-->

رواية مذكرات رجل فاقد للذكورة الجزء الخامس 5 كاملة بقلم مي علي

رواية مذكرات رجل فاقد للذكورة الجزء الخامس 5 كاملة بقلم مي علي

    رواية مذكرات رجل فاقد للذكورة الجزء الخامس 5 كاملة بقلم مي علي





    عرفت أن البوليس اخد كمال عشان قتل مراته وهو اللي بلغ علي نفسو ...بقيت هتجنن جريت جري علي القسم اللي جمبنا اكيد اخدوه هناك.....الدنيا كانت مقلوبه ....مرضيوش يخلوني أقابله ...ولازم يتحول ع النيابه الاول وبعدين ...ياخدوا إجراءات ويبقو يسمحوا لحد يشوفو.....ده قاتل مش مسجون عادي

    تعبت من الوقفه ومحدش راضي يعبرني رحت لام كمال اشوفها .....طلعت لقيت ناس متجمعه قدام باب الشقه ....
    سالت واحد كان واقف بره

    - هو في اي يا حاج؟!

    - الحاجه ام كمال يابني تعيش انت

    - الله يخربيتكو .....انت بتقول اي .....وزقيت الناس اللي كانت واقفه
    وسع كده ياعم وسع انت وهو

    كان في حريم جوه دخلت وقولت

    - هي ف......

    مكملتش الكلمه ولقيتها فعلا راحت للي خلقها ...عينيا مقدرتش امسك نفسي ولقيت الدموع بتنزل مني غصب عني ...وقفت واحده جمبي وحطت أيدها علي كتفي وقالتلي ....

    - مقدرتش تستحمل يابني أن ابنها اتحبس ف قضيه قتل الله يرحمها كانت احن الناس واطيبهم وابنها والله كان......

    ولقيتها حطت أيدها علي وشها وبتعيط

    قولت لواحده كانت قاعده ع السرير جمبها

    - اي اللي حصل؟!

    - والله يا استاذ مفيش ....الواد سيد المكوجي البوليس لما جه ولقاهم  واخدينو طلعلها جري وقلها ..... واحنا شوفناه طالع نزلنا جري انا وام محمد عشان نوقفو ....الوليه كانت تعبانه وعندها جلطه قبل كده المره دي كنا عارفين انها لو عرفت حاجه زي كده هتموت ....ده ابنها الوحيد......نزلنا جري لكن الواد كان قالها ونزل يجري ...وهي يا حبت عيني علي صرخه واحده ....بقت بتسند ع السلم عشان تنزل وهيا مش قادره تقف ....دخلناها بالعافيه وهي يا حبيبتي بقت هتموت .....وتعيط ونحاول نهديها مفيش.....عينيها لفت وحسيت أنها دايخه جريت اجيب كوبايه مايه ولا اي حاجه توزنها.....يدوبك دخلت المطبخ وخالتك ام محمد علي صرخه واحده ولقيتها بتقولي الحقي الوليه ماتت

    بس يابني معرفناش نعمل اي ...ندهت علي جوزي نزل وهو اتصرف واتصلنا بالاسعاف وادينا زي مانت شايف

    سمعت الكلام ده ومعرفش اي اللي حصلي في غل ف قلبي ونار علي صحبي اللي مش عارف هو عمل كده ليه وأمه اللي ماتت بحسرتها نزلت جري .....وانا الغضب فعلا عاميني....دخلت محل سيد المكوجي جبته من قفاه وف نص الشارع وفين يوجعك

    محدش عرف يسلكو من ايدي كنت هموتو وانا بقول...

    - يعني عارف انها تعبانه ولو عرفت حاجه زي كده هتموت تقوم تجري تقولها......بتلت زي الحريم ليييييه
    اول متسمع تجري زي النسوان لييييييه..

    وهاتك يا ضرب الواد كان هيموت ف ايدي لحد ما الرجاله حاشوني عنه ...مبقتش طايق حد ....سبتهم وطلعت تاني ....واستنيت الإسعاف لما جت وفضلت معاها وظبطت كل حاجه وفعلا تاني يوم الضهر كنا بندفنها وصلينا عليها....وانا قلبي هيتخلع من مطرحو

    فضلت بلف ورا كمال ف الاقسام عشان بس اشوفه ...بقيت مش عارف اعمل اي خايف اشوفه ...هقولو اي علي امه اكيد هيبقي عاوز يتطمن عليها ....فيييين علي ما خلصوا اجرائتهم وسمحولي بزياره بعد ما ريقي نشف واضطريت اجيب محامي عشان يخليهم يرضو اني اشوفو

    عملولي معاه زياره بس وسط المساجين لا كان ف مكتب مدير القسم .....دخلت اول ما شافني اترمي ف حضني

    سابونا هما وخرجو ....

    قعد ....بصتلو بحسره وقولتلو ....لي يا كمال ؟!
    لي كده ؟!

    بصلي ...ولقيت الدموع بتنزل من عينيه

    - طب بس اهدي وصلي ع النبي ....

    - عليه الصلاه وافضل السلام

    - احكيلي بقي طيب واهدي اي اللي حصل؟!عملت كده لي؟!

    بصلي وسكت

    - يا كمال انت عارف انا بحبك اد اي ....انا اخوك ياجدع وعمري منسي اللي عملتو معايا ....احكيلي انا سترك وغطاك

    قولي ليه قتلتها ....ليه عملت كده ؟!

    - بصلي بغل وعينو بتطلع نار وقال

    - كان لازم اقتلها...كان لازم تموت ....انا كنت هحرق جثتها بجاز ف قلب الشارع بس كفايه عليها نار جهنم

    - ياساتر يارب.....ليه كده يا كمال لي كده مش دي حب عمرك يا كمال انت ناسي عملت اي عشانها؟!

    - حب .....حب اي يا ادهم مفيش حاجه اسمها حب في قذاره في خيانه في مطمرش فيها يا ادهم وخانتني....خانتني يا ادهم ....

    غرغرت عينيه بالدموع قربت منه وطبطبت عليه وقولتله ...

    - اهدي ...اهدي....احكيلي خانتك ازاي ...احكي متخفش والله اللي هتقولو مهيطلع من بوقي لمخلوق

    بصلي وقالي...

    - قبل مانتجوز في تحاليل زي فحوصات بتتعمل قبل الجواز وكده ....كنا المفروض نعملها مع بعض بس حظها اني عملتها ف يوم تاني عشان كنت مشغول ...تحاليلي يا ادهم كانت مش كويسه وطلبو مني ف المعمل اروح لدكتور امراض ذكوره ....قلت هو الموضوع خطير كده ....قلقت بصراحه ومقولتلهاش وروحت فعلا لدكتور كويس وطلب مني تحاليل واشاعات واكتشفت اني مبخلفش يا ادهم .... مستحيل اخلف ....اتجننت مبقتش مصدق روحت لدكتور وتلاته وعملت تحاليل اكتر من مره ...عشان مقدرتش استوعب فكره اني مبخلفش....روحت فضلت اكسر ف الحاجه وقطعت التحاليل...

    خفت تسبني ي ادهم ....وانا عارفها كويس ...كنت بحبها اوي مقدرش اعيش من غيرها....بس هيا كانت دايما نفسها تخلف ويبقي عندها عيال ...خفت تسبني.....فخبيت عليها بس والله كنت هقولها يا ادهم ..بس كنت كل أما اجي اقولها كان في حاجه بتمنعني ....لحد ما فاجئتني يا ادهم انها حامل

    - انا بصتله بذهول مش مصدق.....انت بتقول اي يا كمال!!!!! دي بتحبك اوي مش معقول تخونك ولو خانتك .....طب مع ميييين؟!!!!

    - والله يا كمال ده اللي حصل خانتني ....انا مبخلفش مستحيل اخلف....تقدر تقولي حملت من مين.....مش مهم من مين يا ادهم المهم انها خانتني ...وببجحتها
    جايه تقولي الخبر وفرحانه ....انا محستش بنفسي غير وانا نازل فيها غرز بالسكاكين يا ادهم

    - طب وليه مقولتش كده ف التحقيق.....ليه رفضت تتكلم ؟! هتخرج براءه

    - واعيش مفضوح يا ادهم ....اعيش طول عمري راسي ف الأرض قدام نفسي حتي يا اخي

    - كنت هقوله عشان امك...الكلمه اتسحبت من لساني حتي الحاجه الوحيده اللي كان ممكن تخليه يتكلم راحت

    - بصتله وقولتلو ....يعني اي هتسكت.....هيعدموك يا كمال

    - احسن معيش بالم طول عمري يا ادهم ......اني مقدرتش اكفي الانسانه الوحيده اللي حبتها

    - يا اخي متغور....بكره يجي غيرها

    - بصلي وسكت وبعدين قال بحسره....

    مش هسيبها ومش هنساها لحد ما اروحلها وربنا يجبلي حقي....انا عمري مظلمت يا ادهم ....كنت بتقي الله

    دخل علينا الظابط وقال الزياره خلصت والعسكري دخل يشدو

    فضل يزعق ويقولي...امي يا  ادهم وصيتك امي خلي بالك منها.....وامنتك امانه ليوم الدين ...كانك مسمعتش......امي يا ادهم

    عليت صوتي ورديت عليه والعسكري بيشدو وقولت ..

    ف عنيا يا كمال.....وخدو ودخل.....وعنيا مقدرتش امسكها من الدموع وقولت الله يرحمها يا كمال

    قولت ف نفسي ...لما يتحكم عليه هيبقي همو كبير بلاش ازود همه واقولو انها ماتت

    كمال اتحكم عليه بالاعدام واتنفذ الحكم بعدها باسبوع .....وراح لامه اللي مكنش يعرف انها مشيت بحسرتها من الدنيا قبل هوا ميخرج منها....سامحني يارب مقدرتش اقولو

    روحت علي بيتي بعد مكان بقالي اسبوع ف الشارع وبنام وانا واقف ....نمت وصحيت علي صوت التليفون ...عمران بيه بيرن عليا....يلهوي انا بقالي كتير بكنسل عليه مكنتش فاضي

    طلبني....روحتلو ...وطبعا سألني كنت مختفي ليه ...

    حكتلو كل اللي حصل ....ولاول مره معرفش أخرج من البيت ده...

    جاتلو الحاله وعينو برقت واتحول وبقي علي وشو نظره غضب وفضل يتشنج تشنجات غريبه ...حاولت اساعده...زقني زقه طيرتني ف الأرض ...وفضل يكسر ف الحاجه ....كان فعلا ف حاله جنون....سعدون حاول يكتفو وادالو حقنه ومسافه ما اخدها طب واقع ف الأرض ...سعدون بصلي ....انا مفهمتش ...فضل يشاور بحركه الموبايل....فين وفين عبال مفهمت انو عاوزني اطلب الإسعاف

    وفعلا طلبتله الإسعاف واخدوه علي العنايه ....تقريبا دخل ف حاله غيبوبه.....يارب انا اي اللي وقعني الوقعه السودا دي بس ....

    فضلت تلت ايام ف المستشفي رايح جاي لحد ما فاق ....وطلب يشوفني لما قدر يتكلم دخلتلو وقلتلو

    - حمدالله علي سلامتك يا استاذ عمران

    - بصوت ضعيف قال...الله يسلمك يا ادهم .....ادهم قرب عاوز اقولك حاجه

    - ايوه ..

    -  قرب كمان

    قربت منو خالص ...بصلي وقالي ...

    اوعي تأمن لجنس الستات.... اوعي...كلهم خاينين....كلهم ....اوعي يا ادهم

    وفضل يكح ف الممرضات دخلو وطلعوني بره....كلامه فضل يرن ف وداني ....فضلت رايح جاي ع القوضه لحد ما الدكتور طمني عليه ....ف اخدت بعضي ومشيت ....وتاني يوم الصبح روحت علي المستشفي وطلعت لقيت القوضه فاضيه ....

    سالت الممرضه....لقيتها بتقولي البقاء لله...

    يانهار اسوووووود ومنيل علي المصايب اللي نازله ترف عليا دي ....مات !!!!

    فضلت متنح قدام باب القوضه ولقيت حد حط ايدو علي كتفي وقالي ....

    استاذ ادهم......لفيت....

    - ايوه .....ايوه يا دكتور ازي حضرتك

    - البقيه ف حياتك يا استاذ ادهم

    - حياتك الباقيه

    - ممكن تتفضل معايا ...عشان تملي إجراءات الخروج وتصريحات الدفن ...وبيانات المريض اللي منعرفش عنها غير قليل ...

    - اه حاضر ...بس يا دكتور ف حكايه بيانات المريض دي انا والله مقدرش املاها لاني انا مش قريبه انا شغال عندو ....

    - بس لازم البيانات تكون موجوده.....

    - طيب حاضر هحاول اتصرف

    - اه صح وحاجه كمان ....المرحوم سابلك معايا حاجه ...وطلب يقابلني شخصيا قبل ميتوفي بساعات وادهملي عشان اديهملك

    - حاجه اي دي

    - والله هو في شخص جبهالو ....هو راجل اخرص تقريبا لان الممرضات قالولي انو كان عاوز يدخل بس عامل مشكله وهو اخرص وعمال يزعق حتي وهو مش قادر يتكلم ...فخلتهم يدخلوه.....ولما استاذ عمران طلبني قالي انو كان جايبلو حاجه مهمه كان موصيه يجبهالو لو دخل المستشفي ...

    - حاجه اي دي طيب

    - ثواني اجبهالك

    وفعلا راح يجبهالي .....ياتري مخبيلك اي عمران يا ادهم ....اي القرف اللي مش هيخلص ده بس يارب أنا اعصابي تعبت

    - جه الدكتور وقالي.....اهو اتفضل

    - اي ده كل ده ظرف .....طيب يا دكتور شكرا ...معلش تعبتك

    - لا ولا يهمك .....

    وسابني ومشي

    قعدت علي كرسي من كراسي المستشفي ...وفتحت الظرف .....ولقيت .......

    الفصل السادس من هنا 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .