-->

رواية عصيان زوج الحلقة التاسعة 9 - رانيا محمد السيد

رواية عصيان زوج الحلقة التاسعة 9 - رانيا محمد السيد

    رواية عصيان زوج الحلقة التاسع 9 - رانيا محمد السيد



    رواية عصيان زوج كاملة اضغط هنا 


    كل مره كنت اسمع عن اب بيضرب ولاده ويقتلهم ومكنتش بصدق كنت دايما بقول مافيش اب يعمل كدا في ولاده مهما حصل بس دلوقتي عرفت ان في أفظع من كدا وان حقيقي رجاله كتير بتعمل كدا رجاله لا دول أشباه رجال  بس انا استحاله اخليه ياذي ولادي هو قتل مني  واحد مش هخليه يلمس ولادي حبه وهوسه ليها جننه لدرجه انه يقتلنا بكل دم بارد  بس انا مامنه بقضاء ربنا وعارفه أن دا ابتلاء من ربنا بيختبر صبري بيه وانا راضيه يارب بقضائك وحكمتك وعارفه انك هتورينا عقابهم وعدلك هيتحقق انا في انتظار عدلك يارب  احميلي ولادي يارب وانتقملي منهم أشد انتقام

    رحمه:بتتكلمي نفسك اتجننتي لسه بدري عالجنان
    ديالا:بدعي ربنا ينتقملي منكم لأنه هو المنتقم الجبار
    رحمه باستهزاء
    ربنا اااه وطالما انتي مامنه كدا بربنا واثقه أنك مش هتموتي مخرجكيش من هنا ليه
    ديالا الحمد لله مامنه بيه وبخاف منه  واثقه في قضائه وحكمته الدور والباقي عليكي انتي لما ينزل عليكي غضب ربنا  هتستحمليه
    رحمه هههههه غضب ربنا  يابنتي فوقي انا خدت جوزك منك وابنة إلى في بطنك مات وعيالك كمان هيموتو وانتي معاهم وانا وجاسر هنسافرونعيش سوا دانا ربنا راضي عني مش تقوليلي غضب ربنا

    ديالا تصدقي اني زعلانه عليكم اووي لأنكم هتشوفو إلى عمركم ماشوفته  ربنا هينتقملي منكم أشد انتقام
    رحمه هههههه ماشي ياقطه

    خرجت رحمه وقفلت عليها  ديالا عاوزه تخرج من هنا عاوزه تلحق ولادها قبل ماجاسر يوصلهم  بكت بحرقه ودعت ربها من صميم قلبها انهيا تخرج من هنا لمحت ديالا سكينه  ابتسمت وشكرت ربنا
    اتحركت ديالا بالكرسي بصعوبه ووصلت عند المكتب خدت السكينه وفكت نفسها من الكرسي
    نزلت سجدت ربها وشكرته بدموع جامده

    ديالا :لازم اطلع من هنا  بس اطلع ازاي فكري ياديالا يالالازم اخلص من الزفته رحمه
    لمحت عصايه جبتها وقعدت عالكرسي تاني  وربطت الحبال حاجه خفيفه عشان تبان انها متكتفه وندهت على رحمه

    ديالا : رحمه رحمه يارحمه
    رحمه بزهق ايه عاوزه ايه
    ديالا :عاوزه ادخل الحمام لو سمحتي
    رحمه :لا اعمليها وانتي قاعده
    ديالا بسرها يارب قويني  لو سمحتي يارحمه
    رحمه :ماشي
    قربت رحمه منها   عشان تفكها  بس بلمح البصر كانت ديالا ضرباها على رأسها بكل قوه  بالعصايه وقعت عالارض ودماغها نزفت
    ديالا بخوف يارب سامحني انا مش قصدي  اقتلها جست نبضها لقت فيه نبض  الحمد لله فيها نبض
    لازم اهرب قبل جاسر مايجي
    خرجت تجري بسرعه  ولسه هتفتح الباب لقت جاسر جه
    راحت استخبت ورا برميل  وطمنت نفسها انها هتخرج لما هو يدخل

    دخل جاسر المكان ومعاه رجلين جاسر بأمر اقفو برا اي حد يقرب من المكان اقتلوه
    رجلين؛ حاضر ياباشا 
    رحمه انتي فين  رحمه
    دخل جاسر الاوضه لقاها مرميه عالارض  ودماغها بتنزف جرى عليها شال دماغها حطها على رجله وبيفوق فيها  رحمه حبيبتي فوقي
    رحمه بدأت تفوق  واتكلمت بدموع
    جاسر دماغي الحقيره ديالا ضربتني
    جاسر بشر  والله لهجبلك حقك  ياعيوني
    صرخ بعلو صوته
    دياللا
    انتفضت ديالا على اثر صوته المرعب
    يارب يارب احميني
    جاسر؛ ديالا انا عارف انك هنا لسه مخرجتيش اخرجي احسلك
    ديالا اخرجي طيب انا هخرجك
    ديالا قامت من مكانها بتحاول تخرج من باب المصنع
    بس صوت شق قلبها نصين صوت دب الرعب في قلبها صوت ابنها

    جاسر؛ بصوت عالي  اياد  معايا لو مطلعتيش خلال دقيقه صدقيني هقتله
    إياد بصريخ
    لا ياماما متطلعيش واهربي
    جاسر صفعه بالقلم على خده  أخرس ياحيوان
    إياد :لا مش هخرس متجيش ياماما  اهربي لو بتحبني متطلعيش

    ااااه  ياربي ارحمني ابني حبيبي هيقتله بس لاء مش هسيبه ولا هخليه ياذيه
    جاسر :يبقى انتي الي جنيتي عليه
    ديالا طلعت  استنى سيب الولد
    جاسر أخيرا طلعتي
    ديالا بدموع  :سيب إياد ياجاسر مالهووش زنب

    إياد بغضب وبدموع
    انا مش قولتلك متطلعيش قلتلك اهربي
    ديالا بدموع وهيا شايفه جوزها عديم القلب حاطط سكينه على رقبه ابنه بيهدد يقتله
    مقدرش اسيبك ياروح ماما
    إياد بدموع : كنتي سيبيني ياماما هيموتك
    ديالا؛ دانت روحي ياحبيبي اسيبك ازاي

    جاسر؛ ساب إياد وراح عند ديالا مسكها من شعرها بعنف  انتي ترفعي ايدك على مراتي وتضربيها
    ديالا بقوه تعرف لو قتل النفس مش حرام كنت قتلتها ياجاسر
    جاسر بغضب ضربها على خدها وقعت على أثره عالارض
    إياد جرى عليها  ماما
    ديالا اخدته في حضنها متخافش ياحبيبي انا كويسه
    جاسر؛ سامي   محمود
    دخل الرجلين من برا ايوا ياباشا
    جاسر خودهم احبسهم في الاوضه واقفل عليهم جامد
    سامي؛ حاضر ياباشا

    جاسر :والله لهدفعك التمن غالي راح عند رحمه
    حبيبتي انتي كويسه
    رحمه ايوا
    جاسر طب تعالى اغيرلك عالجرح والله ماهسبها

    في اوضه ديالا واياد

    ديالا :حبيب ماما انت كويس
    إياد :ايوا ياماما كويس  و
    قطع كلامه لما شاف ايدها
    اياد: ماما ايدك محروقه  هو الي عمل كدا
    ديالا بدموع؛ مش مهم المهم اني اخرجك من هنا  قولي خطف اختك
    إياد :لا مليكه في البيت مع جدو مقدرش يخطفها ومتقلقيش ياماما هخرجك من هنا سليمه
    ديالا ابتسمت بحب على ابنها عاوز ينقذها
    ديالا ههه هنخرج من هنا ازاي بقى يابطل
    إياد بحماس  هقولك
    اخرج من جيبه  جهاز محمول فتحه وبعت رساله منه
    ديالا؛ انت معاك تليفون
    إياد :ايوا عمو مالك ادهولي كان شاكك أن جاسر هيخطفني
    ديالا :انت بتقول جاسر اسمه بابا
    إياد؛ لا مش هقول الكلمه دي لأني بكرهه هو جاسر وبس
    ديالااخدته في حضنها وبكت
    معلشي ياحبيبي انا السبب في إلى حصل دا انا الي اتجَوزت منه وبهدلتكم معايا
    إياد مسح دموعها بايده
    لا ياماما هو الي غلطان مش انتي انا كنت بشوفك بتعامليه ازاي وانتي بتحبيه بس هو محبناش
    ديالا بحب ربنا يباركلي فيك وفي اختك بس قولي مالك عرف ازاي انه هيخطفك
    إياد؛ هقولك كل حاجه

    فلاش باك

    مالك :عم عبده  شوفت مرت عمي فوزيه
    عم عبده ايوا يابيه لسه خارجه حالا
    مالك؛ ماشي؛ آدم يالا
    مالك :حاسس ان جاسر هيعمل حاجه
    آدم :حاجه زي ايه
    مالك :طريقه تفكيره خطيره فالو بيفكر زي مانا متخيله يبقى هيحاول يخطف  الولاد
    آدم بصدمه معقول يخطف ولاده
    مالك إلى يقتل ابنه وهو لسه في بطن أمه ويع بها  بالوحشيه دي يبقى تتوقع منه كل حاجه ودا احتمال انا حاطه يمكن تفكيري غلط بس لازم احط مراقبه للولاد

    ياسمين بتجري عليهم آدم

    آدم؛ فيه اي بتجري كدا ليه
    ياسمين بدموع هيخطفهوم هيخطفو الولاد
    مالك :مين الي هيخطفهوم
    ياسمين :سمعت مرات عمي وهيا بتتكلم مع جاسر  وقالتله أن في حراسه عالبيت ومليكه هنا بس إياد لاء وقالتله على أن إياد خرج مع تيته
    مالك؛ لازم نتحرك بسرعه انا أديت تليفون لاياد ودا فيه تتبع يعني هنعرف هو فين
    آدم؛ طب ومليكه
    مالك :ماتخافيش محدش هيقدر يدخل هنا
    تليفون آدم رن باسم جدته  فتح واتاه صوتها الملهوف بدموع
    هنيه؛ الحقني ياادم إياد اتخطف

    آدم :ماتخافيش ياتيته هنلقيه ارجعي عالبيت

    آدم : خطفو اياد
    مالك :طب يالا بسرعه مافيش وقت وانا هحدد مكانه إياد ولد زكي وهيعرف يبعت الرساله لاني مفهمه
    آدم :يارب نلحقهم
    مالك :بإذن الله هنلحقهم

    بااااك

    إياد؛ بس ياستي وزمان عمو مالك وعمو آدم على وصول
    ديالا :يارب ياحبيبي
    فتح الباب عليهم بعنف  وعلى وشه ضحكه شريره
    جاسر : جه وقت الحساب ياديالا
    ديالا؛ ابعد عني ياجاسر
    قرب منها ومسكها من شعرها واتكلم بكل شر وهو بيحبها لبرا
    هدفعك تمن إلى عملتيه في مراتي
    ديالا :اااه سيب شعري يامفتري ربنا ينتقم منك
    صفعها جاسر على خدها نزفت دم من فمها
    إياد :سيب امي ياجاسر
    جاسر :جاسر مش بابا
    إياد :لأن إلى زيك مش اب انت حيوان
    جاسر الظاهر ان انا معرفتش اربيك بس ملحوقه هربيك د لوقتي فك حزام بنطلونه ونزل على جسم إياد ضرب بكل قسوه
    ديالا بصريخ بتحوش ابنها  سيبه ياجاسر عشان خاطري.
    بس دا انعدم من قلبه الرحمه مرحمش طفل بري
    ديالا خبت ابنها تحتها وهيا خدت الضرب بدال ابنها
    بيضرب بكل قسوه فيهم لغايه ماجسمها جاب دم
    شدها من شعرها بعدها عن ابنها
    جاسر بشر هحرق قلبك ياديالا هحرق قلبك
    راح ناحيه إياد ومسك دراعه وبص ناحيه ديالا بكل غل شوفيني بقى وانا بكسرلك ايد ابنك

    معقول هيكسر ايد ابنه مافيش قلب ليه  مش هسيبه ياذي ابني  يارب قويني يارب
    قامت بكل قوتها  اخدت عصايه عامله زي شومه كدا
    وراحت عند جاسر قبل مايا ي ابنها وضربته على ظهره بكل قوتها وهيا اساسا متعرفش القوه دي جالها منين
    جاسر لف ليها بوجع بتضربيني يابنت ال
    ديالا :ايوا لو فكرت تأذي ابني هاكلك بسناني ياجاسر مش هسمحلك تاذيه فاهم  ورفعت ايدها عشان تضربه تاني بس هو مسك العصايه وزقها جامد.
    مسكها وكتفها على كرسي
    جاسر :رحمه كتفي ابن ال دا عالكرسي التاني
    رحمه بكل ترحاب اخدت إياد وكتفته
    جاسر هوريكي يابنت الكومي هشوهك هشوه وشك الحلو دا
    ديالا برعب :ربنا ينتقم منك
    في الوقت دا كان مالك وأدم بيضربو الرجاله إلى برا عشان يدخلو لديالا وفعلا نجحو في دا. ودخلو

    جاسر شايفه الازازه الحلوه دي فيها ميه نار هشوهك بيها
    قرب منها وفتح الازازه
    دخل مالك وأدم الاوضه واتصدمو من منظر ديالا
    مالك؛ جاسر ابعد عنها
    جاسر اهلا بالحبايب نورتونا والله كويس انكم هنا عشان تشوفني وانا بشوهها
    مالك؛ قسما بالله لو قربت منها لهقتلك
    قرب جاسر من ديالا عشان يرشها بميه النار جرى مالك ناحيته بأقصى سرعه وضرب جاسر بكل قوته
    وقع عالارض  وازازه ميه النار وقعت كلها على وش جاسر وأيده
    ااااا ااااه
    رحمه صرخت  جاسررر 

    جاسر  رحمه الحقيني
    رحمه خافت تقرب منه شكله فظيع مشووه سابتوه وهربت
    آدم بدموع :وبزعيق شوفت إلى كنت هتقتل مراتك وعيالك عشانها سابتك وهربت  خافت منك
    جاسر :بألم ابعد عني مش هتسبني هيا راحت تجيب اسعاف  و. اغمى عليه

    ربك حنين على عباده ودي عداله ربنا كنت هتشوها لكن  يشاء ربنا إنك أنت إلى تتشوه وتبقى عبره ربك المنتقم الجبار  يمهل ولا يهمل هتشوف عذاب في دنيا ولسه عذاب الاخره مستنيك
    عداله ربنا فوق كل شي اتظلمت اصبر حتى لو الظلم طال هيجي يوم وتشوف إلى ظلموك وحقك بيجي أدام عينك بس احنا نصبر  وندعي ربنا لكن الناس بعيده عن ربنا بس بطله قصتنا صبرت ومومنه بقضاء ربنا  وعندها ثقه بالله ان ربنا هيجيب حقها وينجدها من الظالم جوزها 


    الغصل العاشر من هنا 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .