-->

رواية عصيان زوج الحلقة الاولي 1 - رانيا محمد السيد

رواية عصيان زوج الحلقة الاولي 1 - رانيا محمد السيد

    رواية عصيان زوج الحلقة الاولي 1 - رانيا محمد السيد


    رواية عصيان زوج كاملة اضغط هنا 

    يصدع صوت أذان الفجر  في حي من أحياء القاهره تستيقظ بطلتنا على صوت الأذان   تستغفر ربها  وتتوضاء ولبست إسدال الصلاه وذهبت لزوجها توقظه

    ديالا :اصح الفجر اذن يالا عشان تصلي معايا

    جاسر بنعاس شديد
    لا روحي صلى انتي انا مش قادر عاوز انام
    حبيبي دا فرض ربنا ومش هياخد منك وقت يالا قوم انت كل يوم مبتصليش واصحيك وبردو مبتصليش يالا مش هسيبك الا لما نصلي سوا

    جاسر بغضب زقها بعنف وقعت عالارض دماغها اتخبطت في سن الطربيزه
    انتي مبتفهميش قولتلك تعبان وعاوز انام اي لازم تتهزقي عشان تفهمي

    ديالا بخوف منه وبتقطع في كلامها
    انا انا مقصدتش حاجه ياجاسر انا بقولك قوم صلي دانت لسه نايم من شويه كنت ماسك الفون يعني ملحقتش تروح في النوم

    جاسر بغضب أعمى راح عندها  وشدها من شعرها لدرجه المتها

    انا مش كذا مره قولتلك ملكيش دعوه بيا اصلي مصليش انتي مالك
    ديالا بوجع ودموع في عيونها  ااه خلاص ياجاسر سيبني مش هصحيك  تاني

    غوري كتك إلارف

    ديالا بدموع وقهره راحت تصلي فرضها بدموع وتستنجد بربها في صلاتها انه يهديلها جوزها  وينصلح حاله خلصت فرضها وقعدت تقرأ وردها اليومي من القرآن الكريم

    دقت الساعه الثامنه صباحا ذهبت ديالا  توقظ أولادها وزوجها للإفطار والذهاب لعمله

    ديالا:مليكه يالا يالوكه اصحى صباح الفل ياقمري
    صباح الخير ياماما
    نادر صباح الخير ياماما
    ديالا صباح الخير ياقلب ماما يالا قومو اجهزو عشان تفطرو وتلحقو باص المدرسه
    مليكه ونادر  حاضر ياماما

    جهزت أولادها وذهبت لتوقظ زوجها  وقفت على باب غرفه النوم ومتردده في الدخول خايفه تدخل متعرفش اي سبب تغيره معاها كدا  سمت بالله ودخلت  ورسمت احلى ابتسامه على ثغرها واتكلمت بهدوء

    ديالا؛ صباح الخير ياحبيبي
    جاسر لارد
    ذهبت إليه ورفعت يدها تلمس كتفه لكنه بعد عنها سريعا كمن لدغه عقرب  واتكلم بغضب انتي عاوزه ايه ياديالا عالصبح مش كفايه إلى عملتيه الفجر  انزلي حضري الفطار مع ماما يالا عشان ورايا شغل

    ديالا بحزن ليه بعدت ياجاسر فيك ايه بقالك اسبوعين بعيد عني ومبتعبرنيش و
    قطع كلامها شكلنا مش هنخلص هو انتي مبتزهقيش نكد ارحميني بقى كل شويه نكد نكد في ايه انا نازل

    جاسر معدي من قدامها مسكت دراعه وقربت منه انا مبنكدش عليك انا عاوزه اعرف فيك اي ايه الي مضايقك انت بعيد عني خالص مالك ياقلب ديالا طب في حاجه مضايقك في الشغل
    جاسر نزل ايدها واتكلم ببرود
    خلصتي رغي يالا ننزل  عشان تفطري الولاد سابها وخرج من الاوضه بل من الشقه كلها

    تنهدت ديالا بحزن ووجع يارب صبرني ورجعه لحضني

    -----------------------------
    في شقه العائله
    توفيق السيوفي  والده ٦٠ سنه رجل طيب جدا ويحب أولاده جدا

    ناهد السيد والده جاسر ٤٩سنه ام مصريه اصيله
    آدم السيوفي ٢٩ سنه طبيب قلب
    لانا محمد ٢٦ سنه طبيبه نسائيه ومتابعه ديالا زوجه آدم وأم لطفلين سهر وسامي
    ياسمين ٢٠ سنه طالبه في كليه اقتصاد وعلوم سياسيه

    الكل مجتمع على مائده الفطار ماعدا ديالا
    توفيق:جاسر ديالا فين

    جاسر:نازله يابابا  اهي نزلت اتاخرتي ليه مش قولت متتاخريش
    ناهد:اهدي ياجاسر محصلش حاجه
    جاسر:ياماما انا قولتلها متتاخرش عشان الولاد
    ديالا:اسفه ياجماعه عالتاخير كنت باخد العلاج
    توفيق؛ ولا يهمك ياحبيبتي اقعدي افطري
    توفيق:اعملو حسابكم ياولاد هنسافر بكرا البلد عند ابويا عشان فرح ورد بنت اخويا

    آدم :بس فرح ورد بعد اسبوعين هنقعد كل دا هناك وبعدين الولاد وراهم مدارس
    توفيق؛ مش هتيجي من اسبوعين يادم هما مش في كليه
    اي رايك ياجاسر خلص شغلك  عشان هتيجي معانا لأن العيله كلها هتبقى موجوده لازم تبقى موجود عشان جدك

    جاسر اول ماسمع أن العيله كلها هتبقى موجوده تهلهلت اساريره ودا ظهر على ملامحه إلى الكل لاحظها واتكلم بفرحه
    ماشي يابابا هخلص واجي معاكم
    ياسمين:اي دا يابيه مالك فرحت كدا ليه لما عرفت ان هنروح البلد
    جاسر بصلها بحده
    مافيش يارخمه عادي يعني
    لانا:الله هنروح البلد وتركبني الخيل ياادم
    آدم بهيام
    عيون آدم وقلب آدم من جوه ياعسل انت
    ناهد:ماتتلم ياواد انت وهيا احنا قاعدين
    ادم:في ايه ياماما غيرانه مننا ولا ايه عندك بابا اهو احضنيه

    توفيق:بس ياقليل الأدب وهنا الكل ضحك ماعدا ديالا واين هيا هيي شارده في طبقها ونظرها عليه  حزينه ولا تسمع اي من كلامهم الا كلمه خرقت قلبها قبل ودنها

    ناهد:ديالا حضري شنطتك والأدوية بتاعتك ياحبيبتي
    لسه هترد جاسر صرخ مره واحده ودا الكل استغربه
    لا مش هتيجي معانا هاخد الولاد وهيا تقعد هنا

    ديالا وقد لمعت الدموع في عيونها
    ليه ياجاسر مش عاوزني اجي
    جاسر بكذب عشان متتعبيش من السفر وعشان حملك
    لانا متدخله
    عادي ياجاسر  هيا في شهرها السادس ومافيش خطر على سفرها. وبعدين هبقي معاها وهتابعها يعني مالهووش داعي أنهى تبقى لوحدها
    ناهد؛ ايوا وانا كمان مش هخليها تعمل حاجه ابدا
    توفيق: وبعدين ازاي هنروح كلنا وتبقى هيا لوحدها هنا أفرد تعبت هتعمل ايه هيا ديالا هتيجي معانا والموضوع انتهى والكل يحضر نفسه للسفر
    جاسر وقد فشل مخططه واستسلم لقرار والده

    يعني مش هعرف اخلص منك يابومه انتي دانا مصدقت أن هيا هتبقى موجوده واشوفها عشان اعرف اصالحها
    انا رايح الشغل سلام عليكم
    ____________________________
    في مكان ما
    فوزيه :يابت ردي عليه بقاله يومين بيرن عليكي وانتي مش معبراه كدا هيطفش منك وهيطير يابنت الموكوسه
    رحمه:هههههه يطير مين ياماما جاسر دا خاتم في صابعي بينفذ اي حاجه بقولها وعنده استعداد يعمل اي حاجه عشان يرضيني ويخليني اضحك بس
    فوزيه:اما اشوف اخرتها معاكي بس جدك هيرضي انو يجوزكم خصوصا أن جاسر متجوز ومخلف
    رحمه بضحكه شريره
    هتجوزه ياماما صدقيني هتجوزه لأن جاسر دا من حقي انا وملكي انا وبس وفلوسه دي ملكي لوحدي إلى البلوه مراته بتصرف فيهم
    فوزيه :اما نشوف ردي عليه بقى عشان خاطري
    رحمه:حاضر

    الو
    مبترديش عليا ليه يارحمه قلقتيني عليكي ياقلبي انتي كويسه
    رحمه :انت عاوز اي ياجاسر انا مش قولتلك متكلمنيش ومش عاوزه اشوفك تاني
    وهنا رحمه فتحت الاسبيكر عشان تسمع مامتها
    جاسر؛ مقدرش على بعدك ياحبيبتي انا بحبك انتي وبس إلى قلبي
    رحمه بدموع تماسيح
    لا مراتك هيا الي قريبه  هيا الي جمبك وانا بعيد
    جاسر :عشان خاطري متعيطيش دموعك بتقتلني انا اساسا بعيد عن ديالا بقالي اسبوعين مبقربلهاش صدقيني
    رحمه :ماشي ياجاسر مصدقاك
    جاسر؛ حبيبي انت بكرا هبقي عندك وهصالحك
    رحمه:بجد جاي
    ايوا ياقلبي جاي وهفسحك احلى فسح ياعيوني
    رحمه:حبيبي ياجسوره هستناك بأي

    فوزيه :يانهار ابيض انا مكنتش مصدقاكي لما قولتيلي
    رحمه:واديكي سمعتي بودانك جاسر  السيوفي إلى الكل بيخاف منه عندي وبس بيبقى طفل
    فوزيه :عندك حق يارحمه طالما بعد عن مراته يبقى هي جعلك ويبقى جوزك
    رحمه:صدقيني ياماما هيبقى جوزي غصب عن الكل
    وساعتها هطرد بنت الكومي في الشارع إلى جت منه وساعتها بس هكون انتصرت عليها بس قبل ما ردها هزلها الأول لازم اعرفها مقامها كويس اوووي والي هيشجعني على دا جاسر حب حياتها
    هههههههههه

              
        الجزء الثاني من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .