أخر الاخبار

رواية فريدة وسليم الفصل الثامن 8 والاخير بقلم رنا ابراهيم

رواية فريدة وسليم الفصل الثامن 8 والاخير بقلم رنا ابراهيم 


فريدة بدموع: انت متعرفش انا بحبك قد اي وانك دخلت قلبي واني معرفش اعيش من غيرك انت بقيت كل حاجة ف حياتي انا بحبك وخايفة لفيوم تسيبني وتمشي زيهم
سليم فتح عينو هو كان صاحي وسمعها: ونا عمرى ما همشي واسيبك انتي بنتي الصغيرة وهو ف اب يبعد عن بنتو
فريدة: لا
سليم حضنها اكتر : ونا عمرى ما هسيبك وهتبق جوا عنيا وهشيلك ف قلبي مش في عنيا بس
فريدة باست سليم من خدودو وطلعت تجرى ودخلت الحمام
سليم بضحكة رجولية: بحبك يا مجنونة
فريدة فتحت الباب: ونا كمان يقلب المجنونة وقفلت الباب بسرعة تاني عشان عارفة ان سليم مجنون
سليم: ربنا ميحرمنيش منك يقلبي
فريدة خدت دوش وسليم برضو ونزلو عشان يفطرو فطرو وكان اليوم دا اجازة
فريدة خرجت قعدت ف الجنينة سليم جهه من وراها وباسها من خدودها
سليم: حبيبي بيفكر ف اي اي اللى واخد عقلو

فريدة بصتلو ومسكت ايدو: فيك وفي حياتنا اللى جاية
سليم: حياتنا هتبق كلها فرحة وضحك وكل حاجة حلوة وبغمزة وعشان بنوتتنا اللى هتيجي كمان هتغير حياتنا
فريدة:عارف انا ملقتش ونس للعمر احسن منك ملقتش صديق ولا حبيب ولا سنين تتعاش غير وانا وياگ♥️
سليم: ربنا يخليكي ليا يقلب سليم
فريدة حضنتو: ويخليك ليا يا حببتي
سليم: اي رأيك نخرج انهاردة ونروح الملاهي ونتغدا برا واجيبلك غزل البنات
فريدة بإبتسامة: تمام ماشي ومسكت ايدو يلا
ابطالنا طلعو لبسو وخرجو راحو الملاهي وفريدة كانت مبسوطة اوي وف نص اليوم فريدة: هو انا ممكن ارن عل كيان تيجي تقعد معانا شوية
سليم: تيجي يا حبيبي المهم انك تبق مبسوطة
فريدة باسة سليم: هرن عليها
فريدة رنت ع كيان
فريدة: الو
كيان: الو
فريدة: عاملة اي يا كوكو
كيان: الحمدلله كويسة وانتي
فريدة: الحمدلله يا حببتي بقولك يا كيان انا هاجي انا وسليم نخدك تقعدي معايا شوية
كيان: تمام ماشي هقوم البس وننزل
سليم وفريدة راحو جابو كيان وسليم كان رن على يوسف جالو كافية وقاعدو مع بعض واتبسطو وكل واحد راح ع بيتو
يوسف رن ع سليم
يوسف: بقولك اي يا سليم عاوزة ف حاجة
سليم: اتكلم ف اي


 

 

يوسف : بص انا هجيلك بكرا ونتكلم عشان عاوزك
سليم: تمام ماشي بس هو ف حاجة ف الشركة ولا حاجة
يوسف: لا مفيش حاجه
فريدة: سليم انا بحبك اوي ربنا يخليك ليا فرحت اوي انهاردة لو هتكلم عن الصدفه الحلوه هتكلم عن اليوم لللي عرفتك ف❤️🌚
سليم باسها من جابينها: بحبك يا وتيني❤️
ابطالنا نامو وصحيو ويوسف جهه
سليم: ف اي يا يوسف قلقتني يابني
يوسف: بص انا عاوز اتجوز
سليم ضحك: ومين اللى امها داعية عليها
يوسف: انا م بهزر انا فعلا عاوز اتجوز وبص كمان انا مشوفتهاش غير مرة
فريدة نزلت
فريدة : عامل اي يا يوسف
يوسف: الحمدلله
سليم وهو بيضحك: يوسف يا فريدة عاوز يتجوز
فريدة: مين دي يا يوسف اللى عاوز تتجوزها
يوسف بص ف الارض : كيان
سليم وفريدة بصو لبعد وبصوت واحد : كيان مين
يوسف : صحبتك
طب بص انا هرن عليها واقولها اني عزماها ع الغدا انهاردة ونقعد نتكلم
يوسف بفرحة: تمام ماشي
سليم: اهدا يعم انت مالك فرحان كد لى اومال لما تخطبها هتعمل اي
فريدة ويوسف ضحكو
فريدة رنت على كيان وعزمتها وكلو وخلصو
فريدة: كيان
كيان: نعم
فريدة: ف حد عاوز يتقدملك


 

 

كيان بصتلها بإستغراب : حد مين
سليم: يوسف يا كيان عاوز يتجوزك وحابب يكلم باباكي ويجي يتقدملك
فريدة: اي رايك
كيان بكسوف: هكلم بابا وهرد عليكي يا فريدة
يوسف خد كيان وروحها
يوسف: مستني رد منك
كيان: حاضر
كيان حددت مع باباها معاد ويوسف راح اتقدم لى كيان واتجوزو وجابو مريم و عمرو
وحياة فريدة وسليم بقت احسن وفريدة اتخرجت من الجامعة وجابت ياسين وريتاچ
عمرو وهو بيجرى ورا ريتاچ
عمرو: انا بحبك يا ريتاچ ولما نكبر هتجوزك
ريتاچ بكسوف: ونا كمان بحبك تعالى نقول لى بابا وعمو يوسف ان احنا هنتجوز لما نكبر
عمرو مسك ايد ريتاچ
عمرو: عمو سليم انا هتجوز ريتاچ لما تكبر


 

 

كلهم ضحكو سليم: من عنيا يا حبيبي
سليم: بحبك يا وتيني
فريدة: بحبك يا حبيبي
ف ناس الظروف حطتهم ف طريقنا ومن يوم ما قابلناهم غيرو مفهومنا عن العِشرة وفهمونا أن الحب والغلاوة مش مرتبطين بالسنين ، وان عادي ممكن عادي تعرف شخص من مدة قليلة لكن غلاوته جواك تفوق غلاوة ناس اعرفها من سنين❤️

تمت…
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close