رواية عصيان زوج الحلقة الخامسة 5 - رانيا محمد السيد

رواية عصيان زوج الحلقة الخامسة 5 - رانيا محمد السيد

    رواية عصيان زوج الحلقة الخامسة 5 - رانيا محمد السيد





    رواية عصيان زوج كاملة اضغط هنا 
     ديالا غرقانه في دمها كل جسمها ينزف
    الكل اتسمر للحظات لمنظر ديالا منظر صعب  محدش قادر يستوعب هو عمل كدا ليه وجهها ينزف كل جسمها بينزف 
    لانا راحت عندها تجس نبضها وفجاءه صرخت  على آدم
    آدم إسعاف بسرعه ديالا هتموت وبتنزف
    لغايه مالاسعاف توصل هتكون ماتت ابعدي
    شالها آدم وخرج بها مسرعا  من الغرفه
    وانطلق مالك بالعربيه بأقصى سرعه كان يسوق بسرعه جنونيه

    ناهد  عملت فيها كدا ليه  ياجاسر
    كاد أن يتكلم ولكن
    نزلت صفعه قويه على خد جاسر من والده

    اردف قائلا القلم دا لاني معرفتش اربيك وصدقني لوحصل حاجه لديالا مش هيكفيني موتك دي حامل يامتخلف تضربها بالشكل دا
    ايوا اضربها وموتها كمان إلى ترفع ايدها على جوزها تبقى تتضرب وتتربي وانا بقى إلى هربيها
    ناهد:واللهي مافيش حد عاوز يتربى الاانت
    الجد :سيبه دلوقتي وتعالى نشوف إلى في المستشفى
    ذهب الجميع وراديالا للاطمئنان عليها

    كان شايف كل الي حصل من والده شافو وهو بيضربها ويخنقها  طلع ليه واتكلم بدموع
    اياد:عملت كدا ليه يابابا
    جاسر اتفاجا بابنه أن هو هنا
    إياد :ايوا أنا شوفت إلى حصل شفتك وانت بتضربها وكنت بتخنقها ليه تعمل كدا في ماما
    جاسر :ملكش دعوه ياياد روح على اوضتك يالا
    إياد بعند
    لا مش هروح الا لما تجاوبني ليه ضربتها انا بكرهك يابابا
    جاسر :اطلع برا عشان متهورش عليك براا

    ___________________

     
    في بيت عائله محسن الأسيوطي

    محسن :جهزتي ولا لسه يام سامح
    سميره:خلاص كلنا خلصنا لسه الغندوره مرات فهد مستنينها
    محسن :ابوس ايدك ياسميره متتخانقيش  مع البت ولا تنكدي على ابنك

    سميره:جرى اي ياحاج شايفني ماشيه اتخانق مع إلى رايح والي جاي في ايه
    محسن:انا بعرفك لأن مش عاوز حد يبقى زعلان خصوصا أن احنا رايحين نخطب لآخر العنقود
    سميره بلويه فم  حاضر مش هتكلم

    سامح الابن الأكبر ومراته دعاء
    أحمد الابن التاني ومراته غاده
    فهد الابن الثالث ومراته لمار
    أسر الابن الرابع وخطيبته ورد
    فارس ابن عمهم وصديق فهد المفضل

    فارس يالا ياشباب خلصتم ولا لسه وعريس الغفله فين
    جاءه صوته من ورائه
    اسر:انا اهو يا فارس بس انت اي إلى جابك
    ضحك فارس بشده واتكلم بكوميديه
    أخص عليك يابيضه بقى أسر حبيب الملايين يروح يخطب وماجيش معاه لا لا مايصحش
    ضحك عمه عليه وأسر ضحك بشده
    اسر:تصدق مينفعش اروح اخطب واسيب فارس حبيب قلبي يالا يمكن تلاقي واحده توقعك على بوزك ونخلص منك ومن اقامتك عندنا

    فارس:عاوز تخلص مني مكنش العشم يابن عمي إلهي خطوبتك تتأجل ياشيخ
    أسر :لا ابوس ايدك بلاش دعاويك انت اصلك بركه
    فارس :ايوا كدا اتلم ههههههه
    فهد ولمار نزلو  ومعاهم بنتهم سما عمرها ٣ سنوات
    لمار :راحت عند حماتها وقبلت يدها وراسها
    خلصنا ياماما
    سميره :اهلا توك ماشرفتي انتي مش عارفه ان احنا رايحين نخطب لأسر
    انطق فهد قائلا
    احنا متاخرناش ياماما كانت بتلبس سما
    سميره: بلويه فم ساعتين عشان تلبس البت امال لو كان عندها عيلين ولا ٣ كانت خدت اليوم كله  مامراتت اخواتك جاهزين وعيالهم كمان جاهزين أهم
    فهد بعصبيه خفيفه  خلاص ياماما  محصلش حاجه لكل دا
    لمار بهدوء باست دماغها متزعليش مني ياماما اسفه عالتاخير

    وراحت عند حماها وقبلت يده وراسه
    صباح الخير يابابا مصبحتش عليك انهارده
    محسن :صباحك شهد يالمار  ياقمر انتي
    فهد بغير
    جرى اي ياولدي بتعاكس مراتي عيني عينك كدا مينفعش
    محسن :بس ياواد دي بنتي
    لمار تسلملي يابابا

    فارس :اجيب اتنين لمون وشجره  ياعمي
    الكل ضحك على دعابه فارس المجنون
    أسر :ماتخلصونا بقى عاوز اتجوز البت هطير ياجدعان دانا مصدقت انهيا وافقت
    أحمد :ياعيني إلى كان مدوخ البنات ياواد يافارس وكان بيخليهم يتجننو لغايه مايكلمهم هو الي ملهوف عليها
    فارس؛ ماتنشف ياد ولاد الأسيوطي مش خرعيين

    أسر ابوس أيديكم يالا بقى نمشي والواد
    فارس دا مايركبش معانا
    ليه ياخويا هعضك طيب انت الي جبتوه لنفسك انا كنت هركب مع فهد والله لاركب معاك انت يالا يابيضه
    ههههههه
    انطلقو في سيارتهم في طريقهم لبيت عائله السيوفي

    جالسه شارده في الطريق  كلمات حماتها الازعه بتتكرر في عقلها   دايما كانت تسمعها كلام ياذيها بسبب الخلفه عاوزاها تخلف ولد وتقولها كلام يجرحها بسبب الحمل
    فهد لقاها شارده حزينه  مسك ايدها بحنان ورفعها لشفيفه وباسها بكل رقه
    فهد:مالك ياحبيبتي انتي كويسه كلام ماما ضايقك
    لمار مبتسمه:لا ياقلبي انت عارف اني مش بزعل من مامتك  لاني بعتبرها زي امي حتى لما بتتخانق معايا مبزعلش والله
    فهد بحنيه
    حقك عليا انا ياحبيبتي ماما طيبه والله بس هو موضوع الخلفه دا الي شاغله نفسها بيه
    لمار:وانا مقصرتش يافهد انا روحت وكشفت والدكتور قالي معنديش مانع اني اخلف فدى مسأله وقت وفي الأول والآخر دي حاجه بتاعه ربنا والحمد لله احنا راضين ببنتنا سما  غيرنا بيتمني عيل يافهد حتى لو معاق واحنا الحمد لله ربنا رزقنا في أول جوازنا وحملت علطول متاخرتش يعني لغايه ماحملت
    فهد :ونعمه بالله ياحبيبتي انا مبسوط بيكي اووي انتي حياتي وبنتي والله انا راضي بسما حتى لو ربنا ماردش اننا نخلف تاني مش هتفرق معايا لان انتو الاتنين عندي اهم
    لمار بحبك يافهد
    فهد خدها في حضنه وانا بموت فيكي ياحلي ام سما

    بعد مده وصلو لبيت السيوفي.
    نزلو من السيارات واتجهو داخل المنزل
    لمار احست بشي غريب قبض قلبها  حطت ايدها على قلبها واستغفرت
    لمحها فهد سألها بلهفه
    مالك انتي كويسه
    لمار:اهدا يافهد انا كويسه بس حسيت  ان قلبي اتقبض
    فهد خير ان شاء الله يالا ندخل

    أسر ضرب الجرس بلهفه ويتمنى أن ورد إلى تفتحله اشتقلها عاوز يشوفها بأي طريقه وحشته جدا
    ظل يضرب الجرس وفتحت الباب مليكه

    مليكه بمشاكسه :اي كل الضرب دا عالجرس كدا الجرس زعل
    أسر: نزل لمستواها واعتذر منها
    انا اسف ياحلوه مش هضربه تاني ممكن تندهي حد من جوه
    مليكه: مافيش حد جوه الا ياسمين
    طيب ناديها
    ياسمين: بتنادي على مليكه لقتها واقفه عالباب
    لوكا  بتتكلمي مين
    أسر: سلام عليكم انا أسر  خطيب ورد
    ياسمين: وعليكم السلام اتفضلو ياجماعه
    دخلو وجلسو وياسمين متوتره عاوزه تمشي تروح المستشفى لديالا
    محسن: انتي مين انا اول مره اشوفك وفين الحاج سليم
    ياسمين باحترام
    انا ياسمين توفيق
    محسن:انتي بنت توفيق كبرتي آخر مره شوفتك كان عندك ٧ سنين ماشاء الله عليكي
    ياسمين :شكرا ياعمو
    محسن: ياحبيبتي نادي جدك
    ياسمين؛ بصراحه ياعمو مافيش حد هنا كلهم في المستشفى
    محسن؛ خير يابنتي جدك تعبان
    أسر بركاتك يافارس دانا هديك على دماغك
    ياسمين لا جدو كويس بس مرات اخويا حامل وتعبت وهيا في المستشفى   والعيله كلها في المستشفى
    محسن ياحول الله يارب ربنا يطمنكو عليها يابنتي
    ياسمين يارب
    رن تليفون ياسمين باسم ورد  فتحت وتكلمت
    ورد بصريخ تعالى بسرعه ياياسمين
    ياسمين انتفضت إثر سماع صريخ ورد
    ياسمين :ورد في ايه ديالا بخير
    ورد: ديالا محتاجه دم كتير ومش لاقين فصيلتها ومالك نفس فصيله دمها ونقلها دم بس محتاجين دم
    ياسمين؛ نزلت دموعها على مرات اخوها بتعتبرها اختها مش مرات اخوها
    ياسمين :ورد فصيله دمها ايه  وانا هشوف حد من العيله
    ورد:Oايجابي
    ياسمين:طيب دي نفس فصيلتي انا جايه ياورد
    لمار سمعت اسم ديالا اترعبت دب الرعب في قلبها  حست انها صاحبتها ديالا
    أسر؛ انسه ياسمين ورد كويسه في ايه
    ياسمين؛ انا اسفه ياجماعه لازم امشي مرات اخويا محتاجه دم وانا لازم اروح لاني نفس فصيلتها
    فارس :استنى احنا جايين معاكي  انا والشباب
    محسن أحمد روح مامتك ومرات اخواتك وابقى تعالى عالمستشفي
    أحمد حاضر يابابا
    فهد؛ هاجي معاك
    فهد:هتيجي فين يالمار انتي مجنونه روحي ياحبيبتي
    لمار:لا عشان خاطري خليني اجي معاك انا حاسه انها ديالا صحبتي
    فهد:ديالا واي إلى هيجبها هنا
    لمار؛ معرفش اهو احساس خدني معاك عشان خاطري
    ماشي اركبي

    أسر :قريت فيها يافارس اشوف فيك يوم يابعيد
    اهي الخطوبه اتاجلت يابررركه
    فارس؛ بس يالا انت معندكش دم مش شايفها زعلانه ازاي عشان مرات اخوها دي غريبه
    أسر اللله انت وقعت اهلا
    فارس أخرس واركب

    __________________________________

    في المستشفى

    تصارع بين الحياه والموت نفسها تبقى النهايه  وتموت وترتاح من العذاب إلى هيا فيه حاسه بكل شي حواليها حاسه بروحها بتتسحب الدكاتره بتحاول تنفذها بس مش عارفين
    طبيب ١ القلب بيضعف عاوزين نقل دم
    طبيب ٢ الجنين مات يادكتور  الضرب إلى اخدته في بطنها أثر عالجنين
    طبيب ١ انا مش قادر اتخيل من الحيوان الي عمل فيها كدا
    طبيب ٢ إلى عمل كدا لازم يتحاسب دي تعتبر جريمه قتل انا بلغت البوليس وزمانه على وصول
    طبيب ١ عندها ضلعين مكسورين
    ممرضه الحق يادكتور القلب وقف
    طبيب ١ بسرعه هات جهاز اشحنه
    لسه يادكتور النبض مرجعش
    اعمل تاني بسرعه
    النبض رجع يادكتور
    طبيب ٢ رجع بس للأسف هيا دخلت في غيبوبه

    خارج غرفه العمليات
    يبكون بصمت عليها
    ناهد بتدعيلها من قلبها ربنا يقومها بالسلامه
    لانا راحت عندها اهدي ياماما هتبقى كويسه
    ناهد مدخلتيش معاها ليه يابنتي
    لانا بعيون تلتمع بالدموع
    مقدرتش ياماما مقدرتش اشوفها بتصارع قدامي
    صدقيني مش هقدر اشوفها وهيا كدا
    ليه جاسر عمل فيها كدا دا جزاء حبها ليه
    حضنت ناهد وبكت بحرقه علي ديالا بتعتبرها اختها مش سلفتها
    ناهد بتبكي منك لله ياجاسر على إلى عملته فيه منك لله يابني
    توفيق بحزن على بنت صديقه
    اسف ياصاحبي معرفتش احافظ على بنتك  بس اوعدك هجبلها حقها هو صحيح ابني بس الي عمله دا هيدفع تمنه غالي وهو الخسران
    جاءت ياسمين  ومعاها محسن
    لمار كل ماتقرب كل مالخوف يزيد في قلبها اكتر خايفه تطلع صاحبه عمرها وعماله تدعي أنها متبقاش هيا

    انطفأ نور غرفه العمليات وخرج الطبيب منها
    الكل راح عنده
    آدم  طمنا يادكتور ديالا عامله ايه
    الطبيب بغضب واضح وصوت عالي

    ممكن اعرف مين الحيوان اللي عمل فيها كدا دا استحاله يكون انسان
    لانا ارجو ك يادكتور طمنا هيا كويسه
    الطبيب باسف
    للأسف الجنين اتوفى من كتر الضرب إلى هيا اتعرضتله  وعندها ضلعين مكسورين وكسر في الجمجمه وللأسف المريضه دخلت في غيبوبه
    وانا بلغت البوليس لأن إلى حصل دا جنايه قتل ولازم إلى عمل فيها كدا يتحاسب
    الجميع اتصدم من كلام الدكتور
    ديالا متستحقش كدا ابدا ذنبها انها حبت واحد بس هو طلع خاين حبيته وامنتله بس هو غدر بيها وكسرها طول عمرها طيبه ومزعلتش حد ابدا والكل بيحبها
    توفيق بحزن طيب هتفوق أمته من الغيبوبه دي يادكتور
    الطبيب  العلم عند ربنا ممكن تفوق كمان شويه أو تفوق بعد اسبوع سنه العلم عند الله هيا دلوقتي بيت ايدين ربنا ادعولها
    الجميع انهار عشانها طيبه جميله صاحبه قلب حنين صاحبه القلب الطيب عمرها مزعلت حد اخذ الجميع يدعي لها من صميم قلبه   انها تفوق من الغيبوبه خرجت من غرفه العمليات شافتها هيا ايوا هيا صاحبه عمري والي بعدت عني بسبب جوزها اختي وحياتي معقول جوزها إلى عمل فيها كدا وصرخت بصوتها باسمها
    ديالاااااا

    جاءت الشرطه إلى المستشفى
    ضابط الشرطه بسؤالهم
    مين الي عمل فيها كدا
    الجميع  ساكت محدش نطق
    توفيق
    جاسر توفيق السيوفي هو الي عمل فيها كدا
    هو الي حاول يقتلها ولولا آدم ومالك كان زمانه قتل بنتي
    وبصوت عالي وقوى
    الحيوان دا كان هيقتلها هياخدها مني
    الظابط؛ حضرتك والد المجني عليها
    توفيق بخزي
    لا انا والد القاتل الحقير جاسر يبقى ابني وهو إلى قتل ابنه وكان هيقتل مراته هو في البيت ياريت تروحو تاخدو وتنفذو في اشد عقاااب
    ناهد بتبكي بحرقه وردت بكل قوه ووجهت كلامها لظابط
    ناهد: انا عاوزه حق ديالا عاوزه  حق بنتي منه

    طول مامرات الابن كويسه وبتعامل حماتها  على أنها امها ساعتها الحما غصب عنها هتحترمها وتحبها وهتقف معاها ضد ابنها ودا مثال حي لمرات الابن والحما الكويسه في الدنيا فيها الحلو وفيها الوحش  بس احنا لو نتعظ ونعرف أن الدنيا دواره انهارده انتي مرات ابن بكرا هتبقى حما
    وانا مبقلش أن الحموات كلها طيبه في الطيب وفي الوحش شوفنا الحما الطيبه والي هتجيب حق مرات ابنها  من ابنها نفسه وهنشوف مع بعض مثال حي للحما الشر  ودا هنشوفه مع لمار  في الحلقات الجايه




    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .