-->

رواية الثمينة والشيطان الجزء السابع 7 بقلم سمسمة سيد

رواية الثمينة والشيطان الجزء السابع 7 بقلم سمسمة سيد

    رواية الثمينة والشيطان الجزء السابع 7 بقلم سمسمة سيد 







    الفصل السابع
       الثمينه والشيطان

    اغلقت الخط دون اضافة اي كلمه اخري

    نظر ادهم الي الهاتف بعصبيه وهم ان يعيد الاتصال ليجده رقم خاص

    زفر بغضب ليصعد بسيارته ويتجه نحو المنزل

    اما عند جميله فاعاد سليم ليطمئن عليها

    جميله بهدوء :

    _انا متشكره اووي ياسليم بيه علي ال حضرتك عملته معايا

    سليم :

    _انا ال متشكر علي تضحيتك دي وعمري ماهنسي جميلك ابدا ، مكانك في الشركه فاضي لحد ماتقومي بالسلامه

    جميله باامتنان :

    _مش عارفه اقول لحضرتك ايه الحقيقه

    سليم باابتسامه :

    _متقوليش بس عاوزك تقومي بسرعه وتخفي اسرع وكل ال في المستشفي هنا تحت امرك لحد ماتخرجي بالسلامه

    اكتفت جميله باابتسامه صغيره وهزه بسيطه برأسها دليلا علي الموافقه

    بعد مرور عدة ايام وتعافي جميله وخروجها من المستشفي وبدء عملها بشركه الحديدي في احدي الايام كانت تجلس باارهاق علي المقعد الخاص بمكتبها واضعه وجهها بين راحتي يديها

    سمعت صوته الرجولي الساخر قائلا :

    _واضح فعلا انك جايه هنا تهزري وتلعبي مش جايه تشتغلي خالص

    زفرت بضيق قبل ان ترفع وجهها وتنظر اليه

    ارتسمت ابتسامه صفراء علي وجهها لتردف قائله :

    _اي خدمه ياادهم بيه اقدر اساعدك في حاجه!؟

    نظر اليها بتفحص ليردف بعدها بصوت ملئ بالسخريه :

    _يوم مااحتاج مساعده مش هحتاجها من واحده زيك اكيد يا ...يااجميله

    جميله بهدوء :

    _تمام يافندم يبقي تطلع بره لاني ورايا شغل ومش فاضيه لكلام حضرتك التافهه ده

    مرت عدة ثواني ليحاول استيعاب مااردفت به هل قامت بطرده لتوها من المكتب وشركة ابيه

    تقدم من مكتبها بخطوات شبه  راكضه لينحني بجزعه العلوي مستنداً بيديه علي سطح المكتب

    نظرت جميله إليه بتحدي ليبادلها نظرتها بغضب مردداً بصوت يشبه فحيح الافاعي :

    _اسحبي ال قولتيه فورراً

    ارخت ظهرها علي المقعد الخاص بها لتعقد يديها امام صدرها مردده باابتسامه وهدوء :

    _مبسحبش حاجه قولتها لاني قبل مااقولها بفكر فيها مليون مره مبردش بكلام مش فاهمه لمجرد لحظه غضب او غيرها ياا...ياادهم بيه

    ادهم بعصبيه :

    _متتحدنيش ياجميله والا

    قاطعهم دخول سليم المفاجئ ليردف قائلا :

    _والا ايه ياادهم

    اعتدل ادهم سريعا لينظر لوالده

    في مكان اخر وبالتحديد في احدي الاقسام

    جلس علي احدي المقاعد المقابله لمقعد رفيقه ليردف قائلا :

    _وصلت لحاجه ياحسن؟

    زفر حسن بهدوء ليردف قائلاً :

    _عرفت ان ليك اخت بنت لكن والدك ووالدتك اتوفوا من  مده

    فارس بلهفه :

    _اسمها ايه وشكلها ايه وساكنه فين وعايشه كويس ولا لا طمني ياحسن ارجوك

    حسن :

    _اهدي يافارس مقدرتش اوصل لحاجه من دي بس قريب اكيد كل ال محتاجه هتعرفه

    خبط  فارس بيده علي سطح المكتب بغضب ليردف قائلا :

    _قريب قريب قريب بقالك كام سنه بتقولي الكلمه دي حرام عليك حس بالنار ال جوايا

    حسن :

    _اهدي يافارس والله قريب هيكون عندك كل المعلومات ال عاوزها واختك هتبقي قدامك قريب

    هز فارس رأسه بيأس ليقاطعهم صوت رنين هاتفه معلناً عن وصول مكالمه من معشوقته

    استأذن فارس ليتركه ويذهب

    عوده عند ادهم وسليم وجميله

    نظر ادهم  لوالده غير قادرا علي الحديث فااذا كذب سيعلم والده ليردف سليم متسألا مره اخري بصوتاً عالي :

    _والا ايه ياادهم ، جميله خط احمرر ياادهم حذاري شووف حذاري تفكر بس تضايقها بكلمه واحده هتلاقيني في وشك

    ابتسمت جميله باانتصار لتلمع فكره خبيثه في ذهن ادهم ليردف سريعاً :

    _خالص يابابا ده انا كنت جاي اعرض علي جميله عرض

    تسال سليم بااستغراب مردداً :

    _عرض ايه ؟

    نظر ادهم لجميله بخبث ليردف قائلا :

    _تقبلي تتجوزيني يااجميله

    قطبت حاجبيها بعدم استيعاب اهو يمزح ام يتحدث بجديه

    تفحصت معالم وجهه لتجدها جاده للغايه

    لمحه ابتسامه خبيثه علي ثغره لتردف بما جعل ابتسامته تتلاشي ويحل محلاها الصدمه :

    _وانا موافقه ياادهم

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .