-->

رواية للقدر رأي آخر البارت السابع 7 بقلم اية العربي

 رواية للقدر رأي آخر البارت السابع 7 بقلم اية العربي

     

     رواية للقدر رأي آخر البارت السابع 7 بقلم اية العربي 

    لجزء السابع من رواية للقدر راى آخر

    بقلم /آية العربي

    قالت آية بعد تفكير _موافقة يا سمر

    سمر بغصة لا تعلم سببها فهذا ما كانت تتمناها _تمام يا آية يبقى كتب الكتاب بكرة

    قاطعتها آية قائلة _مش هتفرق بس بشرط

    ابتسمت سمر فهى على علم بهذا الشرط
    استكملت آية حديثها وقالت _ماليش اى علاقة بجوزك نهائي كل تعاملى هيكون معاكى انتى والولاد بس

    سمر _تمام يا آية

    ____________
    اتى اليوم التالى يوم كتب الكاتب بعدما اعلمت آية قرارها لامها واختها وشرحت لهم وجه نظرها ووافقوا عليها فهم يدعموها ف كل شي..

    ذهبت آية هى ووالدتها واختها الى فيلا سمر مع السائق الذي بعثته سمر لهم ....

    رحبت بهم سمر واوصلتهم الى غرفة آية الجديدة وقالت لها _اجهزى يا آية المأذون جاى كمان شوية ...

    كان قد وصل مروان ومعتز صديقه ليشهدوا على عقد قران سليم بناءا على طلبه ..

    اتى الماذون ونزل سليم من جناحه وجلسوا ف الصالون طلبت سمر من سعاد ان تنادى على آية فلبت طلبها ...

    بعد قليل نزلت آية مع والدتها تنظر ارضا ترتدى ثوب عادى وبسيط من اللون الاخضر وحزام ابيض وحجاب اوف وايت ولكنه كان ساحر عليها ...

    جلست بجانب المأذون على جهة اليسار وسليم على جهة اليمين ...

    بدا الماذون ف فتح دفتره وقال مدوا ايديكم الى بعض ....

    ارتبكت آية كثيرا بينما سليم ظل كما هو منحنى الرأس ولم ينظر اليها ولم يمد يده ....

    ردد المأذون طلبه فمد سليم يده ومدت آية يديها وشبكت اياديهم ببعضها وتواصلت القلوب والاعين فنظر لها وهى لم تنظر ولكن قلبها يدق بشدة وهو احس بشعور غريب وجديد عليه بمجرد لمس يدها وكل هذا تحت نظرات سمر المتألمة ....

    انتهى المأذون بكلمه (بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما ف خير )....

    رحل المأذون والشهود وصعدت آية الى الغرفة مع والدتها ..

    وظل سمر وسليم فنظر لها وقال _اتمنى تكونى ارتحتى دلوقتى .وتركها وخرج

    بينما هى صعدت لغرفة توامها. اطمئنت عليهم وعادت لجناحها استحممت وارتدت ملابس نوم ونامت بهدوء مميت ..

    _________
    اما سليم ذهب منطلقا الى الشاطي وخرج من سيارته واستند على مقدمتها وظل يفكر لما احس بهذا الشعور حينما لمس يدها ولما ظل ينظر اليها ولما هى جميلة ورقيقة الى هذا الحد.....

    نفض هذه الافكار بعيدة عنه وقال لنفسه _ايه يا سليم اللى بتقوله ده كلها شهرين ولا حاجة وسمر هتكون كويس وهطلقها وساعتها ملهاش حجة

    .
    ___________
    مر شهر منذ جواز سليم كل منهم ف عمله

    €سليم يستيقظ مبكرا يخرج ولا ياتى الا متاخرا جداا حتى لا يلتقى بها

    €سمر تذهب مع سليم الذي يلاقيها ف الخارج ليناولوا غدائهم وبعدها الى الطبيب وتاخد جرعاتها وبدات تتحسن حالتها وتستقر

    €اما آية تذهب مع التوأم الى الحضانة وتعود معهم بعدما تطمئن على والدتها واختها وتصطحب معها التوأم برغبة من سمر ...

    ولكن ما تغير ف الفيلا ان فعلا عادت اليهم البهجة بل ولدت من جديد فالكل احبها حتى الخدم والحرس احبوا هذه الآية بمرحها وطيبتها التى تنشرهم ف كل مكان ...

    والتوأم اصبحوا اكثر لطافة وفصحا من الاول وتعلقوا بآية كانها والدتهم وهى ايضا كذلك ...

    تحسنت حالة سمر كثيرا بفضل آية بعد الله لانها كانت دايما ما تزرع فيها الامل وتحسها على الصلاة والتقرب الى الله وهو سينجيها .....

    كانت سمر اكثر من سعيدة بسبب عدم وجود اى علاقة بين سليم وآية وكانت تتعمد الا يختلط بها ابدا .وايضا سليم كان يلاحظ ان سمر لم ترغب فى حضوره المنزل ....

    ولكنه كان على علم بما تفعله آية وما غيرته اثناء الشهر ....

    فقد كانت الدادا سعاد تحكى له جميع الامور التى تحدث منها بناءا على سؤاله عندما يستيقظ مبكرا ويجدها مستيقظة فكان دايما يسالها عنها وهى تخبره انها حولت بيته الى جنة واحبها الكل وحتى ان سمر تحسنت وهو ايضا يعترف بهذا ..

    ____________
    فى شركه سليم فى يوم عمل شاق احس سليم بصداع شديد ف راسه ولم يستطع اكمال عمله طلب من سكرتيرته ان تحضر له قرص مسكن ....

    بالطبع احضرته له وتناوله ولكنه احس انه يحتاج الى النوم فهو منذ شهر لم ينم براحة .....

    فقرر الذهاب الى الفيلا واخد قسطا من الراحة وفى نفسه يقول انه لن يراها ولن يحاول الاحتكاك بها

    ____________
    فى فيلا سليم بعد عودة آية من الحضانه مع التوأم تناولوا وجبة الغداء عادا سمر التى ظنت ان سليم سيهاتفها مثل كل يوم للغداء ف الخارج .....

    قررت آية ان تلعب الغميضة مع التوأم وقامت بربط شريط اسود على عين إلين وظلت تجرى هى وآسر فى بهو الفيلا وإلين تبحث عنهم...

    ويضحكوا ثلاثتهم كانت ترتدى دريس طويل من الشيفون فيروزى اللون ولم تكن تردتى حجاب فهى على علم بعدم قدومه فكانت تترك شعرها البنى الرائع منسدل على ظهرها فى شكل يسحر من يراه ....

    ظلت تجرى هى وآسر والين تبحث عنهم ف رق قلب آية لها وقررت ان تجعلها تمسك بها فاقتربت منها وبالفعل مسكتها آلين فخلت ألربطة من عينها وظلت تسفق وتقفز مرحا لانها امسكت بها ....

    بينها آية ادعت الزعل والخسارة وقالت لهم _بقا كدة ماشي انا بقا هقفشكم انتو الاتنين ماشي اصبروا عليا ....

    لفت الربطة على عينيها وقالت لهم لتسمع صوتهم_ها بقا قولولى انتو فين .....

    كان التوام ينتقلون من مكان لمكان وهم يضكحون وكفهم على فمهم لكى لا تسمعهم ....

    فى هذه الاثناء وصل سليم يترجل من سيارته عندما راته سمر من شرفه جناحها استغربت وقررت النزول له سريعا خوفا من رؤيته ﻻية ....

    فتح سليم باب الفيلا وبمجرد فتحه كانت آية على بعد انشا واحدا منه فامسكت به وكادت ان تسقط لولا ذراعه القوية التى لفها حول خصرها منعتها من السقوط ......

    احست آية بيدين متحكمين بجسدها الصغير فقبض قلبها وخافت ان يكون ما فى بالها فنزعت الربطة عن عينيها فتلاقت الاعين عينه السوداء المشتعلة بالرغبة مع عينيها البنية الساحرة الخائفة .....

    نسي سليم نفسه لثوانى وتاه ف جمالها ونعومة شعرها وصغر حجم جسدها بين يديه وكذلك آية كانت تائهة ف نظراته ولم يفيقا الا على غضب سمر التى لاحظت كل هذا من اعلى الدرج ..

    سمر بصريخ _سليم

    ترك سليم آية التى من ان تركها حتى هربت ركضا الى غرفتها بينما سمر ترمقها بنظرات حقد وغل ....

    وقفت امام سليم وقالت _ليه مقولتش انك جاى وايه اللى حصل ده ...

    سليم مستغربا _اقول انى جاى بيتى ؟ واللى حصل ده مش مقصود ...

    سمر بانفعال _يعنى ايه مش مقصود انت مشفتش نفسك كنت ماسكها ازاى ....

    سليم بغضب _سمر انا لحد دلوقتى ساكت علشان تعبك بس لازم تعرفى ان ده اختيارك مش اختيارى وبردو عملت اللى عليا وبعدت عن البيت طول اليوم وبقيت انام فترة اقل بكتير من الطبيعي علشان مش عايز غيرك ف حياتى ....
    وبردو لاحظت انك اتحسنتى ومصطفى بلغنى بكدة بقيت فرحان وقلت ان جوازى اللى انتى فرضتيه عليا جاب نتيجه ايجابية يبقى مش مشكلة لكن توصل انك تعلى صوتك عليا وتتعاملى معايا بالاسلوب ده لاء يا سمر مش هسمح بكدة ....

    وتركها دون ان يسمعها وصعد الى جناحه ..

    اما سمر التى احست ان براكين الدنيا تنفجر بداخلها من رؤية سليم يحتضن آية وخصوصا بعدما بدات تستعيد صحتها وهى التى كانت تظن انها لن تنجو من مرضها لذلك اختارت هذا الاختيار الصعب على اى امراة ولكن الان هى لم تعد بحاجة لها فقررت ان تزيحها من طريقها....

    فهى لن تعترف امام نفسها انها الفضل بعد الله لآية فى شفاءها وتحسن مزاجها 180 درجة ولكن تظل سمر ف النهاية امراة ولن ترضى ان تشارك زوجها امراة اخرى.....

    اما عند آية فقد بدلت ثيابها وقررت الذهاب الى والدتها لتهدأ قليلا بعد ما حدث ...

    خرجت من غرفتها تزامنا من خروج سليم من جناحه من ان راته حتى تجاهلته تماما ومضت ف طريقها ولكن عندما وصلت الى الدرج وتهم بنزوله استوقفها سؤاله _على فين؟...

    لم تنظر له ولكن استغربت سؤاله فقالت لنفسها _اكيد مش بيكمنى ...

    وعادت تكمل طريقها ولكنه اعاد سؤاله بصوت اعلى مناديا باسمها لاول مرة _على فين يا آية ....

    تسارعت دقات قلبها والتفتت تنظر اليه ....
    اقترب منها وسالها مجداا بهدوء وحنان_ايه مش سمعانى بقولك راحة فين ...

    اجابته آية متعمدة لفت نظره _مشوار كل يوم راحة اطمن على ماما ....

    سليم ضيق عيناه وقال _الكلام ده وانا مش هنا لكن انا هنا ومن الذوق انك تعرفينى ...

    غضبت من طريقته الجديدة كليا وقالت بصوت مرتفع نسبيا _اعرفك ليه بقا ان شاءلله ...

    سليم يضغط على اسنانه ويحاول الا يغضب غليها _علشان انا جوزك ...

    آية بصدمة ونبض سريع ولم تستطع النطق
    اقترب منها بابتسامة خبيثة وقال_ايه مالك متعرفيش انى جوزك ولا ايه ..

    نظرت اليه ف غضب واستجمعت شجاعتها وقالت _لاء مش جوزى وانا هنا ف مهمة هخلصها وامشي وحضرتك ملكش حكم عليا وتركته وذهبت....

    اما هو فكانت عيناة متسعة وفمه مفتوحة من صدمته وغضبه من كلامها وايضا من زوجته سمر التى كانت السبب فى دخول هذه الاية لعقله وتفكيره يوميا

    الجزء الثامن من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .