أخر الاخبار

رواية احببت مصيبه الفصل الثاني 2 بقلم مريم القاضي

رواية احببت مصيبه الفصل الثاني 2 بقلم مريم القاضي

الفصل 2
مازن :دكتور سمير ازيك
حسن :انا كويس الحمد لله يا بشمهندس اي محدش شايفك يعني
مازن :معلش مشغول شويه قولي بئا قولتلي انك محتاج تعمل ملحق للمستشفى مش كدا
حسن :اه فعلا وباقي التفاصيل اتفضل نتفق عليها في مكتبي؛ اه صحيح دي دكتوره سيلا هتتولي مع حضرتك كل حاجه خاصة بالشؤون الاداريه والماليه اصل المبنى ده هيبقى خاص بيها
مازن :اه اهلا بس انا افضل التعامل معاك يا دكتور ده اتفاقي من الاول وشرطي الوحيد
سيلا :ليه بئا أن شاء الله هو انا شفاف مش بيتشاف قدامك ولا اي
مازن باقتضاب :انا هستأذن؛ حسن كان هيوقفه بس سيلا اتكلمت :مع السلامه هو مفيش مهندسين غيرك في البلد ولا اي وبعدين إلى ميحترمش البشر صعب يلاقي الاحترام منهم
مازن :انتي ازاي تتكلمي معايا كدا وبعدين انتي هتعلميني الفلسفه والأدب في أي يا دكتور احنا من أمتي بندخل عيال في شغلنا؛ حسن :اهدي بس يا بشمهندس وخلاص تعاملك هيبقى معايا أنا ومش معاها
مازن :اتمنى ووقتكم خلص معايا هنحدد أن شاء الله معاد تاني عن إذنك؛؛ بعدها مشي من غير ما يسمع رد
سيلا :😏😏لا محترم الأخ؛ مين ده
حسن :لا شليه من دماغك خالص الله يكرمك مازن ده من اشطر مهندسين وما صدقت انه قبل يستلم المستشفى بتاعتك هو صحيح معروف عنه الغرور بس دقيق جدا في شغله وده إلى بيخلي الكل يتعامل معاه
سيلا :ايوا بس مش كدا يعني؛ المهم انا هروح بئا
حسن :مش هتستني جاد
سيلا :لا عندي كدا كام مشوار هعملهم َوبعدها اروح يلا سلام
مازن :مش تفتحي في حد يرمي نفسه قدام عربيه حد كدا
سيلا :ليه مستغنيه عن عمري ولا حبك مموتني وبعدين انت ازاي اصلا تدوس إلى مشغلاك
مازن :مشغلاني لا حلوه وركب عربيه وخبطها؛ خفيف بحيث تقع
بس سيلا:اه يا ابن **طيب انت وقعت مع مين،، الو يا حسن الحقني يا جاد اختك اتعلم عليها /////////////
جاد :🤣🤣🤣يا فرحتي يا سعادتي سيلا في الجبس يلا خلي الشعب يفرح يا شيخه
حسن :الواد ده بيحبك اوي بس مش اكتر مني هههههه
سيلا :فرحان فيا يا طور منك ليه ده انا حتى مصدر البهجه إلى فى حياتكوا ده انا الحاجه المؤنثه الوحيدة في العيله إلى مش بيعيش فيها ستات دي
جاد :بس قوليلي مين اللي تسلم ايده عمل فيكي كدا
سيلا :يا بابااااااااااا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close