أخر الاخبار

رواية اقدار واسرار الفصل الثامن 8 بقلم ولاء ندا

رواية اقدار واسرار الفصل الثامن 8 بقلم ولاء ندا


البارت الثامن
سليم... انتي تعرفي نسمه منين بقولك
حور... معرفش بس هي كانت عندي من فترة وافتكرت أن انا نور وقالت إن هي صاحبتها وكده ياعني هو ف ايه
سليم... خليكي هنا وانا خمس دقائق وهكون هنا
حور... حاضر
سليم يجري لحد ما يشوف نسمه وهي بتخرج من المول يجري عليها ويمسكها
سليم... نسمه انتي بتجري ليه
نسمه... انا ماليش دعوه انا معملتش حاجه يأسر ال عمل كل حاجه
سليم... عمل ايه مش فاهم
نسمه... والله العظيم انا معرفش حاجه ابعد عني
سليم... يمسك فيها جامد
انا مش هعمل فيكي حاجه يانسمه بس انا عاوز افهم انتي خايفه ليه وايه ال بيحصل من ورايا
نسمه تشد ايديها وتطلع تجري ع العربيه وتركب وتمشي
وسليم واقف مش عارف ايه ال بيحصل الموضوع بدأ يتعقد ليه
سليم... يطلع الفون ويتصل ب المحامي
المحامي.. خير ف ايه
سليم... انا عرفت مين ال هيعرفنا كل حاجه ؟
.
.
سليم.... حور يلا علشان البنات
حور.. ف ايه ياسليم كنت فين
سليم.... بعدين
حور.. مش بعدين مين نسمه دي وطلعت تجري وراها ليه
سليم... نسمه شغاله معايا ف الشركة ومش معقولة تكون اتغلبطت بينك وبين نور اكيد هي أول واحده تعرف أن نور ماتت وازاي عرفت مكانك وقالت كده ف حاجه غلط بتحصل
حور... هو انا لو قولتك ع حاجه دلوقتي هتصدقني
سليم.. اكيد طبعااا
حور.. طيب يلا علشان نروح البيت مش هينفع نتكلم هنا
سليم ياخد حور والبنات ويذهب ال المنزل
(منزل حور)
لسه حور بتفتح الباب تلاقي الشقه كلها مدمرة وكل حاجه ع الأرض متكسرة
حور... هار اسود ايه ال حصل هنا
سليم... بسرعه شوفي اي حاجه مهمه انتي سيبها ع ما اتصل ب استاذ عبد العزيز
حور... تجري ع الاوضه وتشوف الصندوق بس مش موجود
وكل حاجه دهبها وفلوسها موجودين الصندوق بس ال اختفي
سليم... ايه ف ايه حاجه ناقصه
حور... كانت قاعده مش بتتكلم خالص لحد ما المحامي جه ومعاه ناس من الشرطه علشان يشوف ال حصل
المحامي... انتم كويسين حصلكم حاجه
سليم.. احنا كنا برا البيت كلنا كويسين
وبعد معينه من الحكومة ونظر ف كاميرات المراقبه ولم يجد شئ
المحامي... ف حاجه ناقصه من عندك يا انسه حور
حور... لا مافيش حاجه
سليم... انتي متاكده
حور... أيوة
استاذ عبد العزيز خليك انت شويه عاوزه اتكلم معاك
يقعد المحامي وسليم بعد ما الكل يمشي وحور قاعدة والبنات نايمين ع رجليها
المحامي... خير يا آنسه حور
حور... انا عارفه أن لما اقول الكلام ده كل حاجه هتتغير وهتبقا أسوأ بس انا مش عارفه اتصرف ازاي
سليم.. ف ايه
حور... تطلع الجواب وتديه ل المحامي ويقراء ال فيه بصوت عالي
سليم... ياعن ايه البنات ممكن متكنش بناتي مش فاهم
حور تضع البنات وتقوم تقف
حور... ارجوك يا سليم اهدأ أن شاء الله كل ده يكون غلط
المحامي... احنا كده وصلنا صح بس فين المفتاح ياانسه حور ال ب اسمك
حور كان ف الصندوق وجيت لقيت الصندوق اختفي وكنت خايفه اتكلم قدام حد
سليم... ليه عاوز افهم ليه عملت ايه لكل ده
المحامي... اهدأ كده لحد الصبح وانا هسافر الاسكندريه بكرا وأشوف الموضوع ده
يخرج المحامي ويفضل سليم مع حور
سليم... كان قاعد حاطط أيده ع رأسه وساكت
حور... قول اي حاجه يا سليم بلاش السكوت ده ارجوك اتكلم صوت اصرخ اعمل ايه حاجه انا حاسه بيك وب ال انت فيه بس علشان خاطري
احنا لسه مش اتاكدنا من الكلام ده
سليم... أتأكد من ايه ياحور أتأكد أن اختك كانت معايا ومع غيري ازاي انا مكنتش عارف حاجه زاي دي
مراتي كانت بتنام معايا ومع حد تاني لدرجه ان هي مش عارفه بنات مين ال ف بطنها
سليم... لا وكمان هي ال قتلت*ني
انتي فاهمه ياعني ايه مراتي قتلت*ني ومش كفايه قت*لي
لا كمان بتقولي انا خلفت وكتبت البنات ب اسمك بس الله واعلم هما بناتك ولا لا ويفضل يضحك زاي المجنون
حور... كانت بتعيط ع ال هو فيه وكانت حاسه ب الوجع والقهر ال عنده تجري حور ع سليم وتحضنه جامد جدا
حور... ارجوك اهدأ علشان خاطري انسي كل حاجه فكر ف المستقبل ارمي كل حاجه وحشه حصلتلك ورا ضهرك
ربنا حطك ف إختبار ومستني منك القوة والصبر ارجوك يا سليم ارجوك
سليم... كان ف حضنها مش عارف يعمل ايه غير أن هو حضنها جامد ومكنش عاوز يسيبها كانت مطمن وهو ف حضنها كان حاسس نفسه طفل مش قادر يسيب أمه
فضلت حور وسليم والبنات نايمين كلهم ف الصاله الكبيرة لحد الصبح
(صباح تاني يوم)
الدادة....بسم الله الرحمن الرحيم
ايه ال حصل ف الشقه ده وانتم نايمه كلكم كده ليه
كانت حور نايمه ف حضن سليم والبنات معاهم يقوم سليم مرة واحدة
سليم... الظاهر الوقت اتاخر عليا ونمت من غير ما احس
الدادة... طيب قوم يابني اغسل نفسك ع ما احضر الفطار
الدادة... قومي ياحور ايه ال حصل ف الشقه يابنتي وازاي نايمه ع الأرض انتي والبنات كده
حور... دا موضوع كبير يادادة خدي البنات الاول دخليهم جوا ع ما اخد شاور
الدادة... حاضر
سليم كان ف الحمام كل تفكيرة ف حضن حور ال كان مطمن وهو معاها وكان فرحان بس يكسر الفرحة دي لما يفتكر ال حصل امبارح
(ف الاسكندريه)
المحامي يخبط ع الباب
المدير... اتفضل
يدخل المحامي ... السلام عليكم انا الأستاذ عبد العزيز محامي الدكتور سليم
المدير... اهلا اهلا اتفضل خير ف ايه
المحامي... استاذ سليم كان رافع دعوة ع الدكتور يأسر ب الاعتداء عليه قبل أربع سنوات من وقتآ هذا وكمان دعوة تانيه ب الاعتداء عليه من اسبوع ف القاهره ومعايا الدليل ال يثبت ده
وكمان ب الاعتداء امبارح ع منزل الانسه حور علي اخت مدام نور الله يرحمها
وفي دعوة تانيه ب الإتجار ف الأدوية الغير شرعيه والمخدرات السامه داخل الشركه هو ومجموعة من العاملين فيها
المدير... ايه ال بيحصل ده وايه كل التهم دي احنا شركتنا مافيهاش حاجه من دي خالص
المحامي... لو سمحت اهدأ كده علشان دي قضيه امن دولة وفيها مخاطر كبيرة جدا
انا عاوز حضرتك تبلغ الكلام ده ل استاذ يا ياسر علشان هيتم التحقيق معاه ف اقرب وقت
(عند مكتب ياسر )
كان يتحدث ف الهاتف
ياسر... ياعن ايه الصندوق فاضي والورق ال فيه راح فين
؟... مش عارف كان مقفول ولما فتحته لقيته فاضي مافيش اي حاجه فيه
عيسي... يا دكتور ياسر كلم المدير عاوزك تحت
ياسر... حاضر
ينزل ياسر ال المدير
المدير.... يحكي ل ياسر ال حصل بيه وبين المحامي
ياسر... بيتكلم وهو قلقان وخائف
انا معرفش حاجه عن الكلام الفارغ ده انا معملتش حاجه من ده كله
المدير... ف دليل عليك يا ياسر وانا لو طلع الكلام ده حقيقي هتصرف معاك تصرف مش هيعجبك
(القاهره)
سليم... هي فين حور يادادة
الدادة... هي لبست ع طول وخرجت يابني قالت اقولك أن هي راحه مشوار ومش هتتاخر
سليم... راحت فين ع الصبح كده
(ف مكان آخر)
حور واقفه قدام البنك وبتفتح الخزنه ال فيها الورق
حور تطلع ظرف كبير مليان ورق وفلاشه وحاجات
حور لسه بتفتح تشوف الصدمه
حور.... ترمي الورق من اديها وتقع ع الأرض من ال شافته
يالهووووي
يتبع....



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close