-->

رواية حدود القدر الجزء السادس 6 كاملة بقلم شيماء عبدالحميد

رواية حدود القدر الجزء السادس 6 كاملة بقلم شيماء عبدالحميد

    رواية حدود القدر الجزء السادس 6 كاملة بقلم شيماء عبدالحميد 




    -اللي سرق الورق
    -ماله؟
    -رؤيه
    -انتي متأكدة؟
    -ايوة
    -عرفت أزاي ؟
    -هي اللي قالتلي بنفسها
    -نعم😮
    -كلمتني الصبح قبل ما أجي وقالتلي ان هي اللي عملت كدا وقفلت ، مفهمتش ليه عملت كدا
    -طيب تعالي ورايا علي المكتب
    -أوك
    دخلنا المكتب وكلم مدام أميرة
    -نعم يافندم
    -رؤيه وصلت؟
    -لسه واصله يافندم
    -ابعتيها علي مكتبي حالا
    وصلت رؤيه وكانت خايفه ، لسه هبدأ اتكلم فأحمد شاورلي اسكت واتكلم هو
    -ليه عملتي كدا؟
    كرر سؤاله اربع مرات وهي باصه للأرض وساكته فعلي صوته وزعق فيها
    -لو مردتيش انا هحبسك فاهمه هحبسك
    اتنهدت بخوف ودموعها نزلت وبدأت تتكلم
    -عشانه ، عشان أخدته مني ، بقالي سنتين هنا بحاول ألف نظره واخليه يحبني ومقدرتش وهي من أول شهر خدته مني ، كان لازم ابعدها عنه ،كان لازم اعمل حاجه تخلي الكل يكرهها وأولهم هو
    كنا واقفين أنا وأحمد بنبص لبعض بعدم استيعاب ،مش فاهمين هي بتتكلم عن اي او عن مين وايه علاقه كلامها بسؤال أحمد
    -وضحي كلامك يا أنسه ،انتي بتتكلمي عن مين
    -عنه ، الانسان الوحيد اللي حبيته ومستعده أعمل عشانه كتير اووووي.
    سكتت للحظه وبعدها شاورت عليا وكملت
    -وعنها هي ، أنا مش هنكر اني حبيتك من أول ماشوفتك وحبيت نكون صحاب لكن لقيته بيقرب منك وانتي مش بتصديه ،عرفت انه بيحبك فكرهتك.
    -انتي تقصدي مين يارؤيه
    -مصطفي ياود ، مصطفي
    -مصطفي! ، مصطفي بيحبني انا؟
    -ايوه بيحبك ياود وانتي مش فاهمه او بتمثلي انك مش فاهمه
    صرخ فيها احمد فجأه
    -ألزمي حدودك واتكلمي معاها بأدب
    كان بيبصلي بنظره غريبه حسيته من جواه بيقولي مش قولتلك انتي مش فاهمه حاجه ياود ،عرفتي دلوقت ان كان عندي حق.
    -طب وانا يارؤيه ،انا ذنبي اي تعملي فيا كدا ، والشركة ذنبها اي تدميريها .
    -انا مكنش قصدي كدا ، هي فهمتني ان بالطريقه دي هبعد ود عن مصطفى ويكرهها
    -هي مين؟
    -الاستاذة ميار
    -واي علاقة ميار بكل ده؟
    -أخر يوم جات فيه الاستاذة ميار الشركة واتخانقت مع استاذ علي انه رجع ود الشغل تاني ،جاتلي مكتبي وكنت وقتها ببكي هدتني وبعدها سألتني بعيط ليه قولتلها الحقيقة لاني كنت محتاجه افضفض مع اي حد ،قولتلها ان مصطفي قالي انه بيحب ود وهيطلبها للزواج ، بعدها سألتني عن شغل ود وقولتلها انها ماسكه اهم مشروع فالشركه وهتعرضه كمان أسبوع ،بعدها طلبت مني أقرب أكتر من ود واعرف نقطة ضعفها ومقابل كدا هتساعدني ان ابعد ود عن مصطفى ، قربت من ود وعرفت انها بتنسى كتير وبلغتها بكدا ،بعدها طلبت مني اسرق ورق المشروع قبل الاجتماع بنص ساعه وبكدا ود هتترفد من الشركة وتبعد عن مصطفي. بس والله ماكنت اعرف اني بكدا بضر الشركة واما عرفت ده قررت اكلم ود واعترفلها بكل حاجه عشان تلحقوا الورق.
    -ليه هو الورق فين دلوقت؟
    -مع الاستاذة ميار.
    -حسابك عسير معايا ياميار
    اتحرك خطوتين ناحية الباب وبعدها بص لرؤيه
    -اسهل عقاب ليكي اني اقولك انتي مرفودة بس ده مش هيكفيني ،انا هسيبك فالشركه عشان تتعذبي اكتر من نظرات الكل ليكي.
    بعدها خرج وقفل الباب
    بصتلي بخجل وخرجت
    فضلت طول اليوم أسأل نفسي انا عملت اي لكل ده ، ذنبي الوحيد اني اتحبيت ، طيب مش بيقولوا اللي بيحب مبيعرفش يكره ،ازاي كرهتني اوووي لدرجه تعمل فيا كدا ،ازاي ممكن قلب بني آدم يجمع الحب والكره سوا ، من صغرنا اتعلمنا ان المكان اللي فيه الحب مبيبقاش فيه مكان للكره ، ازاي قلب قدر يجمع بين حاجتين ملهومش اي علاقه ببعض ،رجعت البيت والتفكير هيفجر دماغي ، مجرد مافتحت الباب حسيت بروح فالمكان ، حسيت بريحة انا عارفاها كويس اوووي وحفظاها بس غايبه عني بقالها كتير ، حسيت بنور فالبيت كان مختفي بقاله زمن ،للحظه لقيتني فحضنها وبنعيط سوا
    -يااااااااه وحشتيني اوووووي ياود.
    -وانتي ياملك وحشتيني أكتر ، أخيرا قررتي ترجعي
    -مكنتش قادرة ياود ،مكنتش قادرة اجي وهو مش هنا ، لسه عقلي رافض يستوعب وقلبي رافض يصدق انه مات.
    -ابني ماماتش ياملك ، ابني اتقتل
    اتفاجأنا بوجود ماما واقفه ورانا واتصدمنا من ردها
    -ابني اتقتل فاهمه
    -فاهمه ياطنط فاهمه
    "ملك بنت عمي عندها ٢٢ سنه من نفس عمري طولها متوسط وجسمها نحيف بشرتها بيضا بعيون عسلي ومحجبه ،عاشت معانا سنتين جامعه وكانت خطيبة آدم وبتحبه جدا وبعد موته قررت ترجع البلد لاهلها لانها مقدرتش تستني فالبيت وآدم مبقاش موجود فيه وسابت كليتها ومكملتش دراسه"
    سابتنا ماما ودخلت أوضة آدم
    -هي مرات عمي علي طول كدا؟
    -من وقت ممات آدم وهي علي كدا ،حتي انا نادر لما بشوفها او تكلمني ، تعالي احكيلي ازاي اتغلبتي علي مشاعرك وقررتي تيجي
    -آدم
    -نعم
    -آدم زارني فالحلم ياود وكان زعلان مني ،قالي لازم ترجعي وتكملي دراستك عشاني فصحيت لقيتني بوضب شنطتي وبقولهم اني راجعه اكمل دراستي واخلص السنتين اللي فاضلين
    -غريبة
    -هي اي اللي غريبه؟
    -آدم مزرنيش ابدآ ياملك ،تفتكري زعلان مني.
    -لأ ياود ،انا حسيت انه عايزني ارجع عشانك كمان ،مش عارفه ليه بس حسيت كدا ،حسيت انك محتجاني
    -اوووي اوووي ياملك ،انا بجد محتاجه لحد يهون عليا جو البيت هنا
    -وانا جيت اهو ياستي واعملي حسابك هتيجي معايا الصبح الجامعه عشان اقدم طلب لأستكمال دراستي
    -بس كدا ،دا انت تؤمر ياعم القمر أنت
    -وحشني هزارك جدا ياود
    **
    خرج من الشركة علي بيت ميار ،مكنش قادر يتحكم في اعصابه وان ممكن خطيبة ابن عمه تأذيه بالشكل ده وهي اكتر واحده عارفه مدي الضرر اللي هتقع فيه الشركه بسبب اللي عملته ده ، قالها عن كل اللي حكيته رؤية وحاولت تجادل كتير وتكدبه بس تحت ضغطه اعترفت بكل حاجه وانها فعلا حرضت رؤية علي ده
    -اخلصي ياميار هاتي الورق
    -اي المقابل؟
    -يعني اي اللي بتقوليه ده؟
    -هو انا كلامي مش واضح ،انا بسألك اي المقابل قصاد انك تاخد الورق
    -انتي بتساوميني علي حاجه هي في الاصل بتاعتي!
    -بس دلوقت بقت معايا انا واللي عايزها لازم يديني قصادها مقابل
    اتعصب اكتر وبدأ يفقد اعصابه فوقف وضرب ايده فالحيط عشان ميرتكبش فيها جنايه
    -وايه المقابل اللي انتي عيزاه؟
    -ود
    -مالها؟
    -تتطرد من الشركه
    -نعم😡
    -ومش بس كدا تعتذرلي قدام كل الموظفين واطردها بنفسي
    -نجوم السما اقربلك من اني اخليكي تشوفي نظرة حزن او كسره فعيونها
    -ياااااااه دا انتي طلعت بتحبها بقا
    -شئ ميخصكيش
    -هو المريض النفسي بيعرف يحب؟
    -احترمي نفسك😡
    -هو انا قولت حاجه غلط ، مش انت بتتعالج من الجنان برضو
    -كنت ياميار لكن دلوقت انتي اللي محتاجه تتعالجي
    -يبقا مفيش ورق يا أحمد وهبعته لأكبر الشركات المنافسه ليكم
    -انتي مش خايفه ان علي يعرف ويفسخ الخطوبة
    -كرامتي اهم ومش هسيب بنت حقيره زيها تفوز علي ميار
    -يعني عنادك اهم من خطيبك
    -ايوة ،فكر بسرعه الورق لسه معايا
    -اشبعي بيه
    -يعني اي؟
    -زي ماسمعتي ،اشبعي بيه مش عايزه
    سابها وخرج ،فضلت تصرخ وتكسر في كل اللي قدامها ، كانت فاكرة ان احمد بيتلوى دراعه وهيخاف علي شركته فيقبل بشروطها ،متعرفش انه بيحب واللي بيحب قادر يحرق العالم كله عشان يشوف ضحكة إنسانه بيحبها فازاي قدرت تتصور انه هيسمحلها تهينها او تكسرها .
    تاني يوم فالشركه طلب ود واما وصلت قعدت قصاده وبدأو يتكلموا
    -ميار رفضت تديني الورق
    -طب والحل؟
    -طول الليل بفكر وملقيتش غير حل واحد بس
    -اي هو؟
    -اننا نعمل مشروع تاني واحسن من الأول ونقدمه كمشروع بديل للشركه اللي مضينا معاها وبكدا هنعدي الازمه دي
    -بس ده هياخد وقت
    -هنشتغل سوا وهنحاول نخلصه فأسرع وقت ممكن
    -أوك
    -هنبدأ من دلوقت
    -يلا
    أحمد حكي لعلي كل حاجه حصلت فقرر ينهي علاقته بميار وبعتلها دبلتها
    **
    ملك رجعت الكليه واشترت كل الكتب وقررت تتصل بحور عشان تسلم عليها لانهم اتصاحبوا جدا ايام ماكانت ملك موجودة في بيت ود ، كلمتها وقرروا يتقابلوا
    -وحشتيني اوووي يابنتي😍
    -وانتي كمان ياحور
    -اخيرا شوفتك ،بقالك سنتين مختفيه
    -اديني رجعت عشان اسمع حواديتك انتي وست ود
    -امممم بمناسبة الحواديت هحكيلك علي اجمل حدوته فحياتي
    -اي احكي
    -انا بحب😊
    -بجد😮 مين؟
    -احمد صاحب المول اللي بشتغل فيه وكمان يبقا صاحب الشركة اللي بتشتغل فيها ود
    -طيب وهو بيحبك؟
    -ايوه ،انا بحس بكدا من كلامه وهزاره معايا
    -ياجمالوو اخيرا هفرح بواحدة منكم
    -افرحي ياستي افرحي
    -ايوة يعني اقوم ازغرت دلوقت ولا اي؟
    -هههههه لا اهدي هااا اهدي ،عقبال ما افرح بيكي يااارب
    -مش عايزة اسمع الجملة دي تاني ياحور ،انا فرحت مع آدم ومستحيل حد يدخل حياتي بعده
    -خلاص ياملك انا اسفه
    **
    -الشركه كلها بتتكلم ،هو انتي فعلا اللي اخدتي الورق يارؤيه؟
    -ايوة يامصطفى
    -ليه ،اي السبب؟
    -عشانك😢
    -مش فاهم
    -ولا عمرك هتفهم حاجه
    اخدت شنطتها وسابته ومشيت
    **
    قضينا اليوم كله شغل لحد ماتعبنا وقررنا ناخد بريك واحمد طلب لنا قهوة
    -اليوم متعب جدا
    -أسف لتعبك بس مفيش حل تاني
    -لأ عادي ولا يهمك
    -ممكن تكلميني عن نفسك شويه؟
    -اهاا ممكن ، أنا عايشه مع ماما وبس ،والدي توفى وأنا صغيرة وكبرت مع ماما واخويا الكبير بس للاسف توفى هو كمان وسابنا لوحدنا ، ماما كانت متعلقه بيه جدا لدرجة انها طول الوقت يأما بتكلم صورته يأما بتبكي لدرجة انها نسيتني ، او اصلا هي نسياني من زمان اوووى ، مكنش ليا حد غير حور صاحبتي اتعرفت عليها من المدرسه وبقت بالنسبالي الاخت اللي ربنا رزقني بيها عشان تهون عليا الحياة ، بس مقدرتش تهون وحشة البيت والوقت اللي بقضيه فيه لحد امبارح ، امبارح بس البيت اتردتله روحه وحسيت ان الحياة رجعت تدب فيه من جديد لما وصلت ملك بنت عمي وكانت خطيبة اخويا الله يرحمه وبس دي حياتي.
    -تعرفي ان حكايتنا متشابهه
    -أزاي؟
    -انا كمان والدي ووالدتي اتوفوا وانا صغير ،اتربيت مع عمي وعيلته بس طول الوقت كنت وحيد مليش صحاب اما وصلت مرحلة المراهقه لجأت
    للشرب عشان انسى وحدتي بس لقيت انه اكتر حاجه بتفكرني بيها لأني بشرب لوحدي
    -وبطلته؟
    -بطلته بسبب واحد صاحبي
    -يعني صاحبت اهو
    -آدم ،بس للأسف ملحقتش اتهنى بيه ،هو كمان
    خطفه الموت مني
    -ده اللي سميت المول بأسمه ،صح؟
    -صح
    -كنت مستغربة ازاي صاحب شركة ترجمه يكون عنده مول ملابس ،مش شايف انها غريبه شويه؟
    -اتعرفت علي آدم صدفه وخلال فترة صغيره بقينا صحاب اوووي ، كان كويس جدا ،رغم ان صداقتنا كانت شهرين بس لكن قدر يسيب جوايا اللي مقدرش الزمن يسيبه ، بقينا صحاب اووى ، كنا بنتكلم عن احلامنا ، في مرة قالي انا نفسي يكون عندي أكبر مول في مصر بس ملحقش يحقق الحلم ده ، وفي يوم كنا سوا ،كنا مبسوطين اوووي وكنت بسوق علي اقصي سرعة وفلحظه مقدرتش اتحكم فالفرامل وعملنا حادثه راح فيها آدم ، مقدرتش اتحمل موته دخلت في حالة نفسيه وحشه اوووي ودخلت مصحه نفسيه قعدت فيها سنتين بتعالج من الصدمه ، رغم ان صداقتنا كانت شهرين بس لكن عمري ما قدرت انساه
    وقفت وانا مرعوبه انه يكون بيتكلم عنه لان آدم كمان مات بنفس الطريقه
    -ممكن توصفلي شكله؟
    -مالك ياود في اي؟
    -ممكن توصفلي شكله؟
    طلع صورة من محفظته واديهالي وهو بيشاور علي واحد فيها
    -ده آدم
    -لأ مستحيل😮
    -مالك ياود؟
    -ده اخويا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .