-->

رواية حظابط سوسو الفصل السادس 6 - نداء علي

رواية حظابط سوسو الفصل السادس 6 - نداء علي

    رواية حظابط سوسو الفصل السادس




    في قسم الشرطة جوة الزنزانة مصطفي نايم عالأرض بيبكي وهو حاسس بالخوف من اللي جاي بقاله ٤ ايام محبوس ومفيش حد سأل عنه
    مش مصدق انه محبوس في قضية زي دي
    بيكلم نفسه بندم وهو بيقول : جدك واعمامك هيعملوا ايه لما يعرفوا يامصطفي.. جميلة اللي كنت هتموت عليها وتتجوزها هتقدر ترفع عينك وتبصلها تاني ولا هي اصلا هترضى تبص في وشك
    انتبه علي باب الحجز بيتفتح والعسكري بينده اسمه بقوة وبيقول : مصطفي الرفاعي.. قوم معايا حضرة الظابط عاوزك

    ساجدة ماشية وسيف بيحاول يلحقها بس هي غضبها مانعها تسمع فجأة لقته شايلها علي كتفه بخفة وحطها جوة العربيه بالعافية
    ساجدة بجنون : نزلني يا سيف وروح فرح اختك احسنلك
    سيف بسخرية : ايه هتضربيني
    ساجدة : اه هضربك وانت عارف اني اقدر
    سيف قرب منها جدا وبصلها بهدوء وقالها : انا أسف.. انا فعلا كنت بهزر قدام اصحابي وبقول نفس الكلام اللي بقوله قدامك.. يعني مكنتش بتريق عليكي ولا حاجة
    ساجدة : مش من حقك انت ولا هما تتكلموا عني ولا تتريقوا عليا.. مين سمحلك تخليني ضحكة لاصحابك تتسلوا بيها وتضيعوا وقتكم عليا
    انا بكرهك يا سيف فااااهم بكرهك وبحتقرك ومش عاوز اشوف وشك مرة تانية
    سيف بحزن : تمام.. انا مش هناقشك لاني فعلا غلطان بس اعتقد اني سيبتك تاخدي حقك ومدخلتش
    ساجدة : ولو كنت اتدخلت كنت وقتها هتصرف معاك بالطريقة اللي تناسبك انت والحيوانة اللي ماشي معاها
    سيف بقسوة مسك ايدها وهو بيتكلم بتحذير : اول واخر مرة اسمعك تقولي الكلمة دي.. رنا مش واحدة من الشارع علشان امشي معاها.. دي زي اختي نهال بالظبط وملهاش حد غيري.. انا عارف انها زودتها ويمكن هي فاهمة اهتمامي بيها غلط لكني مستحيل اتخلي عنها مهما عملت
    ساجدة : ميهمنيش.. اولع انت وهي فااااهم اولعوا كلكم انتوا زبالة تافهين عملت ايه انا ليك ولا ليها علشان تتريقوا عليا ضايقتكم في ايه.. ساجدة مقدرتش تكمل كلام وصوتها اتخنق بدموع صعب انها تظهر لاي حد بس خلاص مقاومتها انتهت وسيف حس بيها وندم انه وصلها للمرحلة دي.. اتحرك بالعربيه بعيد عن الفرح وفضل ساكت لأنه مش لاقي تبرير او كلام يقوله

    في القسم ماجد كان قاعد عالكرسي قدام مأمور القسم مستني مصطفي.. ماجد اتكلم بجدية وهو بيقول : انا متشكر لحضرتك جدا وجميلك ده علي راسي
    المأمور : القضية كلها اي محامي ممكن يطلعه منها لأن الاجراءات كانت غير قانونية.. وانا شايف ان اللي حصل ده مصلحة وقرصة ودن يمكن يتعدل ويتوب عن السكة البطالة دي

    ساجدة جالها اتصال من ماجد مقدرتش ترد اول مرة بس لما اتصل بيها تاني ردت عليه
    ماجد : ايه يا ديدا انتي نايمة ولا ايه
    ساجدة : ايوة يا ماجد لا مش نايمة بس كنت برة البيت
    ماجد : انتي معيطة يا ساجدة
    ساجدة : لأ طبعا هعيط ليه.. في حاجة
    ماجد : مصطفي انتي قولتيلي هتفكري هنتصرف معاه ازاي ومردتيش عليا والمفروض انه يخرج او يتعرض عالنيابة
    ساجدة : انا جيالك يا ماجد عاوزة اشوفه وهو في القسم
    ماجد : تمام انا منتظرك
    سيف : تروحي القسم ازاي باللبس ده
    ساجدة : ملكش فيه
    سيف : بت انتي مليش فيه ازاي انتي هتستعبطي
    ساجدة : نزلني قدام القسم وروح فرح اختك خليك راجل مع اهلك عالأقل
    سيف وقف العربية فجأة بس ساجدة كانت متوقعة رد فعله.. بصتله ببرود وقالتله :
    اسمع يا سيف بجد انا حاولت اتقبلك او افهم دماغك بس مقدرتش فالافضل ليك وليا ننهي الموضوع ده
    سيف : بتحلمي يا حبيبتي انا متعودتش اخسر قدام حد وخصوصا لو الحد ده زيك كده ياسوسو
    ساجدة : يعني ايه زيي دي
    سيف : يعني ظابط شرطة اد الدنيا والكل بيعملها حساب.. وبالاضافة لكده حلوة وزي القمر وبالنسبة لطولة لسانك فأنا قادر ابطلهالك
    ساجدة : بعيد عن شنبك يا بن السباعي

    ساجدة فتحت باب العربية وقبل ما تنزل سيف شدها وقفل الباب
    سيف : قلتلك مش هتنزلي بالشكل ده
    ساجدة : هنزل وغصب عنك
    سيف : اسمعيني بهدوء انا مش حابب نقضي الليلة كلها خناق.. الفستان ده ميصحش حد من زمايلك يشوفك بيه انا هاخدك تغيري وارجعك تاني.. البيت قريب مش بعيد
    ساجدة : طيب انا هاخد تاكسي وانت ارجع الفرح
    سيف : لأ
    ساجدة : طيب اتفضل خلصني

    سيف رجع الفرح بعد ما وصل ساجدة للبيت وغيرت لبسها ودخلت القسم
    سيف : اسف يانونو اني سبتك ياقلبي بس رحت اوصل ساجدة
    نهال : ولا يهمك يا سيف المهم تكون صالحتها
    سيف : اصالحها ليه ماهي خدت حقها وقتي
    نهال : لأن مفروض انت اللي كنت تاخدلها حقها وتدافع عنها يا أبيه
    سيف : ماشي عموما مش وقته الكلام ده افرحي انتي وركزي مع عريسك متشغليش بالك بحاجة

    سيف دور علي روني بس لقاها روحت بعد ما فستانها اتبهدل من العصير.. فضل واقف مع اصحابه شوية وبدأ يتحرك بين المعازيم يسلم عليهم ويرحب بوجودهم لحد الفرح ما انتهي..

    في قسم الشرطة ساجدة دخلت بثقة حاسة انها هتطلع الغضب اللي جواها علي مصطفي
    ماجد : ايه يا ديدا اتأخرتي ليه
    ساجدة عملت نفسها مش شايفه مصطفي وهو كان حاسس بالخزي من نفسه
    ساجدة باستهزاء : كنت بستعد علشان اقابل جوز اختي وابن عمي المحترم
    ازيك يا مصطفي كفارة يا حبيبي
    مصطفي : الله يخليكي يا ساجدة انا مش متحمل تريقة.. شوفيلي حل وخرجيني او كلمي جدي يشوفلي محامي
    ساجدة : اولاََ اسمي حضرة النقيب ساجدة.. ثانياََ جدك مين اللي هيشوفلك محامي وهتقوله مقبوض عليك ليه يا زبالة.. هتقوله ممسوك في بيت دعارة يا....
    متجوز واحدة جزمتها برقبتك ورايح تخونها يا طفس
    مصطفي : والله خلاص تبت ومش هكررها بس خرجيني ومتجبيش سيرة لجميلة
    ساجدة : عند امك الكلام ده يامصطفي خروجك من القضية هيكون مقابل انك تطلق جميلة والحمد لله ربنا مرزقهاش بعيال منك
    مصطفي : مستحيل انتي اتجننتي مستحيل اطلق مراتي
    ساجدة كانت هتضربه بس نزلت ايدها وهي بتكلمه باحتقار وبتقول : ده مش كلامي انا اتصلت علي جميلة وفهمتها اللي حصل ووافقت اني اساعدك مقابل الطلاق بهدوء وعموما معاك فرصة لحد بكرة تفكر وبالنسبة لجدك انا هبلغه بنفسي.. هموت واشوف وشه وانا بقوله ان سبع الرجال مقفوش في قضية اداب

    ساجدة طلعت ومصطفي رجع علي الحجز وماجد طلع وراها وهو مستغرب تصرفها
    ماجد : في ايه يا ساجدة انتي طلبتي نلم القضية ومنعملش شوشرة
    ساجدة : انا بس كنت بخوفه شوية يا ماجد.. انا مقدرش اكسر قلب اختي واقولها ان جوزها وسخ بالشكل ده.. بس انا مخنوقة وطلعت خنقتي عليه
    ماجد : يعني مش هتقولي لجدك
    ساجدة : هسافرله بكره الصعيد مخصوص يا ماجد علشان اقوله بنفسي واشوف وشه هو والحاجة وجدان.. انت مش متخيل بيتعاملوا معانا ازاي احنا وماما واد ايه بيتباهوا بمصطفي واخواته الرجالة
    ماجد : بلاش كده يا حبيبتي متسمحيش لحد يقسى قلبك وتشمتي في غيرك
    ساجدة : يستاهلوا.. يستاهلوا كل حاجة وحشة ياماجد
    ماجد : وانتي قلبك كبير ومش معقول تصغري نفسك وتعملي عقلك بعقلهم
    ساجدة : ماجد انتي بتأثر عليا وبسمع كلامك ابعد عني احسنلك
    ماجد : بأثر عليكي لاني فاهمك ومش عاوزك تتسرعي وترجعي تندمي

    سيف تاني يوم راح البيت عند مروان وروني.. فتحتله والدة حكيم وهي مبتسمة
    عزة : اهلا يا حبيبي الف مبروك لنهال عقبالك يا ابني
    سيف : تسلمي يا أمي.. اخبار صحتك ايه
    عزة : بخير الحمد لله
    سيف : روني فين.. نايمة
    عزة : لأ جوة بس من انبارح وهي متعصبة ومحدش عارف يكلمها.. هو حصل ايه في الفرح وزعلها كدة
    سيف : قوليلها اني عاوز اتكلم معاها شوية وحضرتك هتعرفي السبب
    روني طلعت بعد شوية وقعدت من غير ما تتكلم.. سيف بصلها وابتسم وقالها بهدوء : يعني غلطانه وكمان زعلانه
    روني بهجوم : انا اللي غلطانه ولا خطيبتك المتخلفة دي هي اللي بهدلتني قدام الناس
    سيف بهدوء : ليه.. عملتي انتي ايه وهي ردت عليكي
    روني بتوتر : معملتش حاجة احنا كنا بنهزر
    سيف بتأكيد : اسمعيني ياروني لان انتي غالية عندي جدا زيك زي نهال بالظبط
    اولا ساجدة مش خطيبتي دي مراتي.. وهي مش متخلفة بالعكس هي انسانة عاقلة جدا وقوية وصعب حد يستفزها.. لكن انتي قدام الموجودين غلطتي فيها وهي اتصرفت معاكي كرد لكلامك
    روني : يعني انت موافق علي عمايلها دي كانت هتضربني
    سيف : لما انتي رفعتي ايدك عليها
    عزة بصدمة : انتي رايحة تحضري فرح ولا تتخانقي وبعدين ازاي تطولي لسانك علي مرات سيف.. اخوكي يا روني
    روني : سيف مش اخويا والمفروض كان يخطبني انا بس واضح اننا مش اد المقام
    عزة انصدمت ومقدرتش ترد وسيف كان متوقع الكلام فابتسم بهدوء وقالها
    انتي اختي وبنتي ياروني.. لو كنت اتجوزت بدري كنت خلفت بنوته ادك.. وعلي فكرة السن مش مشكلتي انا مشاعري ناحيتك مشاعر اخ واخته وبس ياريت الموقف ده ميتكررش تاني ياريت تكوني اد ثقتي فيكي وتعرفي ان كرامة مراتي من كرامتي

    بالصعيد.. في بيت الحاج صفوان الرفاعي قاعد وباين علي ملامحه السعادة هو ومراته
    صفوان : تصدجي يا حاجة كنت فاكر ولدك هيصغرني جدام الناس لما طلبت يكتبوا كتاب ساجدة
    وجدان : وااه كيف يصغرك ياحاج.. عبدالحق مفيش اطيب منيه.. هي بس بت اخوك اللي سهتانة وبتضحك عليه بكلامها.. عيني عليه وعلي بخته العفش.. خواته خلفتهم كلها صبيان وهو يا قلب امه جاله سبع مصايب
    صفوان : كله مجدر ومكتوب.. اني نازل كمان يومين علي اسكندرية هشوف الداكتور اللي مصطفي جالي عليه يمكن ربنا يكرمنا ويكتبلي حاجة تريح ضهري
    وجدان : انشالله يخليك ويطول عمرك تاخدني وياك.. الواد مصطفي اتوحشته ونفسي اشوفك.. لما بحضنه ياحاج كاني حضنته ابوه الله يرحمه
    صفوان : بأمر الله لو انكتب لينا عمر هاخدك معاي

    ساجدةمن يوم الفرح مبتردش علي اتصالاتسيف وبتحاول تركز علشان تحدد هتعمل ايه
    راحت لبيت جميلة اختها وفهمتها وضع مصطفي وطلبت منها تتعامل معاه بهدوء..
    ساجدة : انا كان ممكن اخبي عليكي وهو هيخرج من القضية وخلاص.. انا مش عوزاكي تبقي ضعيفة وتقعدي تبكي علي حظك. قدامك حل من الاتنين.. اما تغيري من نفسك ومن جوزك واما تطلقي منه قبل ما تجيبي عيال وتورطي نفسك
    جميلة : بس انا بحبه
    ساجدة : الحب اللي بيذل صاحبه قلته احسن.. لو بيحبك هيصونك وعموما ده قرارك لوحدك مصطفي بعد الأزمة دي ممكن يتغير لو انتي اتغيرتي وقدرتي تساعديه

    خرجت من بيت اختها وقبل ما توصل العربية بتاعتها كان سيف ماسك ايدها وماشي ناحية عربيته
    ساجدة : ايه يا بني ادم انت بتطلعي زي العفريت كده ليه وعرفت ازاي اني هنا
    سيف : رحتلك البيت ومامتك قالتلي انك في بيت اختك وادتني العنوان
    ساجدة : والله كويس واضح انك مش قادر تبعد عني
    سيف : اه فعلا مش مراتي حبيبتي
    ساجدة : حبك برص انشالله
    سيف : المهم.. انا استأذنت من ابوكي اني اخدك معايا البيت عندنا.. امي من يوم فرح نهال وهي بتعيط لما جابتلي انا وجدي احباط وبصراحة معرفش حد يواسيها غيرك
    ساجدة : ليه ما صحباتك كتير
    سيف : امي مبتحبش حد فيهم
    ساجدة : الحمد لله بتفهم مش زيك
    سيف : ها.. خلصتي تريقة نتحرك ولا ايه
    ساجدة : اوك طالما استأذنت من بابا معنديش مانع
    سيف : تمام يا سوسو.. كلها شهر ومش هنستأذن من حد يا حبيبتي
    ساجدة : شهر ليه
    سيف : اصل انا شقتي جاهزة وكلمت والدك اننا نحدد معاد الفرح بعد شهر وقال معندوش مانع
    ساجدة : طيب كويس ابقي اتجوزه هو بقي
    سيف وهو مش قادر يبطل ضحك : شكلك لذيذ جدااا وانتي متعصبة
    ساجدة : انت اصلا مفيش فايدة فيك وبتتعمد تضايقني وانا غلطانة اصلا اني بتكلم معاك.. وابقي وريني انت والحاج عبدالحق هتعملوا الفرح ازاي
    سيف حط ايده علي شفايفها علشان تبطل كلام وهو بيقول : هوووش خلاص افصلي شوية انا بهزر اكيد مش هحدد معاد فرحنا من غير ما اتكلم معاكي انا بس طلبت من والدك اني اتكلم معاكي ونحدد معاد وهو وافق وقالي اللي يناسبكم
    ساجدة شالت ايده بتوتر ووشها باين عليه الخجل
    وهمست بجدية بتحاول ترسمها قدام سيف : متلمسنيش مرة تانية لان رد فعلي هيزعلك
    سيف شدها لحضنه وهو بيهمس بنفس الطريقة
    انا اعمل اللي يعجبني يا ديدا.. لا عيب ولا حرام انتي بس لسه صغيرة ومش فاهمة حاجة.. وانا هفهمك

    ماجد كان شاكك انه شاف سيف قبل كده واتعامل معاه بس مش قادر يفتكر.. حاول يجمع معلومات عنه وفعلا وصله تقرير من واحد صاحبه شغال في الداخلية وقاله
    علي فكرة يا ماجد سيف السباعي ده هو نفسه العقيد سيف السباعي اللي كان بيدربنا في الجيش.. فاكره
    ماجد بصدمة : معقول سيف ده هو نفسه العقيد سيف طب ازاي!

    البارت انتهي.. توقعاتكم ورأيكم في الشخصيا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .