-->

رواية لحظات انوثة الفصل السابع 7

رواية لحظات انوثة الفصل السابع 7

    رواية لحظات انوثة الفصل السابع 7 




    لحظات أنوثة💞الفصل السابع

    رجع ادم علي البيت بعد أن نسي مفاتيح سيارته
    ادم فتح باب الشقة وبدأ في التدوير حطيتهم فين بس طلع فوق علي الدرج
     بعدها راي خيال امرأة من بعيد رمش بعينه عدة مرات واتجه ناحية الغرفة واقترب عدة خطوات انصدم من جمال هذه الحورية التي أمامه نظر إلي جسدها المنحوت تمتلك قوام رائع يثير اي رجل مع شعر اسود طويل يصل الي آخر ظهرها تمتلك رقبة بيضاء بالإضافة إلي شفاهها بللون الكرز مع عيون سوداء ورموش سوداء كثيفة
    كارمن نظرت إلي المرأة باستغراب من هذا الثوب فهو يفضح اكتر مايستر عاري من الظهر والصدر يبرز منحنيات جسمها ببراعة مش عارفة ايه اللي عاجب البنات في اللبس ده وبعدها مسكت لبسها والباروكة وبدأت في البكاء علي حالها
    ادم بلل شفاهها بطرف لسانها وتلعثم مين دي  باستغراب من هذه المرأة وما الذي دفعها لفعل هذا الشئ اهي مريضة لكي تخفي كل هذا الجمال والأنوثة التي تثيره نظر إلي الملابس التي تحتضنها والباروكة رجع والي الوراء عدة خطوات ووقف ليفكر بعدها اخد مفتاح سيارته وخرج وقفل الباب بهدوء وخرج وركب سيارته وهو في حاله من الاندهاش تلك المرأة التي اقتحمت عالمة من جديد انا يضحك عليا مين دي امجد مطلعش راجل غبي انا يضحك عليا من حته بت وبعدها ذهب الي الشركة دخل الي المكتب بداء في التدوير علي اشياء تخصها في مكتبها ملقاش حاجة زفر بقوة ومسح وجهه بيديه وقام من مكانه اعد علي مكتبه اتصل بامجد ردت كارمن
    كارمن ايوه ياادم بيه
    أدم تعالالي الشركة عايزك
    كارمن بخوف حاضر وخلعت الثوب عنها وطبقته ووضعته في العلبه وارتدت ملابسها ونزلت علي الدرج فتحت الباب الشقه وخرجت اتجهت الي الشركة تنفست بقوه وبعدها دخلت الي المكتب فتحت الغرفه ودخلت
    ادم امجد اتفضل ااعد
    كارمن بنظره حيره في حاجة ياادم بيه
    ادم انا اضحك عليا تخيل من حته عيله ايه رايك اعمل ايه معاها
    كارمن ده مين اللي قدر يضحك علي حضرتك
    ادم اضحك عليا من بت تخيل بقي ادم الجارحي انضحك عليه انت معايا ياامجد
    كارمن معاك ياادم بيه
    ادم روح ياامجد عايزك ترتاح خالص وقام من مكانه واعد علي سطح المكتب يتفرج عليها بنظرات فاحصة وكانه يعريها
    كارمن من نظراته الوقحة قامت من مكانها
    ادم استني ياامجد رايح فين
    كارمن في ايه ياادم بيه اتدورت لقيته في وراها ينظر لها بنظرات كالصقر علي فريسته
    كارمن بخوف من نظراته الوقحة انا حمشي ادم روح مع السلامة
    ابتسم ادم ابتسامة تسلية ولؤم معناه امجد مطلعش راجل وطلع بنت حلو شكلنا حنتسلي اوي
    خرجت كارمن من الشركة وهي تشعر بشعور غريب اهي الحيرة ام الحب ام الخوف من أن يعلم ماتخباه بداخلها
    كارمن اكيد معرفش حاجه انا متاكده

    💞🌺⁦❤️⁩
    (قصي وسلمي)
    سلمي انا حمشي كمان شوية انا عرفت أن في عربيات بتعدي من هنا عشان حركب معاهم
    قصي اغمض عينيه عايزة تمشي ليه مالك
    سلمي ماليش انا تمام انا بس زي ما قولتلك اسلوبك بيضايقني ومبحبكش الله
    قصي تمام تمام
    سلمي انت مستفز اوي
    قصي تعالي معانا يادكتورة سلمي انا حركب خيل مع نجوان
    سلمي لا متشكرة اوي انا مبحبش ركوب الخيل
    قصي خايفه توقعي متخافيش حلحقك
    سلمي بابتسامة ساخرة انت حتلحقني ضحكتني ياقصي بيه
    قصي بابتسامة عريضة ظهرت أسنانه البيضاء وكأنه لا يدخن السجاير انتي عايزة تيجي بس بتكابري واقترب منها
    سلمي خلي في مسافة بيني وبينك احترم نفسك
    قصي ولو محترمتش حتعملي ايه ها قوليلي حتعملي ايه واقترب منها اكثر
    سلمي امام ذلك الوسيم المغرور حاولت أن تكتشف لون عينيه الرمادية فهي تتغير حسب نظراته لها أما عن أنفه فكان مستقيم وشفاهه كانه مرسوم للتقبيل
    قصي وكأنه فهمها اقترب منها اكثر واوشك علي تقبيلها
    سلمي وكانها في عالم اخر أغمضت عينيها وهي في انتظار قبلته
    شريف وكأنه تعمد الدخول ايه ياعم انت فين بدور عليك عشان ركوب الخيل
    قصي وهو يسب ويلعن فيه موجود ياشريف اسبقني انت خد الخيل اللي انت عايزة وانا جاي وراك
    شريف بلؤم وهو في حاجة الدكتورة تعبانه ولا حاجة
    سلمي أغمضت عينيها من الاحراج والموقف
    قصي امشي ياشريف من ادامي احسنلك واقفل الباب وراك
    شريف بخوف حاضر ياقصي وخرج وقفل الباب وراه
    سلمي انا لازم امشي
    قصي مسك ايديها لما تتفرجي علي المزرعة
    سلمي بعظم فهم طيب

    في اسطبل الخيل
    قصي تعالي يانجوان اركبي ورايا
    نجوان ياريت وطلعت علي الفرس وراء قصي أمام أعين وغيرة سلمي
    قصي جري بالفرس
    سلمي بغيرة دخلت الاسطبل مش عايز تركب ياشريف تعالي نروح معاهم
    شريف اتمني وركب الفرس وراح معاها
    سلمي انت اللي ابتديت ياقصي وركبت الفرس وجريت بيه ووراها شريف

    ⁦❤️⁩🌺💞
    (جاسر وجميله)
    دخلت جميلة مكان التصوير وتعمدت تجاهل جاسر الذي يموت من بعدها عنه وإهمال لها
    جاسر آنسة جميلة اتفضلي ابداءي
    جميلة امال فين ماجد
    جاسر غيرناه عشان مينفعش مش جاي يستغل
    جميلة تمام انا جاهزة
    جاسر بعد انتهاء تصوير الإعلان
    جميلة خدت شنطتها وجاي تمشي جاسر راح عندها رايحة فين ياحميلة
    جميلة اسمي آنسة جميلة وانت استاذ جاسر المخرج المشهور اللي متقلب حول الوقت ومش بيعجبه حاجة ابدا مهما اعمل علي حول نقد نقد
    جاسر انا كل ده شايفاني كده يعني
    جميلة انت عايز مني ايه انا بعاملك علي اساس انك المخرج زي ماطلبت مني عن اذنك
    جاسر هز راسه ماشي انت اللي بدأت وعملت فيها كده وده رد فعل طبيعي وخرج من التصوير لقاها مستنية تركب تاكسي
    جاسر راح عندها اركبي
    جميلة  لا انا حركب تاكسي
    جاسر فتح باب العربية اركبي
    ركبت جميلة السيارة وادرت وجهها ناحية الأخري
    جاسر مالك متضايقة من  ايه
    جميلة ولا حاجة انا تمام
    جاسر انال مالك في ايه فهميني زعلانة من ايه حد مضايقك شكلك بتحبي 
    جميلة اه بحب واحد مش حاسس بيا خالص
    جاسر فرمل بالسيارة انا اعرفه
    جميلة اه تعرفه
    جاسر ربنا يهنيكم ببعض وطلع بالعربية 
    جميلة لنفسها بحبك ياغبي افهم بقي
    جاسر مكنش مركز معاها كان مركز في كلامها أنها بتحب واحد غيره
    جميلة هنا البيت ونزلت
    جاسر ضيعتها من ايديك ياغبي وضرب مقود السيارة بيديه

    ،💞🌺⁦❤️⁩

    في المساء ذهبت كارمن الي الشركة لكي تبحث عن المفكرة الخاصة بها فتحت الباب لقت ادم امامها
    كارمن ادم ليه انت هنا
    ادم خير ايه اللي جابك ياامجد
    قام ادم من مكانه واعد علي سطح المكتب
    كارمن انت كويس شكلك تعبان انت بتبصلي كده ليه
    اقترب ادم منها عدة خطوات وهي تبتعد عنه
    حتي حاصرها بين يديه وبين الحائط كارمن بتلعثم انت عايز ايه مني
    ادم بلؤم مالك ياامجد متجمد كده امال خايف ليه ده احنا رجالة زي بعض ولا ايه
    كارمن قصدك ايه وبتقرب مني كده ليه
    ادم هشششش انت متعصب ليه خليك هادي ياامجد
    كارمن وهي تحت تأثير هذا الوسيم وتحت تأثير عطره منا هادي اهو ابعد انت بس
    ادم خايف مني احنا رجالة زي بعض ولا ايه غمزله بطرف عينه
    كارمن قصدك ايه مش فاهمة انت عايز ايه
    ادم لمس وجنتيها بأصابعه علي بشرتها الناعمة
    ايه ده ياادم بشرتك عاملة كده ليه ها
    كارمن بصدمة من تصرفاته ابعد عني انت عايز مني ايه
    ادم حاول الضغط علي اعصابها اكتر انا مش فاهم مالك ياامجد انت كويس ووضع يده على علي راسها
    كارمن كفاية بقي وفتحت الباب وخرجت
    ادم بضحك لما نشوف اخرتك حتعترفي امتي وضحك ضحكة عالية

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .