أخر الاخبار

رواية ليلة في حضن الشيطان الفصل الثالث 3 بقلم لوجي احمد

رواية ليلة في حضن الشيطان الفصل الثالث 3 بقلم لوجي احمد 




عر'يانه قدامه علي السر'ير بدا يق'طع كل ملابسها بالمقص
وهي طبعا كانت بترفس على اخرها وبتعيط وكان كاتم صرخها وحطيت حاجه على بقها
بدا يمشي حرف الكر'باج على جس'مها
وهي بتبكي وبتعيط وعينيها فيها الف توسل ان هو يسيبها
لكن هو قلبه حجر وقاسي
قرب عليها وشال الرباط اللي على بقها
بس وضع ايده وقال لها انا عايزك تصوتي وتترجيني وتعيطي
عايز كل اللي في القصر يسمع صوتك علشان كله يعرف اني ما اتخلقتش لسه اللي تلعب على جاد حجازي
وفك ايديها من وراء ضهرها ومسكها من شعرها شدها من علي السرير ووقف قدام المرايا
ايد فيه الكر'باج وايد ملفوفه على رقبتها وبقها وهي كانت عر'يانه
وهي طبعا بترتعش في ايده
جاد بصوت هادي خادع
ويهمس لها ويقول لها
اتفرجي يا ليله على ج'سمك واحفظي ملامحي وشك كويس قبل اللي هعمله فيك
انتي بتعملي فيا انا كده ده انا حبيتك يا ليله ما حبتش حد في حياتي قدك تخدعيني وتضحكي عليا وكل ده عشان خاطر شويه فلوس ولا يتحول من الهدوء المصتنع الي سحابه غضب
رد عليا انا استاهل منك كدا
وحدفها علي السرير ونزل ضر'ب فيها بالكر'باج وهي كانت بتصرخ على غيرها تترج فيه وبتتوسل ان هو يرحمها والنبي يا جاد مش هعمل كده تاني ابوس ايدك ارحمني ياجاد ونبي
لكن كل دي بدون فائده
هو كان عامل زي الانسان المعمي اللي مش شايفها قدامه حاجه غير ان هو ينتقم بس
...
في اسفل القصر
اعمل حاجه يازياد
زياد..اعمل ايه يانور جاد مش هيهدا غير لما ينفذ الا في دماغه
نور..بس البنت دي صعبانه عليا
زياد ..صعبانه علينا كلنا علشان هي اتحملت نتيجه اللعبه كلها
نور. انا مش هتحمل السرير ده انا هروح
زياد... هتروحي فين جاد مقالش انك تمشي لسه في ورق وعقود وحاجات عايزه تتراجع عشان المناقصه بتاعه بكره
نور . هو في ايه ولا في ايه دلوقتي انا مش هتحمل كده يا زياد انا لازم اروح
نور السكرتيره بتاعت جاد
وفعلا خدت عربيتها وخرجت من الفيلا
زياد .. هو كمان فاضل قاعد في الجنينه يشر'ب مش متحمل صوت الصريخ بيفكر مع نفسه وبيقول شفت يا ليله انا عمري ما كنت هعمل فيك كده انا كنت بحبك اكتر من نفسي
نرجع لي جاد وليله تاني
ليله بقت عباره عن ج'ثه هامدة مش بتتحرك أغمي عليها من كتر الضرب
جاد رمي الكر'باج من ايده وفضل قاعد علي الكرسي شبه المجانين
يبص عليها
فتره من الوقت حوالي دقائق شالها حطها في قلب البانيو وفتح عليها المياه علشان تفوق
وهي اول ما حست بالميه وبدات تفوق بدات تشهق وتعيط
اول ما فتحت وشافت جاد صرخت وجالها حاله من الخوف
جاد.. وهو يحضنها اجمدي يا ليله انا لسه في البدايه لسه عندنا دخله يا عروسه
ليله.. فعلا مسكت ايد'ه وبسيتها وقالت له ارحمني والنبي
وشالها وحطها علي السرير
ليله .هموت ياجاد ونبي هي اصلا ما كانتش قادره تتحرك من كتر الضرب
جاد... ايه يا حبيبتي مش انت مراتي واحنا عرسان وفي دخله ولازم نعملها
ليله .عطشانه عايزه اشرب
جاد..ممنوع مفيش مياه ومفيش شرب وبدا يخلع التشرت ويقرب عليها وطبعا الباب خبط امه دخلت واللي حصل بقى في بدايه الروايه
..
كل ده كانت ليله بتفتكره وهي في حضن حماتها
مامت جاد كانت بتزور بنتها المريضه المحجوزه في المستشفي
ولما رجعت سمعت صوت الصريخ وزياد حكلها الا بيحصل
صعبت عليها ليله
وطلعت لابنها وحلفته انها تسيبها معاها شويه وفعلا جاد وافق ونزلت جنينه وساب ليله مع امه وكان بيفتكر برده الاحداث وبيفتكر اللي حصل
********
وطبعا جاد كان نزل قعد في الجنينه مع زياد
زياد.. ما ينفعش اللي انت عملته ده يا جاد
جاد... انا لسه ما عملتش حاجه دي البدايه
زياد.. هي ضحيه ولسه ما كملش الجمله
جاد.. وهو يحدف ل الكرسي بعصبيه يوووه لما هي ضحيه انا ايه يا زياد انا مش عايز اسمع كلام في الموضوع ده يا زياد
نور فين بعصبيه
زياد.. روحت يا جاد
جادبعصبيه مين اللي هتروح انا مش قلت في زفت شغل هنخلصه اتصل بيها تاني تجيلي دلوقتي يا تروح تجيبها
زياد.. اهدي ياجاد نور هتيجي والشغل هيخلص اللي انت بتعمله ده
غلط عليك اهدي
وزياد طبطب على كتفه ومشي وسابه عشان يجيب نور
جت قاعد على الكرسي على صوت مسج جات له على التليفون فتح التليفون عشان يشوف المسج كان مكتوب له فيها بس مراتك طلعت جامده ومبعوت مع المسج فيديوهات
جاد عينه كانت بتطق شرار
وطلع علي فوق جري وفتح باب الأوضاع بو'حشيه
ليله..اتخضت وصرخت
جاد.. بعد اذنك يا ماما انزلي
ليله . والنبي لا طنط ما تسيبنيش معاه والنبي يا طنط وكانت ماسكه في مامته جامد
عفاف .متخافيش ياحبيبتي انا معاكي اهوا
جاد.. وهو يقرب ويشد ليله من حضن امه ويقوله حد يخاف من جوزه حبيبه لكن هي كانت ماسكه في. درعه امه
عفاف.. سيبها يا جاد واستهدي بالله البت ما بقاش فيها حاجه البنت هتموت من الخوف
جاد .. شدها جامد وخدها في حضنه وقال وهو يمشي ايده على شعرها مرات امي عريس وعروسه يا امي سيبينا بقى لوحدنا
ليله .. ياطنط ياطنط بدموع وعياط
جاد..شششششش مش عايز اسمع صوت
عفاف...لو ليا خاطر عندك يابني سيبها
جاد...زق ليله علي الكرسي وقالها لو اتحركت من هنا هق'تلك
ليله برعشه وخوف خدني معاكي ياطنط
جاد خبطها بالقلم علي وشها وقال اخر'سي
واتجه لباب الاوضه وفتحها وقال اخرجي بره
عفاف ...انا عايزه مصلحتك
جاد بعصبيه كفايه زي ما انا قلت لك كده واخويا ضاعت بسببك واختي اتجننت كفايا اطلعي بره اطلعي بره
وفعلا طلعت والدموع في عينها
بس ليله كانت هتم'وت علي نفسها من الخوف
جاد شدها من علي الكرسي وفتح التلفون قدامها وقالها ايه دا
ليله...وهي تنظر لتلفون بخوف معرفش والله ياجاد
جاد...مش هسال السوال تاني ايه دا
ليله.. وهي تستخبى في حضنه خايفه منه والله ياجاد مش فاكره حاجه من انت عارف الحادثه وعارف اللي حصل لي
جاد شدها من حضنه وحطها علي السرير وقالها طيب
طيب هفكرك انا بطريقتي
وووووووووووو



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close