أخر الاخبار

رواية جذبني جمالها الفصل الخامس 5 بقلم حسناء رمضان

رواية جذبني جمالها الفصل الخامس 5 بقلم حسناء رمضان


ضربت عمر على وشه بالجزمة في اللحظه اللي الظابط دخل فيها
الظابط: بتعملي ايه، ارجعي مكانك
المنياوي: اهو انت شوفت بنفسك يسيادة الظابط، حتى امها مجرمه زيها
خدت الجزمه ومشت عليه
مامتها: مين اللي مجرمه يحيوان انت، هاا، لسانك دا انا هقصه خالص
المنياوي: شوفت بنفسك، انا مش راضي اعمل حاجه عشان هي واحده ست بس
الظابط: متقلقش يفندم، كل دا هيتكتب في المحضر، يعسكري
العسكري: نعم يفندم
الظابط: خد الست دي احجزها
عمر: لا، مفيش داعي
المنياوي: يعني ايه، دي اعتدت علينا بالضرب
عمر: قولت مفيش داعي، هنحل الموضوع دا سوا
الظابط: طيب، الانسه بيان لازم ترجع تاني عشان هنخلص التحقيق
المنياوي: هو لسه مخلصش؟
الظابط: عمر بيه قالي افتح التحقيق تاني
المنياوي: ليه يعمر
عمر: معلش بنتأكد، ينفع تروح انت لكرم، عنده حاجه عايز يقولك عليها، وانا هجيب الانسه بيان واجيلك
المنياوي: حاجة ايه
عمر: هو هيقولكوا
الظابط: يفندم بس
عمر: فك الكلبشات دي لو سمحت، انا هجيبها
الظابط فك الكلبشات ومشي هو والمنياوي
سادت لحظة صمت بين الكل
مامتها: انا مش عارفه انتوا جايبين البجاحه دي منين، حقيقي مشوفتش ناس بالقذاره دي، انتوا ايه، مبتخافوش ربنا؟
بيان: ماما
مامتها: منكوا لله، اشوف فيكوا يوم
بيان: ماما، ماما مش دا مش دا
مامتها: مش دا ايه
بيان: مش دا اللي اتهمني يماما، دا اخوه
مامتها: اخوه!، اسخم واضل ياختي، ماهما كلهم عيله واحده
عمر: ينفع حضرتك تهدي ولا عايزه تستعرضي مهاراتك القتاليه تاني!، خدي التاني نسيتي تضربيني عليه اهو
مامتها بعصبيه؛ انت بتتريق؟
عمر: انتي متعصبه ليه
مامتها ابتدت تبكي: متعصبه ليه ايه حرام عليكوا، حرام عليكوا اتقوا الله، بنتي معملتش حاجه، مش كفايه فضحتونا، كمان عايزين تحبسوها، طب بص يابني، احنا مش هنعمل حاجه ولا هنرفع قضيه انه اعتدى عليها، مش عايزين منكوا حاجه، بس سيبونا في حالنا، كفايه علينا موت ابوها، بالله عليك اتقي الله احنا ولايه
عمر: ينفع تهدي شويه طيب، لو سمحتي بطلي عياط، انا صحيح اخوه، بس مليش علاقه بيه، ولا بدافع عنه، ودلوقتي اهدي واسمعيني، انا كنت عارف ان كرم بيكدب، وعارف كمان ان بنتك معملتش حاجه، وعشان كدا انا اتصرفت، وكرم دلوقتي بيحكي على كل حاجه، وبنت حضرتك هتخرج من هنا
مامتها بفرحه: والنبي يابني؟
عمر: ايوا، وعشان اكون منصف، كرم هيتحاسب على عملته، صحيح ابويا هيعمل كل حاجه عشان كرم ميجرالوش حاجه، بس انا مرضاش بالظلم، وهعمل كل حاجه عشان كرم يتحاسب
مامتها: بتتكلم بجد والنبي يابني؟، بالله عليك ماتكون بتضحك علينا
عمر: لا حضرتك هضحك عليكي ليه
مامتها: الحمدلله، الحمدلله ربنا مبيرضاش بالظلم
بيان: ودا هيفيد ب ايه، ماهو بابا راح خلاص، واتفضحت في كل حته
مامتها: هنعمل ايه، حسبي الله ونعم الوكيل في اللي كان السبب
عمر: انا بعتذر جدا على اللي اخويا اتسبب فيه، بس صدقيني انا هحاول بكل الطرق انه يتعاقب ويتحاسب على كل دا
بيان: وبعد كدا؟، الناس هتبطل تتكلم عني يعني؟، مانا بنت، يعني في الاخر برضو انا اللي اتفضحت بعد ماقال اني كنت بروحله الشقه
عمر: اوعدك انا هحل الامر دا، ودلوقتي اتفضلي معايا عشان نطلع ع القسم
مامتها: قسم تاني ليه؟
عمر: عشان نخلص الاجراءات
بيان قامت وطلعوا من الاوضه وامجد وابوه كانوا بره
امجد: على فين
عمر: ع القسم
امجد: عاجبك الفضايح دي يهانم
مامتها: بقولك اي، اخرس خالص، بنتي طلعت بريئه ياخويا
امجد: بريئه ازاي يعني
عمر: هتعرف في القسم، ولحد مانوصل هناك، اتمنى مسمعش صوتك خالص عشان انت بتعصبني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الظابط: تقدري تروحي مع والدتك
مامتها: الحمدلله يارب، الحمدلله
بيان: وكرم؟
الظابط: ماله
بيان: ماله دا ايه، هيحصل فيه ايه
الظابط وهو بيركن ضهره لورا: ولا اي حاجه
بيان: يعني ايه، هو مش اعترف باللي عمله؟
الظابط: احمدي ربنا ي انسه بيان انك طلعتي منها ع خير، المنياوي بيه كان يقدر يخليكي متشوفيش نور الشمس تاني، بس اللي نجدك ان كرم بيه اعترف واتنازل
بيان: اتنازل على ايه؟، بقولك هو المجرم، يعني مش هيتحبس؟
الظابط بسخريه: يتحبس!، طموحك عالي قوي ي انسه
عمر: ودا ليه ان شاء الله
الظابط: هو ايه يفندم
عمر: كرم ليه مش هيتحاسب
الظابط: هو حضرتك انا مش فاهم، حضرتك مع مين بالظبط
عمر: مع بيان
الظابط بعدم فهم: نعم؟
مامتها: خلاص يابني مش مهم، المهم تسيبونا في حالنا احنا مش عايزين منكوا حاجه، يلا يابنتي
عمر: على كلٍ متشكرين ياحضرة الظابط
بصله بصه اخيره فيها توعُد وبعدها خرجوا....
ابو امجد: متشكرين جدا يعمر بيه
امجد: اتفضلوا لما نشوف هنرجع البلد ازاي
بيان: ايه الشنط دي يماما
مامتها: لميت حاجتنا على اساس اننا هنطول لحد مانلاقي حل
عمر: طيب انا ممكن اوصلكوا
امجد: لا متشكرين، معايا عربيه
مامتها: متشكرين يبني، ربنا يخليك ويرزقك ع اللي عملته معانا
عمر: لا هو انا معملتش حاجه، ومتأسف جدا على اللي حصل، وانا لسه عند وعدي وكرم هيتحاسب
مامتها: كتر خيرك يابني، يلا يبيان
بيان: هو انا هرجع معاكوا؟
مامتها: ايوا
بيان: وجامعتي
امجد: انتي لسه ليكي عين تتكلمي، جامعة ايه يام جامعه، هتطلعي طبعا
بيان: لا طبعا، ماما اكيد مش هتعملي كدا
مامتها: لا مش هتطلعي، غصب عن عين اي حد، هتكملي تعليمك ياشريفه ياعفيفه يابنت الامرا، وسيبي الكلاب تنبح زي ماهي عايزه
ابو امجد: اخرتها بقينا كلاب؟
مامتها: انا مش عليك ياخويا، يلا يبيان عشان ناخد عزا ابوكي يحبيبتي وبعدها نشوف موضوع الجامعه
عمر: طيب معلش، هو انا ممكن اعرف بلد حضرتك ايه عشان اجي اعزي، لو ينفع يعني
ابو امجد: تموتوا الراجل بحسرته وتمشوا في جنازته؟
بيان: عمر ملوش دعوه
مامته: تشرف يابني بس ملوش لزوم، متتعبش نفسك
عمر: معلش، انا عايز اجي، لو سمحتي، اهو اي حاجه تعوض اللي عمله
عطته العنوان ورقم الفون وروحوا
نصبوا الصوان والليل حل وعمر وصل بالعربيه لوحده
دخل قعد مع الناس
عدى الوقت وحب يدخل يسلم على ام بيان ويعزيها، وقف ع الباب وهي طلعتله
مامتها: اتفضل يابني، نورت
عمر: لا انا ماشي، انا بس جاي اعزي حضرتك قبل ماامشي
مامتها: لا تمشي فين، كل لقمه انت كنت على سفر
عمر: تسلميلي والله بس صدقيني يادوب الحق امشي
مامتها: بيان، تعالي سلمي
بيان طلعت وهي باصه في الارض وباين على وشها اثر الدموع
بيان وهي بتسلم عليه: ابقى اشكرلي اخوك ع الفضيحه اللي عملهالي
مامتها: بيان، مش وقته
عمر: استأذن انا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ مين الشاب الحلو اللي جه هنا دا؟
ـ معرفش، بس وهو طالع عدى على بيت بيان
ـ عجايب، تلاقيه واحد من اللي كانت بتروحلهم
ـ ااه، عشان هو شكله غريب، ونضيف كدا
ـ انا مش عارفه ايه البجاحه دي، ليهم عين ازاي يرجعوا هنا، المفروض نمشيهم من البلد كلها
ـ لو البلد فيها رجاله كانوا وقفولهم ومنعوهم يرجعوا، ااه ياختي، يفتحوا عين بناتنا على قلة الادب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ كنت فين؟
عمر وهو طالع ع السلم: بعزي
مامته: بتعزي؟، في مين
عمر: بابا بيان
مامته: نعم ياخويا؟
عمر: اللي سمعتيه
مامته: تعالى هنا كلمني، انت مجنون، ازاي تروح هناك، وبعدين ليه عملت كدا في اخوك، انت ازاي عديم الدم كدا
عمر: انا برضو اللي عديم الدم؟
مامته: عمر
عمر: لو سمحتي، انا تعبان وعايز ارتاح
المنياوي: ومين قالك انك هتقعد في البيت بعد اللي عملته
عمر: يعني ايه
المنياوي: يعني اتفضل شوف مكان تقعد فيه، بعد اللي حصل دا انت متستاهلش تشيل اسمي
عمر: انت بتقولي انا الكلام دا؟، انا اللي روحت اعتديت ع البنت وخضيتها وفتحت في وشها مطو*اه؟، انا اللي بعمل مصايب؟
دا بدل ماتروح تربي ابنك؟
المنياوي: اابني دا يبقى اخوك، ولسه عيل صغير، طايش، مش فاهم حاجه
عمر: فهمه، دورك انك تفهمه
المنياوي: ملكش دعوه، واتفضل اطلع بره
مامته: لا لا خلاص، اطلع اوضتك يعمر
عمر: لا همشي
مامته: لا يبني بالله عليك، اطلع يحبيبي اوضتك
عمر: لا، انا اصلا مش عايز اقعد معاكوا، كلها يومين وهسافر، عن اذنكوا
سابهم وخرج راح شقته اللي كان جايبها يقعد فيها بعيد عن اهله، فتح الباب ودخل ياخد دش وهو سرحان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بيان قاعده ع الارض تحت الدش والمايه نازله عليها ودموعها مبتقفش
مامتها من ورا الباب: بيان، انا عارفه ان الموضوع صعب عليكي، حقك عليا يبنتي، عرفتي ليه كنت رافضه تسافري لوحدك؟، مش عشان انتي مش مصدر ثقه، لا، عشان احنا عايشين في غابه يابنتي، القوي بيدوس ع الضعيف، معلش يبنتي، اختبار من ربنا، والحمدلله كفايه انك قدام ربنا بريئه
بيان بعياط: مشوفتيش الناس كانت بتبصلي ازاي؟، كانوا بيتفوا ع الارض يماما، انا مش هعرف اعيش وسط الناس دول
مامتها: هنمشي يبنتي، هنمشي
بيان لفت نفسها وخرجت
بيان: نمشي!، نمشي نروح فين!
مامتها: هنسيب البلد واهو بدل ماتقعدي في سكن، نجيب شقه ونقعد فيها وامرنا لله
بيان بشك: ماما، انتي كنتي اخر حد ممكن يسيب بلده ويمشي، حصل حاجه؟
مامتها: مش هيسيبونا في حالنا، واحنا ولايه معناش راجل يقفلهم، نبعد عن الناس دي احسن، بس انتي الاول هترجعي جامعتك، وبعدها انا هحصلك لحد ماظبط امور الشقه وابيع البيت دا، ولما نستقر ابقى انقلك في جامعه تانيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اثناء المقابله
ـ بس كلنا اتفاجئنا ان البنت دي خرجت
المنياوي: ااه انا قولت خلاص كفايه يعني هي ف الاخر بنت، وعرفت اقنع ابني يتنازل عن حقه وربنا يعوضنا خير ان شاء الله
ـ حضرتك هل القرار دا صدر من حضرتك مباشرة ولا في حد اتدخل؟
المنياوي: والله هي والدتها جت واعتذرت، لان طبعا والد البنت دي مات، فضلت تعتذر كتير جدا وكمان نزلت تبوس رجلي انا وكرم والمدام عشان نتنازل، كان بوّدي اخليها عبره لكل البنات اللي زيها، بس نعمل ايه بقاا في قلبي الطيب دا
عمر قفل التليفزيون وخبط الريموت ف الارض
عمر في نفسه: انتوا ازاي كدا بجد، بقيت اخجل اني من العيله دي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عدى اسبوع وكل واحد ملهي في حاله، كرم خرج من المستشفى، وبيان يادوب ماشيه من البلد
بيان: انا ماشيه يماما
مامتها: يبنتي هو مينفعش متروحيش؟، قلبي مش مطاوعني ارميكي عند الناس دي تاني، وفي نفس الوقت مقدرش اقعدك من جامعتك، وقتها هيقولوا قعدتها ليه الا لو هي فعلا عملت كدا
بيان: متخافيش يماما، هنخسر ايه اكتر من اللي خسرناه
مامتها: خلي بالك من نفسك يابنتي، ولو حصل اي حاجه تبلغيني فورا
بيان: حاضر يماما
ودعت مامتها وتقى ومشت
بس مش هتنسى ابدا نظرات الناس ليها وهي ماشيه في الشارع
كل نظره كانت بتتغرز في قلبها وتطعن فيها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تاني يوم
لبست وراحت الكليه
دخلت من باب الجامعه وكل الموجودين باصين عليها وهي ماشيه باصه قدامها ومش بتبص لحد بس من جواها موجوعه على الموقف اللي هي فيه
المحاضره ابتدت ولكن الدكتور اتأخر
فضلت نايمه ومخبيه وشها لحد مالدكتور يدخل
رفعت راسها لما سمعت صوت الدكتور، بس لما بصتله ملقتش الدكتور المعتاد، لقته...
بيان في نفسها: عمر!!!
بصت حواليها لقت كل البنات عمالين يبصوا لبعض ويبصوله بنظرات غزل ويتكلموا مع بعض
عمر: صباح الخير، انا اللي هدرسلكوا مادة *****، بدل دكتور محروس
في اي اسئله قبل ما نبدأ
واحده من البنات رفعت ايديها
عمر: اتفضلي
البنت: هو حضرتك مش اخو كرم برضو؟ اللي كنت مسافر
عمر: ااه، بس اي مناسبة السؤال
البنت: لا عادي بسأل
خلصت جملتها وبصت ع بيان بنظرات شماته، عمر شافها بس سكت
عمر: ياريت نركز في المحاضره
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
احمد: ولاا يكرم، اخوك ايه اللي جابه هنا
كرم: هنا فين
احمد: شوفته الصبح داخل المدرج
كرم: جاي يعمل ايه دا
محمود: يبني الجامعه كلها مبتتكلمش غير عليه، البنات مش بيعملوا حاجه غير انهم جايبين في سيرته
كرم: معنديش فكره، هو المفروض سافر اصلا
محمود: لا ياخويا، البت هند قالتلي انه الدكتور الجديد، يعني مسافرش ولا حاجه
كرم: الدكتور الجديد؟؟؟؟، يانهار مش فايت
احمد: ليه في اي
كرم: دا هيطلعه على عنينا
بيان كانت قاعده لوحدها وباصه في الارض، عشان تتفادى نظرات اللي حواليها بس برضو مسلمتش منهم
ـ ايه دا، بيان بنفسها هنا؟،
ـ داحنا قولنا مش هنشوفك تاني هنا
بيان بصتلهم ومردتش
ـ بس قوليلنا، انتي خرجتي ازاي، احنا قولنا مش هتعرفي تفلتي بعملتك
ـ ااه، هو صحيح مامتك راحت اتحايلت ع المنياوي بااشا عشان يتنازل؟
ـ اكيد باست ع رجله عشان يوافق يعمل كدا
بيان بعصبيه: اخرسي، رجل مين يامنحطه منك ليها، انا خرجت عشان انا بريئه
ـ بريئه مين ياماما، وبعدين احنا مالنا، هو اللى قال ان مامتك اتحايلت عليهم لما ابوكي مات، ونزلت باست ع رجلهم عشان يتنازلوا
بيان: كدابين، كلهم كدابين، غوري انتي وهي
سابتهم ومشت بس ابتدت تسمع كلام بيتلقح عليها من كل ناحيه
ـ الا قوليلي يابسمه، الشقق اخبارها ايه
ضحكوا هما الاتنين، وبيان لفت وشها وناولتها بالقلم
ـ انتي بتضربي مين يابتاعه انتي
بيان: وهقطع لسانك كمان
ـ تقطعي لسان مين ياختي، هو حد فينا ضربك على ايدك وقالك روحي شقق شباب؟؟، بدل ماتعملي علينا الشريفه العفيفه، روحي لمي نفسك الاول
قالت كلامها بصوت عالي قدامهم والكل بيتفرج، بيان دموعها كانت هتخونها وهتنزل لولا الصحافه اللي لقوهم دخلوا الجامعه
هند: هي الفضيحه مخلصتش ولا ايه، الصحافه جايين وراكي لحد هنا
ظهر عمر من وراهم وجه وقف قدام الكل
وقف ونادى على كرم بصوت عالي
عمر: كرم، تعالى هنا
جه كرم وهو حاسس ان اللي هيحصل مش ولا بُد..
كرم: خير
عمر جمع كل قوته وناوله قلم على وشه صوته دَوى في المكان و وقعه ع الارض قدام الكل
صدرت شهقه من كل الموجودين من اللي حصل
كرم رفع وشه من ع الارض وهو بيبص على عمر وعينيه كلها غل..
وعمر نقل عينيه من على كرم وبص لبيان اللي كانت هي كمان بصاله...
يُتبَع....



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close