-->

رواية عشق قلب بارد الجزء الرابع 4 بقلم مروة والي

رواية عشق قلب بارد الجزء الرابع 4 بقلم مروة والي

    رواية عشق قلب بارد الجزء الرابع 4 بقلم مروة والي 

    وصلنا لما سيف كان بيكلم يوسف بعد ما فاق


    سيف : حمد الله على السلامه يا صحبي.


    يوسف : الله يسلمك يا سيف. هو ايه الحصل.


    سيف : كانت حركه غدر بينا بس والله ما هسبهم وهخليهم يندموا على اللحظه الفكروا فيها انهم يتحدوا سيف الراوي.


    يوسف كان هتكلم بس قطع عليهم الكلام دخول ساره وميرنا.


    ميرنا كشفت عليه وشافت دقات قلبه وكل الوظائف الحيويه ليه لقتها كلها كويسه.


    وساره كانت مبحلقه فيه وبتقول في نفسها.


    ساره : هو احلو امتى دا لو شوفته وانا بعمل العمليه كانت سيبت العمليه وفضلت سرحانه فيه.


    ساره فاقت على كلام ميرنا.


    ميرنا : حمدالله على السلامه حاسس بأي ألم في جسمك.


    يوسف : لا انا حاسس ان جسمي متخدر خالص ومش حاسس بيه.


    ميرنا : ده طبيعي عشان المخدر انت هتفضل معانا كمان يومين عشان نطمن اكتر وبعدها ممكن تخرج.


    يوسف بيبص على سيف لقاه مركز جامد مع الدكتوره وعنيه فيها لمعه غريبه اول مره يشوفها.. فحب يخلي الجو مرح شويه.. فسأل ميرنا.


    يوسف : انت بقى الدكتوره الانقذتيني. ( بمرح)


    ميرنا : انا معملتش حاجه الفضل كله الدكتوره ساره أن فصيله دمها نفس فصيله دمك فتبرعتلك بالدم والا كان في مشاكل كتير حصلت. ( وهي بتشاور على ساره)


    يوسف بص علي ساره قال إن شكلها عادي ومدهاش اهتمام قوي عشان هو دايما بيشوف الشكل الخارجي وبيركز مع البنات الحلوه اكتر..


    يوسف.: شكرا جدا ليكي. ( وبصلها بغرور)


    ساره زعلت وعرفت انه عمل كده عشان شكلها فقالت في نفسها.


    ساره : كل الرجاله كده مش يهمهم غير المناظر الحمد لله اني متنكره احافظ على نفسي لليقدرني.


    سيف واخيرا اتكلم.


    سيف : دكتوره ميرنا عايزك بره دقيقه.


    ميرنا بصتله وهزت رأسها وخرجت.


    ميرنا : نعم حضرتك عايزاني في ايه.


    سيف.: انت بعد يومين اول ما يوسف يخرج انت وساره تقدموا استقالتكم وتيجوا الشركه. (ببرود)


    ميرنا : انت ليه مصمم اننا نيجي وانا عارفه انك لو عايز تجيب تاريخي من وقت ما اتولدت لحد دلوقتي هتقدر تجيبه ليه عايز تعقد الدنيا انسى انك شوفتني لو خايف على المستشفى انا ممكن أقدم استقالتي وامشي ومش هتشوف وشي تاني.


    سيف اول ما سمع كده مسك اديها جامد وقالها.


    سيف : انت هتنفذي البقوله انت هتفضلي تحت عيني وهتحكم فيكي براحتي عشان اعرف حكايتك ايه. ( بيقولها بغضب)


    ميرنا عنيها دمعت بس مسكت دموعها واديها وجعلتها جامد وعلمت وهي بتحاول تشدها من ايده.


    ميرنا : لو سمحت سيب ايدي وجعتني وكمان انا مش عارفه انت هستفاد ايه من ده كله.


    سيف : ملكيش دعوه تنفذي البقوله عشان تحافظي على عيلتك وصاحبتك. ( بتهديد)


    ساره خافت وهزت رأسها دليل موافقتها وسابته ومشيت.


    سيف في نفسه : عايزه تمشي ومتخلنيش اشوفها ذا مستحيل يحصل انا خلاص خلتها من ممتلكاتي هعرف حكايتها لازم اعرف انا ليه منجذب ليها وليه بتأثر فيا بس مش سيف الراوي اليتأثر.


    نسيبنا من سيف وميرنا والناس البارده دي ونروح للهبله الصغيره شهد.


    شهد كانت زهقت من المدرسه فطبعا لازم تتصرف استنت لما وقت البريك خلص والحوش فضي وراحت اتجاه السور ونطت من فوقه. وهي بتعمل المهمه الشجاعه دي كان آدم معدي بالعربيه في نفس الشارع وشاف شهد وهي بتنط وقف العربيه ونزل لشهد.


    ادم:


    هنعرف الفصل الجاي ايه الحيصل لآدم وشهد.


    وسيف هيفضل يخبي مشاعره ولا غيرته هتفضحه.

    الفصل الخامس من هنا 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .