أخر الاخبار

رواية احلامي البريئه الفصل الرابع 4 بقلم ملك روحي

رواية احلامي البريئه الفصل الرابع 4 بقلم ملك روحي


بعد مامراد فقد الوعي بعدها بساعه.
فتح عيونه وكان نايم عالسرير وكانت احلام موجوده وعبدالله. وعم محمد واقفين حواليه.
احلام؛ وهيا ماسكه معصمه بتشوف النبض.. حمدالله على السلامه.
مراد؛ بصلها وسكت وحط ايده على جبينه واتألم من الصداع.
عبدالله؛ حمدالله على السلامه يامراد بيه
عم محمد؛ حمد الله على السلامة يابيه. جات سليمه.
مراد؛ بغضب هوه في ايه.. انا حصلي ايه؟!
احلام؛ اهدي شويه انت أغمى عليك عشان مبتاكلش كويس وكمان نزفت كتير من يوم الحادثه وكان لازم تتغذى جسمك ضعيف. انا كتبتلك شويه مقويات ياريت تاخدهم في ميعادهم.
عبدالله :انا هبعت حد من الحرس يجيب العلاج.
مراد :اااه اومال ليه عندي صداع جامد.
احلام؛ ماهو ده طبيعي عشان جسمك محتاج غذا تدووخ وتحس بصداع ويحصل إغماء.
عم محمد :لازم تتغذى يابيه عشان تقدر تقف على رجليك.
مراد؛ ونبره صوته عاليه.. طيب طيب سيبوني لوحدي انا كويس.
احلام؛ بنرفزه مش قبل ماتاخد العلاج اتفضل انت يابابا وانا هديله الدوا واجي.
عم محمد؛ طيب يابنتي.وعبدالله نزل عشان يجيب الدوا.
احلام؛ لو مااخدتش الدوا والتزمت بمواعيده واكلت كويس هيحصل إغماء تاني.. انا قلت للخدم اللي تحت يحضرولك اكل كويس وانا هفضل موجوده لما اطمن انك اكلت واخدت ادويتك.
مراد؛ انتبه لكلامها وانها مهتمه بيه وبصلها بتركيز.وقال. متشكر اوي على تعبك مكنتش اعرف ان في حد بيهتم بحد كده.
احلام؛ اتوترت. وفركت ايديها. لا مفيش شكر ولا حاجه ده واجبي وبعدين عايزاك تخف عشان مجيش هنا تاني.
مراد؛ لاحظ توترها وابتسم ابتسامه خفيفه وقال.. ليه مش عايزه تيجي هنا مش يمكن بدلع عشان تيجي واشوفك.
احلام؛ احم. ايه بتدلع ليه هوه انت عيل صغير..
مراد؛ ابتسم وحاول يقوم. لكن الصداع كان أقوى منه واتألم وحط ايده على دماغه وقربت احلام منه بخوف. ومسكت ايده. وقالت. انت كويس حاسس بإيه خليك مرتاح.
مراد :بص في عيونها وكانت دي اول مره يدقق في ملامحها وقد ايه هيا جميله. وقال. متخافيش انا كويس. بس زهقت من الرقده مش متعود.
احلام؛ لاحظت خوفها ولهفتها عليه وانها اتصرفت بتلقائيه واتكسفت ورجعت بخطواتها. وقالت وهيا قلبها بيدق جامد.. خليك مرتاح على ماالعلاج يوصل وكمان الأكل ساعتها هتحس بتحسن.
مراد؛ بصلها وابتسم.. بس انا ليا طلب عندك؟!
احلام؛ طلب ايه ده.
مراد؛ تفضلي جنبي لما اكل واخد العلاج....
احلام لسه هترد سمعت خبط عالباب ودخلت الخادمه بالأكل وحطته قدام مراد.
احلام؛ الاكل وصل اهوه اتفضل كل بقاا على ماالعلاج يجي.
مراد؛ طب ممكن تاكلي معايا اهوه تفتحي نفسي.
احلام :بتهتهه وكانت متوتره والكلام واقف على لسانها ومش عايز يطلع وكانت مكسوفه من مراد لأن دي اول مره يكون قريب منها كده ويتكلم معاها برقه وهيا مش متعوده منه على كده... وقالت انا شبعانه الحمد لله مش جعانه.
مراد؛ حس انها مكسوفه حب يخرجها من كسوفها ويقرب منها.
قام وقف واتصنع التعب عشان احلام تقرب منه.ومسك دماغه بوجع. قربت احلام منه بخوف وقالتله انت قمت ليه خليك مرتاح.
مراد مسك ايديها واتكلم بخبث. لو عايزاني ارتاح اقعدي جنبي وانا باكل.
احلام؛ حاضر هقعد بس ارتاح عشان انت تعبان.
ابتسم مراد وقعد وهوه ماسك ايديها واحلام شدت ايديها من ايده وبصت في الأرض وكان قلبها فرحان من قرب مراد ليها وتغيره المفاجئ ده. وبدأ مراد ياكل وهوه عينه على احلام وبيراقبها وهيا قاعده مكسوفه.
ودخل عبدالله لقى احلام قاعده جنب مراد وهوه بياكل استغرب التغير ده اصلهم. مبيطيقوش بعض.
احلام اول ماشافته قامت وقفت بخوف واتوترت.مراد بصلها وابتسم ابتسامه جانبيه.
عبدالله؛ انا جبت العلاج ياانسه احلام.
احلام؛ كويس بس مراد بيه يخلص اكل واديله العلاج بنفسي.
مراد؛ بلاش بيه دي ياانسه احلام شيلي التكليف ده زي ماانا كمان هقولك يااحلام.
احلام؛ بصتله بخجل. ميصحش يامراد بيه.
عبدالله :انسه احلام قمه في الأخلاق والادب يامراد بيه وبعدين احنا مصدقنا بقاا في القصر دكتوره شاطره كده.
احلام؛ متشكره جدا لسه مابقيتش دكتوره فاضل كام شهر عالتخرج
مراد؛ لازم امتياز بقاا زي كل سنه.
احلام :ان شاء الله.حضرتك خلصت اكل. اتفضل العلاج عشان امشي انا.
واخد مراد من العلاج وعرفته مواعيد الدوا ولازم ياخده بأنتظام.
ومراد هز رأسه بالموافقه مع ابتسامه خفيفه واستأذنت احلام وخرجت.
عبدالله؛ ايه ياباشا التغيير المفاجئ ده مش عوايدك.
مراد؛ ابتسم بخبث ولا تغيير ولا حاجه اهوو بنتسلي.
عبدالله؛ علفكره احلام غير اي بنت انت عرفتها.
مراد؛ بيتهيألك كلهم زي بعض وبكره اثبتلك عملي لما تيجي بنفسها لحد عندي ساعتها هتغير فكرتك دي.
عبدالله؛ وايه اللي مخليك واثق كده.
مراد :يابني دي مكسوفه ومتوتره من كام كلمه قلتهوملها اومال لو قربت بقاا وقلتلها كلام حب صدقني مش هتاخد في أيدي اسبوع.
عبدالله؛ يامراد بيه بلاش احلام بنت كويسه ومش وش بهدله واديك قلت متوتره ومكسوفه يعني ملهاش في الحاجات دي سيبها في حالها.
مراد :صدقني دي اشتغالات دي بنت عارفه بتعمل ايه كويس انت مشفتش التغيير اللي حصل غيرت من لبسها وحطت ميكب انا فاكر شكلها كويس قبل كده مكانتش كده. دي عارفه بتعمل ايه وفاكره اني عبيط بس على مين انا اللي هوقعها في شر أعمالها كلهم زي بعض عايزين يوصلوا للفلوس وبس.
عبدالله :احلام غيرهم البنت دي عايشه هنا من سنين وعمرها ماخرجت من اوضتها ولا شفتها مغيره من نفسها ولا مهتمه بالغنا والفقر بالعكس كل اهتمامها بدراستها وبس انا عارفها كويس وكنت كتير بقعد مع عم محمد ونسهر نتكلم وكان يحكيلي كتير عنها وانها نفسها تكون دكتوره وترفع رأسه وتريحه من الشغل والتعب.
مراد؛ أنت ليه واثق اوي كده انها غيرهم بس انا هخليك تغير فكرتك دي عنها.
عبدالله؛ ايوه واثق طبعا واراهنك انها غير اي بنت انت عرفتها.
مراد؛ وانا قبلت الرهان.....
نزلت احلام ودخلت اوضتها وكان قلبها بيدق جامد وافتكرت قرب مراد منها وقدأيه احساس جميل لما تكون بتحب حد ويقرب منك ويهتم بيك وابتسمت بفرحه وفضلت تلف بفستانها بسعاده. وكانت دي اول مره تحس الاحساس ده. وقعدت عالسرير ومسكت تليفونها وكلمت غاده صحبتها. وحكيتلها على كل حاجه وقد ايه هيا مبسوطه.
غاده؛ بفرحه وانتصار. عشان بس تسمعي كلامي اهو التغيير جاب نتيجه اهوه. بكره لما يطلب ايدك عايزه الحلاوه.
احلام؛ شهقت وحطت ايدها على بوقها.. يطلب أيدي يانهار ابيض لأ استنى قلبي هيوقف بقاا ممكن اليوم ده يجي ياغاده بصحيح ومراد يحبني.
غاده؛ ليه لأ مفيش حاجه بعيده على ربنا بس انتي خلي عندك امل في ربنا.
احلام؛ ونعم بالله ياريت ياغاده وابتسمت بهيام واتنهدت
غاده؛ ياعيني على الحب كان فين كل الكلام ده الصبح لما قلتلك ننزل نشتري لبس ونروح صالون التجميل. قولتيلي انك بتعملي كل ده لنفسك وأنه مش فارق معاكي.ايه بقاا اللي حصل ياست احلام.
احلام؛ اتكسفت ولاحظت انها اتغيرت فعلا وقالت. مش عارفه ياغاده شكلي كده بحبه وكنت بكابر على نفسي.
غاده؛ يبقى استمري وكل يوم بعد المحاضرات نروح صالون التجميل وتظبطي لبسك بقاا وتسمعي كلامي.
احلام؛ حيلك هجيب مصاريف لكل ده منين انتي ناسيه اننا في كليه طب ومحتاجين لكل قرش.
غاده؛ متقلقيش يابنتي طول مانا معاكي انا كنت عامله جمعيه كده عشان اشتري كتب نقصاني مش خساره فيكي واهو لما تتجوزي مراد ابقى سدديهم ولا هتطلعي نادله وتقوليلي معرفكيش.
احلام؛ ضحكت على كلامها. وقالت عيب عليكي طبعا هطلع نادله.
غاده؛ ضحكت هيا واحلام واتفقوا انهم يروحوا مع بعض. وقفلت الخط.
وعدي اليوم. تاني يوم في الصباح.
صحي مراد بدري ونزل وطلب من الخدم انهم يعملوله فطار ويطلعوه الجنينه. وخرج عشان يقعد بره وكمان يشوف احلام قبل ماتنزل الكليه.
احلام كانت خارجه مستعجله عشان اتأخرت. وشافها مراد من بعيد وراح لعندها ونده عليها.
مراد؛ انسه احلام.
احلام سمعت صوته وراها قلبها دق واتخشبت مكانها والتفتت ببطء ولقت مراد واقف مبتسم.وعينه عليها
مراد؛ صباح الخير.
احلام؛ صباح النور.
مراد؛ ايه على فين بدري كده رايحه الكليه.
احلام؛ احم ايوه وبصت في الساعه وقالت وكمان اتأخرت ولازم امشي.
مراد؛ طيب اسمحيلي اوصلك.
احلام؛ انصدمت من كلامه وقد ايه بقا مهتم بيها وقالت. هه لا انا متعوده اروح لوحدي وكمان مش عايزه اتعبك.
مراد؛ تتعبيني ازاي ده انا اللي تاعبك معايا بقالي كام يوم ياستي خليني اردلك حاجه من تعبك معايا.
احلام :متقولش كده ده واجبي يامراد بيه.
مراد؛ قلنا بلاش مراد بيه دي واتفضلي عشان اوصلك. ابتسمت احلام وهزت راسها ومشيت معاه عالعربيه. وانطلق مراد بعربيته على كليه احلام..
عبدالله كان مراقبهم من بعيد ومكانش عاجبه لأنه عارف نوايا مراد تجاه احلام..
وووو يتبع...


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close