-->

رواية طريق القلوب البارت السادس بقلم منة محمد

 رواية طريق القلوب البارت السادس بقلم منة محمد

     

     رواية طريق القلوب البارت السادس بقلم منة محمد 

    فصل السادس😍

    ساد الصمت لدقائق قبل ان يقطعه صوت زين وهو يقول بملامح منصدمه: انا مش عارف اقولك ايه بس انا متخيلتش ابدا ان الموضوع كده يعني يعني

    قاطعته سماء مردفه بجمود: ملوش لازمه الكلام ده كله
    انا كده فهمت قرارك
    ودلوقتي انا لازم امشي واتمني تلاقي واحده تناسبك تبقي ام لريان

    لم تعطي سماء لزين فرصه للرد علي حديثها بل نظرت للجالس في احضانها بأستمتاع وامان واقتربت بوجهها بجانب اذنه وهمست قائله بحنان: رينو حبيب سيمو انا لازم امشي

    نظر لها الصغير بدموع عالقه بمقلتيه البريئتين مردفا بطفوله حزينه: مث تمثي علثاني انا بحبك

    قبلته سماء بحزن مردفه بحنان وهي تزيل بيديها دموعه: غصب عني ياقلب سيمو والله انا كمان بحبك اوي بس لازم امشي

    انزلت سماء الصغير من احضانها ولكنه لم يتركها بل تشبث بها بدموع وهو ينطق اسمها ويطلب منها ان تبقي بجانبه
    ضمت سماء ريان لصدرها بدموع وحزن وهي تمسد علي ظهره حتي يهدأ قليلا وتتمني لو كان بأمكانها ان تظل بجانبه

    غفي الصغير بين احضان سماء فهو رفض ان يتركها تمشي فظلت بجانبه حتي غفي بين احضانها فوقفت وهو بين يديها ووضعته بحنان بين احضان والده وقبلته بهدوء وغادرت دون ان تنطق بشئ

    اما زين فتنهد بحيره فهو لا يدري هل ردة فعله وقراره صائب ام خاطئ ولكن ما يعلمه جيدا هو ان صغيره عندما يستيقظ سيبكي كثيرا ولن يهدأ بسهوله ابدا
    ................................................................................
    في الصباح الباكر
    استيقظ عدي علي صوت عالي في الاسفل فتنهد بزهق مردفا بسخط: هو يوم باين من اوله لما انزل اشوف في ايه بقي

    نزل عدي للاسفل ليري ما يحدث
    فوجئ بتلك السيده العجوزه تركض وراء اخته لتجعلها تشرب اللبن

    قالت شهد وهي تركض من تلك السيده: الحقني ياعدي ابعد الست دي عني مش عايزه اشرب لبن مش عااااااااايزه مبحبوش ياعالم مبحبووووووووش

    قهقه عدي اخته وعلي تلك السيده مردفا بضحك: متشربي اللبن وتخلصينا بقي منا مبحبوش واتزفت شربته امبارح

    ركضت شهد ووقفت خلف عدي لتحتمي بيه من تلك السيده المجنونه التي تمسك لها العصاه لتشرب اللبن

    قالت شهد بضحك وهي تمسك ملابس اخيها من الخلف: ياعم انا مش عاوزه اشرب اللبن انا ده ايه ده حد قالكم اني رجعت بيبي في الحضانه😂

    ردت السيده العجوز بتشجيع: يابت اسمعي الكلام ده اللبن مفيد وكله كلاسيوم

    ضحك عدي عليها مردفا بتصحيح: اسمه كالسيوم علفكره مش اللي قولتيه ده خالص بطلوا اختراعات😂

    اردفت السيده العجوز بعدم اهتمام: اي كان يعني هو البتاع ده
    يلا بقي اشربي اللبن علشان لو مشربتوش همسكك واضربك علي التوته

    اردفت شهد بسخريه: هي وصلت للتوته كمان يالهوي
    انتي ياست انتي عندك خال اهبل ولا حاجه

    قهقه عدي مردفا بمشاكسه: لا عندها عم عبيط
    اخلصي بقي واشربي اللبن علشان انا زهقت وعايز اطلع عندي شغل

    قالت شهد باستعطاف لاخيها الحبيب: طب ابعدها عني وخليها تسبني امشي

    اردف عدي للسيده بجديه مصطنعه: سبيها تمشي بقي وروحي شوفي شغلك

    قالت السيده باستنكار: بس ياواد اقعد علي جمب انت بدل مضربك معاها

    نظر لها عدي بصدمه مردفا بضحك: انتي عارفه انك لو مكنتيش ست كبيره واد امي انا مش عارف كنت عملت فيكي ايه بس حظك انك ست كبيره بقي
    وانتي ياشهد اخلصي بقي واشربي اللبن كل ده علشان كوبايه لبن اخلصي بدل متيجي تضربنا وتيجي مجنونه 😂😂وليس علي المريض حرج😂فأخلصي بقي

    امسكت شهد كوب اللبن بزهق وشربته علي مضض واعطته للسيده مردفه بنبره اشبه للبكاء: ارتحتي كده بقي منك لله ياشيخه
    اوعي بقي انا ماشيه
    مش عارفه مصايب ايه دول بس ياربي

    قهقه عدي علي طفولية اخته وهو يراها تهبد برجليها في الارض وتمتم بكلام غير مفهوم ولكنه يعبر عن غضبها
    ترك عدي السيده وصعد للاعلي ليبدل ملابسه ويتجهه للشركه
    بعدما انتهي عدي من تبديل ملابسه نزل للاسفل فوجد والدته جالسه علي المقعد وتضحك بقوه وامامها تجلس السيده العجوز وتقول لها بعض النكات
    سعد كثيرا لذلك فهو لم يري والدته تضحك بهذه القوه منذ مده كبيره
    اتجهه لهم مردفا بمشاكسه وحب: ايوه بقي ويلا بقي
    ايه الحلاوه دي ياخرابي يانااس علي الضحكه العسل دي
    وكنتي حرمانا منها كل المده دي قدرتي تعمليها ازاي بس

    نظرت له والدته بضحك حب مردفه بحنان ومشاكسه: البركه في عاقله هي اللي خلتني اضحك كده بجد بقالي كتير اوي مضحكتيش الضحك ده

    قال عدي باستنكار وهو يشاور علي السيده العجوز: انتي عايزه تفهميني ان دي اسمها عاقله امال لو اسمها مجنونه كانت هتعمل فينا ايه
    اسم مش علي مسمي خالص خالص

    اردفت السيده العجوز بضحك: قصدك ايه ياواد انت
    ده انا كلي عقل ياواد

    رد عدي بضحك: ايوه منا عارف انتي هتقوليلي
    انا همشي بقي علشان عندي شغل

    اردفت رجاء الام بتردد: عرفت مكان اخوك ياعدي

    تنهد عدي بحزن مردفا بتردد: لسه بدور ياامي

    اماءت الام بحزن وهدوء فهي قد تعودت علي تلك الاجابه حتي انها يأست من ان تجده في يوم من الايام وتضمه بيديها
    نظر لها عدي بحزن ثم قبل جبهتها وتوجه للخارج ليستقل سيارته ويذهب لشركته وهو لا يستطيع مواجهة والدته اكثر من ذلك فهو يبحث عن سراب ليس له وجود
    ................................................................................
    استيقظت اسراء علي ضوء الشمس الساطعه فنظرت بجانبها ولم تجده فتأكدت انها لم تكن تحلم بل هذه هي الحقيقه التي حدثت ان طفلها اخذ منها بقوه وقسوه
    انهمرت الدموع علي وجنتيها وقلبها يؤلمها وكأن الطفل الذي اخذ منها طفلها من لحمها ودمها
    فالأمومه ليست بالنسب الامومه فقط تحتاج قلب رحيم ومحب
    بعد دقائق وجدت من يضئ المصباح وعندما رأها وهي تبكي ركض تجاهها وجلس بجانبها وضمها لصدره واخذ يمسد علي شعرها حتي تهدأ

    قال ادم وهو يحاول تهدأتها: اهدي بقي ياايسو مهي كلها شويه ويجيلك تاني

    ردت اسراء بأنهيار: لسه بدري ياادم ده لسه شهور علي منعرف ننهي الاجراءات ويجي
    وحشني اوي ياادم حاسه كأنه حته من قلبي اتاخدت مني

    اردف ادم بحيره:انا مش فاهمه ازاي اتعلقتي بيه كده في ليله واحده بس مش معقول

    ردت اسراء ببكاء: مش عارفه صدقني من عارفه بس كل اللي عارفاه انهم لما اخدوه من حضني حسيت بوجع اي ام بيتاخد ابنها منها حسيت ان قلبي اتكسر ببعده عني وهيلتئم بوجوده معايا

    قال ادم بحنان:اهدي طيب ياقلبي وانا هشوف هو راح انهي دار رعايه ولو كده نبقي نروح نزوره وتشوفيه

    نظرت له اسراء بعدم تصديق مردفه بشك: بجد انت هتعمل كده بجد

    اردف ادم بحنان وحب: انا اعمل اي حاجه علشانك يابت انتي اختي وحته مني

    ردت اسراء ببكاء وحب: انت عارف انا بحبك اووي انت ابويا واخويا وصحبي وكل حاجه في حياتي
    انا عمري محسيت اني يتيمه بسببك
    ربنا ميحرمنيش منك يااجدع اخ في الدنيا

    رد ادم بحنان:ولا يحرمني منك ياقلب ادم انتي
    يلا بقي نقوم نقعد بره مع ماما وانا هاخد رقم ادهم صاحب ياسين واكلمه اسأله
    حقيقي جدع اوي الواد ده انا عمري مشوفت صاحب كده

    قالت اسراء بهدوء: يلا ياحبيبي
    وفعلا والله عندك حق رغم انه مكنش نزلي من زور بس جدع وطيب

    اتجهت اسراء برفقه اخوها وسندها الوحيد لخارج الغرفه فوجدو والدتهم تجلس تشاهد التلفاز برفقه ابن اختهم حور
    عندما رأهم عمر ركض لحضن خاله وقبله بقوه فهو يعتبره صديقه وابيه الثاني وليس فقط خاله

    حمله ادم وضمه لحضنه وقبله بقوه مردفا: حبيب قلبي ده ياناس
    مش هتسلم علي خالتو ولا ايه

    اردف الصغير بطفوله: قرب منها علشان ابوسها

    قهقه ادم واقترب من اخته فقبلها الصغيره بطفوله ثم اردف بحماس: يلا بقي ياادم نلعب السيشن

    قهقه ادم مقبلا الصغير بحب مردفا: يلا بينا نلعب البليستشن يلا ياقلب ادم

    دلف ادم ومعه الصغير لغرفته ليلعبو قليلا فجلست اسراء بجانب والدتها والقت برأسها علي كتفها فرفعت والدته يديها واحتضنتها بحنان وحب وهي تمسد علي شعرها وهم يشاهدو التلفاز ولكن اسراء لم تكن تشاهد بل كانت شارده بطفلها وتفكر كيف حاله وهل يبكي عليها ام لا وهل هو بخير ام ان السيده التي ترعاه في مركز الرعايه قاسيه ولا تهتم به ولم تنتبه لتلك العبرات التي اخذ تنهمر علي وجنتيها

    صعدت حور وياسين والصغيره تالا ابنتهم بعد ساعات قليله وجلسو جميعا في جو اسري جميل يسوده الحب والمشاكسه
    تناولوا الطعام في جو يسوده الموده والحب وبعد تناول الطعام جلسو يشاهدو التلفاز ويتحدثو عن كل شئ فقال ادم بهدوء لياسين: ياسين عايز رقم صاحبك ادهم
    اصلي عايز اعرف هما اخدو الولد لانهي دور رعايه علشان اخد اسراء واوديها تشوفه وتطمن عليه
    وكمان عايزين نخلص اجراءات الكفاله بقي ونجيبه

    اردف ياسين بجديه: خد الرقم وكلمه
    بس علي العموم الاجراءات مش هتخلص بالسرعه دي تقريبا بتاخد 7 شهور او اكتر

    ردت اسراء ببكاء: لا انا مش هقدر اسيبه المده دي كلها
    طب متعرفش تخلي ادهم يستعحل الاجراءات هو اكيد له سلطته ونفوذه

    اردف ياسين بجديه وحنان: هو ادهم يقدر يستعجلها اكيد البلد اصلا ماشيه بالسلطه والفلوس
    بس هتكسف اطلب منه حاجه زي كده

    قالت اسراء برجاء:علشان خاطري يا ياسين انا هموت لو ابني فضل بعيد عني كده

    قاطع ادم الحديث مردفا بهدوء: هات الرقم يا ياسين وانا هتصرف

    قال ياسين وهو يقرأ الرقم من علي هاتفه: خد اهو ********012

    سجل ادم الرقم ثم ضغط زر الاتصال منتظر ان يجيبه صاحب الرقم ولم ينتظر كثيرا حتي سمع صوته يقول: الو مين معايا

    رد ادم بهدوء: انا ادم اخو مرات ياسين صاحبك اللي كنا عندك امبارح

    قال ادهم بهدوء: ايوه ايوه افتكرتك
    كويس انك كلمتني انا كنت لسه هكلم ياسين ضروري
    بخصوص اختك والطفل اللي عايزه تتكفل بيه

    اردف ادم بقلق: خير الطفل حصله حاجه

    رد ادهم مسرعا بالنفي ليطمئنه: لا متقلقش الولد بخير
    قولي بس عنوانكم وانا هجيلكم بالليل واقولكم كل حاجه

    اجاب ادم بالعنوان مردفا: احنا ساكنين في 45 العصافره في شارع** عماره** منتظرينك ان شاء الله

    قالت ادهم بهدوء: ان شاء الله مع السلامه

    رد ادم بهدوء: سلام

    قالت اسراء مسرعه بقلق: ابني في حاجه ياادم رد عليا وقولي

    رد ادم بحنان وقلق: متقلقيش ابنك بخير وهو بالليل هيجي يفهمنا في ايه بقي
    ................................................................................
    دلف عدي لغرفة مكتبه في الشركه وجلس بحيره من امر اخيه الذي لا يعرف كيف يجده
    قاطع شروده دخول نوران بعد ان طرقت الباب ولم تجد رد
    فنظر لها عدي بجديه مردفا: انتي ازاي تدخلي من غير متخبطي

    اجابت نوران بقهقه وهي تغمز له في نهاية حديثها: علفكره بقي انا خبط كتير بس انت اللي مسمعتش شكل كده فيه حاجه شغلاك
    وشكله حب بقي وولع في الذره بقي

    قهقه عدي علي ملامح وجهها وهي تتحدث مردفا: اتنيلي بس حب ايه وبتاع ايه انا بفكر في حاجه اهم
    المهم بقي
    فهمتي الشغل ماشي ازاي ولا لسه

    ردت نوران بفخر مصطنع: طبعا فهمت انت معاك اذكي واحده تفهم بسرعه

    قال عدي بمشاكسه: مش عارف ليه مش مطمنلك بس مااااشي

    ردت نوران بمرح: عيب بكره تشوف بنفسك

    قال عدي بجديه: تمام بصي بقي
    احنا داخلين علي مشروع كبير جدا هنعمل قريه سياحيه في الغردقه لواحد من اكبر رجال الاعمال تمام وهنبدأ في التصميم لشكل القريه كمان يومين مبدئيا عايزك تعرفي ان انا اللي بصمم التصميم مش حد غيري يعني ولما بيتصمم بنروح لمكان الارض اللي هيتبني عليها القريه وبننفذ هناك وانا بفضل اروح كل فتره ابص علي العمال و اشوفهم عملوا ايه وطبعا انتي بتبقي معايا ولما القريه تتبني يكون دوري انا خلص وجه دور مهندس الديكور وده يبقي سيف صاحبي واكيد انتي عرفاه المهم ان ساعتها انتي سيف هيفهم العمال ويروح كل فتره يكمن علي الشغل وبرضو انتي هتبقي معاه بعد كده هتبعتولي وهجيلكم وهنسلم القريه لصاحبها تمام كده

    قالت نودران بجديه:وتمام يا باشمهندس
    حاجه تانيه

    رد عدي بجديه: اه لسه
    كان فيه ڤيلا لسه خلصانه من كله فاضل بس التسليم وده مهمتك انتي بقي تاخدي سيف وتروحو تسلمو الڤيلا لصاحبها

    ردت نوران بجديه واهتمام: تمام يا باشمهندس هروحله المكتب بتاعه وهنروح نسلمها بس المفاتيح

    قال عدي بأبتسامه: مع سيف
    يلا روحي واثبتيلي كفأتك في الشغل بقي

    ابتسمت نوران بهدوء: ان شاء الله يا باشمهندس
    عن اذنك

    نظر عدي للورق الذي امامه واكمل عمله مردفا بهدوء: اتفضلي

    غادرت نوران مكتب عدي وتوجهت لمكتب سيف وقلبها ينبض بعنف فهي تشعر بوجوده بشعور غريب لم تجربه من قبل رغم انها لم تتعرف عليه الا من يوم واحد فقط
    ........................................................................
    دلفت نوران لمكتب سيف بعدما طرقت الباب واذن سيف لها بالدخول فوجدته مشغول في ورق امامه وغير منتبهه لها

    فأردفت نوران بجديه لتجعله ينتبه لها: باشمهندس سيف

    نظر لها سيف بمفاجأه فهو حقا لم يشعر بدخولها فقال بخوف مصطنع: انتي تاني خير اوعي تكوني جايه تقتليني علشان رفضت اتجوزك

    ردت نوران بجديه مصطنعه: لا خلي القتل ده للخطوه الجايه دلوقتي وقت اني اعرفك قيمتي واعذبك

    قال سيف بخوف مصطنع: كان مستخبيلك فين ده كله ياسيف يابن هدي اكيد دي نتيجة دعوات ست الحبايب ياحبيبه

    قهقهة نوران علي طريقة حديثه مردفه بجديه: المهم بقي انا جايه علشان المفروض اروح مع حضرتك نسلم الڤيلا اللي معاك مفتاحها لصاحبها

    اردف سيف بخفوت سمعته نوران: منك لله ياعدي بقي بتدبسني مع الفحمه دي هتخوف مني الناس في الشارع دي مش بعيد تخوف صاحب الڤيلا نفسه وتخليه يرميلنا المفتاح ويجري
    مكنش يووومك ياسيف ياغلبان بقي اخرتها بعد ما كنت بتمشي مع المزز بقيت بتمشي مع الفحم

    اعلي سيف من نبرة صوته لكي تسمعه نوران وهو لا يعلم انها سمعت كل حرف تفوه به ولم تستطيع ان تكتم ضحكتني اكثر من ذلك فهو كان يتحدث وتعبيرات وجهه تتحدث معه بشكل مضحك للغايه: يلا بينا ياختي يلا يااخرة صبري مش عارف انا عملت ايه وحش في حياتي

    قهقت نوران بشده فنظر لها سيف بغيظ وهو يتمني لو يلكمها لتتوقف عن الضحك فأردف بغيظ: بتضحكي علي ايه ياختي قولتلك نكته انا
    ما علينا يلا قدامي خلينا نروح نسلم الڤيلا

    توقفت نوران عن الضحك بصعوبه وبعد قليل غادر سيف ومعه نوران

    بعد مرور نصف ساعه وصلوا للڤيلا وظلوو ينتظروا مالك الڤيلا الذي لم يفت دقائق وقد اتي وعندما رأي نوران انتفض وظل يصرخ وهو يركض في انحاء الڤيلا وهو يردد: عفرييييييييت عفرييييييييييت

    قهقه سيف ونوران عليه وعلي منظره وهو يركض خائفا من هيئة نوران فركض سيف خلفه لكي يشرح له انها ليست عفريت وبعد مده اخيرا اقتنع الرجل واخذ المفتاح وسلم عليهم وغادروا
    استقلوا السياره ليذهبو للشركه مره اخري
    فأردفت نوران بمشاكسه وهي تحرك حاجبيها بتلاعب: مش ملاحظ ان شكله كان زي شكلك كده بالظبط اول ما شوفتني ولا ايه رأيك😂😂

    نظر سيف لها بغيظ مردفا برخامه: معلشي بقي مهو شكلك هو اللي يخض الباشا بذات نفسه😝😝

    قالت نوران بغيظ: رخم

    مع انتهاء نوران من قول تلك الكلمه صدح رنين هاتفها معلنا عن مكالمه مهمه فأجابت وعندما استمعت للطرف الاخر صرخت والعبرات تنهمر معلي وجنتيها مردفه: عياااااااااالي لااااااااا
    نزلني هنا بسررررعه لازم اركب والحقهم نزلني

    لكمت نوران سيف بشده في كتفه لينزلها فأندهش سيف من انهيارها فأمسك يديها بشده مردف بنهج من مقاومته لها: بس يخربيتك ايه المرزبه دي اهدي وفهميني عيال مين دول وفين وانا اوصلك

    ردت نوران بأنهيار وبكاء وقهرة ام: عيااااالي انا
    والعنوان ڤأكتوريا عند ***

    اسرع سيف بالسياره منطلقا نحو هذا العنوان وهو لا يفهم شئ من حديثها فعلوماته انها ليست متزوجه فكيف يصبح لديها اطفال وماذا حدث لهم لتصرخ وتنهاار هكذا كل هذا سيعلمه بمجرد وصوله لهذا العنوان كل هذا كان يفكر فيه سيف ولكن ما لم يفكر فيه ان بمجرد وصوله سيوجب عليه الزواج من نوران الفحمه من وجهة نظره فكيف سيكون تصرفه خصوصا امام طفولة وبراءة اطفال نوران فهل سيستطيع الرفض اما سيضحي ويتزوج من نوران الفحمه
    .......................................................................
    اخيرا وصل ادهم لمنزل ادم بعد كثيرا من الوقت مضي في محاوله ادهم للوصول لمنزله
    طرق ادهم الباب وبعد دقائق وجد سيده تفتح له ووجهها يشع طيبه وحنيه فتذكر والدته الحنونه الراحله تنهد بأشتياق ثم نفض تلك الذكري عن عقله وانتبهه لترحيب السيده به فأبتسم مردفا: تسلمي يارب ده بنور حضرتك

    ردت والدة ادم بحنان: ادخل ياحبيبي

    دلف ادهم للشقه بهدوء ورزانه وقوه يتصف بيها دائما وجلس منتظرا ظهور ادم
    فذهبت الام لتنادي ابنها وبعد ثواني خرج ادم من غرفته مرحبا بيه بشده حتي شعر كأنه في منزله وليس منزل لأول مره يزوره
    وبعد قليل خرجت اسراء ووالدتها
    وبعد السلام والسؤال عن الاحوال تحدث ادهم بجديه: بصي ياانسه اسراء طبعا حضرتك قريتي شروط الكفااله لكن مخدتيش بالك ان فيه شرط ان لازم الام والاب اللي هيتكفلوا بالطفل ده ميكنش عندهم اطفال ميقدروش يعتمدو علي نفسه وطبعا اخت حضرتك لسه والده من شهور فبالتالي مينفعش ده فكده حضرتك مش هتقدري تتكفلي بالطفل

    نظرت اسراء له بصدمه مردفه: يعني ايه يعني ابني راح مني خلااص ومش هعرف حتي اتكفل بيه

    لم تتحمل اسراء هذه الفكره فوقعت علي الارض مغمي عليها فركض تجاهها هو ووالدتها وخيها وحاولوا كثيرا ان يجعلوها تستيقظ ولكنها لم تفق مهما فعلوا حتي

    انتهي الفصل

    بتمني يكون عجبكم😍معلشي علشان معرفتش انزل الفصل امبارح لان شوكت الفون باظ ولسه اخداه من عند الراجل من شويه❤مستنيه رأيكم وكومنتاتكم وتوقعاتكم وريفيوهاتكم اللي بجد بيفرحوني جدا 😍اللي عايز ينورني في جروبي❤جروبي اسمه اجمل الروايات المشوقه مع منة محمد ونور ميسره😍الفصل السابع هينزل بليل علي ١٠ كده اكون عملت الاكل وراجعته وده طبعا تعويض عن اني منزلتش امبارح اي خدعه اهو مش حرماكم من حاجه😂بحبكم في الله❤

    دمتم سالمين ومتابعين😘
    بقلمي/منة محمد (منوووشه)

    الفصل السابع من هنا 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .