أخر الاخبار

رواية غنوة الزين غنوة الحب الفصل التاسع 9 بقلم ندي زايد

رواية غنوة الزين غنوة الحب الفصل التاسع 9 بقلم ندي زايد 





غنوة أنا بحبك
= اي
_ مش معقول مش حاسة بيا يعني انتي اذكي من كدا
= مش شايف إن دي حاجة غريبة إنك تحبني بالسرعة دي
_ أنا بحبك من بدري مش من دلوقتي
بصتله غنوة باستغراب وهي مش فاهمة كلامه لحد مااتنهد زين بحزن وكمل كلامه
_ غنوة أنا جدي كان مكلفني اراقبكو في القاهرة من مدة كبيرة عشان اطمنه عليكو .. كنت دايما براقبك من بعيد من أول مرة شفتك وحاجة جوايا اتغيرت حسيت احساس حلو وغريب عمري محسيته حاولت اتجاهل كل دا وأقول انه مجرد إعجاب بس مع الوقت اكتشفت انه لا منا بشوف بنات كتير في حياتي وعمري ماأعجبت بحد ولا حسيت الإحساس دا من ناحية حد وأما صممت أتجوزك برغم اني مكنتش حابب احطك ف الموقف دا بس صدقيني كنت طاير وأنا شايف اسمك جمب اسمي وحاسس إنك خلاص بقيتي ليا ومن يوم مادخلتي البيت هنا واناإحساسي دا بيزيد وبيخليني أتاكد كل يوم اني فعلا بحبك أنا مش مغصوب علي جوازي منك أبدا ياغنوة أنا حابب دا ونفسي يكمل بس برضاكي مش غصب عنك ولا بإجبارك عليه
غنوة سرحت في كلامه في كل كلمة قالها حست انه صادق ومش بيكدب عليها كل كلمة لمست قلبها خلته يدق بسرعة لدرجة انها حست إن زين أكيد سامع صوت دقات قلبها ودا خلاها تتاكد إن فعلا جواها بقي فيه مشاعر لزين مشاعر هي حتي مكنتش مستعدالها ولا عارفة انها هتحسها في يوم من الأيام
= أنا يازين مش كرهاك صدقني ... أنا مكنتش حابة الطريقة اللي اتجوزنا بيها يعني اي فجاة أعرف إني اتجوزت من غير موافقتي حتي لواحد لا عمري شفته ولا عرفته . في مكان أنا كل اللي أعرفه عنه ان أبويا هرب منه زمان متخيل كمية الافكار والمشاعر السلبية اللي حسيتها وقتها ...مكنش دا اللي مخططاله ولا اللي كنت أتمناه .. بس أما جيت هنا بجد نظرتي لحاجات كتير اتغيرت الناس هنا جميلة وطيبة وفيه دفا في البيت من حبهم حتي البلد جميلة أوي وانا ارتحت فيها .. يمكن في حاجات كتير مش واضحة قدامي بس صدقني يازين كل حاجة اتغيرت ..أنا فعلا حبيتهم أوي
بصلها زين بحب وقرب منها وسالها بغمزة من عنيه
_ حبتيهم هما بس ؟
ابتسمت غنوة بكسوف وهي بتبعد وشها عنه
= ودا يعلمنا اني محكيلكش تاني
_ مسيرك تقع ياجميل
ضحكت غنوة بحب بطريقة خلت زين يسرح في جمالها وقد اي خايف يخسرها
= مش ناوي تحكيلي الحكاية من الاول بقي علي الأقل أبقي فاهمة سبب لكل دا
اتنهد زين بحزن
_ صدقيني ياغنوة هحكيلك كل حاجة وساعتها القرار قرارك أنا بس عاوزك تعرفي إني فعلا زيي زيك مكنتش عارف الحقيقة أو عارفها بس مش كاملة بس أنا هفهمك كل حاجة في وقتها واي كان قرارك بخصوص حياتنا فصدقيني أنا هوافق عليه
بصتله غنوة ودخل القلق جوا قلبها كلامه حسسها إن فيه حاجة مستخبية ممكن تبعدهم عن بعض.. نظرة الحزن في عنيه حسستها إنها مش عاوزة تعرف الحقيقة أو يمكن خايفة تعرفها ....
صوت الفجر خرجهم من أفكارهم .. زين حرك الكرسي بهدوء ودخلو الاوضة
_ بصي هساعدك تتوضي وانتي علي الكرسي وبعدين أتوضي أنا ونصلي سوي اتفقنا
هزيتله غنوة راسها بحب .. وخدها زين وساعدها تتوضي بصعوبة وبعدين اتوضي وخرج ساعدها تلبس اسدالها ووقف قدامها وصلي بيها ... صوته وهو بيصلي بيها لمس قلبها حست إنها لو كانت عاشت عمرها كله مكنتش هتختار لنفسها حد أحسن من زين .. دعت ربنا كتير يعملها الخير ويدلها عليه في اقرب وقت ... خلصو صلاة وزين شالها نيمها في السرير وغطاها واطمن عليها
_ تصبحي علي خير
= طب وانت هتنام فين
_ هنام هنا علي الكنبة متخافيش لو احتاجتي حاجة اندهي بس
= أنا تعبتك أوي معايا يازين
_ تعبك راحة ياعيون زين
باس راسها بحب وطفا الانوار ونام علي الكنبة في هدوء ...وراحو في النوم ..............
بقي دا حياتهم كل يوم مع بعض زين طول الوقت بياخد باله من غنوة ومبتفارقوش لحظة هو اللي بيهتم بكل حاجة تخص علاجها وأكلها .. ودا اللي خلي ليلي وعلي يطمنو علي غنوة ويفضلو ساكتين ...صفاء حاولت كتير مع زين عشان يسيبها لكن كل محاولاتها فشلت ...حتي حسن مبقاش يكلمها ونقل اوضة تانيه وسابها بس في البيت عشان خاطر عياله ...
كانت غنوة قاعدة سرحانه لحد مالباب خبط فرحت وافتكرت زين رجع من الشغل بس لقتهم غنوة ومروة
= تعالو تعالو دا الواحد هيطق من الزهق
بصت نغم لمروة وهي بتتكلم بخبث
_ شوفتي يامروة الانسان وهو مش عاجبه حاجة .. زين كل يوم يخرجها وشايلها علي قلبه ليل ونهار وضحك وسهر في البلكونات وفي الاخر زهقانين يعيني علي حظنا
* اه والله يانغم دا أنا حتي أخوي بجي من الشغل لمرته ومن مرته للشغل وأحيانا بلاها شغل خالص
حدفتهم غنوة بالمخدات اللي وراها بغيظ وهي بتبتسم
= انتو باصلي في الراجل اللي حيلتي يختي انتي وهي
_ أوبا سمعتي يامروة سمعتي خليكي شاهدة
* سمعت يختي سمعت دا أنا أخوي بوظ أخلاجها خالص
= انتو عارفين لو متلمتوش مش هخليه ياخدكو معانا تاني واحنا خارجين وخليكو محبوسين هنا بقي
بصولها نغم ومروة والاتنين قالو في نفس الوقت
*- لا لا خلاص أسفين
بصتلهم غنوة وهي بتضحك علي منظرهم
= ناس جبانة
قربو مروة ونغم وقعدو جمبهاعلي السرير
_ طب قوليلنا بقي عملتو اي
= عملنا اي ف اي
* شوف بجي اللي هتستعبط علينا .. يابت جلتيله إنك بتحبيه ورايداه ولا لسة
اتكسفت غنوة وبصت للارض بكسوف
= لا لسة
_ ليه ياغنوة كدا الراجل ناقص يلف البلد.بمكرفون يعرف الناس كلها انه بيحبك وانتي مستخسرة تتطمني قلبه بكلمة
= والله عاوزة أقوله بس معرفش باجي قصاده كدا وأبقي مش عارفة أنطق بجد بتوتر أعمل اي يعني
* يعيني عليك ياخوي ياللي حظك في الدنيا جليل
= يامروة والله بتوتر اشرحهالكم ازاي دي وبعدين المفروض هو يحس من معاملتي معاه يعني دا انا بقعد متنحة فيه قد كدا اكيد خد باله
_ مايمكن فاكر نظرك ضعيف ومتنحاله عشان تعرفي تشوفيه
= لا يختي هو عارفني كويس وعارف نظري حلو قد اي بس هو اللي حلو بزيادة فبفضل اتفرج عليه
* ماانتي حلوة أهو وبتعرفي تتكلمي عاد
= ياجماعة افهموني اني اكلمكو واحكيلكو حاجة واني اقولهاله حاجة تانية وبعدين بصراحة بقي انا عاوزة اقولهاله بعد مااخف كدا واقف علي رجلي ليكون فاكرني حبيته عشان بس خد باله مني وانا عيانة
_ يامسهل الدكتور قال أسبوع وتفكي الجبس وترجعي تاني زي مكنتي
* يكش رباط لسانك يتفك ... دا مريم اللي هي لا مرته ولا حاجة جربت تجيب مأذون وتكتب عليه جدامنا
قالتها مروة بخبث وبصت لنغم غمزتلها .. ساعتها غنوة اتعصبت
= مأذون في عينها عيلة مستفزة ..دا انا أول حاجة هعملها أما اخف اني هجيبها من شعرها الحرباية داهي
_ بس زين بيحرجها جامد
= أحسن تستاهل عشان تبقي تتدلع علي راجل ميخصهاش أوي عيلة ملزقة
ضحكو نغم ومروة بحب وبصو لبعض كانهم بياكدو علي حبها لزين وغيرتها المستمرة عليه من أي حد ............
زين رجع من برا وكان داخل أوضتهم بس وقفو علي برا قبل مايدخل وقاله يجيله المكتب لانه عاوزه
_ أيوة ياعمي
= اقعد يازين نتكلم شوية
_ اتفضل ياعمي
=حكيت لغنوة ؟
_ لا يعمي لسة
= ومستني اي ؟
_ مستنيها تخف وتقف علي رجليها تاني مش حابب اضايقها
_ زين انت خايف تحكيلها ؟
بص زين في الارض بحزن هو فعلا خايف يحكيلها خايف يخسرها وخايف من قرارها
_ بص يازين يبني أنا شايف ان كفاية لحد كدا خلاص هي أسبوع وهتفك الجبس ولازم تبقي واخدة قرار ياهتكمل معاك وساعتها صدقني أنا مش ممانع ياإما ترفض وساعتها أخدها ونمشي فلو سمحت أنا احترمت رغبتك ومحكتلهاش عشان تسمع منك انت بس اظن كفاية كدا
قام زين من مكانه بحزن وهو بيفكر في كلام عمه اللي شايف انه معاه حق فيه
= حاضر يعمي أوعدك اني هحكيلها في أقرب وقت بعد اذنك
سابو زين في المكتب وخرج وهو عمال يفكر في كلامه لحد موصل اوضتهم وخبط ودخل وهو مبتسم بعد مسمع صوت ضحكتها اللي حافظه وبيخلي قلبه يفرح لما يسمعه
- بتضحكو علي اي صوتكو واصل لبرا
* أبدا ياخوي دا نغم كانت بتحكيلنا حكاياتها في الجامعة
ابتسم زين بحب ودخل باس راس مروة
- ماشي ياجلب اخوكي تعيشو وتفرحو وتتهنو
قرب بعدها من غنوة وباس راسها بحب
- عاملة اي دلوقتي
= الحمد لله كويسة اتاخرت كدا ليه
_ كان عندي شغل كتير والله بقالي كتير منزلتش الشركة في مصر ودا خلي شغل كتير يتراكم عليا
_ ماقلنالك سبلنا غنوة وسافر انت براحتك انت اللي موافقتش
= مقدرش اسيبها لوحدها ابدا مايولع الشغل عندنا كام غنوة يعني
ابتسمت نغم وبصت لمروة وهي بتقوم من مكانها
_ يلا يامروة يبنتي أحسن شكلنا وحش واحنا عزول كدا
= خليكو معانا هتروحو فين
* لا ياخوي هنبجي نجيلكو تاني أصل غنوة عندها كلام كتير عاوزة تجولهولك
بصت مروة لنغم وضحكو علي شكل غنوة وهي مصدومة من كلامهم وجريو برا الاوضة
= اي عاوزة حاجة ياغنوة قولي متتكسفيش
_ ها لا ابدا منتا عارفهم وعارف حركاتهم يعني
= ولو اني حاسس انك عاوزة تقولي حاجة فعلا بس ماشي يستي خليكي علي راحتك ..انا هقوم اغير بقي واجي ارتاح شويه احسن هلكان اوي
مسكت غنوة في ايده وهو قايم
_ مالك يازين فيك اي ؟
اتنهد زين بحزن وقعد تاني جمبها
= بصي ياغنوة أنا لازم احكيلك كل حاجة عشان ارتاح
بصتله غنوة بخوف وخرجت صوتها بتردد
_ احكيلي أنا سمعاك
حكالها زين كل الحكاية من اول كل حاجة كان يعرفها لحد مارجع من المستشفي وعرف الحقيقة كاملة ....كان بتسمعه غنوة بذهول ومش مصدقة ان مامته بتكرههم الكره دا كله ..خلص زين كلامه واتنهد بحزن
= صدقيني ياغنوة دي الحقيقة وانا مكنتش قاصد اخبيها عليكي انا عارف انك صعب تستوعبيها وحقك كمان متبقيش عوزاني بس انا والله ماليا ذنب في كل دا أنا بس حبيتك وكنت خايف اخسرك عشان كدا ...
فجاه سكت وهو مش مستوعب اللي حصل لما لقي غنوة بتعيط وبترمي نفسها في حضنه لأول مرة ..فضل متثبت مكانه مش مستوعب لحد متكلمت غنوة من وسط دموعها
_ انت ازاي شايفني وحشة كدا واني هحاسبك علي حاجة ملكش يد فيها وازاي مخبي عليا كل دا وشايله لوحدك ..أنا عمري ماهسيبك يازين عمري انت احلي حاجة حصلتلي في دنيتي وأنا مش مستعدة اخسرها
حاوطها بايده وكان حاسس انه عاوز يخبيها بين ضلوعه مكنش متخيل ان دا هيبقي رد فعلها ودي اكتر حاجة فرحته وحسسته براحة كبيرة خلته يتمني لو كان حكالها من الاول عشان يحس بالراحة دي بس حاجة جواه حسسته انه صح وانها بس عشان بدات تحبه كان دا رد فعلها ليه يمكن هي لسه مقالتهاش بس بقي يشوفها في عنيها ...فضل حاضنها وبيطبطب عليها لحد ماهديت وخرجها من حضنه ومسح دموعها بحب
= دا احنا اتجرانا خالص وبقينا نحضن اهو ومش هاممنا
ابتسمت غنوة بكسوق وكانها استوعبت اللي عملته
_ حلال شرعا علفكرة
= ما دا اللي بقوله ياناس طب مافي حاجات حلوة وحلال تانيه برضه
غمزلها بعينه مع اخر كلمه ليه بصتله بصدمة وزقته في كتفه ونامت وغطت وشها
_ انت قليل الادب علفكرة قوم من هنا
ضحك زين من قلبه علي شكلها
= مسيرك تقع ياجميل
سابها ودخل يغير هدومه وهي بصت في طيفه بحب وفضلت تفتكر كلامه وتبتسم ..وحست جواها براحة كبيرة انها اخيرا فهمت جوازهم واطمنت انه مكنش مغصوب ابدا عليها وان عمره مكدب عليها ..وفهمت علي الاقل شويه من اسباب ابوها اللي خلته يوافق علي الوضع دا........
عدي اسبوعين في هدوء مبين حبهم ومناكشتهم لبعض وزين خد غنوة وفكو الجبس والدكتور طمنهم عليها وزين صمم انها مترجعش اوضتها وخصوصا انهم حددو فرحهم اخر الشهر بس غنوة قررت انهاردة ترجع اوضتها عشان ميشوفهاش كتير لحد الفرح
* زين هيزعل جوي انك هتهملي اوضته
= هو انا يعني عاوزة اسيبه يامروة بس والله كدا احسن عشان نحس باجواء الفرح كدا ونرتب براحتنا ولا اي
* يابوي اخيرا هتتجوزو انا مستنيه فرحكو بجالي كتير اوي انتي متتطلعيش سلالم واصل لحد متتجوزو فاهمه
ضحكت غنوة علي كلامها بس قاطعهم صوت مريم وهي داخله عليهم
_ ينفع ادخل ؟
بصت مروة وغنوة لبعض باستغراب
= اتفضلي يامريم محتاجة حاجة
قربت مريم وهي ماسكه صينيه عليها كوباية عصير وبدات تتكلم
_ انا حسيت اني رخمت عليكي كتير اوي الفترة اللي فاتت وانتي برده هتبقي مرت ابن خالتي فجلت نبدا صفحة جديدة سوي اي رايك ؟
ابتسمتلها غنوة وطبطبت علي كتفها
= مفيش حاجة انا مش زعلانه منك متخافيش
_ بجد والله فرحتيني انا جلت هتعامليني عفش وتطرديني كمان ...حيث كدا بجي جبتلك كوباية عصير اهو عربون محبة
= شكرا يامريم والله تعبتي نفسك
_ ولا تعب ولا حاجة دا انتي مرت الغالي..يلا عن اذنكو هشوف خالتي
خرجت مريم وسابتهم لوحدهم ومروة بصت لغنوة باستغراب
* مش مرتاحالها انا البت دي ...مش دي مريم لا
= ليه بس بتقولي كدا شكلها ندمانة فعلا ...اكيد حست انه مفيش فايدة من اللي بتعمله وزهقت
* جايز بس برده مش مرتاحة يلا بكرا نشوف ..مش هتشربي العصير دا ولا اي
= بصراحة محبتش اكسفها احسن تفتكرني لسه زعلانه بس أنا عندي حساسية من المانجة فمش هشربه
* خلاص اشربه أنا واهو نبقي استفادنا حاجة من الست مريم
بصتلها غنوة وابتسمت وقامت تقفل في شنطها
= حتي العصير عنيكي فيه يابت بطنك و...
مكملتش كلامها لما سمعت صوت حاجة بتقع جامد في الارض بصت لقت مروة واقعه في الارض وكوباية العصير وقعت من ايدها اتكسرت ....صرخت بعلو صوتها وهي بتنادي باسمها
_ مروووووة


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close