-->

رواية عشق الاسياد الجزء الثاني والعشرون 22 بقلم رنا سليمان

رواية عشق الاسياد الجزء الثاني والعشرون 22 بقلم رنا سليمان

    رواية عشق الاسياد الجزء الثاني والعشرون 22 بقلم رنا سليمان

    الفصل الثاني والعشرون
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نور فضلت باصه ل سليم وبتعيط
    نور:انا من اول يوم شوفتك فيه وانا حبيتك يا سليم وكنت اتمني اني ابقي معاك طول حياتي
    انا ميهمنيش اي حاجه غير اني افضل جمبك يا سليم
    وطالما انت كمان بتحبني يبقي مفيش اي حاجه هتفرقنا عن بعض
    انا هفضل جمبك يا سليم وانت هتخف وهتبقي كويس
    سليم ابتسملها:مبقاش ينفع
    الدكتور قالي ان خلاص مفيش امل
    بس مش مهم طالما انتي جمبي انا مبقتش خايف من حاجه يا نور حتي الموت
    نور مسكت ايده الاتنين:وانا مش هسيبك ابدا يا سليم
    سليم ضحك ومسك ايديها ولبسها الخاتم
    سليم:كان نفسي الخاتم دا يبقي خاتم جوازنا وافضل جمبك طول العمر
    بس ربنا مش عايز كده
    نور:وايه ال يمنع يا سليم
    تعالي نروح ل بابا دلوقتي وتطلب ايدي منه
    سليم:كان نفسي
    بس مش هينفع
    نور:وليه مش هينفع
    انا بحبك وانت بتحبني
    ليه نفضل نحب بعض في السر واحنا ممكن نقول للناس كلها اننا بنحب بعض
    سليم: احتمال ملحقش الفرح
    نور:بلاش تقول كده يا سليم علشان خاطري
    سليم:دي الحقيقه
    نور:مش حقيقه يا سليم انت هتخف وانا وانت هنتجوز ونعيش حياه جميله
    وهنروح ل بابا دلوقتي وتطلب ايدي منه
    سليم: دلوقتي يا نور
    نور:ايوه دلوقتي
    لاني مش عايزه اي لحظه في حياتي تكون من غيرك بعد انهارده
    نور مدت ايديها ل سليم وسليم مسك ايديها وخرجوا من الكافية ال كانوا فيه وركبوا عربيه سليم
    نور اتصلت ب كريم وقالتله انهم رايحينله على البيت هي وسليم
    قدر اول ما شاف مصطفى قدامه قام وقف
    قدر: خير جاي لحد هنا عايز ايه
    مصطفى:عايز اتكلم معاك شويه
    قدر: بخصوص ايه
    مصطفى: بخصوص حياه
    قدر:انا الموضوع دا قفلته ومش عايز اتكلم فيه تاني
    مصطفى:بس انا عايز اتكلم معاك في الموضوع دا
    بعد اذنك
    قدر:ماشي
    اتفضل
    مصطفى قعد على الكرسي ال قدام قدر
    قدر وهو بيقعد:يا ريت تقول ال عندك بسرعه لاني مش فاضي
    مصطفى:قدر انا مروحتش الجامعه انهارده وفضلت افكر في الموضوع دا
    انا كنت فاكر اني بحب حياه واني مستعد اعمل اي حاجه علشانها لكن انهارده بس اكتشفت ان ال انا كنت حاسه تجاه حياه دا مش
    كان مجرد اعجاب
    بس اكتشفت دا متأخر شويه
    اكشفته وانا بخسرك بسببها
    قدر انا لو كنت بحب حياه وبموت فيها ف حبي ليك انت واخواتك اكبر
    لانكم اخواتي يا قدر
    اخواتي ال مليش غيرهم في الدنيا ومقدرش اعيش من غيرهم
    انا مستعد اخسر الدنيا كلها يا قدر علشانكم
    متزعلش مني يا قدر علشان خاطري
    قدر كان باصص ل مصطفى وهو ساكت ومكانش قادر يتكلم
    مصطفي:انا خلاص هنسي حياه وعمري ما هفكر فيها تاني
    لو بتحبها بجد يا قدر روح واعترفلها بحبك
    قدر بص في الارض وبعدين بصاله:انا ال اسف يا مصطفى
    انا مستحقش اني اكون اخوك ابدا
    انت طيب اوي يا مصطفى
    مصطفى ابتسمله:افهم انك خلاص سامحتني
    قدر هز راسه ب ااه وابتسم
    مصطفى ابتسم
    زينب اول ما سمعت كلام رحيم اتصدمت وفضلت واقفه مكانها مش عارفه تعمل ايه
    مكانتش قادره تفكر في حاجه
    كانت مصدومه ان اخوها يفكر بالطريقة دي وانه عايز يقتل اخوهم
    زينب رجعت على اوضتها وقفلت على نفسها الباب وفضلت تعيط
    مكانتش عارفه تتصرف ازاي ولا تعمل ايه
    زينب اخدت تلفونها من على المكتب ال قدامها وبعتت رساله مكتوب فيها
    _سمعته ب وادني
    سمعت اخويا هو بيتفق على قتل مصطفى
    انا لحد دلوقتي مش مصدقه ال انا سمعته
    مش متخيله ان رحيم يفكر في قتل حد
    ومش هيقتل اي حد
    لا دا هيقتل اخويا التاني
    انا مبقتش عارفه هعمل ايه ولا هتصرف ازاي انا دماغي وقفت عن التفكير
    _تحبي نتقابل ونتكلم
    _يا ريت
    لاني مش هقدر اتكلم مع حد غيرك
    محدش هيصدقني كلهم هيقولوا اني اتجننت
    _هستناكي بعد نص ساعة في الكافية ال بتقعدي فيه دايما
    _تمام
    زينب سابت تلفونها وغيرت هدومها وحطيت التلفون في الشنطه وخرجت من الاوضه
    زينب خرجت من الفيلا وشافت كريم
    كريم:رايحه فين يا زينب
    زينب فضلت ساكته ومردتش عليه
    كريم:زينب انتي سامعاني
    يا زينب
    زينب سابته ومشيت وهي مش مركزه معاه اصلا
    كريم فضل باصص عليها وهو مش فاهم مالها
    بعد ما زينب خرجت من الفيلا كريم شاف عربيه دخله الفيلا
    فضل واقف علشان يشوف مين ال في العربيه دا لحد ما العربية وقفت ونور نزلت منها هي وسليم
    نور وسليم قربوا من كريم
    نور:ممكن نتكلم معاك شويه
    كريم: اتفضلوا يا حبيبتي
    تعالوا نتدخل جوا الاول
    كريم دخل جوا الفيلا هو ونور وسليم
    سليم قعد قدام كريم وجمبه نور
    كريم:خير يا سليم يا ابني
    سليم: بصراحه يا عمو
    انا كنت طالب من حضرتك ايد نور
    كريم:ايد نور؟!
    انت عايز تتجوز بنتي
    نور:وفيها ايه
    كريم: مفيهاش حاجه يا حبيبتي بس
    نور:بس ايه يا بابا
    انا وسليم بنحب بعض
    ايه المانع اننا نتجوز
    كريم:مفيش مانع يا نور
    كريم بص ل سليم:انا موافق يا ابني
    طالما انتو الاتنين بتحبوا بعض مفيش مانع
    سليم بفرحه:بجد يا عمي
    نور:يبقي الخطوبه وكتب الكتاب بعد اسبوع
    كريم: اسبوع واحد؟!
    بس ليه الاستعجال بس
    سليم بص ل نور:مفيش استعجال ولا حاجه يا عمي
    انا ونور بنحب بعض ومش عايزين نكون بعاد عن بعض بعد كده
    كريم:طيب مش الاول تجيب اهلك يا سليم علشان احط ايدي في ايدهم ونتفق على كل حاجه ولا ايه
    سليم:عندك حق يا عمي
    انا هكلم بابا وماما وهنيجي بكره لحضرتك نتفق على كل حاجه
    كريم:وانا هستناكم يا حبيبي
    سليم قام وقف:طيب استأذن انا يا عمي
    كريم:متقعد تتعشي معانا يا سليم
    سليم:شكرا يا عمي ربنا يخليك
    انا لازم امشي دلوقتي علشان الوقت أتأخر
    عن اذنك
    نور:انا هوصلك
    سليم خرج ونور خرجت وراه وطلعوا برا الفيلا
    سليم:عايزه حاجه
    نور مسكت ايده:خلي بالك من نفسك وانت سايق
    سليم ابتسم: حاضر
    هكلمك لما اروح
    نور:هستناك
    سليم باس راسها:انا بحبك
    نور:وانا كمان
    سليم سابها ومشي
    نور فضلت باصه عليه لحد ما مشي
    نور دخلت الفيلا وكانت هتطلع اوضتها بس كريم نده عليها
    كريم:نور
    نور بصاتله وهي علي السلم:نعم
    كريم:تعالي عايز اتكلم معاكي شويه
    كريم سابها ودخل المكتب بتاعه قبل ما ترد عليه
    نور اتنهدت بعصبية ونزلت على السلم وراحت لحد المكتب
    حياه واقفه مربعه ايديها:خير
    محمود:كامل هنا
    حياه:لا راح مشوار وراجع
    محمود:طيب بعد اذنك
    حياه: اتفضل
    حياه كانت هتقفل الباب بس سمعت صوت كامل
    كامل: محمود
    محمود لف وشه وحياه فتحت الباب وبصيت ل كامل
    كامل:كنت عايز حاجه يا محمود
    محمود: بصراحه يا كامل ااه
    بس ممكن نتكلم جوا
    كامل:اتفضل طبعا
    كامل ومحود دخلوا وحياه قفلت الباب
    كامل:اعمللنا شاي يا حياه
    حياه:حاضر
    حياه دخلت المطبخ عملت شاي وخرجت وهي شايله الصنيه وراحت لحد عندهم وحطيت الشاي وكانت ماشيه
    كامل:هتفضل ساكت كتير يا محمود
    محمود: بصراحه يا كامل انا بحب بنت عمك
    حياه وقفت مكانها بصدمه
    قاعده مربعه ايديها وباصه على البحر من ازاز الكافية مستنياه وسرحانه
    فجاه سمعت صوت حد بيقولها
    _انتي كويسه
    بصيت على الصوت بسرعه واتصدمت اول ما شافت الشخص دا قدامها
    زينب: دكتور ادهم؟!

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .