أخر الاخبار

رواية ذئب الداخلية الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء هاشم

رواية ذئب الداخلية الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء هاشم



 

15
رنيم بتدخل الشقه وبتدخل لداخل بسرعه وبتاخد سلا"حها وبتستخبي رنيم داخل المطبخ بيمر دقيقة بتلاقي رنيم صوت الطل"قات اللي بتضر"ب علي الباب وبيتفتح الباب وبيدخل خمس اشخاص وكلهم مسل"حين وبيدخلو لداخل الشقه وهما محاوطين بعض علي شكل دايرة وبيبصو حواليهم وهما رافعين سلا"حهم قدامهم رنيم بتكون فالمطبخ وموطيه فالارض بتبص عليهم رنيم بهدؤء وبراحه من غير ما يحسو بيها وبتشوف رنيم عدادهم بترجع رنيم مكانها تاني وبتاخد نفس وبتخرجو وبتقوم رنيم تقف بسرعه وهي رافعه سلا"حها وبتضر"ب عليهم الط"لقات بسرعه جدا وهي بتحرك سلا"حها بتجاهم وبتصيب رنيم تلاته منهم والباقين بيضر"بو عليها الطل"قات رنيم بتوطي فالارض تاني بسرعه وهما بيفضلو يضر"بو الط"لقات وهما بيقربو باتجاها رنيم بتكون سامعه صوت خطواتهم اللي بتقرب عليها بتغمض رنيم عيونها لثواني وبتفتحهم بسرعه وبيكون خلاص فاضل خطوات ويكونو قدامها وخلاص قربو عليها جدا ولكن رنيم بتكون الاسرع منها وفي لمح البصر بتقوم رنيم وبتضر"ب كل واحد فيهم طل"قه فظرف ثواني وبيقعو فالارض سايحين فد"مهم بتبص رنيم عليهم وبتتنهد بضيق وبتدخل تاخد سلا"ح كمان وبتخرج رنيم من الشقة ولكن ليس من باب الشقه رنيم بتكون عامله باب خلفي بيخرجها من الناحيه الخلفية للبيت واول ما بتخرج من البيت بتكون في عربيه ودي بتاعتها بتركب رنيم بسرعه فيها وبتسوقها وبتعدي من قدام البيت وبتشوف رنيم عربيتين واقفين وكلهم رجال بتسوق رنيم بسرعه رهيبه وبيشفوها وهي بتعدي من قدامهم في ثواني وبيلامحوها من لبسها بيبداءؤ يتحركو وراها بسرعه ونيم بتسوق بسرعه رهيبة وهما وراها وبيبداء واحد فيهم يخرج وبيضر"ب نا"ر علي العربية ورنيم بتشوفو وبتحاول تبعد عنهم وبتفضل تلف بالعربيه يمين وشمال وهي بتسوق وبتحاول تهرب منهم ولكن هما بيحاول يقربو منها ورنيم بتسوق اسرع كمان وسرعتها بتكون بطريقة تخوف وفالوقت ده هاتفها بيرن وبيكون المتصل جاسم رنيم بتضغط علي سماعتها البلوتوث اللي بتكون لبسها تحت القناع وهي بتسوق بسرعه وهما بيضر"بو عليها نا"ر بقلم إسراء هاشم
جاسم اول ما رنيم بترد عليه بيسمع صوت ضر"ب الن"ار بيكون سايق عربيته ولكن اول ما بيسمع صوت ضرب الن"ار بيفرمل العربية بسرعه لدرجه انها بتعمل صوت احتكاك مع الارض وبيقولها جاسم بقلق رنيم اي صوت الرصا"ص ده انتي فين رنيم سامعني انتي معايا
رنيم بتكون سايقه وعيونها علي الطريق قدامها وبترجع تبص وراها وبتقولو ايوة يا جاسم سامعك انا علي طريق الصحراوي وفي عربيتين ورايا وبيضر"بو عليا ن"ار
جاسم بخوف اي طب حاول انك تهربي منهم انا قريب منك جايلك حالا بس خلي بالك انتي وحاولي تهربي منهم يا رنيم وانا معاكي متقفليش هفضل معاكي وبيتحرك جاسم بعربيته وهو بيلف بسرعه وبيسوق بسرعه اكبر كانو بيسابق الزمن وهو سامع صوت الطل"قات وقلبة بيدق بخوف عليها وبيبقا مش شايف الطريق من كتر سرعته وكل هدفه دلوقتي انو يلحق رنيم قبل ما حد ياذيها واول ما بتيجي في دماغه فكرة انو ممكن يحصلها حاجه بينفض الفكرة من دماغه بسرعه وبيسوق اسرع وبيقولها رنيم انا قربت منك خلاص
بقلم إسراء هاشم
رنيم وهي بتسوق وشايفهم بيقربو منها وبتقولو بسرعه يا جاسم هي مش عارفه تضر"ب عليهم لانها بتسوق وبتبص رنيم عليهم وبتزود السرعه وبتشوف رنيم عربيه جاسم اللي بتقرب عليهم وبتقولو رنيم جاسم لف العربيه بسرعه باتجاه عكس وخليك واقف وانا هقرب عليك وافتح الباب الللي ورا
جاسم بدهشه بيقولها انتي ناوية تعملي اي
رنيم وهي بتبص وراها بسرعه يا جاسم مش وقتو
جاسم بيشوف انهم قربو عليها بيلف بالعربيه بسرعه وبيفتح الباب وبيلاقي رنيم قربت عليه بعربيتها ووراها عربيتين كمان
رنيم اول ما بتقرب علي عربيه جاسم بتفتح الباب اللي جمبها بسرعه وهي بتسوق وبتحاول رنيم تقرب من عربيه جاسم واول ما رنيم بتقرب من عربيه جاسم بتسيب الدريكسيون وبتنقل عالكرسي التاني فثواني والعربيه ماشيه لوحدها وكانت هتلف ولكن رنيم بتنط من العرببه بسرعه وجاسم بصصلها بذهول بتدخل رنيم عربيه جاسم من الخلف وبتقولو امشي بسرعه العربيات اللي وراهم بيتصدمو من اللي حصل وازاي ظهرت العربيه دي وعربيه رنيم بتلف وبتتقلب رنيم بتكون عيونها علي العربيات وبتقول لجاسم اللي مصدوم اتحرك بسرعه بيسوق جاسم بسرعه ورنيم فالكنبة الخلفية بتطلع سلا"حها وبتضر"ب رنيم عليهم وبيبداء تبادل ضر"ب الن، ار بينهم وجاسم بيسوق بسرعه وكل ثواني يبص وراه ورنيم بتقرب ناحيه شباك العربيه وبتحاول تخرج منه وهي بتضر"ب عليهم واول ما بتلاقيهم قربو منهم بتخرج رنيم بنص جسمها لبرا وبتضر"ب علي كوتشيات العربيه وبتدخل بسرعه وبتضر"ب من الازاز اللي بيكون مبقاش موجود من الرصا"ص وهي بتوطي دماغها لتحت وبتضر"ب رنيم عليهم وبتكون بتصوب علي كوتشيات العربيه والعربيه بتبداء تلف يمين وشمال وبتتقلب العربيه بالمسل"حين وبتفضل تتقلب وبتخبط فالعربيه التانيه اللي وراها والاتنين بيخبطو فبعض وبيحصل بووووووووووووووووووم وده بيكون صوت انفجا"ر العربيتين وجاسم بيكون بعد بعربيته بسرعه بعيد عنهم واول ما بيسمع صوت الانفجا"ر بيبص لورا وبيشوف العربيتين والنا"ر تشت"عل منهم ورنيم بتقعد عالكرسي بتعب بيوقف جاسم عربيته علي جنب وبينزل جاسم من عربيته وبيفتح الباب الخلفي وبيركب جمب رنيم وبيحاوط وجهها بين ايديه بخوف وبيقولها بقلق وخوف ظاهر علي تعبير وجه ونبرة صوته رنيم انتي كويسه حصلك حاجه في حاجه صابتك او جت فيكي رنيم بتبصله وعيونهم بيكونو فعيون بعض الاتنين وقريبين من بعض جدا وبتشوف رنيم الخوف اللي اول مرة تشوفو ظاهر عليه وبتحس بضربات قلبها بتعلي وبتقولو رنيم بهدؤء اهدا يا جاسم متخفش عليا انا كويسه
جاسم وهو لسه علي قلقه وبيقولها بنبره هادئة ولكن بها خوف بجد كويسه متاكده انك متصابتييش او حصل حاجه
رنيم بهدؤء ايوة مش حاسه باي حاجه وجعني او اني اتصبت
بقلم إسراء هاشم
جاسم بيكون مركز فعيونها وبيشوف لون عيونها قد اي جميل ويخطف اي حد بيقرب جاسم عليها اكتر وبيلف ايده حوالين راسها وبيبداء يشلها القناع من علي راسها رنيم بتكون متفاجئة بحركته ومبتديش اي رد فعل جاسم اول ما بيشيل القناع من علي راسها بيبداء ينسدل شعرها وبيتفرد علي وشها وضهرها بيقرب جاسم ايده وبيشل شعرها من علي وشها وبيلاحظا وجهها الاحمر بشده وده بسبب المجهود اللي عملتو وكمان القناع اللي لبساه ولكن احمرار وجهها بيخليها جميلة جدا جاسم بيبفضل عيونه عليها وبيدقق فتفاصيلها بتركيز كانه بيحفرها جوة راسه ورنيم بتكون حاسه باحساس غريب جواها ومتفاجئه من حركه جاسم ولكن بتفوق لنفسها وبتقولو انت شيلت القناع ليه؟
جاسم بيفوق علي صوتها وبيقولها بهدؤء وهو باصص فعيونها وبيقولها كدا احلي رنيم بتستغرب من ردة ولكن جاسم بيقولها قصدي كنت عاوز اطمن عليكي وكمان عشان تقدري تتنفسي كويس وتهدي بعد اللي حصل ده وبعدين بيفتكر وهي بتنط من العربيه وبيقولها جاسم بضيق ازاي تخاطري وتنطي من العربيه كدا انت مجنونه بجد مبتفكريش؟
رنيم ببرود اومال كنت عاوزني اعمل اي يعني استنا لحد ما يقت"لوني يعني وبعدين مكنش قدامي حل تاني غير ده ولا سيادتك كنت شايف اني في حل تاني غير ان انا انط وانا معملتوش مثلا
جاسم بيبصلها بضيق ومبيردش عليها وبيقولها انتي كنتي فين اصلا وازاي قدرو يوصلولك
رنيم هما ورايا من اول ما خرجت من الاجتماع ومكنوش دول بس كان في ناس تانين بس انا قت"لتهم
جاسم بتسائل قتل"تهم فين وكنتي فين؟
رنيم جاسم اظن قولتلك متدخلش في حياتي وكنت فين دي حاجه تخصني اكون فالمكان اللي يعجبني انت ملكش في
جاسم بيتنرفز وبيقولها بغضب رنيم متنسيش انك مراتي وعلي اسمي دلوقتي وكل الدنيا تعرف ده وازاي مليش في لازم اعرف كنتي فين وافرضي كان حصلك حاجه لولا اني اتصلت بالصدفه الله واعلم كان حصل اي وانتي تقوليلي ملكش في لا ليا يا رنيم وحتي لو مش متقابلة انك مراتي فا ده غصب عنك وبقا امر واقع وليا اني اعرف كنتي فين وبتروحي فين؟
رنيم باستفزاز صح انك ساعدتني المرة دي بس ده ميمنعش اني انقذت حياتك قبل كدا ويبقا كدا واحده بواحده اما بقا فاني مراتك انت عارف جوازنا ده لي وعشان اي وانو شغل مش اكتر ومش جواز بجد وانا مش هعترف بيه وبعدين مالك مضايق اوي كدا لية اللي يشوفك يقول انك خايف عليا مثلا
جاسم بيبصلها شوية ومبيردش عليها وبينزل من العربيه وبيرجع يركب مكانه وبيقولها بدون اي تعابير انزلي اقعدي قدام خلينا نمشي من هنا
بقلم إسراء هاشم
رنيم بتبصله لثواني وبعدها بتنزل بهدؤء وبتركب جمبة وبيسوق جاسم عربيته ولكن هو بداخلة عاصفه وبيسوق جاسم بسرعه جدا وبتلاحظ رنيم انو بيسوق بسرعه وبتوجه ناظرها لية وبتشوف رنيم ان وجهه لا يظهر عليه اي شي وجاسم عيونه علي الطريق وبس فبتقول رنيم هو انت اتصلت بيا ليا؟
جاسم من غير ما يبصلها وبيقول اتصلت بيكي عشان اللواء رفعت كلمني وقالي انو حاول يكلمك بس معرفش يوصلك فكلمني انا وقالي انو محتاجنا نروحلو ضروري لانو قال انو عاوزني فموضوع مهم عشان كدا اتصلت بيكي
رنيم اممممممم ماشي يعني احنا هنروح للواء رفعت دلوقتي صح كدا
جاسم ايوة
رنيم تمام وبتفتح رنيم سوسته البدلة من فوق جاسم بيكون بيلف وشه بالصدفه اتجاها وبيرجع يبص قدامه تاني لطريق ولكن بيلف وشه تاني بسرعه باتجاها وبيشوفها وهي بتقلع البدلة بيبصلها بذهول وبيقولها انتي بتعملي اي؟
رنيم ببرود بعمل اي يعني بقلع جاكيت البدلة ومتقلقش لبسه بضي تحته اكيد مش هقلع كدا يعني وبتقلع رنيم جاكيت البدلة بتاعتها واللي بتكون لبسه تحته بضي اسود بحملات رفيعه وبتفضل رنيم بس بالبضي وبنطلون البدلة اللي بيكون من الجلد وجاسم عيونه عليها وبيقولها انتي هتروحي المقر كدا؟
رنيم بهدؤء عندك حل تاني يعني اكيد مش هدخل بالبدلة المقر لانو مش هينفع حد يشوفني بيها فالمقر لما اروح هنا انا بيبقا ليا لبس احتياطي هناك هبقا اغير هناك فالمكتب
جاسم بيضايق من فكرة انها تروح المقر كدا ودراعتها كلهم باينين برقبتها وبيقلع جاسم جاكيت البدلة بتاعتو وبيدهولها
رنيم باستغراب اي ده هاخدو اعمل بي اي
جاسم بضيق هتعمل بي اي يعني حضرتك هتلبسيه ولا انتي عجبك جسمك اللي باين ده واحنا رايحين المقر وكل اللي فالمقر اصلا رجالة ومستحيل اخليكي تدخلي كدا
رنيم بتبصلها باستغراب وبتاخد الجاكيت وبتلبسه وبتقولو انا لبسته بس عشان فعلا كنت مضايقه اني هدخل المقر كدا لكن مش عشان انت عاوز كدا
بقلم إسراء هاشم
جاسم بيتعصب من ردها عليه وبينفخ بعصبيه وبيمسح بايده علي وشه بعصبيه وبعدها بيكمل سواقه وبعد شوية بيوصلو قدام المقر وبينزلو رنيم وجاسم وبيدخلو للمقر ولكن جاسم بيوقفها وبيقولها روحي غيري انتي الاول وانا هروح لمكتب اللواء رفعت لما تغيري ابقي تعالي
رنيم بهدؤء تمام وبتسيبو رنيم وبتروح مكتبها عشان تغير
جاسم بيخبط علي مكتب رفعت وبيسمحلو رفعت بالدخول بيدخل جاسم وبيادي التحية العسكرية وبيقعد قصاد رفعت
رفعت بتسائل رنيم فين هي مجتش معاك؟
جاسم بهدؤء لا جت يا فندم بس فمكتبها وجاية دلوقتي
رفعت تمام اتاخرتو ليه انا مكلمك من بدري؟
جاسم بهدؤء حضرتك رنيم اتعرضت لهجو"م وكان في حد بيحاول يقت"لها وده سبب تاخيرنا
رفعت بدهشه اي طب هي كويسه واي اللي حصل اتعرضت لهجوم ازاي؟
جاسم مش عارف يفندم بس اللي عرفتو انها لما خرجت من الاجتماع كان في حد مرقبها وحاولو يقت"لوها وبيبداء يحكي جاسم لرفعت من وقت ما اتصل برنيم ورحلها وبيحكيلو اللي حصل وبس يا فندم ده كل اللي حصل
رفعت بدهشه معني كدا ان كان في حد كان عارف بالاجتماع السري وانها هتكون موحودة وعارفين مكان الاجتماع واستنوها لنا خرجت من الاجتماع عشان يحاولو يخ"لصو عليها
جاسم بظبط يا فندم بس يترا مين اللي ليه هدف فكدا انا مش متاكد من الشخص ده
رفعت بقلق تفتكر يكونو كشفو وعرفو ان رنيم هي الذئب
جاسم مش عارف بس لو ده حصل هيبقا خطر عليها وهما كدا بيحاولو يخلصو منها
رفعت كان هيتكلم ولكن بيقاطعهم دخول رنيم اللي بتادي التحية العسكرية وبتقعد قصاد جاسم وبيقولها رفعت طمنيني عليكي انتي كويسة حصلك اي حاجه
رنيم بهدؤء متقلقش يا فندم انا كويسة ومحصليش حاجة وقدرت اعدي منهم من غير ما يقربو مني فمتقلقش عليا جاسم قالي ان حضرتك عاوزنا في موضوع مهم
رفعت بتنهيدة ايوة يا رنيم الموضوع اللي عاوزكم في هو انو قدرنا نوصل لمعلومات عن استيفان ماركوس
رنيم وجاسم بصو لبعض وقالتلو رنيم بجد اي هي المعلومات دي؟
بقلم إسراء هاشم
رفعت وهو بيبصلهم هما الاتنين وبيقولو عرفنا ان استيفان ماركوس هرب النهاردة وهرب بطيارة خاصه وملهاش اي اوراق ومنعرفش تخص مين بس استيفان حاليا في امريكا بس مش دي المشكلة المشكلة ان وجود استيفان في امريكا هما كدا عرفو حاجه عن الميكرو فيلم وخلو استيفان يسافر لي هناك عشان هو الوحيد اللي هيقدر يجبهولهم ودلوقتي احنا وصلنا للمرحلة الاخطر والاصعب ومفيش وقت وانا جالي قرار بانكم هتسافرو امريكا النهاردة بليل
رنيم وجاسم بيوجهو نظرهم لبعض ولكن بيقطع نظراتهم رفعت وهو بيقول ان اللي عرفناه وده الاخطر ان الميكرو فيلم مع::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ودي المصيبة الاكبر بقا
رنيم وجاسم بيبصو لبعض بصدمه وبيقولو معقول بس اشمعنا واي هدفهم وطلاما هما معاهم ليه م::::::::::::::::




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close