-->

رواية ولي العهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم نورهان نصار

رواية ولي العهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم نورهان نصار

     

    رواية ولي العهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم نورهان نصار 

    الفصل الثامن عشر:

    كانت في الحمام تحت الدش علي ملامحها الحزن..و بتفتكر اللي حصل...

    *فلاش باك*

    خرجت من الحمام و هي منهاره..ازاي كانت هتنتحر و تموت كافره..لطمت علي خدها بحزن و قهر..عشان تفوق نفسها من الذنب اللي كانت هتعمله...
    فريده بتأنيب:ايه يا فريده..كنتي هتضيعي دنيتك و اخرتك..و علشان مين..واحد زباله و حيوان ميستاهلكيش..
    و سمعت صوت أميره و هي بتضحك...مسحت دموعها بكبرياء...و قامت من علي الارض..
    فريده بقوه:انا مش هسمحله ب ده...
    اتنهدت بقوه و خرجت للبلكونه عشان تشوف طريقه تحاول تنط بيها بس معرفتش لأن المسافه كانت اعلي مما هي تتخيل...ف دخلت تاني و ايدها علي دماغها دليل علي انها بتفكر و بتبص حواليها...فضلت كده دقيقه و بعدين جرت علي الحمام و دخلت بالراحه و بحرص عشان الازاز اللي علي الارض...و فتحت درج ف دولاب جانبي و طلعت ادوات الباديكير بتاعتها....و بقت تدور فيهم علي حاجه ممكن تساعدها علي فتح الباب...
    فريده خبطت علي دماغها بتذكر:بنس الشعر يا فريده...
    و خرجت من الحمام بسرعه علي التسريحه و فتحت درج صغير فيها و طلعت بنسه شعر..
    فريده بتبص للبنسه:لازم اخرج النهارده....
    و راحت علي الدولاب و طلعت هدوم ليها جينز و تيشرت حطتهم علي السرير...و قعدت علي السرير و غطت نفسها هي و الهدوم تحسباً أن يحي يدخل ف اي وقت...و فضلت كده لحد الساعه ٢ بعد نص الليل....و قامت غيرت هدومها بسرعه و خدت الكريدت كارت بتاعها...و مفتاح عربيتها من شنطتها...و طلعت كوتشي ليها و مسكت البنسه...و قعدت تحاول تفتح الباب...
    فريده بتركيز:يلا..افتح بقي....
    و بعد أقل من دقيقه الباب اتفتح..اتنهدت براحه و ابتسمت..و قامت اخدت الكوتشي بتاعها مسكته ف ايديها عشان ميعملش صوت و هي نازله...و قفلت الباب وراها بالراحه...و نزلت بسرعه و بحرص...و راحت علي الصالون اخدت تليفونها من هناك لأنها سايباه هناك من الصبح..و بصت بصه اخيره علي البيت و فتحت الباب بالراحه و خرجت...و طلعت تجري علي عربيتها و ركبتها و دورتها بسرعه و مشت بسرعه بعيد عن الفيلا و هي بتبص وراها و ف المرايه بتتأكد أن مفيش حد وراها...غمضت عينيها بالراحه و لنفسها:الحمد لله..
    و طلعت علي مكنه لسحب الفلوس...و لبست الكوتشي بتاعها و لمت شعرها كحكه و نزلت و فضلت تسحب من الكريدت كارت فلوس..سحبت تقريبا كل اللي في المكنه و راحت علي العربيه حطت الفلوس و ركبت...و حطت الكريدت كارت ف العربيه...و طلعت بعربيتها علي النيل....و فضلت جوا العربيه و قافله علي نفسها..و بتبص للنيل...اتنفضت علي صوت خبط علي ازاز العربيه لقت أن النهار طلع و فيه بنت صغيره واقفه بتخبط علي ازاز شباك العربيه..و معاها فل...بصت حواليها بتحاول تستوعب...لحد ما افتكرت ايه اللي حصل ف خدت نفس..و فتحت شباك العربيه و وقتها صوت البنت وضح...
    البنت بابتسامه:فل يا هانم...
    فريده بإبتسامه ودوده:ماشي يا ستي...
    البنت ضحكت بفرحه و طلعت عقد فل من اللي معاها...و ادته لفريده..و فريده ادتها فلوس تزيد بكتير عن مبلغ العقد...و ابتسمت للبنت و قفلت الشباك..و البنت مشت و هي فرحانه و بتبص للفلوس...حطت فريده العقد علي التابلوه و دورت العربيه...و طلعت علي محل لبس و دخلت و اختارت طقمين ليها مريحين و حاسبت و خرجت...و اشترت نضاره شمس من محل تاني جمبه و لبس بيتي من محل تاني...و رجعت لعربيتها..و طلعت علي موقف عربيات صغير...و نزلت....عند كبير الموقف...
    فريده:لو سمحت كنت محتاجه سواق يطلع معايا...ك
    كبير الموقف:عيوني يا ست الكل...يا اسطي عبده..
    جه حد من مسافه مش بعيده و باين أنه راجل ف الاربعينيات:نعم يا ريس...
    كبير الموقف:الست هانم عاوزه حد يطلع معاها..شوف طلبها...
    عبده:تحت امرك يا استاذه...
    فريده:كمان نص ساعه قدام.......
    عبده:حاضر يا استاذه...
    فريده:تمام..
    و مشت راحت لعربيتها...و طلعت علي جراج خاص ركنت عربيته فيه..و دفعت تمن ده....و خرجت و فضلت مستنيه عبده..و بعد كام دقيقه وصل...و ركبت معاه...
    فريده: اطلع علي السويس...
    عبده:تمام...توكلنا علي الله..
    و طلع بالعربيه علي السويس....

    *باك*

    فاقت فريده علي بروده المايه...ف خرجت من البانيو و لفت نفسها في فوطه..و طلعت لبست قميص بيتي خفيف و قعدت علي السرير....و بعد شويه الباب خبط..ف قامت لبست الروب بتاع القميص و خرجت من الأوضه و فتحت باب الشقه و كان البواب ..
    البواب:اتفضلي يا ست الكل الحاجه اللي طلبتيها اها...و ده الباقي..
    فريده اخدت منه الحاجه:شكرا يا عم مغاوري..و خلي الباقي علشانك...
    و قفلت الباب بالراحه...و دخلت علي المطبخ تحط الحاجه في التلاجه...

    .....................

    وصل أنور لمكتب فريده..علي أمل أنها تكون راحت هناك بس ملقهاش..ف نزل بسرعه و طلع علي مكتبه في مديريه الأمن...

    .....................

    إسعاد بصدمه:القادره!!
    دولت:اه ياختي شوفتي...هربت من غير ما حد فيهم يحس..أميره بتقولي هي ازاي نزلت يا ماما...
    إسعاد:تلاقيها نطت من البلكونه زي القرده...
    و بغل:ياكش كانت تقع علي جدور رقبتها و كنا خلصنا...
    دولت:و الا اللي أبوها عمله...بس يحي عاقل عرف ازاي يربيه....

    كانت شمس واقفه بره الاوضه وسامعه كل اللي بيتقال ده...زفرت بضيق من كلام امها و خالتها و طلعت علي اوضتها بهدوء..و اتصلت علي دنيا اختها...
    شمس:الحقيني يا دنيا...

    .......................

    أنور صوته سمع الدور كله:يعنييي ايه ملهاش وجود...
    كان واقف قدامه ظابط شاب..
    مهاب بجديه:يا فندم تليفونها الخط مقفول و العربيه معدتش علي اي كمين لا داخل البلد أو براها..
    أنور بحده:تقلبلي البلد عليها....
    يحي دخل من بره و بسخريه:ملوش لزوم يا عمي...ريح نفسك انت..هي كده كده هتتجاب...
    أنور هجم عليه:هموتك..وديت بنتي فييين؟
    مهاب بيحاول يبعد أنور عن يحي:مش كده يا سياده اللواء....
    و دخل من بره اتنين ظباط كمان و بقي بيحاولوا يبعدوهم عن بعض..و دخل لواء صاحب أنور...
    اللواء مهدي بجديه:بس يا أنور مش كده يا جماعه..ده انتوا اهل و نسايب..صوتكم جايب المديريه كلها...اقفل الباب يا مهاب...
    أنور بغل:انا مش هسيبك الا لما تقولي البت راحت فين..فررريده فييين...
    يحي نفض ايد أنور و بجديه:انا اللي لتاني مره بسألك مراتي فين..خلي بالك انا خلاص طلبتها في بيت الطاعه و عملتلك محضر...
    اللواء مهدي بحده:يا أنور بيه ما يصحش كده فريده بنت ناس و مهندسه ليها اسمها بيت طاعه ايه اللي تطلب فيه..و حماك راجل محترم و ليه اسمه و هيبته محضر ايه ده اللي عملته...
    أنور بصوت عالي:حلووو...محضر بمحضر بقي...
    و بص لمهاب:مهاااب اعملي محضر فيه بتهمه خطف فريده بنتي...
    اللواء مهدي بصوت عالي:يا جماعه مش كده..
    كان العساكر بره واقفين بيسمعوا اللي بيحصل و الظباط كمان...و كل عسكري يسمع حاجه ينقلها للظابط بتاعه...

    ..........................

    نزلت شمس من اوضتها عشان تفتح باب الفيلا..و لقت دنيا و شايله كنزي اللي نايمه...
    شمس اتنهدت:اخيرا جيتي...
    دنيا بخفوت: متأخرتش اصلا من ساعه ما اتصلتلي و قولتيلي لبست انا و كنزي جيت بسرعه...
    شمس اخدت كنزي:خشيلهم بقي هما في الصالون و ربنا يعينك...
    و طلعت علي فوق عشان تنيم كنزي و دنيا دخلت علي امها و خالتها ...
    إسعاد:انتي جيتي يا دنيا...
    دنيا راحت سلمت عليها و بتبوسها:اه يا ماما..
    و لدولت:عامله ايه يا خالتو..
    و سلمت عليها و باستها..
    دولت:الحمد لله يا دنيا...
    دنيا قعدت:بقولك ايه يا ماما اطلعي اجهزي بقي و تعالي معايا الا كوكي تعبانه و هوديها للدكتور و شريف ف الشغل...
    إسعاد بقلق:سلامتها حبيبت ستها..و قامت:انا هطلع اهو مش هغيب...
    و طلعت إسعاد بسرعه عشان تغير....
    دنيا:بقولك ايه يا خالتو انا هقوم اجيبلي اكل الا مفطرتش هجيبلك معايا...
    دولت قامت وقفت:لا يا حبيبتي تسلمي..انا هروح بقي الا أميره في البيت عندي و كمان نتغدي سوا...
    دنيا:سلميلي عليها...
    دولت:يوصل يا حبيبتي..
    و دنيا وصلت دولت لحد باب الفيلا و قفلت وراها...و وقفت سندت ضهرها علي الباب و زفرت:يا ساتر ست كالحه...
    و طلعت علي فوق

    .....................

    بعدها بيومين...

    دخل يحي علشان يحلق دقنه..بس افتكر أن ادوات الحلاقه بتاعته في حمام اوضته هو و فريده...ف خرج من الأوضه و راح علي اوضته هو فريده و دخل الحمام و لقي أن معجون الحلاقه خلص..بس هو بيكون جايب كام علبه و فريده هي اللي بتشيلهم و بتجهز حاجته وقت ما واحده تخلص تطلع التانيه..
    يحي بتفكير:يا تري شيلاك فين؟!
    و بقي يدور في الحمام و راح الدولاب الجانبي اللي في الحمام و بقي يدور بس لقي شريطين شكلهم غريب...
    يحي مسك الشرايط واحد منهم متاخد نصه و التاني فاضل فيه حبايه...و فيه نوع منهم ليه شريط تاني كامل متاخدش منه...يحي طلع من الحمام و نزل لتحت و راح علي الركنه اللي سايب تليفونه عليها...و قعد علي الركنه و مسك التليفون...و بدأ يعمل سيرش عن الشرايط اللي معاه...و بلم يحي للتليفون لما عرف نوع اول شريط....
    يحي بص قدامه بقهر و بعدين بص تاني للتليفون و عمل سيرش علي الشريط التاني و زي ما كان متوقع...
    رمي يحي التليفون علي الارض كسره و كذلك الشرايط و فضل يدوس عليهم بعصبية و غل...
    يحي بقهر و حده:انا متبقاش عاوزه تخلف مني و تسقط اي حمل...أناا....
    و قلب ترابيزه الركنه بغضب...
    أميره نزلت من فوق و جرت عليه و بخوف:ايه يا يحي فيه ايه بس...
    و لمحت الشرايط تحت رجله ف وطت و اخدتهم....
    و بلمت:يا نهار اسود انت لقيت الحاجات دي فين...
    يحي بصوت عالي:في حمام الهانم...
    أميره بجديه:ده دوت بياخدوه عشان يسقطوا الحمل و التاني حبوب منع الحمل...ايه ده يا يحي...انت كنت متجوز واحده ست و الا شيطانه...
    يحي بغل:اقسم بالله لاندمها و اخليها تتمني الموت و متلاقيهوش..دي كانت بتقتل عيالي...
    و مسك برواز موجود و كسره...
    أميره صرخت بفزع: اهدي يا يحي....

    ......................

    كانت فريده قاعده في ارضيه البلكونه و ماسكه طبق فيه أكل و بتاكل...و ضحكت بسخريه...و ببرود:فعلا انا مكانش ينفع يكون ليا ابن منك...
    و بصت للسماء:الحمد لله يارب انك عرفتني ده من بدري و كنت بلحق نفسي...
    و لنفسها بجمود:فعلا يحي ميستاهلش أنه يكون أب...انتي صح يا فريده..
    و رجعت تكمل اكلها...

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .