-->

رواية حظابط سوسو الفصل الرابع 4 - نداء علي

رواية حظابط سوسو الفصل الرابع 4 - نداء علي

    رواية حظابط سوسو الفصل الرابع



    حظابط سوسو.. نداء علي
    🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
    سيف رجع علي البيت سعيد وحاسس انه مرتاح نفسياََ بعد ما قضي اليوم كله مع مروان.. دخل وهو مبتسم قرب من جده ووالدته وباس راسهم هما الاتنين.. هما كمان كان باين علي ملامحهم السعادة والفرحة
    رقية : حبيبي شكلك مبسوط النهاردة.. ربنا يسعد قلبك علطول
    سيف : الحمد لله يا ماما ادعيلي انتي بس علطول
    مهدي : طيب يا سيدي فرحتك هتكمل بقي لما تعرف الاخبار
    سيف بعدم فهم : خير يارب
    رقية : العروسة وافقت ياقلبي.. الف مبروك ياحبيبي
    سيف ببلاهة : عروسة ايه
    مهدي وهو بيضحك : الواد شكله مش مصدق من الفرحة يا رقية
    رقية : انا بصراحة قلت انها هترفض لاني سألت وعرفت ان بيتقدملها ناس كتير وبترفضهم.. بس واضح كده انها متفقة مع الاستاذ سيف
    سيف : هو في ايه بجد مستحيل تكون ساجدة وافقت
    رقية : ابوها اتصل من شوية وقالوا منتظرنا يوم الخميس
    سيف وهو بيكمل نفسه : نهارك زي وشك يا سوسو الكلب.. بقي انا رافض اتجوز بقالي سنين وفي الأخر تبقي نهايتي علي ايدك انتي
    رقية بصوت عالي : سيييف.. رحت فين انت لحقت تسرح مننا ياواد
    سيف : معلش يا ماما عندي مشوار ضروري هعمله وراجعلكم

    في نادي الشرطة ساجدة قاعدة لوحدها في مكان هادي بتحاول تفكر في حل للمصيبة اللي ابوها حطها فيها.. قاعدة سرحانة سمعت صوت سيف بيقولها
    انتي قاعدة هنا تتأملي في الطبيعه بعد ما نيلتي الدنيا
    ساجدة بقرف : غور من وشي دلوقتي احسنلك
    سيف : بذمتك انا اتجوز واحدة زيك يابنتي ده انتي راجل متنكر
    ساجدة : يامغفل وهو انا كنت جيت اتقدمتلك ولا انت اللي اتنيلت علي عين اهلك واتقدمتلي وبسببك بابا وافق وورطني
    سيف : وانتي صغيرة بقي وابوكي هيجوزك غصب عنك
    ساجدة : زي ما انت نوغة كده وامك بتخطبلك من ورا ضهرك
    سيف : اسمعي يا ساجدة.. انا لما امي فضلت تزن عليا علشان اتجوز مجاش في بالي غيرك لاني عارف انك هترفضي ولان انتي اخر واحدة ممكن افكر ارتبط بيها فانتي لازم ترفضي وتنهي الموضوع ده انا مش بتاع جواز ومسؤولية
    ساجدة بهدوء : بص يا سيف مع اني مش طايقة خلقتك اساسا ومبحبش ابرر لحد تصرفاتي بس والدي حلف علي امي طلاقة بالتلاته اني لو موافقتش عليك هيتجوز هو عليها.. تفتكر انا ممكن اعمل ايه
    سيف : وانتي ابوكي راجل متخلف علشان يعمل حاجة زي دي
    ساجدة في لحظة كانت ضربة سيف بالبوكس في وشه وقالتله وهي ماشية وكانت في قمة غضبها
    لما تتكلم عن اهلي تتكلم بأدب.. وعموما الحل في ايدك انت يوم الخميس متجيش ويبقي كده المشكلة اتحلت يا طرزان

    خرجت ساجدة من النادي مش عارفه تتصرف مش عارفة تروح فين وتشتكي لمين فكرت تروح لقمر وثائر بس المشكلة حلها مش في ايديهم
    كلمت ماجد وطلبت منه يقابلها
    ماجد وصل عندها بعد نص ساعه واول ما شافها عرف ان في مشكلة كبيرة
    ماجد : في ايه يا ديدا ؟
    ساجدة : انا تعبانة يا ماجد.. مش عارفة افكر مخي واقف بجد هتجنن
    ماجد : طيب براحة بس كده اهدي واحكيلي حصل ايه.. والدموع اللي اول مرة اشوفها في عيونك من سنين دي سببها ايه
    ساجدة : خايفة يا ماجد.. خايفة من نفسي الضغوط زادت عليا انا مش جبل لكل ده.. اتحملت اني الغي شخصيتي كبنت واتعامل مع الناس بجدية وقوة علشان اقنع ابويا ان البنت زي الولد بس انا مش ولد انا بنت محتاجة حد يحتويني يفهمني.. انا مش فاهمة اعمل ايه علشان الناس تسيبني اعيش بطريقتي واسلوبي اللي يرحيني الأول كنت بهزر وادلع وعايشة حياتي الكل كان رافض.. انا بنت لازم تصرفاتي تبقي محسوبة والا الناس هتقول عني قليلة الأدب.. سمعت الكلام ونسيت اني بنت دخلت شرطة وبقيت اشطر ظابط في القسم بقيت قناصة وبطلع عمليات خاصة والكل بيعملي الف حساب.. بس دلوقتي ابويا اكتشف اني بنت ولازم اتجوز واتستت
    ماجد : تتجوزي.. يعني المشكلة انك هتتجوزي
    ساجدة : لا يا ماجد.. المشكلة انه عاوز يجوزني سيف السباعي.. سيف اللي مفيش بيني وبينه غير اختلافات وبس ولما رفضت هددني انه هيتجوز علي خالتك علشان يخلف ولد يشيل اسمه
    ماجد : ازاي يعمل كده انتي مش صغيرة ولا قليلة علشان يجوزك غصب
    ساجدة : قولي انت الحل
    ماجد : طيب مش يمكن انتي واخدة موقف من سيف لانه بيهزر ودايما يضايقك بكلامه.. ليه متديش نفسك فرصة وتفكري يمكن تقدري تتقبليه
    ساجدة : مستحيل يا ماجد انت متعرفش حاجة سيف مش سهل ومش من الرجالة اللي ممكن تتغير وانا قوية من برة بس لكني اضعف من اني اتعرض للاهانة او السخرية من شخص مفروض يكون أماني وحمايتي.. ده لسه مقابلني من شوية بيقولي انه كان بيتهرب من الحاح والدته عليه انه يتجوز وملقاش قدامه غيري لانه متأكد ان هرفض ولاني اخر واحدة ممكن يفكر يتجوزها
    ماجد بغضب : وهو يطول ابن....
    ساجدة : قولي اعمل ايه ياماجد بجد هتجنن وعندي عملية مهمة جدا ومحتاجة كل تركيزي
    ماجد : شوفي طالما الحيوان ده اصلاََ مش واخد الموضوع جد وانتي مش طيقاه بالشكل كده يبقي تتفقوا مع بعض انكم تمثلوا قدام ابوكي واهله انكم موافقين علي الخطوبة وشهر ولا اتنين وتسيبوا بعض وخلاص
    ساجدة : وبابا والكلام اللي قاله
    ماجد : وقتها ربنا يحلها انتي عارفة عمي عصبي بس قلبه ابيض
    ساجدة : ماشي يا ماجد مفيش قدامي حل فعلا غير كده

    سيف رجع علي بيته هيتجنن من الغيظ والغضب اول مرة في حياته حد يضربه مفيش راجل قدر يمد ايده عليه قبل كده تقوم بنت تضربه.. فضل يشتم ساجدة ويتوعد ليها وقرر انه يطلب من والدته تصرف نظر عن موضوع الجواز حاليا.. بس اول ما دخل البيت اتفاجئ بصوت رقية بتضحك بسعادة وهي بتكلم نهال اخته وبتقولها
    يااااه يا نهال ياحبيبتي اه لو تعرفي ازاي انا مبسوطة حاسة اني هطير من السعادة اخيرا هخطب لاخوكي واجوزه وانا لسه علي وش الدنيا هفرح اخيرا يابنتي زي الناس
    نهال : قلتلك كتير ياماما ابيه سيف ميقدرش يزعلك.. انا كمان سعيدة جدا وكنت حزينة اني هتجوز واسيبكم بس كده خلاص هبقي مطمنة عليكم
    رقية حضنت بنتها ومقدرتش تمنع دموعها ونهال حضنت والدتها اوووي وهي بتبتسم بحب
    سيف قلبه وجعه ومقدرش يكسر فرحتهم دخل اوضته من غير ما يحسوا بيه واتكلم مع نفسه بصوت مسموع وهو بيقول
    مبقاش انا سيف السباعي ياسوسو لو مخليتك تندمي علي اليوم اللي اتولدتي فيه.. انا كنت ناوي ابعد عنك وخلاص بس انتي اللي جبتيه لنفسك هعرفك ازاي تمدي ايدك عليا.. هعرفك مين هو تعلب الصاعقة ياحظابط

    يوم الخميس اهل ساجدة واهل سيف قاعدين بيرحبوا ببعض.. والد ساجدة وجدها صفوان اللي جه من الصعيد علشان يتأكد بنفسه من خبر خطوبة ساجدة قاعدين بيتكلموا مع جد سيف وبيتعرفوا اكتر علي بعض الكل مشغولين ماعدا سيف اللي كان بيبص لساجدة بتحدي ومشاكسة وساجدة كانت نظراتها ثقة ممزوجة بشئ من الحزن
    مهدي جد سيف بجدية : احنا اتشرفنا بمعرفتكم ياجماعة وان شاء الله نتمم معرفتنا دي ونقويها بعد موافقتكم علي طلبنا بخصوص جواز ساجدة وسيف
    قبل ما عبدالحق يرد كان صفوان رادد بحزم : اكيد يا حاج مهدي احنا سألنا عنكم وعرفنا انكم ولاد أصول.. بس بأذن الله لو في نصيب هيكون كتب كتاب وخطوبة طوالي.. احنا معندناش خطوبة يا حاج
    ساجدة بغضب : ازاي يعني كتب كتاب مش لما اوافق الاول عالخطوبة
    عبدالحق بتحذير : اجعدي مكانك ولما جدك يتكلم مترديش كلمته
    ساجدة بأدب : حضرتك جدي كلامه علي راسي بس انا اللي هتجوز
    صفوان : ان شاء الله تتجوزي وتتهني يابتي وعن جريب
    ساجدة مقدرتش تتكلم لانها كانت هتغلط فيهم كلهم حاولت تمسك لسانها لحد ما تلاقي حل
    رقية والدة سيف : ياحبيبتي اطمني والله انا حبيتك زي بنتي تمام وان شاء الله هتبقي جوة عنينا.. ده سيف بقاله سنين رافض يتجوز وشكلك انتي اللي وقعتيه
    سيف ببرود : ياعمي احنا تحت امركم اللي تطلبوه احنا جاهزين وبالنسبة لكتب الكتاب انا كمان مش مقتنع بموضوع الخطوبة ده احنا نكتب الكتاب علطول والفرح وقت ما تكمل التجهيزات نعمله.. بس بعد اذنكم ممكن اتكلم مع العروسة شوية لوحدنا
    صفوان بص لعبد الحق وشاورله انه يوافق وفعلا الكل خرج وسابوهم لوحدهم
    سيف مقدرش يسكت فضل يضحك بقوة وساجدة بتبصله بغيظ لحد ما بدأ يسكت وقرب منها وبدأ يتكلم بهدوء وهو بيقول :
    انا عارف انتي هتقولي ايه فياريت تسمعيني وتفكري بعقل وبعد كده تردي براحتك
    ساجدة : عقل ايه انت اصلا ايه اللي جابك وكتب كتاب ايه اللي عاوزنا نكتبه
    سيف : اسمعيني يا ساجدة لو سمحتي
    ساجدة اول مرة تسمعه بينطق اسمها واستغربت جدا.. وهو حس بيها فكمل وكلمها بجدية اول مرة يظهر بيها قدامها وقالها :
    انا فعلا مش متخيل ان انا وانتي نرتبط وفاهم ان شخصياتنا مختلفة بس مقدرش اكسر قلب والدتي وانتي شيفاها اد ايه فرحانة وفي نفس الوقت انا شايف والدك وجدك واصرارهم علي جوازك سواء مني او من غيري
    ساجدة : مش فاهمة قصدك
    سيف : يعني اعتبريني عريس ومتقدملك زي اي حد تاني ونحاول نفهم بعض يمكن نتفاهم
    ساجدة : ولو مقدرناش نتفاهم وده احتمال كبير
    سيف : يبقي وقتها كل واحد يروح لحاله
    ساجدة : يا سلام بالبساطة دي ووقتها اكون انا مطلقة
    سيف : ما انا كمان هبقي مطلق
    ساجدة : لأ حضرتك في مجتمعنا المتخلف ده مش هتفرق معاك هتفرق معايا انا
    سيف : هو انا بصراحة مش مقتنع انك يفرق معايا اي حاجة غير شغلك وبس
    ساجدة بتوتر : تقصد ايه بكلامك ده انا بنت زي كل البنات ومن حقي اكون بيت واسرة بس مع واحد يستاهل
    سيف : ومنين بقي حكمتي عليا اني مستاهلش الشرف العظيم ده يا سوسو.. متاخديش بالظاهر واتعلمي تحكمي عالأنسان بتصرفاته ولا الحاجات دي بطلوا يعلموها في كلية الشرطة
    ساجدة : تصرفاتك كلها بتقول انك انسان مستهتر ومستفز.. وبعدين ملكش دعوة بشغلي
    سيف : بصي من الأخر كده انا مش هقدر ارجع في كلامي ودلوقتي الحل عندك اما ترفضي وتتحدي اهلك او توافقي وتحاولي تتقبلي وجودي في حياتك

    ساجدة : موافقة بس بشروط
    سيف : اتفضلي اشجيني بشروطك
    ساجدة : شغلي خط احمر ممنوع تقرب منه ولا تدخل فيه.. علاقتي باصدقائي طول ماهي في حدود الأدب وده شئ انا دايما حريصة عليه يبقي مش من حقك تتكلم فيها.. اسلوبك المستفز ده تبطله وتتعامل معايا باسلوب محترم
    سيف : موافق بس انتي كمان هتلتزمي بنفس الشروط دي علاقتي باصدقائي ملكيش فيها نظام حياتي مش هيتغير ولسانك الطويل ده تحاولي تلميه شوية
    ساجدة : هحاول
    سيف : يبقي تمام.. واطمني انتي الكسبانة انا عارف نفسي مفيش مني اتنين
    ساجدة ضحكت بصوت عالي وبقوة وهو غصب عنه ضحك لانها بتضحك بطريقة متتتناسبش ابداََ مع ظابط شرطة
    سيف : هي دي ضحكتك ياسوسو.. الهيبة كده هتضيع والشاويش عطية مش هيليق عليكي بعد كده
    ساجدة بغيظ : احنا اتفقنا تبطل استفزاز وتبطل الأسم الزفت ده انا اسمي ساجدة مش سوسو... فهمت؟
    سيف : فهمت يا حظابط

    البارت انتهي.. توقعاتكم واسئلة بلاش متابعة صامته علشان احبكم😍
    وبعتذر ياجماعة اللي بيشوف البارت قصير انا بكتب البارت حسب الاحداث مبحبش اطول البارت بدون داعي.. بارت بكرة مليان خناقات ومشاحنات

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .