أخر الاخبار

رواية ليلة في حضن الشيطان الفصل السادس 6 بقلم لوجي احمد

رواية ليلة في حضن الشيطان الفصل السادس 6 بقلم لوجي احمد 



احضني جامد ولف ايدك عليا
جاد استغرب من طريقه ليله
طبعا ليله كانت مطلعه الجاكيت على السرير ودخلت الحمام تجيب مقص عشان تقطع الجاكيت وتتخلص منه علشان خافت ان جاد يشوف الجاكيت والجاد يعرف ان هي دي البنت اللي بيدور عليها وللاسف وهي في الحمام بتجيب المقص كان جاد دخل الاوضه
بس كان داخل زهقان ومخنوق بسبب كلامه الدكتور على اخته ملك وااتجه للسرير عشان يرتاح فليله جريت عليه وحض'نته وقالت له اح'ضني جامد قوي اصلا انا خايفه
جاد...استغرب من الاحصل وقالها خايفه من ايه
ليله.بدلع خايفه منك انت ياجاد
جاد .. بقول لك ايه انا مش فايق لك مش فايق لي المكر بتاعك والدلع الفاضي ده انا تعبان وعايزه ارتاح ابعدي عني انا عايز انام
كان لسه هيلتفت لسرير
لكن ليله كانت ذكيه بدات تدلع عليه وتقوله انا بحبك قوي يا جاد سامحني على كل الاحصل
انا هعيشك ليله ولا الف ليله وليله بس انا عاملاك مفاجاه
جاد.. بيحب ليله فاللي بيحصل هو مبسوط بيه برغم ان هو في مليون حاجه مزعلاه بس سايب دماغه ل ليله
ليله بدلع..عملالك مفاجاه حلو خالص بس غمض عينك
جاد...ليله انا على اخري يعني لو عملت حركه تقلي بيها معايا هق'تلك
خلع'ته الكرفته وربطتها علي عينه وبدأت تخفي الجاكت
وطفت النور وبدأت تقرب منه وتهمس في رقبته بشف'يفها
جاد كان مبسوط بلا بيحصل وحض'نها جامد
وشال الكرفته من علي عينه وشال ليله وحطها علي السر'ير
وبدا يفرض سيطرته عليها ويما"رس رجو"لته
لمجرد ثواني وهي كمان كانت بتعمل كدا علشان تقرب منه ويبقى احتمال الشك فيها ممنوع
لكن للاسف كل ده ما دامش لمجرد دقائق بسيطه جدا وكان في صوت ضر"ب نا'ر مالي المكان
ليله صر"خت وحض"نت جاد من الخوف
جاد بفزع ..متتحركيش من هنا ومش عايز اسمع صوت وسحب سلا"حه من الدرج ونزل
ليله اصلا خافت اول ما شافت السلا"ح في الدرج يعني هو شايل السلاح هنا في الاوضه يعني اي شك في ليله هيق"تلها
ليله خايفه وخوفها زاد اكتر من اللي بيحصل ده
بدات ايديها ترتعش والعلامات الزراقه بدات تبان في ايديها تاني وفي جسمها دي علامات بتحصل لها لما بتحس بخوف لانها مريضه
...
جاد نزل زي المجنون الجنينه بس كان صوت ض'رب النا'ر وقف
جاد .. بعصبية الكلا'ب مشيوا
زياد..اهدي ياجاد هم ما كانوش جايين يموتوا حد هم كانوا جايين يهوشوا ما انت عارف معتز وعارف عمايله
جاد.. معتز جاب اخره معايا انا عارف ان ما حدش يستجرا يعمل كده غيره بس كل وقت وله نهايه وانا هرد عليها بطريقتي
زياد.. انت المفروض كنت رديت عليه من زمان قوي يا جاد بس
سكوتك عليه هو اللي شجعه ان هو يعمل كده
جاد.. بعصبيه انا ساكت عليه عشان ليه عنده مصلحه
زياد.. صدقني يا جاد لو يعرف حاجه من زمان كان قال لكن هو اكيد بيلعب علي اعصابك علشان عارف ان الموضوع ده مساله حياه
او موت معاك
جاد... الغرقان بيتعلق بقشايه يا زياد اللي حصل ده ما تسببش في موت يحيى بس ده تسبب في ضياع ملك وفي ضيع البيت كله وفي كره لامي
كان عندي مليون امل ان ملكت فوق لانها شافت البنت زي ما معتز الكلب شافها لكن للاسف ملك كل يوم حالتها بتسوء ما فيش قدامي غير معتز هو اللي شاف البنت وانا قلت لك مره يا زياد وبقولها لك تاني انا مستعد ادفع عمري وفلوسي وكل ما املك بس اني الاقي البنت دي
ثم سكت شويه وقال امال ماما فين محدش سمع صوته
زياد.. دي خرجت من شويه راحت لملك المستشفى
جاد.. ما حدش بلغني ليه انا قايل محدش يدخل ولا يخرج من البيت ده غير لما تبلغوني
زياد انت مزودها مع مامتك قوي يا جاد هي زيك ملهاش ذنب وقلبها محروق عشان خاطر اولادها
جاد .لا ليها ذنب
جاد لما كان بيتكلم مع زياد لمح ليله واقفه في البلكونه
كانت واقفه في الهوا لانها كانت تعبانه
زياد... طب وعلاقتك مع ليله دلوقتي اتحسنت
جاد..انا بحب ليله ووجوده جنبي مكسب ليا وكمان كارت كسبان
زياد..ياه يابن عمي انت لسه في دماغك اللعبه
جاد.. هتموت اللعبه لما جاد يموت
وطلع فوق وساب زياد في الجنينه
زياد.. وهو بيكلم نفسه وبيبص على ليله ويقول هي فعلا تتحب
جاد طلع فوق وقرب علي ليله
ليله وهي تبعد عنه ابعد عني كان طبعا صوتها كان واضح عليه انها تعبانه ومش قاده تتكلم وليست لبس مخبي كل جسمها حتي كفوف أيدها متخبيه
جاد .مالك فيكي ايه
ليله مفيش تعبانه ابعد عني وهي كانت بترتعش
جاد. لو خايفه من صوت ضرب النار ما فيش حاجه الموضوع خلص اهدي مالك
ليله.. بدات تسيطر على نفسها وتلم الموضوع وتقول ما فيش انا هنام دلوقتي واصحى وهبقى كويسه
وفعلا قربت من السرير ونامت والغريبه انها نامت بهدومها اللي هي لابساها
جاد.. هتنامي وهتنامي بهدومك دي ازاي
ليله..أطفئ النور وسبني ارجوك
جاد كان مستغرب من كل حاجه بتحصل بس فعلا خرج وسابها في الاوضه ترتاح بس قبل ما ينزل خد شاور وغير ملابسه
كان خارج كلم زياد قبل ما يخرج وقال له زود الحراسه وما تتحركش من عيني يا زياد انا في مشوار هروح ومش هتاخر وارجع تاني وفعلا ركب عربيته وخرج
..
ليله مكنتش نامت كانت خايفه من كل الا بيحصل
قامت قعدت على السرير فتحت كفوف ايديها وبدات تبص عليها
وتتكلم مع نفسها وتقول انا لازم اعترف لجاد بكل حاجه طالما بيحبني هيسامحني
ما حدش كان شافني غير اخته واخته دلوقتي مجنونه وبرده بسببي انا اللي عملت فيها كده
يوم ما ملك هت خف يوم ما انا هم'وت
يعني حياتي مقابل موت ملك لا ملك بتموت ولا انا عارفه اعيش حياتي
علي صوت تلفونها فوقها من شروده .
كان صوت واحده بتضحك وتقولها
ايه يا مزه انتي نسيتينا ولا ايه فين بقيت فلوسنا يا حبيبتي هو عشان المصلحه خلصت ما كل حاجه كانت مترتبه على حسب ترتيبك وكل حاجه حصلت زي ما انتي عايزه
واحنا عملنا دور ابوكي وامك بالظبط ونفذنا كل اللي مطلوب مننا من غير ما جوزك الباشا يشك احنا عايزين بقيه فلوسنا يا قمر ولا نتصل بيه ناخدها منه
ليله.بعصبيه مجرد يوم فلوسكم هتبقا في حسابك وقفلت السكه في وشهم
وهي بتلتفت وراها شافت خيال
ليله..يحيي





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close