-->

رواية زوجتي من الريف كاملة - رنا ياسر

رواية زوجتي من الريف كاملة - رنا ياسر


    رواية زوجتي من الريف كاملة - رنا ياسر 




    المقدمه 💝 وتعريف الابطال والفصل الاول 👉

    نشأ في في أسرة ثرية جدا تعب واجتهد وتخرج من كلية الهندسة قسم هندسه البترول
    أجبره والده علي الزواج من ابنة عمه التي من الريف المصري
    رفض رفضا قاطعا معللآ انها ليست متعلمه وليس معها شهاده جامعيه وهو مهندس بترول وله سمعه كبيره
    ولكن والده لم يهتم واجبره علي الزواج منها والا سيغضب منه وتزوجها رغما عنه
    ماذا سيحدث معهم بعد ذلك

    👈
    الابطال 😍

    فارس الشناوي :رجل في الثامنه والعشرون من عمره
    ذو شخصية قويه مكانه مهمه في عمله وبين الناس تخرج من كلية هندسة البترول

    فرحه الشرقاوي:فتاه في الخامسة والعشرين من عمرها لم تكمل دراستها بسبب العادات والتقاليد الريفيه الخاطئة
    ذات بشرة بيضاء اللون وعينان خضراء
    تتميز بروحها المرحه الخفيفه ذات قلب ابيض تحب الناس وتتعامل معهم بكل احترام

    الشناوي : والد فارس وهو رجل أعمال ولكنه طيب كثيرا ويحب اخوه كثيرا لذلك زوج ابنه لإبنه اخوه
    باقي الشخصيات سنتعرف عليهم في القصه

    👈
    الفصل الاول 😍

    كان فارس غاضبا جدا من تصرفات والده وتدخله في أمور تخصه
    فارس بنظرات غضب وصوت جهوري:
    _
    يا ماما ليه بابا بيتصرف منغير ما ياخد رأيي حتي ليييييه

    فاطمه وهي تجلس بجانبه وتهدئه :
    _
    يا فارس اهدي بس والدك مش عايز غير مصلحتك

    فارس بصراخ :
    _
    مصلحتي فين مصلحتي ديه هاااا عايزني اتجوز واحده من الارياف لا وايه كمان مش متعلمه وجهله هي ديه مصلحتي صح
    هو أهم حاجه بس يراضي اخوه ويراضي اخوه على حسابي انا ايه ها

    فاطمه بشده:
    _
    ولد مينفش تتكلم عن ابوك بالطريقه ديه سامع ولا لا

    _
    لا سيبيه ما أنا ربيته علي كده فاكر نفسه كبر علينا
    قالها الشناوي بصوت صارم ونظرات غضب

    انتفضت فاطمه بخضه وهي تهتف قائله:
    _
    لا يا اخويا معلشي هو ميقصدش هو مضايق شويه بس
    ونظرت لفارس نظرات رجاء وتحذير قائله:مش كده بردو يا فارس ولا ايه

    فارس بغضب يحاول أن يخفيه:
    _
    أنا آسف يا بابا مقصدش
    بس حضرتك عايزني اتجوز واحده من الارياف وجاهله ومبتفهمش حاجه ده انا اكبر مهندس بترول اخرتي اتجوز واحده من الارياف

    الشناوي بنظرات ناريه:
    _
    اتكلم عن بنت عمك بطريقه احسن من كده وبعدين ايه التكبر ده كله ها الظروف هيا اللي خليتك في اسره غنيه كان ممكن تبقي زيها ومتبقاش ده كله
    وبعدين متبصش لتعليمها ولا مستواها بص لأحترامها واخلاقها وتعاملها مع الناس بكل ادب بص لطيبه قلبها اللي مش هتلاقيها في اي بنت تانيه بلاش تبص للمظاهر لأنك هتخسر كتير

    فارس بلا مبالاه:
    _
    يا بابا انا مش عايز اتجوزها ارجوك متغصبش عليا الجوازه ديه

    الشناوي بغضب:
    _
    ولا اكني كلمتك يا ابني البنت ديه مش هتلاقي احسن منها

    فارس بعصبيه :
    وانا مش عايزها

    الشناوي بنظرات ناريه:
    _
    وانا بقولك هتتجوزها يعني هتتجوزها انا خلاص اديت كلمه لعمك ومش هارجع فيها سامعني ولا لا واعمل حسابك احنا رايحين لهم بكره نخطبها ونحدد معاد الجواز

    فارس بغضب وصراخ:
    _
    كل ده حددته من ورايا ولا همك حتي رأيي ايه ده انا مش عارف انت بتعمل كده ليه واكني ابنك حرام بجد انا زهقت ومش هتجوزها يعني مش هتجوزها ............ قاطع كلامه هذه الصفعه التي هبطت بقوه علي خده
    انتفضت فاطمه واسرعت بجانبه تحاول تهدئته
    الشناوي بغضب:
    _
    القلم ده علشان تتعلم تتكلم معايا بإحترام
    ويا تتجوز فرحه والا ولا انت ابني ولا انا اعرفك
    ديه وصيه جدك وانا هنفذها
    قال الشناوي كلامه وخرج من الغرفه صافقا الباب خلفه بقوه
    فاطمه بشده:
    _
    ينفع كده بردو يا فارس انا عمري ما شوفتك بتكلم ابوك بالطريقه ديه
    فارس اسمع كلام ابوك واتجوزها متغضبهوش عليك اسمع كلامي بلاش تعاند علشان ما ترجعش تندم

    فارس بحزن شديد:
    _
    حرام عليكم هو انتم ليه بتعملو كده
    ليه بتتصرفو منغير ما تخدو رأيي حتي

    فاطمه وهي تربت علي كتفه:
    _
    فارس ابوك عارف مصلحتك كويس صدقني هتعرف بعدين ازاي أن كل ده من مصلحتك
    ونصيحه مني مضيعش البنت ديه من ايدك ديه بنت مفيش زيها في الدنيا اخلاق واحترام مشفتش زيهم

    فارس بزعيق:
    _
    مش عايزها مش عايزها اشمعنا هتجوزوهالي انا
    متجوزها لمؤيد

    فاطمه بهدوء:
    _
    مراد اصغر منك مينفعش شكلنا هيبقي عامل ازاي قدام عمك
    انا هسيبك دلوقتي تفكر بس نصيحه مني متغضبش ابوك واسمع كلامه علشان انت عارفه لما بيزعل من حد
    وروح راضيه سمعت

    خرجت فاطمه من الغرفه وذهبت لإعداد الطعام وتركته في غرفته يتحسر علي حياته

    فارس بغضب شديد وهو يخبط علي المكتب:
    _
    هيضعولي كل حاجه هيضيعولي سمعتي لما الناس تعرف اني اتجوزت واحده من الريف وجاهله كمان اوووف
    ماشي هتجوزها بس هخليها اطلب الطلاق باللي هعمله فيها هما اللي اجبروني علي كده انا عمري ما كنت وحش في حاجه

    ***************************************
    في مكان آخر في الريف المصري

    استيقظت فرحه صباحا بنشاط وحيوية كعادتها

    فرحه بصوت رقيق:
    صباح الخير يا ابويا
    صباح الخير يا امي

    فريد وسعاد بنظرات حنونه:
    _
    صباح النور يا فرحتي

    فرحه بصوت مرح :
    _
    انا نازله يا ابويا هروح اساعد عم مجدي في الزرع

    فريد بمواقفه:
    _
    ماشي يا فرحه بس متتأخريش وكمان عشان عايزك في موضوع كده

    فرحه بإستغراب:
    _
    موضوع ايه خير إن شاء الله

    فريد بإبتسامه:
    _
    خير اكيد يا حبيبتي بس لما ترجعي ابقي اكلمك

    فرحه بإيجاب:
    _
    ان شاء الله مع السلامه بقا مش هتأخر ان شاء الله

    نزلت فرحه من البيت وذهبت إلي حقل العم مجدي

    فرحه بإبتسامه:
    _
    صباح الخير يا عم مجدي انا جيت عشان اساعدك

    مجدي بنظرات شكر :
    _
    شكرا يا بنتي بجد انت الوحيده اللي بتساعديني اكتر من ولادي كمان والله ربنا يبارك فيك يا بنتي

    فرحه بصوت رقيق:
    _
    الشكر لله يا عمو يلا بقا قولي هنعمل ايه النهارده في الزرع وهنزرع ايه جديد

    مجدي :
    بصي يا فرحه احنا النهارده هنحصد القطن بقا بس مش هنعمل حاجه تاني لان حصد القطن متعب جدا

    فرحه بنشاط:
    _
    ماشي يا عم مجدي انا هبدأ بس حط في ايه القطن

    مجدي وهو يعطيها السله الكبيره:
    هنحصده هنا يا بنتي خدي اهو

    فرحه بإبتسامه:
    _
    ماشي شكرا يا عمو انا هروح بقا سلام

    مجدي بنظرات شكر:
    _
    مع السلامه يا بنتي ربنا يكرمك يارب

    ذهبت فرحه بكل نشاط وبدأت بحصد القطن بكل حب وابتسامه فهي تحب مساعده الناس بدون مقابل

    ****************************************
    في احد العيادات بمنطقه الزمالك

    السكرتاريه بصوت ناعم:
    _
    دكتور مؤيد في واحد بره عايز حضرتك ضروري بيقول أنه مش مريض هو بس هيقولك علي طلبه بس

    مؤيد بإستغراب:
    _
    مين ده طيب وطلب ايه
    طيب دخليه

    ذهبت السكرتارية مي الي الرجل وأخبرته أن يتفضل
    دلف الرجل الي الداخل

    ماهر الجندي:
    _
    السلام عليكم ازيك يا دكتور عامل ايه

    مؤيد بإبتسامه مجامله:
    _
    وعليكم السلام الحمدلله تمام حضرتك

    ماهر الجندي برجاء:
    _
    انا اسف اني مدخلتش في دوري بس انا مش مريض انا بس هطلب من حضرتك طلب وياريت توافق

    مؤيد بإستغراب:
    _
    اتفضل حضرتك قول طلبك ولو لقيته مناسب اكيد مش هتأخر عن الخدمه

    ماهر بحزن:
    انا بنتي مريضه نفسيا ومتدمره جدا وجيبتلها اكتر من دكتور نفساني بس طفشتهم كلهم ومقدروش يعالجوها انا بجيبهم البيت علشان هي مش بترضي تروح عند دكاتره
    وسألت ناس كتير وقالولي انك دكتور كبير جدا وفي ناس كتير خفت علي ايدك بتمني انك توافق تعالج بنتي ومتطفش زي الباقي

    مؤيد بإبتسامه:
    _
    شكرا لحضرتك
    اولا انا لما بوافق اعالج اي حاله عمري ما بسيبها لاني من الاول وافقت عليها فمتقلقش مش هطفش بس عايز اعرف نوع الحاله اللي معايه ياريت تكلمني عن حالتها بإختصار

    بدأ ماهر يقص علي مؤيد حالة ابنته مرام بإخصار

    ماهر بحزن:
    هو ده اللي حصل ومن ساعتها وهي بتكلم حد ولا بتكلمني انا أساسا وعلي طول بتكلم نفسها وكل يوم تجيلها حاله وتفضل تكسر كل حاجه حواليها ده غير أنها حاولت تنتحر كتير ولو شافت اي حاجه في التلفزيون اتنين بيحبو بعض أو أي حاجه من ديه ممكن تكسر التلفزيون وبتقلب الدنيا علي الاخر ورافضه تنزل جامعتها هي في اخر سنه كليه بس طبعا مكملتش من ساعة اللي حصل
    وكل دكتور ييجي يعمل معاها كل حاجه ويحاول يعالجها وبردو مش بيكمل هو يوم ويعتذرلي أنه مش هيكمل مش هيقدر علي حالتها وانا بجد مش عارف اعمل ايه معاها
    بس انا عايز حضرتك تيجي الفيلا عندنا وتقعد تعالجها هناك لان هيا مش بتروح اي حته مبتطلعش من غرفتها اصلا

    مؤيد بتفكير:
    طيب حضرتك ممكن نمرتك وهتصل بيك بليل اوعدك هفكر اقدر افضالها وكده علشان حضرتك بتقول اني هاجي الفيلا عندك

    اسرع ماهر وأعطاه نمرة هاتفه قائلا:
    _
    اتمني أن حضرتك توافق ارجوك فكر كويس وانا هديك اللي انت عايزه

    مؤيد بنظرات ضيق:
    _
    حضرتك انا مش بتهمني الفلوس انا بيجيلي هنا ناس وبيبقو غلابه ومش باخد منهم فلوس علي جلسات العلاج انا بعمل كده لاني بحب عملي بس

    ماهر بإعتذار:
    _
    انا اسف يا دكتور متتضايقش انا بس زعلان جدا علي بنتي ومستعد اعمل اي حاجه عشانها انا مليش غيرها في الدنيا

    مؤيد بتفهم:
    ربنا يخليهالك ويشفيها وانا هظبط اموري وهكلمك إن شاء الله اوعدك بجد

    ماهر بنظرات امتنان:
    _
    شكرا بجد يا دكتور عن اذنك اسف لو عطلتك

    مؤيد بإبتسامه :
    _
    لا مفيش تعطيل ولا حاجه اتفضل

    رجع مؤيد البيت كانت فاطمه أعدت الطعام ووضعته علي السفره
    كان الجميع جالسون حتي فارس ولكنه كان غاضب وحزين

    فاطمه بإبتسامه:
    يلا يا حبيبي بسرعه لسه حطين الاكل حالا تعالي كل يلا

    مؤيد :
    حاضر يا ماما هاجي دلوقتي

    جلس مؤيد علي أحد الكراسي

    مؤيد بإبتسامه:
    _
    ازيك يا بابا ازيك يا ماما عاملين ايه

    فاطمه والشناوي:
    _
    الحمدلله يا حبيبي

    نظر لفارس فوجد نظراته حزينه ولا يتكلم ولا يمازحه كما يفعل

    مؤيد بإستغراب:
    _
    مالك يا فارس في شكلك مضايق

    فارس بضيق:
    _
    مفيش حاجه يا مؤيد اسكت دلوقتي

    مؤيد بمزاح:
    _
    اسكت ماشي انا اللي بسأل عليك انا غلطان

    لم يرد عليه فارس فعلم أن هناك أمر بينه وبين والدهم

    سرح مؤيد كثيرا يفكر في كلام ماهر

    فاطمه :
    مؤيد مؤيد مش بتاكل ليه في ايه

    مؤيد بإبتسامه:
    لا لا مفيش يا ماما سرحت شويه

    فاطمه بشده:
    _
    عشان انا بقولك بقالي قد ايه سيبك من الشغل ده كل يوم حاله نفسيه تجيلك انت اللي نفسيتك هتتعب مينفعش كده

    مؤيد بضحك :
    _
    والله يا ماما مفيش حاجه مضايقاني انا بس بفكر في حاجه انا اصلا بفصل بين حياتي وشغلي مش بيأثر عليا خالص

    فاطمه بغضب:
    براحتك يا مؤيد



    الفصل الثاني من هنا 






    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .