لها ولم تتفوه معه بحرف ....

    اما هو كان كل دقيقة يسترق النظر اليها .....قطع الصمت سؤاله المفاجئ _هو انتى اتطلقتى ليه ...

    صدمة الجمت لسانها وكان احد غرز سكينة حادة ف قلبها التفتت اليه ونظرت في عينه فوجد الدموع تتغرغر ف عينيها فاحس بالندم من سؤاله وقال _انا آسف انى سالت انا بس كنت بحاول افتح معاكى حوار ...

    لم يجد منها اى جواب فتأفأف وقرر داخله ان يعرف الاجابه بنفسه...

    اما هى فقالت فجأة_هتساعدنى ارجع بناتى او عل الاقل اشوفهم تانى زى ما سمر قالتلى....

    نظر له باستفهام فتابعت _هحكيلك كل حاجة من الاول بس اوعدنى انك ترجعهملى ...

    اوقف السيارة بجانب الطريق والتفت اليها وقال لها مشجعا على الحديث_قولى وانا هساعدك وهرجعلك بناتك ....

    هى لا تعرف لماذا قررت البوح بهذا السر ولكنها تعرف انه اذ كان سيساعدها ف استرداد طفلتيها فسيكتشف الحقيقة بنفسه فقررت ان تحكيها بنفسها حتى لو لم يصدقها او تركها او نظر لها كما الجميع .
    ...

    اخدت نفس عميق وتنهدت بشرود وبدات تقص عليه ما مرت به من بداية وفاة والدها وعدم تكمله علامها وزواجها من المدعو أحمد ووقوعها ف فخ سلفتها وشقيقها وطردها من البيت والشارع بل والمدينه باكملها وترك طفلتيها بالاجبار وانها لم تراهم منذ سنة ....

    فما كان منه الا انه خلع حزام الامان الخاص به وقربها منه حاضنا اياها بقوة كانه يريد ادخالها بين ضلوعه ...

    تفاجات هى من فعلته وكذلك هو ايضا الذي احس ان دموع عيناها ماهى الا سكاكين تقطعه..

    ظل محتضنها مدة ليست بقصيرة وهى تبكى داخل احضانه بشدة وتتمسك بظهرة بقوة كانها تنقل اليه عبء هذه السنين العجاف التى مرت بها ،هى لم تمانع حضنه بل على العكس احست فيه بالامان والراحة

    ابتعد عنها مرغما وبدا بمسح دموعها باطراف اصابعه وقال لها ولاول مرة ترى نظرة التوعد فى عينه _كل اللى اتسبب ف دمعة من عينيكى هييجي تحت رجلك يترجاكى تسمحيه وبناتك هييجوا يعيشوا معاكى ....

    تفاجأت من كلامه واصراره هذا يعنى انه صدقها ووثق بها ولا يتهمها بالذنب والخيانه مثل المدعو بزوجها من اين يعرفها ومن متى لكى يثق بها ويصدقها هكذا ....

    وكانها تفكر بصوت عالى او كانه سمع افكارها فاجاب وهو يطلع فى عيونها _اللى يبص جوة العيون دى يعرف انها مستحيل تخون او تكدب ....

    نظرتها له كانت عبارة عن شكر امتنان وراحة ..

    انطلق بها الى منزل والدتها نزلت من السيارة وشكرته وانتظر حتى دخلت المدخل وانطلق الى مكان يفكر فيه بشكل سليم عن المشاعر التى تحدث معه بقربها

    ________________
    عند سمر التى ما ذالت تعصف بها نيران الغيرة فقررت الاتصال على صديقتها وملاقتها خارجا

    ______
    جلست آية مع امها واختها بشرود تفكر فى ما حدث بينها وبين سليم

    انتبهت على نداء والدتها فقالت _ايوة يا ماما بتناديلي ..

    والدتها باستنكار _بنادى ايه ده انا صوتى خرج ..

    ردت رهف محاولة استفزازها _سبيها يا ماما يمكن بتفكر فى حد حليوة كدة طول بعرض وشعره اسود وعيونه سود واسمه بيبدا بحرف ال س..

    ضيقت آية عينيها وقالت متوعدة _بت انتى حلى عنى انا مش فيقالك بدل ما اجيب اللى ف رجلى واضربك وانا هفكر ف سليم ليه بقا انشاءلله ..

    ردا والدتها واختها سويا وقالوا_مين اللى قال سليم

    فارتبكت آية من تلميح والدتها واختها وابتسامتهم الخبيثة ..

    ربتت والدتها على كتفها وقالت _ربنا يسعدك يا بنت عمرى ويعوضك خير ويردلك الغايب يارب

    _______
    اما عند سليم الذي انطلق الى الشاطئ واستند على مقدمة سيارته ينظر للبحر ويفكر لم صدقها ولم احتضنها ولم احس بالمها ...

    هل هو خائن لزوجته لا لم يخونها هو من البداية لم يكن لديه اى رغبة ف هذا الزواج هى من اقنعته وضغطت عليه .اذا كان هناك مذنب فليس هو على الاطلاق ...

    رفع راسه عاليا وتنهد وقال _ياااااارب ساعدنى
    ركب سيارته وانطلق الى فيلته لكى يتحدث مع سمر ويضع حلا لهذا الوضع

    ____________
    فى مكان اخر لم نتحدث عنه فى شركة العريفي
    يجلس صاحبها جمال العريفي فهو خصم سليم الاول والوحيد فهو يعمل بنفس مجاله ولكن بفارق شاسع فسليم يتميز بالنزاهة والاخلاص والضمير ف جميع صفقاته

    اما جمال هذا فكل شئ قذر يغعله دخول مخدرات وادوية فاسدة ووووو هو السبب به هو مصدر من مصادر الفساد الموجودة ف البلد ودائما ما احبط له سليم شحنات وصفقات مشبوهه بسبب علاقته الوثيقة مع ااشرطة

    رفع جمال سماعة هاتفه وقال _ايوة يا زفت انت فين

    :........

    طيب تعالى الشركة عايزك ومتخليش حد يلاحظ
    واغلق الخط

    بعد نصف ساعة كان يدخل دراعة اليمين فى جميع اعماله القذرة (مسعود) فقال له _اؤمر ياباشا

    جمال بملل_ايه اخبار ابن الهوارى

    مسعود ببرود وهو يعبث بالاشياء الموضوعة على المكتب _ابدا مافيش جديد بس النهاردة كان موجود ف الفيلا بالنهار مع انه من زمان معملهاش بس مطولش خرج واخد البنت اللى عندهم دى معاه ومشي

    جمال يتركيز_معرفتش حاجة عن البنت دى

    مسعود بغباء _واحنا مالنا ومالها ياباشا شكلها مدرسة عياله لانها يترجع معاهم وبتخرج معاهم سيبك منها المهم سليم ده عايزين نقرص ودنه علشان يبعد عننا وبيتهيالى مافيش حاجة توجعه اد عياله .

    جمال بتفكير _طب ومراته

    مسعود برفض _لاء يا باشا دى واحدة عندها كانسر مش ناقصين نفتح عيون علينا

    جمال بقذارة _بس كانت عجبانى يا خسارة

    وضحك هو ورجله ضحكة خبيثة قذرة ....

    ______________
    وصل سليم والى فيلته دخل ولم يجد سمر فقام بمهاتفتها
    سليم قائلا _سمر انتى فين تعالى علشان عايز اتكلم معاكى
    سمر _تمام يا سليم انا جاية ف السكة ...

    استاذنت من صديقتها سها وعادت سريعا الى الفيلا ظنا منها انها ستتخلص من عقبتها الوحيدة (آية)

    _________
    عند آية قضت اليوم مع امها واختها وودعتهم عائدة الى الفيلا .استوقفت سيارة اجرة واملته العنوان وانطلقا .

    _______
    وصلت سمر ودخلت وجدت سليم يجلس بانتظارها فى غرفة الصالون
    احتضنته وقبلته وقالت _خير يا سليم عايزنى فى ايه

    استغرب سليم من طريقتها فهى ليست معتادة على استقباله بهذا الشكل ولكنه لم يعلق تحدث قائلا _عايز اعرف هنعمل ايه ف الوضع ده .....

    فى هذه الاثناء كانت قد وصلت آية وعندما دخلت الفيلا سمعت حديث سليم مع سمر وهى تقول _انا كمان كنت عايزاك ف نفس الموضوع انت عارف ان صحتى اتحسنت وتقريبا قربت ارجع لحياتى الطبيعية ومبقتش محتاجة مساعدة من حد وآسر والين انا ههتم بيهم واصلا انت من الاول مكنتش موافق على الجواز يبقى متفقين على انك تطلق آية ..

    لم تنتظر آية ان تسمع رد سليم فجرت مسرعة على غرفتها لملمت اشيائها ونزلت مسرعة دون ان يسمعها احد وركبت تاكسي ورحلت عازمة ان لا تعود ابداااا الى هذا المكان ......

    يتبع
    تصويت فضلا

    الجزء التاسع من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .