-->

رواية جبروت انثي الفصل الثالث كاملة بقلم دودا حودا

رواية جبروت انثي الفصل الثالث كاملة بقلم دودا حودا

    رواية جبروت انثي الفصل الثالث كاملة بقلم دودا حودا










    #بقلم دوداا حوده
    محمود :لا والله ابدا بس كان عندي ظرف ولازم اعمل إذن بعد اذن حضرتك
    ابراهيم ؛اه طبعا اتفضل
    محمود :ده اكيد
    ابراهيم :اكيد طبعا اكيد اتفضل
    محمود :شكرا اوي لحضرتك يافندم ودخل ابراهيم مكتبه وطلب السكرتيره
    ابراهيم:اطلبي ليا شئون العاملين خلي يجي ليا حلا
    السكرتيره :تحت امرك يافندم وجه شريف شئون العاملين اللي اصلا بيكره محمود اوي
    شريف :تحت امرك يا استاذ ابراهيم
    ابراهيم :, كنت عايز اعمل تعديل مرتبات لبعض الناس هنا
    شريف :تمام حضرتك تومر بايه
    ابراهيم :عايز كشف باسم الناس كلها بمرتباتهم يكون علي مكتبي دلوقتي
    شريف :تحت امرك وفعلا جاب ليه باين العمال
    ابراهيم :هو محمود اللي شغال معانا في الحسابات اسمه محمود اي
    شريف :محمود نصر يا فندم اشمعنا
    ابراهيم :اي ده بيقبض٣٠٠٠جنيه
    شريف :وياريت بيشتغل بيهم يا فندم
    ابراهيم :, تمام هشوف باقي الكشف بس عدل للناس اللي أنا عدلت ليهم بالكشف دول
    شريف :تمام يا فندم اي ده محمود بقي مرتبه ٦٠٠٠الف جنيه الضعف بس كده يافندم
    ابراهيم :, وانت مالك انت نفذ اللي قولت عليه
    شريف :اكيد يا فندم تحت امرك حاضر وخرج من مكتبه وهو متنرفز وتاني يوم راح محمود الشغل
    شريف :هو حضرتك مشيت بدري ليه امبارح
    محمود :نعم حضرتك بتسالني بصفتك اي
    شريف :ابدا عايز اعرف كنت ماموريه ولا مشوار تعبك
    محمود :لا مشوار تابعي وبخصم
    شريف :, هو انت تعرف استاذ ابراهيم
    محمود :اه اعرف انه اخو مدام مياده الله يرحمها
    شريف :بس
    محمود ؛هو فيه اي مش فاهم
    شريف :انت عارف ان مرتبك زات
    محمود :بجد لو معرفش
    شريف :مرتبك بقي ٦٠٠٠جنيه معقول من غير سبب كده
    محمود :انت بتتكلم جد ومين طلع القرار ده
    شريف : استاذ ابراهيم بس مش مصدق أنه صدفه
    محمود :بعد اذنك وراح مكتب ابراهيم
    ابراهيم :ادخل
    محمود :مساء الخير يا فندم انا جاي اشكر حضرتك علي زياده المرتب
    ابراهيم :, لو شكر اي انت تستاهل اكتر من كده
    محمود :ضعف مرتبي مره وحده
    ابراهيم :يلا بقي عايز مجهود في الشغل علشان اقدر ازودك تاني بسرعه
    محمود :اكيد هكون عند حسن ظن حضرتك بعد اذنك
    ابراهيم : محمود هو انت عندك اطفال
    محمود :,اي اه لا اقصد اه عندي دعاء عندها يومين
    ابراهيم :,ربنا يخليها ليك مقولتش يعني أن مراتك كانت حامل
    محمود :حضرتك انا اول كلام مع حضرتك كان امبارح بس والمشوار اللي كنت رايحه عالشان اسجل البنت بس طبعا عالشان وفاه استاذه مياده اتكسفت اقول لحضرتك كده
    ابراهيم :متنساش تعزمني علي السبوع
    محمود :اي اكيد طبعا مش هنسي وخرج من مكتبه واتصل ب سميره
    محمود :الو ايوه يا سميره
    سميره :خير مال صوتك
    محمود :البت دي وشها حلو علينا
    سميره :اكيد طبعا بس ليه
    محمود : انا مرتبي بقي ٦٠٠٠جنيه بس في حاجه
    سميره :مبروك في اي
    محمود :انا قولت لصاحب الشركه اني بقي عند بنت وعايز يجي السبوع
    سميره :طيب اي المشكله
    محمود :منقول للناس اي
    سميره :احنا نبيع الشقه وناخد شقه تانيه وأهلي واهلك هيفرحوا لينا
    محمود :انتي فاكره الموضوع سهل كده
    سميره :, اه سهل والله انا هروح اقعد في شقه اخويا اللي مسافر لحد ما نعمل السبوع وتبيع الشقه
    محمود :مش عارف افكر
    سميره : اعمل بس اللي يقول عليه
    محمود فعلا نقل في شقه مدحت اخو سميره وعرف أهله أنه اتبني طفله وعمل سبوع وجه ابراهيم وفضل واخد دعاء في حضنه
    سميره :هو معندوش عيال ولا اي
    محمود :اللي اعرفه انه عندوا بس معرفش فيه اي
    سميره :اكيد معندوش بنات ونفسه في بنت
    محمود :جايز والكل كان بيحب دعاء الا شيماء اخت محمود كانت كرها وبتعملها وحش مع انها طفله عمرو شهر وعدا شهر  وكان محمود رايح الشغل
    محمود :مالك شكلك عامل كده ليه
    سميره :شكلي وخدا برد معدتي وجعاني اوي
    محمود :طيب تحبي اوديكي لدكتور
    سميره :لا روح انت وانا هيبقي كويسه
    محمود :طيب طمنيني عليكي وراح الشغل وفي فيلا مياده
    كوثر :اي ده اي الزعيق ده
    محسن :انا عايز افهم انتو قاعدين في الفيلا دي ليه
    كوثر :وانت مالك
    محسن :ملك مراتي الله يرحمها
    كوثر :ومراتك باعت كل حاجه لاخوها
    محسن :والمفروض اني اصدقك
    كوثر :والله عندك المحامي روح أسأله
    محسن :هروح وراجع تاني وراح للمحامي وفعلا لقت انو يكون واصي علي بنته وكتبت ليه كل حاجه بيع وشراء
    محسن :انا بنتي اتقتلت مش ماتت
    المحامي :انت كده بدخل نفسك في مشاكل
    محسن : انا هشوف الموضوع ده عدا علي موت بنتي شهر هطلع الجثه وهطلب تشريحها
    وخرج من عند المحامي واتصل المحامي بكوثر
    م
    المحامي :قال ليها علي كلام محسن
    كوثر :طيب اقفل السكه وقفلت اعمل اي دي جثه الطفله اصلا مش هيلاقوها أنا وخدها من وحده تجاره أعضاء وقولت ليها ساعه وروحي خدي من المقابر اتصرف ازاي


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .