-->

رواية عشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم نور الشامي

رواية عشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم نور الشامي

    رواية عشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم نور الشامي 




    دخل فهد الي الشقه مره اخري واتصدم عندما وجد بعض الزجاجات مكسوره علي الارض وبدر تبكي بشده فأقترب متها وتحدث بلهفه مردفا:  حوصلك حاجه انتي زينه
    بدر بخوف وبكاء:  هما اتكسروا غصب عني والله العظيم صدجني
    فهد بضيق:  مصدجك يا جلبي عادي متخافيش انا هلمهم دلوجتي وبطلي عياط
    بدر ببكاء:  يعني مس هتزعجلي وتضربني علشان كسرتهم
    فهد بابتسامه:  لا يا حبيبتي انا مجدرش ازعلك ولا اضربك يلا جومي وغيري هدومك لو غيرتي هدومك لوحدك انهارده هجيبلك حاجات كتير جوي بتحبيها

    مسحت بدر دموعها ثم تحدثت بابتسامه مردفه: ماشي

    ابتسم فهد ثم دخلت بدر الي احدي الغرف فجلس فهد علي الارض بضيق واخرج هاتفه ثم اتصل بعصام وطلب منه بعض الاشياء واغلق الهاتف ولملم الزجاج اما عند عزه جلست علي طاوله الطعام فتحدثت فاطمه بحزن : خلاص اهدي يا مرت عمي كل حاجه هتبجي زينه
    منصور بضيق: عندي ليكم خبر حلو ... في عريس جاي لفاطمه هو محمود ابن الحج رضوان وانا وافجت
    عزه بابتسامه : الف مبروك يا فاطمه .. مبروك يا بنتي

    انتفضت فاطمه من مكانها ثم تحدثت بحده مردفه : مين جال اني عايزه اتجوز انا مش موافجه
    منصور بعصبيه:  انا مطلبتش رأيك انا بجولك ان كتب الكتاب والفرح يوم الخميس الجاي
    فاطمه بصراخ:  مش موافجه ومش هيوحصل انا مش هتحوز غصب عني وانا مش موافجه
    عزه بضيق: اهدي يا فاطمه مش موافجه ليه بس محمود شاب زين وبيجولوا انه محترم وعايزك
    فاطمه ببكاء:  بس انا مش عايزاه مش بحبه
    منصور بعصبيه : مش بتحبيه!  حب اي يا ام حب ومن امتي وبناتنا بيحبوا يا بنت الشرجاوي وانتي بتحبي مين بجا ان شاء الله
    فاطمه بتوتر وبكاء:  مبحبش حد ومش هتجوزه حتي لو جتلتوني
    منصور بعصبيه:  هتتجوزيه غصب عنك

    القي منصور كلماته وذهب فصعدت فاطمه علي غرفتها واغلقت الباب جيدا ثم فتحت حقيبتها واخرجت صوره لعصام صديق فهد وتحدثت ببكاء مردفه:  انت مش حاسس بيا ليه حتي مش بتشوفني ولا بترفع عينك فيا هو انا وحشه للدرجادي ولا انت بتحب واحده تانيه ولا اي بالظبط يارب بجااا انا زهجت

    اما عند فهد جاء عصام ومعه كل ما طلبه فهد من مأكولات ومشروبات وبعض الالعاب وطلب منه فهد ان يظل معه لبعض الوقت اما عند بدر ابدلت ملابسها وهرجت من غرفتها فوجدت فهد وعصام في المطبخ فتحدثت بدر مردفه:  انتوا بتعملوا اي

    اخفض عصام رأسه وتحدث بدون ان ينظر اليها مردفا : فهد قرر يطبخ مكرونه وفراخ

    نظر فهد اليه ثم تحدث بضحك مردفا : انت يا عصام عينك زايغه وبتاع بنات لكن كل ما تشوف حد من عيلتي تبص في الارض دا اي الاحترام دا

    ضحم عصام بشده علي كلامه ثم تحدث مردفا:  احترام علشان تعرف بس اني محترم وكل ال بيتجال عني دي اشاعات عايزه تشوه سمعتي

    ضحك فهد بشده وجاء ليتحدث فسمع صوت طرقات عنيفه علي الباب فذهب ليفتح وانصدم عندنا وجد فاطمه تقف امامهم وعيونها شديده الاحمرار من كثره البكاء فتحدثت بدر بخوف مردفه:  مالك يا فاطمه انتي زعلانه

    اقترب فهد منها وتحدث بلهفه مردفا:  حبيبتي مالك انتي زينه اي ال حوصل واي ال جابك في وجت زي دا

    خرج عصام من المطبخ وتفاحئ عندما وجد فاطمه فهو لم يراها سوي مره واحده فقط ولكن يتذكرها جيدا فتحدث فهد بحده مردفا:  انطجي ماالك

    ارتمت فاطمه بين احضان فهد ثم تحدثت ببكاء شديد مردفه:  ابوي يا اخوي عايز يجوزني غصب عني عايز يجوزني محمود ابن الحج رضوان
    فهد بضيق:  اهدي يا جلبي .... بدر حبيبتي خدي فاطمه الاوضه ومتخليهاش تعيط وخليها تنام

    اقتربت بدر منها ودخلوا الي احدي الغرف فدخل فهد وعصام مره اخري الي المطبخ واكملوا في طهي الطعام فتحدث عصام بضيق مردفا:  هتعمل اي
    فهد بضيق شديد:  انا زهجت من تصرفاتهم بس مش هسمح يضيعوا فاطمه كمان زي ما ضيعوا بدر جبل اكده
    عصام:  انا حاسس ان معاملتك مت بدر اتغيرت خالص
    فهد بضيق:  عايز احسسها انها طبيعيه هلشان اكده جولتلها تاخد فاطمه وتخليها تنام عايزها تتحمل المسؤوليه بدر مش مجنونه بدر مريضه نفسيا
    عصام:  تعرف ان بهيره سافرت القاهره وختستقر هناك
    فهد بابتسامه:  كويس انها خلاص هتشوف حياتها انا كنت زباله جوي معاها
    عصام بضحك: كويس انك اعترفت احنا اكده خلصنا كل الواكل حضر انت بجا وانا همشي
    فهد : لع هتجعد تاكل معايا انا عارف بدر زمانها نامت مع فاطمه اجعد بجا علشان مش هعرف امل لوحدي

    اما بعد منتصف الليل نهضت بدر من هلي الفراش وذهبت الي الحمام وظلت تتقيئ بشده فسنع فهد صوتها واقترب منها وتحدث بلهفه مردفا:  حبيبتي مالك
    بدر بتعب شديد : انا تعبانه جووي يا فهد
    فهد بلهفه:  ادخلي البسي بسرعه وانا هتصل بعصام يحي اهنيه علشان فاطمه لوحدها ونروح المستشفي

    دخلت بدر ابدلت ملابسها واتصل فهد بعصام وجاء بسرعه ثم خرج فهد وبدر ودهبوا الي المستشغي وبعد الفحوصات تحدث الطبيب بابتسامه مردفا:  مبروك المدام حامل
    فهد بصدمه:  انت بتهزر هي حامل بجد
    الطبيب:  طبعا يا فهد بيه هي حامل الف مبروك

    دخل فهد الي غرفه الفحص بسرعه ثم تحجث بسعاده مردفا:  بدر انتي حامل
    بدر بعدم فهم:  يعني هعمل اي
    فهد بابتسامه:  يعني هتبجي ام وفيه في بطنط دلوجتي بيبي صغير

    نظرت بدر اليه ثم وضعت يديها علي بطنها وتحدثت بسعاده مردفا : بجد يعني انا هيبحي عندي ولاد صغيرين العب معاهم وهيجولولي يا ماما زي ال في الفيلم
    فهد بابتسامه : ايوه يا حبيبتي يلا جومي علشان نمشي وترتاحي

    اما عند فاطمه نهضت من علي الفراش وهي تمسك رأسها بتعب ثم خرجت من الغرفه وشعرت بدوار شديد وكادت ان تقع فنهض عصام بسرعه ومسكها وتحدث بلهفه مردفا:  انتي زينه تعالي اجعدي وارتاحي
    فاطمه بصدمه: انت .. هو فين فهد وبدر
    عصام:  بدر تعبت شويه وفهد خدها المستشفي
    فاطمه بلهفه:  اي ال حوصل هي زينه
    عصام:  متخافيش هي زينه وهو طمني عليها جومي انتي نامي وارتاحي علشان شكلك تعبانه جوي
    فاطمه : ماشي بس اول ما يجوا خليهم يصحوني علشان اطمن عليهم
    عصام بابتسامه:  ان شاء الله تصبحي علي خير

    ابتسمت فاطمه بسعاده ودخلت الي غرفتها وبعد ساعه تقريبا وصل فهد بدر واخبروا عصام بحمل بدر وفرح كثيرا لصديقه اما في الصباح الباكر ذهب فهد وعصام الي بيت منصور ووجدوا حركه غريبه  فتحدث فهد بدهشه:  مالكم
    منصور بحده:  اختك مش في البيت
    فهد ببرود:  هي عندي انا جيت خدتها بليل ومش عايز نقاش في الموضوع دا جلوجتي علشان حاي في حاجه تانيه
    عزه بضيق : حاجه اي
    فهد:  بدر حامل

    نظرت عزه الي منصور بصدمه ثم تحدثت مردفه:  حااامل اززاي احنا حولنالك بلاش تجءبلها ازاي تعنل اكده
    فهد بحده:  دي مرتي وانا حر انا مأذيتهاش وهي حامل عادي وانتي اي ال مضايجك كده المفروض تكونوا مبسوطين
    عزه بعصبيه:  هكون مبسوطه لما بنتي تخلف طفل او طفله نش طبيعين
    فهد بعدم فهم:  يعني اي

    صرخت في وجهه مردفه:  يعني هيطلع معاااااق اكده هتكون مبسوط فرحان بال عملته جولتلك اتجوز علشان تعيش حياتك طبيعيه ومنظلمكش دا غير انها احتمال تموت في الولاده هي مش هتستحمل تكون حاامل ابنك او بنتك ال هيتولدوا هيكونوا معاقين ذهنيا يا فهد طول عمرك اناني ومش بتفكر غير في نفسك بنتي هتموووت بسببك لا هتستحمل اجهاض ولا هتستحمل حمل وولاده ولو استحملت هتولد بنت او ولد معااااقين ذهنيا مجاانين ولادك هيطلعوا مجاانين مبسوط اكده عملت ال في دماغك وضيعت نفسك وبنتي

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .