أخر الاخبار

رواية غرام الاكابرالفصل الثامن 8 بقلم منال عباس

رواية غرام الاكابرالفصل الثامن 8 بقلم منال عباس



رامز : طب اللى يساعدك ترجعيه تانى ..
شمس بفرحه : والنبي بجد طب قول شكلى هحترمك من هنا ورايح
رامز : المهم تنفذى كل اللى هقولك عليه بالحرف الواحد
وبدأ يشرح لها خطته ........وكيفيه ايقاع غرام فى الأخ*طا*ء حتى يكرهها عاصم ويبتعد عنها ....
شمس : من الصبح هبدأ التنفيذ ...بس قولى مش عوايدك يعنى تساعدنى ...
رامز بضحك : الحقيقه غرام طالعه من عنيه واحده زى دى تتحط فى فاترينه ...غرام دى ليا انا مش لعاصم ....
شمس : زوقك بلدى ويع اووووى ...
رامز : هههههههه وماله شكلى حبيت البلدى دا وعايز اجربه .....
شمس : خلى بالك انت كدا هتلعب بالنار دا مش اى حد دا عاصم ..
رامز : الايام بينا ولازم افوز بيها ...
بدأ رامز بوضع تفاصيل الخطه التى ستجعل عاصم يكره غرام وينفصل عنها لتكون له ...
ومن جهه اخرى تفوز أخته شمس بعاصم حتى لا تضيع كل تلك الثروة خارج العائله
حذرت شمس رامز بأن عاصم ليس بالشخص السهل واللعب معه كاللعب بالنار ..ولكن رامز قرر أن يفوز بتلك الحوريه .....
فى صباح يوم جديد على أبطالنا
يستيقظ عاصم مبكرا كعادته ..ليجد تلك الحوريه بين أحضانه وشعرها البنى الناعم يغطى وجهها
أزاح بعض الخصلات عنها ...واقترب منها وقبلها فى جبينها ..لتفتح عينيها..
غرام : صباح الخير ثم تنظر إليه باستغراب ايه دا احنا ..اقصد انا .انا ....
عاصم بابتسامته : أهدى يا بنتى فى ايه مخضوضه ليه كدا انا زى جوزك برضوو
تقوم غرام وتجلس بالسرير : اصل احنا كنا في البلكونه ..
عاصم وهو يتأمل ملامحها بشوق
غرام : بتبصلى كدا ليه ....
عاصم : اول مرة اشوف القمر وهو بيصحى من النوم ..
غرام وقلبها ينبض بسرعه لتلك الكلمات البسيطه
: ممكن اطلب طلب بما أن مزاجك رايق كدا
عاصم بضحكه عاليه : اطلبي
غرام : ينفع اجى معاك
عاصم باستغراب : تيجى معايا فين !!
غرام : الشغل ....
عاصم بضحكه أذابت قلبها : ما ينفعش النهارده عندى اجتماعات ومش هكون فاضي ...
ثم إن القمر دا عايز ارجع الاقيه فى انتظارى وغمز لها ...
غرام : طب ينفع اروح الجامعه قالتها وهى خائفه من رد فعله ...
نظر لها عاصم ولمح الخوف بعينيها
عاصم : انتى بتخافى منى يا غرام
غرام : بخاف من غضبك ..لكن انت لا انت ح .....ولم تكمل الكلمه
عاصم : انا ايه ...كملى
غرام وقد احمرت وجنتيها
غرام : ايه رايك نتوضى ونصلى سوا ...
عاصم لم يطلب منه أحد طيله حياته أن يصلى ..
عاصم بحب موافق
قاما توضأ سويا وأدوا فرضهم
شعر عاصم لاول مرة بالخشوع فى صلاته وكأنها بدايه لحياة جديده ....
غرام : عايزاك تصلى ديما يا عاصم ربنا اعطاك كل شي واجب عليك الشكر لله
عاصم : أن شاء الله ..وشكرا ليكى بجد
بالنسبه لموضوع جامعتك ..طبعا أنا موافق ويلا اجهزى علشان اوصلك فى طريقي وأخرج مبلغ كبير من المال واعطاها إياه
غرام : دا علشان ايه
عاصم : دا علشان تشوفى مصاريف جامعتك وما ينفعش تخرجى من غير فلوس ..اقتربت منه وقبلته فى خده
لياخذها فى حضنه
عاصم : تؤتؤ مش هنا
غرام بعدم فهم : هى ايه
أشار عاصم على شفتيه ..احمرت وجنتيها خجلا
عاصم بموت انا فى الفراوله دى ثم تركها يلا اجهزى بسرعه
غرام بفرحه ثوانى وهكون جاهزة ..
ارتدت غرام دريس ابيض وعليه باليرو جينز وكوتشي ابيض وحقيبه بيضاء ....ولم تضع اى مساحيق فهى جميله ولا تحتاج اى اضافه
ذهبت غرام إليه انبهر بجمالها الطبيعي
غرام : انا عايزة البس الحجاب بعد اذنك ..ومالقيتش اى حجاب فى الدولاب
فرح عاصم بتلك الفتاة التى تحافظ على نفسها وطهارتها ...
عاصم : عيونى على ما نفطر سوا تحت هيوصلك انواع كتير من الحجاب اختارى براحتك ..
وأخذها ونزلوا بالاسفل ..
اتصل عاصم بأحدى المحلات التجارية خاصتهم فهو يمتلك العديد المصانع للازياء ومن أشهر المصممين للازياء للوطن العربي ..لإحضاره إلى غرام ..
أخذ غرام من يدها وذهبوا إلى حجرة جدته وطرق الباب
محاسن : ادخل
فرحت محاسن لدخول عاصم وهو ممسك بيد غرام
عاصم : صباح الخير يا جدتى الجميله
غرام : صباح الخير جدتى
محاسن : صباح الخير حبايبي رايحين فين بدرى كدا
عاصم : هنفطر وعايزينك تفطرى معانا ...وبعدين هوصل غرام الجامعه
محاسن بفرحه لتقبل عاصم فكرة أن تكمل غرام دراستها ...
ربنا يسعدكم ديما ..
وخرجوا لتناول الإفطار
لتأتى لهم شمس
شمس : هاى نانو ...هاي عاصومى ...هاى يا اسمك ايه
عاصم : اسمها غرام واتعدلى فى كلامك يا شمس
ارتبكت غرام
شمس كانت ترتدى شورت جينز قصير وبدى بحماله ...
شمس بقرف : ايه اللى انتى لابساه دا يا غرام ...
دريس وباليرووو ..ملابس بيئه اوووى
معقول دا ملابس مرات عصومى
لينظر لها عاصم نظرة ألجمتها ..
محاسن : احترمى نفسك يا شمس ايه اللى جابك بدرى كدا ...
شمس ببرود : جايه علشان أخرج مع عصومى نروح الشركه . بابي عايز ملف من هناك ..
نظرت غرام إلى عاصم وكانت تريد أن تصعد إلى حجرتها
عاصم وضع يده على كتف غرام
عاصم : الملف هبعته لاونكل لكن انتى بمنظرك دا ما تدخليش الشركه انتى فاهمه
ثم أمسك بيد غرام غمضي عنيكى
أغمضت غرام عينيها ليدخل أحد الموظفين حاملا العديد من الحقائب المليئه بالطرح والاكسسوارات وملابس المحجبات
عاصم : افتحى عنيكى
غرام بفرحه : الله ...شكرا ليك يا عاصم
عاصم : انا تحت امرك..يلا اختارى اللى يناسبك والبسيه علشان ما نتأخرش
حدث هذا أمام شمس التى استشاطت غضبا لاهتمام عاصم بتلك الف*لا*حة



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close