-->

رواية عصيان زوج الحلقة الحادية عشر 11 - رانيا محمد السيد

رواية عصيان زوج الحلقة الحادية عشر  11  - رانيا محمد السيد

    رواية عصيان زوج الحلقة الحادية عشر  - رانيا محمد السيد



    رواية عصيان زوج كاملة اضغط هنا 


    بسم الله الرحمن الرحيم والسلام والصلاه على نبينا محمد اللهم صلي وسلم عليه
    اللهم ارفع غضبك ومقتك عنا يارب العالمين اللهم ارفع البلاء والوباء عنا يارب العالمين

    ___________________________
    صفعه قويه دوت المكان
    الكل في حاله زهول وصدمه تامه من رد فعل فهد
    سميره بعصبيه شديده
    انت اتجننت يافهد بتمد ايدك على سهى في بيتنا
    فهد بعصبيه
    إلى تغلط في مراتي مش اديها قلم لا دانا ادوس عليها بجزمتي إلى يفكر بس انه يهين مراتي ساعتها مش هشوف قدامي وهيا غلطت فيها ولازم تعتذرلها
    سميحه :انتي جايبانا تهزقينا ياسميره شكرا ياختي
    قامت سميحه بكل انفعال واتكلمت بعصبيه
    يالا يابت انت وهيا
    فهد بصرامه
    مافيش حد هيمشي من هنا غير لما تعتذر لمراتي
    سميره؛ لا دانت اتجننت بقى تضرب البت وكمان عاوزه تعتذر انت الي تعتذر مش هيا

    فهد :لا هتعتذر
    لمار بخوف عليه من عصبيته
    خلاص يافهد انا
    قطع كلامها نظره حارقه منه فسكتت
    راح ناحيه سهى  شدها من دراعها وموقفها قدام لمار وبامر اعتذري ليها
    سهى بخوف منه ورعب من هياته الكل عارف فهد لما بيتعصب مابيشوفش قدامه حتى لو كان مين
    انا اسفه يالمار
    فهد ساب ايدها وخد لمار في حضنه وبص لها بكل قرف
    اسفك مش مقبول

    محسن؛ خلاص يافهد حصل خير اقعد ياحبيبي انت ومراتك اتغدو
    سهى؛ يالا ياماما نمشي
    محسن :اقعدي ياسهي وانتي ياسميحه اقعدي
    سميحه بدموع تمثيل
    لا يابو سامح ابنك غلط في بنتي وضربها وعاوزنا نقعد انتو هنتونا في بيتكم
    محسن حاشا لله بنتك إلى غلطت ياسميحه في لمار ولمار من أصل طيب مردتش عليها
    سميحه :يقوم ابنك يضربها ليه يعني
    محسن باستفزاز
    واحد وبيجيب حق مراته مافيهاش حاجه
    سهى بغل :يعني انت ياعمو مش شايف ان فهد غلطان
    سميره بمقاطعه  لا ياحبيبتي فهد غلطان وهجبلك ح
    محسن بعصبيه
    ابني مش غلطان فهد اتصرف صح لو انا مكانه وواحده قالت الكلام. دا على مراتي هعمل اكتر من كدا كمان واقفلو عالموضوع دا واقعدو اتغدو
    سميره هتتكلم محسن مقاطعها
    ولا كلمه زياده
    فهد قعد ياكل  هو ولمار  والكل قعد ياكل في هدوء
    فارس بهمس لاسر
    تصدق الواد فهد ايده تقيله علمت على وش البت ايه
    أسر بيكتم ضحكته بالعافيه
    اه والله ماهي بصراحه بت ملزقه كدا وبارده يابااي
    فارس :مش كان اد واحد للعقربه إلى جمبي دي اوبااا
    صرخ بها فارس الكل بص ناحيته
    فهد :في حاجه يافارس
    فارس ها لا اسف ياجماعه
    اسر :في اي ياض
    فارس :البت بتتحرش بيا
    أسر تنح بت مين

    فارس العقربه إلى جمبي حطت رجلها على رجلي   والله لوريكي ياعقربه الكلب
    أسر :هتعمل ايه يانصيبه
    فارس بابتسامة خبيثه هتعرف حالا ياسور
    فارس ابتسم لشهد ابتسامه مستفزه ومره واحده رفع رجله حاجه بسيطه  وداس على رجل شهد   جامد

    اااه صرخت بها شهد
    شهد قامت من مكانها تتنطط عالارض من وجع رجليها  اااه انت متخلف يافارس
    فارس ببرود
    نعم انتي مجنونه يابت بتشتمي ليه
    محسن؛ في اي ياشهد
    شهد ياعمو فارس داس على رجلي
    محسن بص لفارس
    فارس بثقه محصلش ياعمي  انا هدوس عليها ليه
    شهد بدموع لا دوست على رجلي جامد يافارس

    فارس :ياحول الله انا قايم نفسي اتسدت
    أسر خدني معاك
    خرجو الاتنين مع بعض وانفجرو في الضحك
    أسر بيقلدها  انت متخلف يافارس
    فا رس ههههههه ياعيني هيا الي جبته لنفسها  هههه
    فهد من وراهم ؛ والله كنت متأكد أن انتو عاملين نصيبه هههههههه
    فارس بضحك  طبعا يابني البت قاعده بتتمرقع ياخويا  بنات سميحه العقارب
    ضحكو هما التلاته
    فهد :نفسي افهم مسميهم عقارب ليه
    أسر ايوا صح ليه الاسم دا
    فارس  وقد تغير وشه للحزن
    لأن هما كدا عقارب وامهم دي حربايه بتغير جلدها كل شويه وانا اطيق العمى ولا اطيق هاش هيا وبناتها
    فهد؛ فارس انت مخبي علينا حاجه ومضايقاك من زمان من ساعه ما ابوك وامك ماتو في اي
    فارس :مش وقته يافهد هحكيلك بس مش دلوقتي خلينا نفرح بالواد دا الأول احسن هيخلل جمبنا

    أسر اه والنبي جوزوني  هههه
    فهد ههه يالا ياخويا انت وهو
    دخلو جوا لقى لمار بتشكيل الاكل لوحدها والباقي قاعد
    دخل شال بنته   وراح عندها يالا يالمار
    لمار لسه مخلصتش يافهد
    فهد سيبي إلى في ايدك ياقلبي
    لمار بس
    فهد مافيش بس
    مسك ايدها واتكلم
    بابا انا طالع انا ولمار عاوز حاجه
    محسن :لا ياحبيبي
    سميره باندفاع
    ومين الى هيشيل السفره وينضف المطبخ انتي بتهربي يالمار من شغل البيت
    لمار هترد بس فهد وقفها
    فهد :عندك اتنين غيرها أهم قاعدين كفايه اووي انهيا عملت الاكل لوحدها  ونضفت البيت واه قبل مانسي مش هننزل نتعشي يعني متناديش عليها  سلام

    فهد خد مراته وطلع وسابهم ياكلو في نفسهم وفي إلى بيبصلهم بحقد

    _______________________________

    في بيت الجد سليم السيوفي

    الجد :لانا ديالا عامله ايه
    لانا :كويسه ياجدو هيا فاقت ومعاها الولاد
    الجد؛ طب الحمد لله
    توفيق ؛ الجماعه جايين بكرا  جهزو البيت
    هنيه :بس يابني جا
    قاطع كلامها بعصبيه شديده
    ماما مش عاوز اسمع اسمه هنا في البيت بعد اذنك الحمد لله اطمنا على ديالا وهتبقي كويسه  يبقى ناخر فرح ورد ليه خلينا نفرح بيها
    هنيه :ماشي يابني
    توفيق :انا طالع اطمن على ديالا

    قاعده شارده عيونها عالفراغ إلى حواليها حزينه دموعها تنزل بصمت  احساس بشع لما تشوف الشخص الي اخلصتله وحبيته بيموت قدام عينك وانت واقف تتفرج عليه  اااه ربنا يشفيك ياجاسر
    توفيق :بعد كل الي عمله دا بتدعيله
    ضحكت ديالا بوجع
    بدعيله لاني انسانه لأنه صعب رغم إلى عمله فيا بدعيله رغم أنه خذلني وكان هيموتني بدعيله لأن  إلى هو فيه دا شويه من عذاب ربنا  إلى لسه هياخده

    توفيق :هو انتي ممكن تسامحيه ياديالا وترجعيله
    ديالا بدموع
    اسامحه اسامحه على ايه ولا ايه انا استحاله اسامحه استحاله افكر حتى مجرد تفكير اني ارجعله جاسر دا صفحه سودا من حياتى واتقفلت ومستحيل افتحها ابدا
    توفيق خدها في حضنه واتكلم بحنان
    هيا دي ديالا
    امسك وجها بين ايده
    مش عاوزك تضعفي قدام اي حد ولا تسمعي كلامهم انك ترجعي له عشان خاطر الولاد ولو بقول لو حسيتي انك هتحني دايما حطي قدام عينك عماله السودا افتكرتي دايما انه قتل ابنك وكان هيقتلك انتي والولاء اوعي تضعفي عاوزك قويه فاهمه ياديالا لازم تقوى وتاخدي حقك من بوق السبع مش عاوز اشوف ضعفك وخوفك من أي حد لازم تبقى قويه عشان ولادك ياحبيبتي

    ديالا؛ ربنا يخليك لينا يابابا
    بس انا عندي طلب
    توفيق :اطلبي ياحبيبتي
    ديالا :طلقني من جاسر
    توفيق :من غير ماتقولي انا خليت مالك هو الي هيتعمل في الموضوع دا لو جه بالذوق هخلصك منه علطول ولو مرضيش  هيرفع قضيه طلاق وهتكسبيها
    ديالا :ماشي يابابا
    توفيق :هسيبك ترتاحي شويه
    ______________________
    في غرفه آدم ولانا
    آدم سرحان في منظر اخوه  والي حصله بسبب  غبائه
    لانا قربت منه
    مالك يادم
    اترمي في حضنها  ونزلت دموعه بحرقه
    آدم  غبي غبي ضيع نفسه  عشان حب وهمي  كان في ايده جوهره بس هو بغبائه ضيعها من ايده وجرى ورا وهم
    لانا؛ اهدي ياحبيبي اهدي عشان خاطري
    آدم؛ الحب وصله للجنون  وصله للحاله إلى هو فيها دلوقتي
    لانا :انتو الي غلطانين طالما بيحب رحمه بجنون كدا ليه متجوزهاش ليه بابا مجوزهمش لبعض بدل مكنتو ظلمتو ديالا معاه
    آدم خرج من حضنها  مين قالك ان دا محصلش
    جاسر قال لبابا وبابا رحب جدا لأنها بنت اخوه  وراح وطلبها من عمي بس هيا عملت ايه هيا  فجاتنا كلنا ان هيا هتتجوز واحد تاني غير جاسر طبعا لأن غني ومعاه عربيه وقتها مكنش معانا كنا على قدنا  ويومها جاسر اترجاها عشان متسبهوش وهيا سبته واتجوزت يبقى مين الي غلطان بابا مغلطش الغلط كله من رحمه الزفت دي  تعرفي ان جاسر مكانش بينام كان هالك نفسه ليل نهار شغل عشان يبقى غني ويقدر يحققلها طلباتها كان عنده امل  ان هيا ترجعله بس مرجعتش  غير بعد ماستقر مع ديالا رجعت عشان تدمر حياته لما عرفت انه بقى غني رجعت عشان تسرقه من بيته ومن مراته
    لانا :ممكن تهدي شويه
    آدم :انا هادي بس مش قادر استوعب ان اخويا بقى مشوه تعرفي لما المياه وقعت عليه سابته وجريت وهو مفكرها انها راحت تجبله مساعده
    حبه وهوسه ليها مش مخليه مصدق انها باعته
    لانا :ربنا معاها فقدان الحبيب صعب
    آدم؛ خليه يجرب  العذاب إلى عيشه لديالا
    _____________________________

    في المستشفى

    مالك :دكتور جاسر عامل ايه اقدر ادخله
    الطبيب :حالته استقرت الحمد لله تقدر تدخل

    دخل مالك الغرفه عند جاسر
    رحمه نطق بها جاسر
    مالك :ياحول الله يارب انا مالك مش رحمه
    جاسر :رحمه فين عملت فيها أي
    مالك بحزن لحالته رغم إلى حصل عقله مش مصدق انها اتخلت عنه
    اهدا ياجاسر رحمه هربت يوم الحادثه  ولسه مش لاقينها بطل تفكر فيها لأنها اتخلت عنك فكر في نفسك استغفر ربنا عالي عملته
    جاسر :امش اطلع برا مش عاوز اشوفك
    مالك :هطلع بس تمضي عالورق دا الأول
    جاسر :ورق ايه انا مش همضي على حاجه
    مالك؛ لا هتمضي  هطلق ديالا وتمضي تنازل عن الولاد
    جاسر :لا مش هطلقها هقتلها والله لاقتلها

    مالك بغضب
    انت اي ياخي جبروت حتى بعد إلى حصلك دا ولسه بتعافر عاوز تقتل مين  الي حبتك وصانتك إلى تستاهل القتل فعلا هيا رحمه لأنها محبتكش ربع ما ديالا حبتك
    جاسر وانا بكرها
    مالك بمكر :يبقى طلقها وترتاح منها وهيا هتاخد الولاد وتبعد عنك ومش هتشوف وشها تاني وتعيش انت ورحمه في سعاده اي رايك بدل  ماتقتلها وتتحبس وتتحرم من رحمه تاني فكر

    جاسر بتفكير لا لا رحمه مش هبعد عني تاني استحاله لا مش هخليها تبعد عني دي روحي لو بعدت عني هاموت
    انا موافق يامالك هطلقها
    ابتسم مالك لنجاح خطته وقاله  ثانيه واحده

    دخل رجل مع مالك يالا ياسدنا الشيخ طلق

    اعطي له الأوراق مضى عن تنازل الاولاد وطلاق ديالا
    الماذون :طلق ديالا بالتلاته لازم ترمي اليمين يابني
    جاسر : ديالا انتي طالق طالق طالق

    مالك؛ شكرا ياجاسر مع السلامه
    خرج مالك من عنده والفرحه مش سيعاه فرحان انه اخيرا خلص الملاك من الشيطان دا وحقق هدف عمه انه يطلقها  اخرج هاتفه ورن على عمه
    ايوا ياعمي مبروووك المهمه تمت بنجاح
    ديالا أطلقت

    الفصل الثاني عشر من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .