أخر الاخبار

رواية في الحلال كاملة وحصرية بقلم يقين حسام

 رواية في الحلال كاملة وحصرية بقلم يقين حسام 



_أخيرًا جمعنا بيت واحد أنا مش مصدق نفسي
_الحمدلله يا يزيد مبارك علينا حياتنا الجديدة ربنا يجعلني خير الزوجة ليك
أقترب منها يزيد بابتسامة هادئة وهو يتأمل ملامحها الجميلة وما زادها جمال سوى خمارها الأبيض البراق
_كنتِ زي الأميرة النهاردة يا بسنت ربنا يقدرني واسعدك عارف أني معملتش فرح يليق بي....
قاطعته بسنت بهدوء وهي تقترب منه وتضع رأسها على صدره
_أنا فرحت اوي النهاردة يا يزيد الفرح كان جميل اوي وفرحتي الأكبر أني بقيت مراتك حلالك غير كده ميهمنيش يا يزيد
ضمها يزيد إلى صدره بشدة
_ ويزيد بيحبك أوي يا بسبوسة
_وبسبوسة بتموت في يزيد
انهت جملتها ومن ثم حملها يزيد ودخلا معًا لغرفتهما ليسطرا معًا اول سطور حبهما....
أشرقت الشمس تعلن بداية يوم جديد مليء بالامل والتفاؤل تململت بسنت بانزعاج وهي تستمع لطرقات شديدة على الباب لتحرك يزيد بجانبها برفق
_يزيد.. يزيد يا يزيد بقى قوم شوف مين بيخبط على الباب من الساعة ستة كده..
_يووه هو احنا لحقنا ننام
اعتدل من على الفراش وهو يرتب مظهره ومن ثم خرج ليفتح الباب
_ماما في أي على الصبح حرام عليكِ
_لووولوووي صباحية مباركة يعريس اومال فين عروستك اوعى يبني دخلنا كده اومال فين عروستك
_عريس اي بس الساعة ستة الصبح يا أمي حرام عليكم والله اتفضلوا اتفضلوا
دلفوا للداخل فقد كانوا مجموعة من النساء من أهل يزيد قد اتوا للمباركة للعروسين فيما يسمى " بالصباحية "
_اومال فين بسنت يبني اي مش هتخرجلنا ولا اي؟
_ثواني يا أمي اكيد هتخرجلكم
تركهم ودلف لغرفته فرأي زوجته مستغرقة في النوم فأقترب منها بعاطفة وهو يتنهد بغضب من أسرته
_بسبس يحبيبتي قومي معلش علشان اهلي برا
_أهلك اي يا يزيد أنا مش قادرة تعبانه اوي
_معلش قومي هما هيباركوا لينا ويمشوا مش هيقعدوا كتير
تنهدت بكسل وهي تشجع جسدها على القيام فجسدها مرهق وبشده دلفت للحمام لتغتسل وتبدل ملابسها بأخرى تليق أما يزيد فقد خرج ليجلس بين أهله
_عروستك اتأخرت كده لي يبني
_ما طبيعي يعني يماما صباحية اي اللي الساعة ستة الصبح دي الواحد ملحقش ينام ساعة
_ده انتوا اللي خرعين اوي الواحده مننا كانت تقوم من الفجر تنزل لحماتها تساعدها لكن انتَ خلفت كل عوايدنا وخليت الهانم مع نفسها هنا




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close