-->

رواية احببت سلفي الفصل السابع عشر 17 - محمد السبكي وزهرة الهضاب

رواية احببت سلفي الفصل السابع عشر 17 - محمد السبكي وزهرة الهضاب

    رواية احببت سلفي الفصل السابع عشر 




    عذاب الحب ينهيني وانا مالي سواك انسان بكيت ودمعي بعيني من المخطي من الغلطان يموت الحب بيديني مثل موت الشجر عطشان ابي منك تواسيني حياتي لو دريت احزان حرام انك تخليني مثل قصه بلا عنوان. 🌷🌷عنون ولا بيدية آفضل من هذه الكلامات
    التي قد تصف كثير حالة مروه في
    هذه الحظات الصعبة وهي تقف بين
    مفترق الطرق بين الجنة والنار
    لماذا الحظ لعب عليها لعبته لا زواجها كان زواج ناجح عاشت ست سنوات في عذاب جسدي ونفسي مع راجل عذبها بكل شيء
    وحرمها من كل إنسان مربض تزوجها فقط ليغيض آخوه ويسكب منه التحدي والرهان الذي هوى من ختلقه وبسبب غيرته من شقيشه
    حول حيات زهرة جميلة إلي جحيم مستعر وعندما وجدت بعض العزاء في حب غيره طعنت من جديد وكانت الطعنة قاتلة آصابت القلب وستقرت في الحشا
    مزقت عروق وآدمت الجراح
    وها هى اليوم تقف على حافت الهاوية
    خلود ياآنا ياهى في هذا البيت آختر الآن وعلى الفور ذكرى ومن آنتي حتا تقرري هذا هذا بيتنا نحن
    ومروه مكانها بيننا هي وبنتها مهما
    وغيرتك من مروه وليس غيرك قاسم هووش هذا ليس وقته الآن آنضري لي حالها ذكرى آوووف هي من بداء خلود تلتفت عنهما الجها الثانية وهى تعض على شفاهها متوعدة بلإنتقام
    من الكل حتا قاسم نفسه
    بعد مرور عدت إيام خلود عادت للبيت بعدما قضت آسبوع في بيت
    هلها
    ودخلت غرفتها مروه قررت الدخول إليها حتا تواسيها قليلة وتقوم بلواجب مروه السلام عليكم
    خلود تسكت مروه آعرف نحن لم ولن نكون مقربات من بعض في يوم لكن نحن نعيش في بيت واحد
    ونائكل على طاولة واحدة إذا لم تجمعنا محبا آوصداقة فنحن تجمعنا العشرة والجيرة ولآني آم
    وآعرف كم كنتي تواقة لتكوني آم آنتي آيض لكن هذا القدر انتي مزلتي صغيرة وستحملين من جديد خلود تقوم ههههههههه ماذا ماذ القدر من حرمني من طفلي لا
    بل آنتي ياوجه الشؤم آنتي من كنتي السبب والله سوف تندمين
    لقد سرقتي مني كل شيء آحببته سلبتيني كل شي آحب قاسم طفلي وحتا الآحمق سمير رغما آنه
    كان يعاشرني جسدية كان قلبه ينبض لكي مروه وتعترفين بهذا آمامي خلود نعم وكنت آعرف آنكي
    قاسم آو مصطفى نعم آفعلي قولي لحبيبك قاسم آن آخوه خائن وكان يعاشر زوجته في غيابه خمس سنوات كنت آنام معه كل لبلة وحتا
    في النهار فولي له آن من كان في رحمي هوي إبن سمير وليس إبنه
    هي قولي لهم قولي اللعجوز آمه آنجب شيطان وليس ولد حقده وغيرته من شقيقه فاقت كل الحدود هي آقضي عايهم تمام هي
    مروه آنتي مريضة آنتي مجنونة
    خلود ههههههه لقد تلذذت بزوجك
    وهي بين آحضاني كل ماكنت آفكر فيه هوى تلك الذا لذت الحرمان لتي كنتي تشعرين بيها هوى حرمكي حتا من المعاشرة وترككي
    مثل الآرض البور هذا آمتعني عذابك وآنينك كل ليلة عندي فرح وسرور
    هههههههه مروه مجنونة وتخرج لتصادف ذكرى تمسك فهما وهي في حالة صدمة
    وا

    الفصل الثامن عشر من هنا 



    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .