اخر الروايات

رواية لحن الحياة الفصل الثالث 3 بقلم سهام صادق

رواية لحن الحياة الفصل الثالث 3 بقلم سهام صادق




 وقفوا دون حركه والصمت يخيم المكان 
ليزفر جاسم أنفاسه بقوه وهو يقترب من أخيه بخطوات جامده :
 - تستحق القلم اللي ادتهولك عشان تفوق  
ليعض كريم علي شفتيه بقوه ...قابضً علي يديه بغضب وألتف كي يلحق بمن صفعته :
 - بنت ال ...
ليجذبه جاسم من ذراعيه بغضب :
  - شايف استهتارك ياأستاذ وصلنا لايه
لينظر إليه كريم بجمود .. فتابع جاسم بحنق :
 - البنت اللي متجوزها عرفي في شقة المهندسين 
وصمت للحظات
- حامل ياأستاذ 
لتلجم الصدمه كريم ..فهو قد ظن ان تلك الفتاه احدي اللاتي يمرح معهن ونسي ملامحها لكثرة من يعرفهن رغم ان شكلها لا يوحي أنها ترتاد تلك الأماكن التي يذهب اليها وهتف بتعلثم :
- مرام حامل 
ثم وضع بيده علي خده الذي صفعته عليه مهرة ، وهنا علم لما أستحق هذا
ليضحك جاسم ساخرا :
 - حسيت بالذنب دلوقتي ... كنت فاكر مجرد وقت والحكايه هتنتهي 
ودار حوله بجمود :
 - بقي في طفل ياأستاذ ... شوف بقي مين هيطلعك من المشكله ديه 
ليتأمل كريم ملامحه في صمت ..ثم غادر وهو يعلم بضرورة انصرافه الأن فملامح جاسم لا تُبشر بالخير 
.............................................................

+



                    
صعدت مهرة راكضة الي شقتها والسعادة تملئ شفتيها من نجاحها في ارهاب المدعو " جاسم الشرقاوي" 
لتجد مرام جالسة مع ورد في توتر ووجهها شاحب 
لتسألها عن حالها ثم تنظر لورد :
 - ورد حببتي محتاجه كوباية شاي من ايدك الحلوه اصل مصدعه اووي
فتبتسم ورد بحنان وتقترب من شقيقتها تربت بيدها علي كتفها :
  حاضر 
وأنصرفت نحو المطبخ لتعد لها الشاي .. فأقتربت مرام بلهفة منها :
 قبلتيه 
فتحرك مهرة رأسها بصمت ...فتفرك مرام يديها بتوتر : 
- اكيد هددك يامهرة 
وسقطت دموعها بندم :
 - انا اللي ضيعت نفسي ...ولازم اتحمل غلطتي 
وتعالت صوت شهقاتها...لتقترب منها مهرة سريعا تضع بيدها علي فمها :
 -هتفضحينا 
وازاحت يدها عن شفتيها كي تجعلها تخرج أنفاسها :
 - قولتلك متخافيش 
لتأتي ورد في تلك اللحظه وتجول بنظراتها حولهم 
فقلبها يخبرها بوجود أمر ما بين شقيقتها ومرام 
وقبل ان تسألهم عن شئ ... تقدمت مهرة نحوها 
قائله بدعابه :
 - عايزه تشربيني شاي ياورد وانا علي لحم بطني من الصبح 
لتتسع عين ورد ..فهي من طلبت الشاي :
 - ما انتي اللي قولتي عايزه تشربي شاي 
فأخدت مهرة الشاي منها ودفعت مرام نحوها :
 - خدي مرام وحضروا الغدا... عشان ناكل 
فطالعتها مرام بملامح باهته قد فقدت بريقها 
لتوكظها مهرة بذراعيها :
 - فاكره نفسك ضيفه ...يلا علي المطبخ 
وتركتهم وانصرفت نحو غرفتها .... لتطالع كل من ورد ومرام خطواتها ..ثم ألتفوا نحو بعضهم 
لتنظر مرام لورد بنظرات أسفه لبعدها عنها منذ ان دخلت الجامعه 
وأقتربت منها تحتضنها :
 - انا أسفه ياورد
لتضمها ورد بقوة وحنان تخبرها أنها أشتاقت لجلساتهم معا وأحلامهم سويا
وقطع تلك اللحظه صوت أحدهم :
 - ياأستاذه مهرة ...ياست الأستاذة  
لتخرج مهرة من غرفتها وقد ابدلت ملابسها :
 - هو الواد شيكا بينده عليا 
ووقفت تحدق بهم بصمت وهم يبكون مُتمتمه بحنق 
 - كملوا الدراما كملوا ... وسبوني جعانه 
لتضحك كل من ورد ومرام ولاول مره تكتشف مرام أنها اضاعت دفئ وسعاده بسبب سراب وأحلام وردية خرقاء أخذتها لطريق الخطيئة
وعاد الصوت يعلو ثانية :
 - ياأستاذه مهرة ..بضاعة المحل وصلت  
لتركض مهرة نحو الشرفة التي تطل علي شارع حيهم :
- واد ياشيكا خليك واقف مع الأستاذ انا نازله اه 
وسارت نحو غرفتها تجلب المال لدفع ثمن البضاعة 
متمتمه :
 - مبلحقش أرتاح 
.........................................
جالس علي فراشه يتأمل صورة والده بأسف لما وصل اليه شقيقه ..معتذرا منه انه لم يحافظ عليه 
ليطرق كريم الباب ويردف إليه يطالعه ..ثم تنهد وهو يُطأطأ رأسه بخزي :
  - انا هتجوز مرام ياجاسم ... الطفل اللي في بطنها طفلي 
فرفع جاسم عيناه عن الصوره القابعه بين يديه ثم ألتف برأسه نحوه في صمت


                
جلست تتصفح الجريدة في الصباح ... تنظر إلي خانة الوظائف لعلها تجد وظيفة تناسب شقيقتها 
ثم قلبت الصفحات حتي وصلت لمبتغاها 
وانكبت علي حل الكلمات المتقاطعه ..الي ان وجدت صبي الحاج إسماعيل الذي يعمل بالورشة التي أمامها يخبرها :
 - في واحد بيه عايزك ياأستاذه مهرة.. تحسي كده من الناس المهمه اللي بتطلع في التليفزيون 
لتتسع عين مهرة وهي تنهض :
 - فين ياحماده 
ليبتعد حماده من أمامها... لتجد جاسم يقترب من محل البقالة بملابسه المنمقه يغطي عينيه بنظارة سوداء تخفي ملامحه
ونظر بتفحص الي محل بقالتها ثم نظر الي الصبي 
الذي أشار نحوها :
 - استاذه مهرة اهي ياباشا
فحدق جاسم بمهرة الواقفه بصمت...ووقف حماده بينهم يطالعهم بفضول ولكنه في النهايه انصرف نحو الورشة التي يعمل بها 
ليقترب جاسم ببضعة خطوات ...يتفحص تلك المرة مهرة بقميصها المُقلم الذي يشبه الصبيه وشعرها المعقود بأحد الأقلام ونظارتها المائله نحو قمة أنفها 
هاتفا بجمود وهو يشير علي محل البقاله :
- هو ده مكتب المُحاماه 
لتطوي مهرة تلك الجريدةالتي مازالت بيدها...
 وقد فاقت أخيرا من صدمة قدومه بتلك السرعه 
لتلتقط حذائها ذو اللون الوردي الخاص بورد ومن سوء حظها قررت اليوم ان ترتديه ...
لتكون أمامه لوحة فنية من الألوان التي لا تلائم بعضها
 وتقدمت منه وهي تلوي شفتيها بأمتعاض وألتقطت أحدي الحلوي التي تسمي "العسلية" من محل بقالتها 
- لاء متقلقش هنقعدك في مكان يليق بوضعك
 ثم أكملت ساخرة :
-ياباشا  
وسارت لدخل البناية واتجهت نحو الباب الصغير لتفتحه
 لتظهر حجرة مكتبها التي كانت بالنسبه له عباره عن جحر فأر فطالع جاسم الحجره قليلا .. وأردف داخلها لتهتف بحنق :
- اسفين اصل المكان مش قد المقام
 فتنهد بسأم وهو يخلع نظارته :
 - ياريت نتفاهم وننهي المهزله ديه
ثم اقترب منها ومال نحوها : 
 - ومتختبريش صبري
 وقبل ان تهتف بشئ رداً علي وقاحته ..وجدته يتخطاها ويجلس علي أحد المقاعد بأسترخاء
 لتقضم العسلية التي بيدها بقوه ...وتذهب نحو كرسي مكتبها بزهو وتضع ساق فوق الآخر فتجد نظراته الساخرة تحدق بها فأخفضت عيناها نحو قدميها لتجد حذائها الوردي ذات الأصبع ..لتزيل ساقيها عن بعضهم متنحنحه بطريقة خشنه :
-التفاهم الوحيد اللي بينا هو الجواز .. 
ثم تابعت وهي تقضم من الحلوي ببرود :
  - اخوك يتجوز مرام
 فنظر اليها جاسم طويلا وكأنه 
يدرس الأمر وأخير هتف :
 - الجواز هيتم بعد أسبوعين
 واعتدل في جلسته ... وهو يطالعها 
بجمود :
 - الموضوع هيتم من غير فضايح ... ومحدش هيعرف  
سبب الجوازه 
ونهض من فوق المقعد ... وأغلق أحد ازرار سترته :
 - كلمة واحده هتوصل للصحافه وحد يعرف بالموضوع ... هتعرفي ساعتها مين جاسم الشرقاوي 
وفي لمح البصر أختفي من أمامها وعاد يرتدي نظارته السوداء مجددا...
لتقف مهرة مصدومه من صمتها أمامه فهذا الرجل بحضوره يُربكها وسارت خلفه كي تخبره أنها لا تخاف تهديده ولكن وجدته يقف امام سيارته ينتظر انهاء احدهم لفحص سيارته
 لتتقدم من الحج إسماعيل الذي وقف مبهورا بالسياره .. يضرب بيده عليها :
- لاء عربيه أمريكاني متينه
 واقترب من جاسم يمد له يده المشحمه بشحم السيارات كي يصافحه
 .. فتابعت مهرة المشهد بصمت وهي تعلم أنه سينفر من مصافحته ولكن جاسم مد له يده يصافحه
................................................................

كل شئ بدء يتم سريعاً... في البداية رفض أهل مرام تلك الزيجة السريعه خاشين علي ابنتهم 
ولكن عندما بدء جاسم يخبر والدها عن أصولهم وقرية والدهم ... تذكره والد مرام لأنه من نفس قريته وأخذ يمدح به وبأخلاقه وترحم عليه... 
كما أخبرهم جاسم بضرورة رحيل اخيه الي كندا لمتابعة اعمالهم هناك واتفقا والدي مرام ان لا ترحل ابنتهم  قبل ان تكمل 
الشهر ونصف المتبقيان لها بالجامعه اولا ..
 فهم ينتظرون تخرجها من الجامعه بفارغ الصبر كي يشعروا أنهم اتموا واجبهم معها ... 
زيجة كان الصغط يحاوطها والثغرات توضع أمامها ولكن مهرة كانت تساند مرام بأقناع السيد عادل والسيدة صفاء بكل شيء حتي يلينو ويخضعوا للأمر... فارحين ان أبنتهم ستتزوج زيجة لم ينالها 
أحد من أقاربهم أو معارفهم



الرابع من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close