رواية عشق الرعد الفصل الثالث 3 كاملة بقلم سماء احمد

رواية عشق الرعد الفصل الثالث 3 كاملة بقلم سماء احمد



    رواية عشق الرعد  الفصل الثالث 3 بقلم سماء احمد







    عشق الرعد: الجزء ١ - الفصل ٣

    في صباح الباكر جدا ليوم جديد
    كان الجميع يتجهز للذهاب لسوهاج وخرجوا
    جلال : فين عشق يا احمد

    احمد : معرفش

    جلال : ايمان اطلعي ناديلها

    ايمان : حاضر

    ذهبت ايمان لعشق ولم تجدها
    ايمان : جدو عشق......

    جلال : فين عشق

    ايمان : مش في شقتهم ولا حتي فأي شقه

    جمال : هتكون راحت فين يا بابا

    جلال : احمد بنتك فين

    عاصم : اكيد هربها يا جدي

    احمد : مستحيل تكون هربت

    يوسف : ياريت تكون هربت من جبروتكم

    ابراهيم : جمال لم ابنك

    زينه : يلمه ليه يا بابا هو قال ايه غلط انتم فعلا كده وبتأذوها حد يرد عليا مين حطوا نفسكم ولو للحظه مكانها

    ايمان : انا لو مكانها كنت دمرتكم كلكم وخاصه انت يا بن عمي تستاهل الحرق

    عاصم : اتلمي احسن يا ايمان والا

    يوسف : والا ايه هاااه رد متقدرش تعملي حاجه

    جلال : بس بنتك فين يا احمد

    احمد : معرفش بس اللي اعرفه انها مهربتش لاني امبارح طلبت منها اهربها وهي رفضت

    هدير : انت بتكذب يا عمي

    صفعه قويه تلقتها من عشق لدرجه انها وقعت
    عشق : قطع لسانك انتي وكل اللي يوجه كلمه غلط لبابا من ما كان يكون فهمتي قالتها بصراخ

    جلال : كنتي فين

    عشق : انت ملكش تسألني لانك ولا حاجه زيرو بالنسبالي بس هرد عليك رأفتا بحالتك كنت بودع امي اللي ماتت بسببك كنت عند قبرها ومهربتش ومش ههرب وهتجوز اللي اختارته لسبب واحد وبس ودي تحقيق لاخر امنيه لجدي قبل ما يموت بالنسبالي انما انت ولا حد فهمت يا استاذ جلال... وقسما بالله لو حد وجه كلمه لابويا قدامي لغايه مغور لقطع لسانه واللي مش مصدق يجرب والكلام موجه ليك يا عاصم انت واستاذ جلال قبل الكل مفهوم ويلا

    اغمض جلال عينه ليستوعب ان عشق التي كانت تحبه تتهمه بموت امها وتكره اضعاف ما كانت تحبه وتعتبره مات
    عاصم : ولا والقطه طلعلها لسان

    عشق : لا دا عقرب وبيقرص ومش بيرحم

    جلال : بس يلا خلينا نمشي

    وذهبوا جميعا متجهين للصعيد
    في السيارات كان احمد وجلال وعاصم وعشق في سياره'ايمان وزينه ويوسف وعمار وهدير في سياره'جمال وزوجته وابراهيم وزوجته في سياره
    في سياره

    عاصم : احنا رايحين الصعيد ايه مش ناويه تتحجبي

    عشق : لاء

    عاصم : انا قول.....

    احمد : هو انا مت عشان تمشي كلامك على بنتي هي مره اللي عملتها متفكرش بقا انها كل مره

    جلال : اعتذر يا عاصم من عمك

    عاصم بغضب : اسف يا عمي

    وبعد عده ساعات وصلوا للصعيد
    كانت عشق ترتدي بنطلون اسود ضيق وڤيست اسود لفوق الركبه ضيق يتوسطه حزام فضي وتركت شعرها للخلف مفرود ولم تضع مستحضرات تجميل
    استقبلهم الكثير من الناس يترأسهم عتمان

    نظر الجميع باستغراب لهم فكانوا الفتيات محجبات الا عشق لكنها الاجمل بالتأكيد
    عتمان : اهلا اهلا سوهاج كلها منوره

    جلال : نورك يا عتمان

    اخذهم عتمان للداخل ودخلوا وجلسوا
    عتمان : والله وماليكم عليا حلفان منورين

    جلال : دا نورك

    عتمان : جهزي الوكل يا وليه......العريس اكيد هينزل الوقتي

    عشق : احم ممكن حد يقولي فين الحمام

    احدي الخدم : اكيد اتفضلي يا ست هانم

    عشق : اسمي عشق عشق وبس

    وذهبت في نفس وقت نزول رعد ولم يراها وكان يرتدي بنطلون چينس اسود وتيشيرت اسود ضيق يبرز عضلاته وكان يظهر عليه الجديه التامه

    رعد ببرود : سلام عليكم وذهب وجلس بجانب عمار

    الكل : وعليكم السلام

    نظر رعد للفتيات الثلاثه ووجد اثنين مخطوبين والثالثه لا تمني ان لا تكون هي لانها تلبس حجاب وتخرج شعرها وترتدي ضيق وتضع مستحضرات تجميل فتضايق من منظرها

    عتمان : اعرفك دا جد عروستك ودول اعمامها ودول اولا اعمامها ودا ابوها

    رعد : ليه العروسه في الحضانه ولا الابتدائي

    ضحك الكل علي كلامه

    نظره واحده من رعد كانت كفيله بإخراس الجميع
    جلال : لا في الكليه بس احمد مش بيبان عليه سن او اصلا مش كبير

    رعد : اهلا يا...... مش عارف اقولك ايه الصراحه

    احمد بالرغم من ضيقه من طريقه زواج ابنته لكنه ضحك علي كلام رعد
    احمد : قول احمد

    عمار : او ابو عمار

    رعد : انت ابنه بجد

    يوسف : لا لقيه علي بابا المعبد اليهودي

    ابتسم رعد مما زاد وسامته
    هدير لنفسها : انا كنت غبيه في واحده يجيلها ده وتهرب يا ريتني ما هببت اللي هببته دا احسن من مليون محمود

    عاصم : مش تعرفنا بنفسك ولا عواطلي

    رعد بسخريه : لا عواطلي.....او بيقولوا ضابط في المخابرات

    عمار : واااو ظابط انا كمان عاوز اكون ضابط ماما الله يرحمها كان نفسها كده

    رعد : انا كمان امي كانت عايزه كدا وبابا كان عايز ابقي رجل أعمال

    عمار : وبقيت ايه

    رعد بهمس : الاتنين من وراهم قدامهم ظابط بس دا سر

    عمار بهمس : وااااو مش هقول لحد

    رعد : شاطر

    عاصم : بتتهامسوا في ايه

    رعد : وانت مالك

    يوسف : احم اسمك ايه

    رعد : رعد آدم الشافعي

    عمار : وانا عمار أحمد الشرقاوي.......اتشرفنا

    رعد : الشرف ليا يا حلو

    عمار : ايه دا انت شكلك بتحب اللون الاسود

    رعد : اكيد

    عمار : زي اختي

    احمد : انت عايش هنا يا رعد اصل لبسك وطريقه كلامك مش صعيدي

    رعد : انا عايش في القاهرة

    عتمان : رعد عنده قصر في القاهرة عايش هناك بيجي زيارات

    ايمان بهمس : هروح اشوف عشق

    زينه : استني هاجي معاكي

    وذهبوا سويا ودوروا وجدوها تقف في شباك تتأمل الحديقه ودموعها تنزل بغزاره
    ايمان : مش هتبطلي عايط

    عشق : مش بعيط علي حظي

    ايمان : امااال

    عشق : علي جمان مش قادرة اروح وانقذها من اللي هي فيه

    زينه : هي كمان في مشكله

    عشق : اممم

    مسحت زينه دموع عشق وقالت عسي ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسي ان تحبوا شئ وهو شر لكم

    وفات اليوم وجاء يوم كتب الكتاب لكل ابطالنا
    ***********
    في صباح يوم جديد استيقظت جمان والاصح لم تنم واستيقظت چيلان ايضا
    چيلان : صباح الخير يا عروسه

    جمان : صباح النور

    چيلان : يلا اليوم طويل قومي نطلع

    جمان : حاضر

    وقامت ودخلت الحمام وأخذت شاور وتوضأت وادت فريضتها وخرجت
    جمان : صباح الخير

    محمد : صباح النور يا قلبي......اقعدي افطري لان اخوات عريسك زمانهم جاين

    جمان : حاضر

    ثناء : مالك يا جمان حساكي هتقعي يا بنتي

    جمان : مفيش يا ماما بس مصدعه شويه

    چيلان : من كتر العايط بليل

    نظرت لها جمان ولم تبدي اي رد فعل
    الكل يعتقد ان ما حدث لعشق فقط هو السبب ولكن لم يعرفوا السبب الاخر وبعد وقت جاءوا اقارب برق

    لارا (21 سنه فتاه جميله جدا بشره بيضاء بعيونها الزرقاء كالبحر وشعرها الذهبي المتوسط الطول طويله القامه بنت عم برق واخت مازن وجاسر )

    همس (15 سنه فتاه جميله بعيون عسليه وشعر بني طويل بنت عمة برق واخت ادهم خطيب لارا ومكتوب كتابهم)

    يارا : اذيك يا جمان

    جمان بابتسامه : الحمد لله

    لارا : احم اعرفك بنفسي انا لارا بنت عم برق سوري اني مش جيت في الخطوبه لاني كنت مسافره

    همس : وانا معروفه حسب ما اعتقد

    جمان بإبتسامه : ايوه

    وجلسوا الفتيات سويا وجاءت بنات البيوتي وبدأوا بتجهيز جمان

    في المساء تم تجهيز جمان وارتدت فستان ابيض بسيط وحجاب ابيض بسيط ومستحضرات تجميل قليله فكانت بسيطه وجميله

    جاء برق مع مازن

    (
    مازن المهدي 27 سنه شاب جميل بعيون رماديه وشعر اسود كثيف وبشره بيضاء طويل القامه اخو لارا وجاسر )

    وجاسر(26 سنه شاب جميل بعيون زرقاء وبشره بيضاء وشعر اسود طويل القامه)

    استقبل محمد برق واولاد عمه افضل استقبال وكان معهم المأذون وجلسوا

    مازن بهمس : ادهم وعمتك وجدك مجوش ليه

    برق بهمس : انا قولتلهم بس اتفقت مع ادهم ميخلهمش يجو عشان جمان فقيره وانت عارف جدك

    مازن : اه لو جيه وشاف البيت بس كانت الجوازه هتبوظ

    برق : لا بس مش عاوز مشاكل

    مازن : صحيح مبتخفش من حد

    نظر له برق وابتسم بلا مبالاه
    برق : يلا نادو العروسه معاد كتب الكتاب

    محمد : ثناء هاتي جمان

    ثناء : حاضر

    خرجت جمان مع الفتيات وفرح برق كثيرا انها لا تشبه فتيات المجتمع الراقي ولا حتي اختها التوأم فهي بسيطه

    مازن بهمس : برق هي مراتك معندهاش اخت

    برق : ليه

    مازن بهمس : ما شاء الله قمر

    نظره واحده من برق جعلته يسكت ويسحب كلامه
    وتم كتب الكتاب ولم يبقي سوا اهل برق واهل جمان

    مازن : مبروك يا مدام جمان مبروك يا برق

    جمان : الله يبارك فيك

    چيلان : عدي يا اخ عايزه ابارك

    مازن بزهول : بتكلميني انا

    چيلان : بالعقل هو في غيرك قدامي يعني

    مازن بغباء : لا

    چيلان : يبقي انت خدلك جنب بقي

    مازن بزهول : خدلك جنب......انتي سخنه يا حاجه

    چيلان : حاجه في عينك يا جدو......استاذ برق انت جايب الاشكال دي منين

    محمد : چيلان

    چيلان بمرح : اسفين يا ريس

    جمان : بطلي طريقه كلامك دي

    چيلان : عشق مأثره

    حزنت جمان
    چيلان : اسفه والله مش قصدي افكرك

    جمان بتنهيد : ومين قالك اني نسيت او بنسي

    چيلان : مبروك يا استاذ برق...... مبروك يا جوجو

    برق : الله يبارك فيكي.....بلاش استاذ انتي زي يارا

    چيلان : يشرفني اكيد

    جمان : عقبالك يا حلوه

    چيلان : بعيد الشر يا اختشي انا لسه صغننه

    جمان : نو كومنت

    ثناء : بطلي يا بت كلامك ده

    چيلان بمرح : مش عجبك طلقني

    محمد : اسكتي يا بت رفعتيلي الضغط

    چيلان : ليه بس يا حلو انت دانا حتي سكر

    يارا بضحك : دانتي مش سكر دانتي مشكله

    چيلان : مشكله حلوه عارفه

    جمان : مغروره وهبله

    لارا : واضح اوي دا حتي من الصور علي الحيطه

    كانت هناك صوره لفتاه غير محجبه وهي عشق وچيلان وهي تحملها علي ظهرها ويضحكون واخري لعشق وچيلان يقبلان جمان من كلتا وجنتها واخري تغفيله لجمان وعشق وهم ينظروا للغروب واخري واخري

    چيلان : عااا بابا ازاي مشتلتهمش

    محمد : ههههه نسيت

    جاسر : ايه دا حضرتك عندك بنت تالته ومش محجبه

    ثناء : ايوه هي بنت اختي واخوات البنات في الرضاعه

    جاسر : واضح ان بنت اختك حلوه مش عايزه عريس

    محمد : هههه عشق

    لارا : عشق اسمها جميل

    چيلان : حاولت اقنعها تغير اسمها الوحش ده بس اعمل ايه عريسي اللي سماها

    يارا : انتي مخطوبه

    چيلان : اي من 19 سنه

    همس : ليه انتي عندك كم سنه

    چيلان : 19 سنه

    محمد : هههههه بس بقي.......عشق اتجوزت اصلا فمش محتاجه عريس

    جاسر : يا خسارة

    يارا بغيره : فعلا يا خساره

    مازن بغيره : هي انسه چيلان مخطوبه بجد

    چيلان : اي وايه مز اخر حاجه

    ثناء : يخربيت الفاظك.....ههههه اصدها جوز خالتها اصلها متعلقه بيه من صغرها ولانه باين عليه صغير من وهي طفلة بتقوله هتجوزك حتي قبل ما اختي تم........

    بدأت الدموع تظهر في اعين جمان حقا لما يتحدثوا اليوم فهي ليست بها قوه نزلت الدموع تدريجي ولاحظ الجميع

    محمد : جمان الرحمه

    جمان : ممكن نمشي

    برق : ماشي

    جمان : چيلان هاتي حاجاتي

    دخلت چيلان وجلبت مزكرات وصوره والبوم صور
    وبعد وقت وذهبوا الي القصر

    **************
    في سوهاج ظلت عشق علي التراس طوال اليوم وجاءت لها هدير
    هدير : يا هدؤك يا شيخة

    عشق : عايزه ايه

    هدير : ولا حاجة شوفتي العريس

    عشق : ميهمنيش اشوفه

    هدير : هههه طيب متعرفيش العادات هنا وان الراجل بياخد اللي عايزه غصب عن الست هههههه يا حظك يا بنت عمي

    حاولت عشق ان تبقي قويه وان لا تتهز امام ابنه عمها
    عشق : ماعاش ولا كان اللي يكسر عشق الشرقاوي

    هدير : قويه اما اشوفك بكره

    وتركت هدير عشق وذهبت

    في المساء جهزت عشق ولم تري عريسها بعد

    بدأ كتب الكتاب ويد رعد في يد أحمد حتي قال أحمد : موكلتي البكر الرشيد عشق أحمد جلال الشرقاوي

    ابتسم بسخريه فحقا الإسم جميل لا يليق بتلك المحجبه

    تم كتب الكتاب ودخل اباها يسألها عن رأيها وجعلها تمضي واصبحت عشق ملك لرعد

    اخذوا الفتيات عشق لغرفة رعد وكانت خائفه جدا جلست في زاويه من الغرفه وضمت ارجلها لجسدها ووضعت رأسها بين ايديها وترتعش وتشهق ودموعها تنزل بدون بكاء حقا القول سهل لكن الفعل صعب وجدا

    عند رعد
    رعد لنفسه : يا نهار لو طلعت البنت اللي كنت شايفها اوف بجد انا مش عارف ايه اللي وقعني الواقعه دي يا ربي انا اللي جبته لنفسي يلا اهو نتفق ووقت اما تزهق وعايزه تتطلق هطلقها وتمام
    ودخل غرفته ووجدها مظلمه ففتح نور بسيط و....



    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .