-->

رواية زيجات اضطرارية كاملة - حنان حسن

رواية زيجات اضطرارية كاملة - حنان حسن


    رواية زيجات اضطرارية كاملة - حنان حسن 


    من فضلكم عايزاكم تدعولي.. الليلة دي اصعب ليلة في حياتي.. اصلي هتجوز.. ايوه هتجوز.. ومش اي جوازة دنا هتجوز.. راجل متجوز وعلي زمته ثلاثة زوجات غيري ..عارفة طبعا ان زمانكم بتقولوا طيب وليه بتعملي في نفسك كده؟ هقولكم متستغربوش منا كمان اتجوزت ثلاثة مرات..  عارفة طبعا زمانكم بتقولوا اني انسانه متدلعة وبتجوز كا نوع من التغير.. لا من فضلكم تستنوا  متحكموش عليا غير لما تعرفوا قصتي..انا كل جوازة اتجوزتها كانت تعتبر...  زواج اضطراري
    وهتتاكدوا من ده لما  هحكي ليكم حكايتي من الاول وهتعرفوا ايه  الي وصلني لكده
    الاول هعرفكم علي نفسي..
    انا ياسمين 33سنة الحمد لله علي قدر كبير من الجمال..معايا دبلوم اسمحولي ارجع بالزمن شوية باختصار طبعا.. ومش هطول عليكم
    البداية كانت لما امي اتزوجت من ابن عمها.. وبالرغم من انهم كانوا ولاد عم الا ان امي قد انتقلت من الصعيد مع ابويها وهي في السادسة من عمرها للاسكندرية وتربت وترعرعت في اسكندرية.. اما ابي فقد عاش وتربي في الصعيد ..وكانوا الاتنين شخصيتين مختلفتين تماما و اصعب من بعض وبصراحة مكنش ينفع يتجوزوا اصلا.. لان امي كانت شخصية متسلطة جدا وكانت ديما تحب انها تكون مسيطرة بطريقة صعب حد يتحملها.. والمشكلة ان شخصيتها دي مكنش ينفع تتماشي مع شخصية ابويا لانه راجل صعيدي ودمة حامي ومينفعش حد يمشية.. بالاختصار كانت جوازة فاشلة.. وانتهت بالطلاق بعد شهرين.. وكانت هتبقي مجرد جوازه وعدت الا ان حصلت المفاجاءة لما امي اكتشفت انها حامل فيا.. وطبعا حاولت تتخلص من الحمل غير المرغوب فيه ده لكن مشيئة الله .. ارادت ان تاتي بي لهذة الدنيا..ودنيتي كانت عبارة عن ام  قاسية ومتسلطة وبتعتبرني نتاج زواج غلط من رجل اصبحت  تكرهه من كل قلبها.. وكانت ترد له الكراهية من خلال معاملتها لي انا لاني كنت بفكرها بيه وبجوازها منه .. اما ابويا فقد كان كارها لفكره انجابه منها اصلا ده غير استنكاره انها انجبت له انثي وليس ذكر ..فما كان منه الا انه قد تركها.. ورجع لقواعدة لزوجتة الاولي مرة اخري  بالصعيد ونسي تماما انه له فتاة ..تحتاج لوجودة وحمايتة وانفاقة و...... المهم عيشت طفولتي كلها تحت رعاية ام قاسية ومتسلطة..وتنتقم من زواجها الفاشل في شخصي انا.. طبعا مش محتاجة اشرحلكم الطفوله التعيسة الي انا عيشتها.. ولا فترة الصبا والمراهقة الي كنت بحلم فيها اني يكون ليا اب يحميني ويدلعني ويديني مصروف زي كل البنات.. بس انا مكنتش بقدر حتي اذكر اسم ابويا امام امي عشان ما تنزلش غضبها عليا وتفضل تسمم بدني بالمعايرة بان ابويا تركني ورماني ومش بيسال فيا وهي الي لمتني وحد غيرها كان زمانه رماني لبويا عن طريق  قسم البوليس.. وهذه النوعية من الاسطوانات المحفوظة الي كانت بتقولهالي كل شوية بسبب وبدون سبب وكانها كانت بتحملني انا ذنب تلك التجربة الفاشلة التي خاضتها..المهم مرت السنين علي هذا الحال حتي وصلت لسن التاسعة عشر.. وقد تعرفت علي شاب وقد احببته من كل قلبي... ووجدت معه الحنان الذي لما اعرفة من قبل.. وكان صادقا في حبه لي والدليل انه قرر ان يدخل البيت من بابة.. وطلب ان يقابل امي..وبالفعل اتي لمقابلتها ليتقدم لي لكنها رفضتة .. بحجة انه ليس غنيا بالرغم من انه كان من الممكن ان يفتح بيتا ونبدء انا وهو معا حياة سعيدة الا انها فرضت رايها ورفضتة..يومها حسيت ان الدنيا اسودت بوجهي وان طاقة النور والامل الي مصدقت انها اتفتحت ..اغلقتها بكل قسوة فا امي..تهوي عذابي وتتلذذ بحرماني مما احب وتجد سعادتها في ان تفرض رايها حتي لو غلط.. فا قررت ان افر من قبضتها وحكمها الظالم ..
    ولاول مرة طلبت منها ان اذهب لابي ..وكنت اعتقد بذلك ان ابي سيكون اكثر رحمة منها وسيوافق علي ذلك الشاب
    وطبعا هي ارادت ان تؤدبني وتعطيني درس العمر.. وذلك بان اخذتني بنفسها وسافرت بي الي الصعيد لتتركني ببيت ابي وسط زوجتة واولادة الستة.. ثم تركتني ورجعت الي الاسكندريةمره اخري بعدما اعطت صورة سيئة لابي عن ذلك العريس لتجعلة يرفضة قبل ان يراه.. وبكده اتقفل موضوع الشاب الي حبيتة وانتهي تماما
    ساعتها ..لقيت نفسي..وقعت في موقف اسوء وعيشة اصعب..فقد وجدت نفسي مع زوجة اب تقف لي علي اتفة الاسباب لتنقل صورة سيئة عني للاقارب والجيران ولكل من تعرفة..ذلك بخلاف انها كانت تخفي الطعام لتوفرة لابنائها بالرغم ان الخير كان كتير الا انها كانت قد قررت ان تكرهني في عيشتي.. وبوسائل متعددة وبالنسبة لاخواتي فكانوا اكبر مني سنا لان امي كانت الزوجة الثانية لابي ..وتزوجها وكان عنده اولاد من زوجتة الاولي..
    بالنسبة لاخواتي فكان كل همهم اني اختفي من الدنيا كلها لكي لا اشاركهم وازاحمهم في الميراث فكانوا يكرهوني ويتمنون ان اختفي من حياتهم.. اما بالنسبة لابي.. فهو كان نادرا ما يتعامل معي او يوجة لي كلام وكانه غير مستوعب لوجودي فجاءة امامة.. وكان يتركني لهم ليذيقوني الحرمان ويعاملوني  اسوء معاملة وده  كان بيخليني انا كمان ابتعد عنهم وابادلهم الكره ..وليس الكره للاشخاص فقط ..بل كرهت المكان واسلوب المعيشة ايضا.. فقد كنت متعوده في حياتي مع امي علي عيشة المدن..حيث هناك مساحة للحرية للاناث ..ولكن في قرية في الصعيد كان الوضع مختلف تماما حيث كان الاستيقاظ بعد الفجر والخدمة في البيت منذ الساعات الاولي للصباح حتي ينتهي اليوم وكانت الخدمة شاقة من اول خدمة البهايم الي ابويا كان بيتاجر فيها للخدمة في البيت وطبعا زوجة ابي كانت بتريح اولادها وبتشغلني  انا  من الاخر كانت زوجة ابي بتعمل كل الي بتقدر عليه وبتقوم بالواجب معايا عشان تكرهني في عيشتي عندهم لارحل واترك لهم بيت ابي وخيره الذي لطالما حرمت منه.. وعندما طلبت من ابي ان اعود لامي مرة اخري .. صفعني بالقلم وقال.. اوعي اسمعك تطلبي الطلب ده تاني معللا ذلك. بان الناس في البلد مكنتش تعرف انه عنده بنت في الاول ومكنش فيه مشكلة لكن دلوقتي انتي بقيتي عروسة يعني عار عندنا في الصعيد ان بنت كبيرة زيك تسافر وتعيش مع امها لوحدهم وخصوصا بعد ما الناس شافتك.. ساعتها عرفت اني مش هينفع اخرج من البلد دي الا في حالة واحدة بس وهي اني اموت
    المهم تقدروا تقولوا اني وصلت لحالة من العذاب النفسي لدرجة اني كنت بامتنع عن الطعام لاجل ان اموت وساعتها هخرج من البلد اخيرا واترك كل الناس دول
    ومره واحده.. لقيت ابويا بيقولي.. في عريس متقدملك.. هو شاب وكلنا عارفينة هو وعائلتة..طبعا وافقت بدون تفكيرفا مجرد انه هيكون سبب اني  اخرج من البيت ده فا انا اكيد موافقة حتي لو كان هو مين.. وده كان اول زواج اضطراري في جوازاتي..
    وفعلا اتجوزت من ذلك العريس وبعد ما روحت بيتة اكتشفت كارثة.......
    لو عايز تعرف باقي احداث القصة ضع عشر ملصقات وتابع صفحتي الشخصية
    مع تحياتي
    الكاتبة...


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .