-->

رواية زيجات اضطرارية الفصل الرابع 4 - حنان حسن

رواية زيجات اضطرارية الفصل الرابع 4 - حنان حسن

    رواية زيجات اضطرارية الفصل الرابع 4 - حنان حسن 



    بعد ما اخويا وابويا اصروا علي انهم يشوفوا قسيمة زواجي من المحامي ..فا كان لازم اتجوزة فعلا .. واتفقت انا وسامي المحامي علي اننا سنتزوج ظاهريا فقط امام ابي واخي لانقاذ الموقف..
    وبالفعل فقد اتممنا الزواج عند مأذون شرعي..
    وبعد خرجنا انا واستاذ سامي المحامي.. من عند المأذون اردت ان اشكره علي موقفة النبيل وما  فعله معي

    للكاتبة.. حنان حسن

    ولكنني تفاجأت به يقول لي
    قال.. بتشكريني ليه يا ياسمين ..انا قدمتلك خدمة وعارف انك هترديهالي تاني..لما احتاجلك ..
    قلت.. مش فاهمة؟
    قال...انا راجل عملي واحب لما اعمل خدمة لحد ..يردهالي وتبقي خدمة مقابل خدمة..
    قلت.. وايه الخدمة الي انت عايزها مني؟
    قال.. خدمة صغيرة اوي..انا كنت رايح اشتري عربية غالية شوية بالقسط.. لكن الراجل صاحب المعرض طالب عشان يخلص ورق العربية اني اجيبلة حد ضامن ليا.. وبصراحة بقي انا محتاجلك كا ضامن عشان اجيب العربية
    قلت.. ايوه بس انا لا امتلك اي شيئ وممكن اكون لا اصلح لك كا ضامن
    قال.. ملكيش دعوة انتي بالامور دي انا هتصرف ..اهم حاجة تيجي معايا المعرض ببطاقتك وتمضي عند صاحب المعرض
    قلت.. بس دي مسؤلية؟
    قال.. بنبرة غضب..
    وهو انا لما انقذتك من ايد ابوكي واخوكي مكنتش مسؤلية؟
    قلت.. لا اسفة مش هقدر
    قال.. وانا كمان اسف مش هقدر اكمل في موضوع جوزانا قدام اهلك وهعترف لهم بالحقيقة
    بصراحة قدام خستة وندالتة دي انا. كنت عايزة اعمل اي حاجة عشان ننتهي من الشبكة السودة دي وابويا ياخد قسيمة الزواج ويرجع البلد هو واخويا .. وانا افض الاتفاق الي بيني وبين المحامي.. ويختفي من حياتي بعد كده واخلص من الصداع ده كلة عشان كده وافقت علي اني اكون ضامن.. عشان هو كمان يوافق علي انه يتمم الاتفاق ويعطي القسيمة لابويا واخويا.. واتفق معي علي ان اقابلة في الليل لنذهب معا لمعرض السيارات..
    وبالفعل ذهبنا معا للمعرض وقد اتي باوراق تثبت لملكيتي بعقارات واملاك ولا اعرف كيف حصل عليها ولكنه اتي بها ليقنع صاحب المعرض بصلاحيتي كا ضامن له..

    للكاتبة ..حنان حسن

    وبعد ان خرجنا من معرض السيارات.. نظر الي في رضا ثم
    قال.. انا دلوقتي بقي تحت امرك وعلي استعداد اعمل اي حاجة تطلبيها مني
    قلت.. انا مش عايزة حاجة غير انك تعطي القسيمة لاهلي لكي يتركوني لحالي
    قال.. بس كده من عنيا.. هنفذ طلبك بمجرد ما هستلم القسايم..
    تركت سامي المحامي واناقد زاد احتقاري وبغضي له اضعاف.. ويومها قررت اني اترك العمل لدية ..وقررت ان ابحث عن عمل في مكان اخر
    وبعد مرور اكثر  من شهر..كان المحامي قد اتصل بي ليخبرني بانه قد سوي الامر مع ابويا واخويا وقد سافرا للصعيد بعدما اخذوا نسخة من عقد الزواج
    للكاتبة.. حنان حسن
    وكم شعرت بالارتياح لانتهاء ذلك الكابوس.. وفي  ذلك الوقت طلبت منه ان يطلقني ولكنه رفض بحجة ان نؤجل قصة الطلاق دي لبعدين تحسبا لعودة اخي او ابي مره اخري في اي وقت  وبالفعل صدقت كلامة واجلت فكره الطلاق الي ان يهدئ الحال

    وروحت ابحث عن عمل حتي وجدت عمل بمصنع كان صاحبة موكلا عند سامي المحامي وكان معجبا بي واعطاني رقمة في حالة ان احتجت الي ان اعمل عنده في اي وقت..  بالفعل تقدمت للعمل ..وعندما ذهبت لمقابلة صاحب المصنع.. وافق علي تعييني علي الفور وكان رجل ميسور الحال وشديد الثراء.. وكان هناك اقاويل بانه يعمل في تجارة المخدرات.. وكان صاحب المصنع كبير في السن في حدود 75عام ومن الواضح انه رجل يعشق  مخالطة النساء..فقدكان واضح انه معجب بيا جدا من الوهلة الاولي

    للكاتبة.. حنان حسن

    المهم استمريت بالعمل في المصنع وانا اتجاهل كل محاولات لفت الانتباه من صاحب المصنع و ايضاكنت ارفض اي محاولة للتقرب لي من شباب المصنع..
    وكنت اجتهد وابذل ما في وسعي لاحافظ علي شغلي في ذلك المصنع لاني بصراحة كنت محتاجة الراتب الي باخده منه جدا
    واستمر الامر هكذا لاكثر من عام.. حتي جاء يوم وجدت صاحب المصنع.. يتودد الي قائلا

    هو انتي ليه متجوزتيش كل ده يا ياسمين؟
    قلت.. اتجوزت واطلقت
    قال.. ايه رايك نتجوز عرفي؟
    بصراحة طلبه ده استفذني وخلاني اشعر باني قليلة اوي في نظرة

    للكاتبة.. حنان حسن

    قلت.. انا اسفة والله انا عندي ظروف تمنعني وتخليني لا ينفع اتجوز عرفي ولا شرعي
    قال.. عموما انا هسيبك تفكري وابقي ردي عليا بعدين..
    طبعا كبرت دماغي منه ومفكرتش اصلا في طلبة لانه راجل سمعته مشبوهة وكفاية الي سمعته عنة من سامي المحامي بانه بيتاجر في المخدرات.. ده غير انه راجل عينة زايغة و عايز يتجوز جواز متعة مش اكتر
    وبعد مرور فترة من الزمن لقيت صاحب المصنع جاي بيسالني عن راي في مسألة زواجي منه مره اخري
    قال.. مردتيش عليا يعني يا ياسمين
    قلت.. والله انا عندي مشاكل كتير تمنعني افكر في الزواج حاليا
    قال.. قولي لي علي مشاكلك دي وانا بعون الله احلهالك كلها ..وجربيني
    قلت وانا احاول ان اجعلة يشعر باليآس من ناحيتي ويصرف نظر عن فكرة الزواج بي

    للكاتبة..حنان حسن

    قلت.. اصلي بصراحة انا متزوجة وعلي خلاف مع زوجي.. وزوجي مش عايز  يطلقني
    قال.. خلاص هاتي اسمة وعنوانة وانا هخلصك من الموضوع ده
    قلت.. من فضلك انا مش عايزاك تشغل نفسك بمشاكلي وان شاء الله هتلاقي مية واحده غيري تتمني واحد زي حضرتك ..بس هو لم ييآس وظل يلح عليا بعدها كتير في انه يساعدني علي الخلاص من زوجي الذي لا يعلم حتي الان من هو.. وكان كا الطفل الذي تعلق باللعبة التي منعت عنة..

    وفي نفس ذلك التوقيت..وانا بالبيت فوجئت بمباحث تنفيذ الاحكام.. تقتحم البيت..مطالبين بالقبض عليا.. وذلك لان سامي المحامي.. لم يسدد باقي اقساط السيارة لصاحب المعرض وكانوا يبحثون عني لاني الضامنة لسامي .. وعندما اتصلت بسامي ..وجدتة يتنصل مني ويقولي يعني هعملك ايه
    قلت.. رجع للراجل فلوسة او رجعلة السيارة.. فا اذا به يغلق الموبيل بوجهي..ولم اجد حلا اخر الا ان اتصل علي صاحب المصنع الذي اتي في الحال ومعه اكبر محامي في البلد.. وقد حل تلك المشكلة.. بان سدد لصاحب المعرض.. جميع الاقساط المستحقة ..واخذني وخرج بي من قسم الشرطة وطلب مني ان اقص عليه مشكلتي بالضبط..وعندما علم بان سامي هو زوجي ويرفض ان يطلقني..
    اتصل به وطلب مقابلتة.. ولما حضر بالسيارة الجديدة..طلب منه ان يرمي يمين الطلاق.. ولكن سامي كان يريد ان يحصل علي اكبر استفادة من تلك الزيجة..فرفض طلبة وهدد بانه اذا حاولت خلعة سيذهب لاهلي بالبلد ويحكي لهم عن كل شيئ..  ساعتها.. صاحب المصنع قرر ان يجعلة يندم علي ذلك الموقف الندل ..فا اوصي لاحد العاملين عنده بان يضع كمية كبيرة من المخدرات في سيارة سامي وقام بتبليغ الشرطة التي قبضت عليه متلبسا ..

    للكاتبة.. حنان حسن

    وكان موقف سامي سيئا لانة كان سيتورط في قضية اتجار ..ولكن صاحب المصنع عرض عليه بانه يخرجة من تلك الورطة بشرطين اولهم ان يطلقني ويعطيني حريتي والثاني بان يعيد له فلوس الاقساط بتاعة العربيه والتي كان اخذها صاحب المعرض..وبالفعل وافق سامي وقام بتطليقي..واعطاني حريتي
    ولكن بقي امامي مشكلة وهي صاحب المصنع.. الذي كان لابد من ان اتزوجة بعدما فعل لاجلي كل ذلك..وكانت دي ثالث جوازة اضطرارية ليا
    وكنت فاكره ان الثالثة تابتة لكن حدث ما لم يكن متوقع.......
    لمتابعة باقي احداث القصة.. ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
    مع تحياتي
    الكاتبة..


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .