-->

رواية نبض الفصل الثاني 2 بقلم امنية يونس

رواية نبض الفصل الثاني 2 بقلم امنية يونس

    رواية نبض الفصل الثاني 2 بقلم امنية يونس








    لفصل الثاني:

    جالسة في المشفي الذي تعمل به و الذي كان يعمل بها والدها تفكر ماذا تفعل لا تصدق ما سمعت من والدها هل هذا حقيقة يا الله ماذا افعل حتي تم استدعائها لجراحة طارئة و التي استمرت لساعات و عند خروجها وجدت أن صديقتها لين اتصلت بها كثيراً فعاودت الاتصال بها
    لين : ازيك يا نبض عاملة ايه دلوقتي و ولدتك عاملة ايه
    نبض بشرود : الحمد لله بخير و أنتي أخبارك ايه و شغلك عامل ايه و خطيبك
    لين : الحمد لله تمام(لين صيدلانية تعمل في إحدى شركات الأدوية ) كويس الحمد لله بيسلم عليكي الفرح بعد العيد إن شاء الله
    مالك يا نبض فيكي ايه صوتك مش عجبني
    نبض: مفيش حاجة
    لين : قولي بقا يا ستي مالك
    تنهدت نبض : وحكت لها ما حدث و سمعته في فيديو والدها
    لين بتركيز : مش عارفة والله يا بتي بس أنتي لازم تدوري و تشوفي الموضوع دا من أوله و أكيد لازم حد يساعدك في الموضوع دا مش هتعرفي لوحدك
    نبض : هحاول اشوف الموضوع من الأول بس مين هيساعدني
    لين : بصي هقولك أخويا مراون منا كنت حكيتلك عنه قبل كدا ضابط هحكيله الموضوع وأكيد هيساعدك
    نبض : لا يا بنتي مش عايزة أتعبكم
    لين : تعب ايه يا قلبي احنا اخوات
    نبض : طبعاً اخوات ربنا ما يحرمني منك أبدا يا لين
    لين : ولا منك يا قلبي
    نبض : يلا سلام ورايا شغل
    لين : يا نهار أبيض وأنا كمان يلا سلام
    ( جميلة تلك علاقة الأخوة :الصديقة التي بنكهة أخت )
    بعد انتهاء العمل عادت نبض إلي البيت وجدت والدتها في انتظارها وقد اعدت الغداء
    دخلت نبض إلي البيت وجدت والدتها تجلس بشرود علي المقعد في الصالة فحاولت التهوين عليها
    نبض : ماما يا مامتي يا ست الكل عاملة ايه يا ست الكل وقبلت وجنتيها
    هناء بابتسامة باهتة : الحمد لله بخير يا نبض ماما
    وحاولت أن تبدو طبيعية انتِ عاملة ايه يا قلبي ، عملتِ ايه في الشغل النهاردة ، غيري واتوضي وصلي وتعالي احكيلي علي الأكل
    هحضر الأكل واستناكي تحكيلي
    نبض : حاضر يا مامتي
    وذهبت إلي غرفتها لتغير ملابسها وهي تفكر أتخبر والدتها عن الفيديو أم لا وعزمت أمرها ألا تخبرها إلا بعد الانتهاء من كل شئ والتأكد من كل شئ وتوضأت وصلت فرضها وخرجت جلست علي الغداء مع والدتها واندفعت تحكي لها عن تفاصيل يومها ( جميلة تلك العلاقة بين الأم والابنة التي هي أقرب إلي الصداقة )
    وبعد قليل كان الباب يدق وأتت لين
    لين : السلام عليكم يا أهل الدار ، عاملة ايه يا طنط أخبار حضرتك ايه .
    هناء : الحمد لله بخير يا حبيبتي انتي عاملة ايه؟
    لين : الحمد لله تمام أومال فين نبض .
    هناء : في أوضتها يا حبيبتي ادخليلها .
    لين تدق باب غرفة نبض
    نبض: ادخل
    لين : سلامو عليكو
    نبض بابتسامة : تعالي يا حبيبتي واحتضنا بعضها
    لين : بصي يا ستي أنا كلمت مروان وهو وافق يساعدنا .
    يتبع ----------

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .