-->

رواية عشق الفهد الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية عشق الفهد الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي

    رواية عشق الفهد الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي 



    لفصل السادس
    عشق الفهد
    اغلق فهد الهاتف وذهب بسرعه فوجد بدر تصرخ علي احدي العاملين فأقترب منها وتحدث بحده مردفا: في اي
    العامل بخوف: والله يا فندم ما حصل حاجه دي الطلبات ال حضرتك طلبتها لكن المدام بتقول عليا حرامي
    فهد بضيق: خلاص جولي الميكاب ارتيست هتيكي امتي
    العامل : ساعه وهتكون هنا يا فندم
    اخذ فهد منه الطلبات ثم اذن له بالخروج ففتحت بدر الاكياس ووجدت العاب كثيره وفستان سواريه باللون الاسود وفي حقيبه اخري عقد الماظ وخاتم الماظ رائعين فتحدثت بدر بسعاده مردفه: كل الحاجات دي ليا
    فهد بابتسامه : ايوه بس دلوجتي تهالي علشان تاخدي شاور علشان ساعه بالكتير والبنت ال هتحطلك الميكاب دايه علشان تظبطلك شعرك ومكياجك علشان الحفله
    ابتسمت بدر بسعاده واحتضنت فهد بشده ثم اخدها وساعدها لتأخذ شاور وابدل ملابسه ببدله سوداء انيقه ونزل الي الاسفل ليفسح المجال للميكاب ارتيست ظل يجلس قرابه الساعتين يباشر بعض اعمال الاوتيل ثم اتصل بعصام واخبره انه وصل وينتظره في الحفله وبعد الانتهاء من كل اعماله صعد فهد الي غرفته وطرق الباب فأخبروه ان ينتظر دقيقه فقط وبعد فتره قصيره من الوقت خرجت الميكاب ارتيست وخلفخا بدر فأنصدم فهد عندما رائها فحقا هي شديده الجمال بفستانها الاسود الطويل والميكاب الرقيق الذي يزيدها جمالا فوق جمالها وشعرها البني الرائع فمسك يديها وقبلها ثم تحدث بابتسامه مردفا: اتفضلي يا برينسيس
    بدر بطفوليه: يعني اي برينسيس
    ضحك فهد بشده ثم تحدث مردفا: تعالي بس دلوجتي ولما نرجع هفهمك
    ذهبت بدر مع فهد حتي وصلوا الي احدي القاعات الفخمه وعندنا وصلوا رحب بهم الجميع فجلسوا جميعا حتي اقترب منهم احدي الاشخاص وتحدث مردفا: اهلا اهلا يا فهد بيه نورت ... ازيك يا عصام اخيرا شوفناكم
    فهد بابتسامه: اهلا يا حسين جولي اخبارك اي
    حسين : الحمد لله كله تمام ... مش هتعرفني بالمدام
    فهد بضيق: بدر تبجي مرتي
    اقترب حسين من بدر ثم قبل يديها وتحدث بابتسامه مردفا: اهلا بيكي يا مدام بدر طول عمره فهد زوقه حلوه اووي
    بدر بسعاده: شكرا انت صاحب فهد انا مش بشوفك عندنا خالص
    حسين بابتسامه : دا لسوء حظي اني مكنتش باجي الصعيد كتير بس هاجي قريب اوي
    وقف فهد ينظر اليها بغضب شديد وهي تتحدث بسعاده فأقترب منهم وتحدث بضيق مردفه: هتفضلوا واجفين اكده كتير
    حسين بابتسامه: انا بعترف يا فهد مراتك حلوه اوي مكنتش اعرف ان البنات الصعيديه هنا حلوين اوي كده
    فهد بحده: الحمد لله انك عرفت
    بدر بسعاده: بجد انا حلوه والله انت جولت اكده
    حسين بابتسامه: حلوه بس دا انتي قمر مشوفتش في حياتي بنت احلي منك يا بخت فهد بيكي
    بدر بسعاده: شوفت يا فهد بيجول عليا اني حلوه
    فهد بنفاذ صبر : سمعت يا روح امك سمعت
    حسين بابتسامه: تسمحيلي ترقصي معايا يا بدر
    بدر بتذمر: انا مش بعرف ارجص خاالص
    اقترب حسين منها ثم مسك يديها وتحدث بابتسامه مردفا: انا هعلمك تعالي
    القي حسين كلماته ثم ذهب ومعه بدر فنظر عصام اليهم بدهشه ثم اقترب من صديقه وتحدث مردفا: هو اي ال بيوحصل بالظبط هتسيب مرتك ترجص مع حسين
    تنهد فهد بغضب ثم نظر الي بدر وحسين فوجدهم يرقصون بطريقه رومانسيه وحسين يحاول الاقتراب منها ولمس جسدها اكثر بحجه تعليم الرقص فخلع فهد ساعته ثم وضعها علي الطاوله واخرج هاتفه ووضعه بجانبه وخلع ستره بدلته ووضعها ثم تحدث مردفا: عصام خلي بالك من الحاجات دي
    القي فهد كلماته ثم اقترب من بدر حتي اقترب منها وسحب بدر فجاء حسين ليتحدث ولكن قاطعه فهد بلكمه قويه علي وجهه ثم سحب بدر وذهب وسط ذهول الجميع وعندما وصلوا الي الاوتيل دخل فهد الي غرفته وتحدث بحده مردفا: هو انتي مش عامله اي احترام ليا ازاي توافجي ترجصي معاه اكده انتي اي حكايتك معايا بالظبط
    بدر بعدم فهم: هو ال جالي والله وانت كنت واجف
    فهد بغضب: جالك اي وزفت اي علي دماغك ودماغه انا جووزك يعني انا بس ال مسموح ليا المسك انا بس ال ارجص معاكي انا بس ال اجربلك انتي مرتي انا
    ادمعت عيون بدر ثم تحدثت ببكاء مردفه: انا .. انا معملتش حاجه ومش فاهمه حاجه والله
    اغمض فهد عيونه بغضب شديد ثم فتحها مره اخري واقترب من بدر ومسح دموعها ثم تحدث ببعض الهدوء مردفا: اهدي يا جلبي اهديانا مكنش جصدي اهدي
    بدر بدموع: انت بتخوفني علطول وبتضايجني وبتزعلني وانا معملتش حاجه
    اقترب فهد منها اكثر ثم قبلها علي شفتيها وابتعد وتحدث مردفا: اسف انا زعلت بس لما شوفت واحد تاني بيلمسك وبيجول عليكي حلوه علشان انا بحبك
    بدر بصدمه: بجد انت بتجول انك بتحبني .. اول مره تجول اكده علطول كنت بتجول انك بتكرهني
    فهد وهي يقبلها مره اخري علي عنقها ويتحدث بابتسامه: انا بحبك .. بحبك جووي ومبحبش حد غيرك
    ظل فهد يلامس جسدها وهو يقبلها حتي استسلمت بين يده لم يعلم ان بكل مره يقترب منها يزيد حجم عذابه اكثر
    اما في الصعيد تحدث منصور بعصبيه مردفا: يعني اي ازاي دا يوحصل
    المحامي : دا ال حوصل يا منصور بيه
    عزه بغضب: ابنك طلع بيلعب علينا كلنا يعني اي ال عمله دا
    المحامي: دا ال حوصل دلوجتي فهد بيه بجا الواصي علي بدر وكل فلوسها بجا هو الواصي عليها للأسف هو عمل خطه ونفذها صوح محدش يجدر يعمل حاجه
    نهضت عزه بغضب شديد وفجأه شعرت بدوار شديد ووقعت علي الارض ووو

    الفصل السابع من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .