أخر الاخبار

رواية عشق القيصر الفصل السابع 7 بقلم شيماء صبحي

رواية عشق القيصر الفصل السابع 7 بقلم شيماء صبحي




بيخرج كنان وبيسوق العربيه وبيروح يسلم الشحنه للوفد الي مستنيهم علي المركب""
وبتم العمليه بنجاح وبيرجع بيلاقي القيصر مربوط من رجليه والبوص ولورا واقفين ومتعصبين من تسليم الشحنه واتجاهها لمصر ولورا مقربه منه وبتصعقه بالكهرباء وفي الوقت دا بيتهز الجهاز الي متوصل مع عشق
.. بيبحس القيصر بالجهاز وبيقلق علي عشق
اما كنان لما بيشوف الي حصل بيبعد وبيخرج من الباب وبيدخل للفيلا من الباب الخلفي
وبيطلع غرفته ومن غير محد يحس بياخد سلاحو وبينزل بيضرب لورا برجليه بيبعدها عن القيصر وبيضرب البوص في كتفه بيوقع من ايدو السلاح ولورا بتقف وتهاجم كنان الي بيتفادي كل ضربتهاروبيضربها بقوه بتقع علي الارض فاقدة الوعي ""
بيقرب كنان من القيصر وبيفكوا وبتكون رجاله البوص علي وشك الوصول " القيصر بضعف"" خانتنا بنت ال"ك"ب
بيبصله وبيساعده وبيقومه وبيقف القيصر وبيسمك الجهاز الي بيكون استلم اشارات من عشق وبيقلق عليها ليكون حد اذاها "" بيقوم البوص وبيتحرك عند السلاح وبيمسكوا وقبل ما بيضرب علي القيصر بتقف لورا وبيكون هدفها اذيه كنان فبتاخد الطلقه في بطنها بتقع ميته والبوص بيبصلها بصدمة""
وكنان بيضربه طلقه تانيه بتخليه يفقد الوعي تماما
بيتحركوا لقوق وبياخد القيصر شنطهم وبيخرجوا من الباب الخلفي وكنان بيسوق العربيه ورجاله البوص لما بيوصلوا وبيلاقو البوص مضروب بالنار ولورا مقتوله بيقرب واحد منهم علي البوص وبيقول بصوت ضعيف" اقتلو القيصر والي معاه ""
بيهز الراجل راسوا وبيأمر بقيت الرجاله يتحركوا والقيصر وكنان بيتجهوا فيي عربيه من بتوع البوص وبيسوق كنان متجه للبيت الي عشق موجوده فيه""
وبتكون وراهم رجاله البوص "" بتضرب عليهم نار بيمسك القيصر سلاحو وبيضرب عليهم "" وبيوقع اتنين منهم وبيطلب من كنان يسرع اكتر وكنان بيقوله" كدا خطر"
بيصرخ القيصر" يلا يا كنان """
كنان بيدوس بنزين اكتر وبيطلع القيصر وبيوقع كمان واحد من رجالة البوص وللاسف بياخد طلقه في دراعه" بيصرخ كنان بهلع"" قيصر
بيقعد القيصر وبيكون بيتألم""" وبتعصب كنان وبيزود السرعه ورجاله البوص وراه بنفس السرعه وفجاه بيعكس كنان اتجاهه فعربيه البوص بتنقلب من شدة سرعتها وبتولع وكنان بيتجهه للمكان اللي فيه عشق وبيكون البيت امان مفيش اي صوت""
بيخرج كنان من العربيه وساند القيصر وفتحوا الباب وكانت عاشق نايمة وبيدخلوا وبيتفاجؤ ان البيت هادي وكل حاجه تمام بيتجهو عند اوضه النوم وبيلاقو عشق نايمه ومفيش اي حاجه غريبه بيخرجوا وبيقعد القيصر وكنان بيدور في البيت علي اي حاجات تساعده في انه يشيل الرصاصه من دراع القيصر وبعد ما بيدور بيمسك سكينه وبيروح عند البوتجاز وبيسخنها والقيصر بيكون بيتألم وبعد دقايق بيقرب منو كنان وهوا ماسك السكينه ومعاه قماشه وبيقولو" امسك يا صحبي عض القماشه دي واستعحملها علشان خاطري""
بيهز القيصر راسو وبيغمض عينوا" وكنان بيبدأ يشيل الرصاصه والقيصر بيطلق صرخه عاليه بوجع"" بتصحي عشق علي صوت دوشه حواليها بتقرب من الباب بهدوء وبتلاقي كنان واقف وماسك سكينه وفي واحد قاعد بتقرب وبتتفاجي بصراخ عالي صدر من الشخص دا"" لما بتشوف المنظر بتصرخ وهيا بتقول" اييه داا ايه الي حصل ""
بتقرب وبتبص للقيصر الي بيضغل علي القماشه وبيتألم لدرجه عيونه بتبكي قربت منو من ومسكت ايده التانيه وشافت كنان بيطلع الرصاصه وقالت بهدوء اهدي غمض عينك متقلقش هو هيشيلها بسرعه"" كنان بيبصلها وبيهز راسو علي انها تتكلم معاه وبيبدأ يخرج الرصاصه القيصر بيضغط جامد علي ايد عشق والي بتعيط من شده الوجع بيطلق صرخه بقوه وبيكون وقتها كنان خرج الرصاصه""!
بتقوم عشق تجيب شنتطها وبطلع منها علبه اسعافات '" وبتبدأ تعقم مكان الرصاصه وبتطلع كريم مضاض حيوي جابته علشان لو حصل اي حاجه لانها معتقده ان كان القيصر يأذيها "" ولاكن بدات تعقملو وبتلف دراعو بالشاش وهوا كان تعبان بس كان شايفها وهيا بتعمل كل دا افتكرها لما كانت بتعمل نفس الحركة من سنتين وابتسم وهيا اخدت بالها ولا اول مره بتشوفه بيبتسم
بتبتسم علي شكلو وبيجي كنان وبيعملو عصير وبيدهوله يشربوا علشان يعوض الدم الي فقدة ""!
وبيعدي شويه وبيقوم القيصر وبيقول" احنا خلاص هنرجع مصر ملوش لازمة وجودنا هنا""؟
كنان" تمام يا قيصر انا هروح احجز التذاكر ؟؟!
رواية عشق القيصر بقلمي شيماء صبحي
وفعلا كنان بيتحرك علي المطار بيشتري تذاكر وبيرجع" الطياره الي رايحه مصر هتكون بكرا بالليل ""
القيصر تمام"" اطلع انت ارتاح وانا هحصلك""
كنان بيخبط علي كتفه التاني وبيقول " ماشي يا صاحبي "
بيطلع كنان يرتاح في غرفه من الي موجودين وبتفضل عشق والي بتبق بصالو بخوف وبيقرب منها وبيقول" عشق ""
عشق بتحرك راسها" نعم ..
بيقرب منها وبيب"وسها من شفتها وبيبعد وهوا باصصلها وهيا بتكون مش عارفه تتصرف ازاي بس اتكسفت من الي عملو وهوا قالها تعالي هنا جمبي"" بتقوم وهوا بيخدها في حضنه وهيا بتكون قلقانه بعض الشئ " ولاكن بترتاح لما بتسمع نبضات قلبو وبتغمض عينيها براحه"""
معقول اكون حبيتك يا قيصر"" انا مش عارفه اي الي انا حساه شعور حلو بس النهاردة خوفت لما شوفتو بيتألم وهوا مجروح خفت عليه جدا وبالزات نظراتو الي كانت كلها خوف لما شافها وسمعت صوته بيسأل" الجهاز اداني اشاره ممكن اعرف ايه الي حصل ""
عشق قالت بتوتر" اصل هو وقع وانا دوست عليه بالغلط""!
غمض عينو واتنهد وزي ما يكون مرتاح بوجودها جمبو !!'
عشق افتكرت لورا والبوص وكانت هتسالو عليهم ولاكن سمعت صوت انفاسه الهاديه وجسمو الي استرخي قامت بهدوء وقالت بصوت هادي" ق... قيصر بيه قوم نام جوه علي السرير علشان هنا الكنبه هتتعبك""
بيسمعها وبيهز راسو بمعني حاضر وبيقوم وبتسنده وهوا بيمسك ايدها وبيمشي وهيا بتدخل لاوضتها وتساعده ينام علي السرير وعدلته كويس وغطتو ولسا هتمشي الا انو شدها ليه ونيمها جمبه علي السرير وحطت راسها علي صدره وابتسمت بخجل وبعدين نامت وطفت النور """
_________
تاني يوم بيصحي كنان بدري وبيجهز الفطار للقيصر وعشق بتصحي علي صوت دوشه المطبخ بتساعده يجهزوا الفطار وبعدما بيخلصوا بتتجه عشق للاوضه الي فيها القيصر وبتقرب منو وهيا خجلانه منه وبتهمس بصوت هادي" قيصر بيه"" قيصر
بيفتح عيونه وبيلاقيها واقفه وهيا متوتره قال بهدوء " خير يا عشق
عشق" الفطار جاهز
بيهز راسوا وبيقوم وبدخل للحمام وعشق بتساعده وبعد ما بينتهي بيخرجوا وبيتجهوا لسفره الطعام
كنان" عامل ايه دلوقت يا صحبي
القيصر" بخير الحمد لله
عشق بصالهم وعندها فضول تعرف ايه الي حصل
كانت بتحط الاكل واخر حاجه مشيت رجعت المطبخ وفضلت واقفه هناك!!
كنان والقيصر استغربوا وبصلها القيصر وقال" واقفه بتعملي ايه عندك؟!
قالت بتوتر" هقف هنا علي ما تخلصوا
وقف القيصر وقرب منها وقال" انتي ناسيه انا مين""
هزت راسها بلا" عارفة"
القيصر" ايوا انا دلوقت مين""
عشق بخجل" جوزي""!
بصلها وقال" يبق تقعدي علي السفره وتاكلي مرات القيصر متاكلشي في المطبخ زي الخدامين فاهمه
بتهز راسها وبتروح للسفره وبتقعد تاكل وهيا متوتره"
وهوا كان باصصلها وهيا بتاكل فدا ذات توترها"!
القيصر" الطياره معادها الساعه كام؟!
كنان وهوا بياكل" ٨ بالليل رواية عشق القيصر بقلمي شيماء صبحي
القيصر" تمام هنخلص اكل وهنتجه لاسطنبول نقضي اليوم هناك علشان زمانهم عالجوه وهيدورو ورانا""!
كنان" تمام يا صحبي !
بنخلص اكل وبكون انا خلاص شبعت قومت وغسلت ايدي والقيصر امرنا نستعد علشان هنمشي كانت في عربيه واقفه برا ركبنا فيها كان سايق كنان وجمبه القيصر وانا كنت قاعده ورا فضل كنان سايق مش كتير لحد ما وصلنا المدينة كنت مبهوره جداا من الي شيفااه دا بجد "" مش هكدب عليكوا انا كان نفسي اوي انزل اتمشى علي الكورنيش واقعد علي الكرسي الي بيكون موجود قدام البحر دا وكان نفسي اجرب اكلهم وبصراحه كل دا حصل والمفجأه ان كنان كان عاوز يجرب كل دا واقنع القيصر اننا ناخد جوله بس كنان اخده للمستشفي الاول يطمنو علي دراعو وفي الوقت دا انا كنت في العربيه وببص علي الطريق والناس وبسمع كلامهم و لغتهم الغريبه بس حلوه كنت مبهوره بكل حاجه انا شيفاها وببص للمستشفي شوفته وهوا نازل وجمبه كنان حاجه كدا هيبه الصراحه انا بشبه عليه شوفته فين قبل كدا مش فاكره اوي بس فاكره اني اتعاملت معاه قبل كدا قربوا من العربيه وانا اتوترت من نظرات ليا الي مش فاهمه معناها فيها مزيج كدا من حجات كتير""
ساق كنان واتجه للبحر ونزلنا اتمشينا كلنا واتفجات ان القيصر معاه لغه وبيتكلم وبيتعامل مع الناس وهوا فاهمهم كنت مبهوره بيه الصراحه"" قعدنا علي الكرسي نستمتع بجمال البحر وكنا مبهورين بخلق الله
كان في طفل صغير ماشي ومعاه لعبه وبالغلط اللعبه دي وقعت في البحر وقف وهوا بيصرخ لمامته انو عاوز اللعبه بتاعته و كانت مامته حالتها واضحه و انها متعرفش تجيبها بصيت للقيصر وكنان ولقيتهم مش مهتمين وثواني وقال القيصر يلا نرجع للعربيه""
قومت وانا ببص للطفل عاوزه اساعده صريخه وجع قلبي فكرني بكل احساس كنت بحسه لما كانت اي بنت من اخواتي الي في المخزن بتصرخ لما كان جابر بيخودهم ؟
ركبنا العربيه وانا ملامحي باين عليها الحزن كان متابع كل حركاتي من مراية العربيه وصلنا عند مول ونزلنا واخدنا جوله وكل دا وانا بفكر في الطفل يا تري حد ساعده وجابله لعبته ولا محدش اهتم بيه"؟
كانت هدومي اتوسخت وكان باين عليها البقع كنت شايفه الامر عادي لاننا كنا بنلبس الهدوم وبتقعد علينا بالشهور"؟
القيصر شدني وروحنا لمحل ملابس دخلنا وقال للبنت تجيبلي هدوم اخدتني البنت وقعدت تتكلم معايا وانا مش فاهماها وانا كنت سمعت القيصر بيقول دايما اڤت " فلما سالت كنان عن الكلمه قالي معناها نعم اوا ايوا "" فالبنت كانت بتسألني هل هوا حبيبك انا رديت بتلقائية اڤت ،،
لبست فستان هادي بلون السما وخرجت وانا مكسوفه لاني اول مره البس حاجه حلوه كدا وقف القيصر وبص لعشق وكان مبهور بجمالها قرب منها والبنت قالت " حبيبتك رائعه ؟؟
ابتسم وهز راسوا وانا مش فاهمه حاجه حاسبها وخرجنا ولقينا كنان واقف ومعاه بنت بيتكلم معاها وكنا مصدومين من الي شايفينه قربنا منه واول لما شافنا مشاها والقيصر سأله" من دي يا كنان
كنان بضحكة" بشوف العود التركي
خليني صريحه كدا واقولكو اني فهمت قصده وعرفت ان دا وصف للبنت وصفوا كنان من شكلها كانت لابسه لبس مكشوف جدا وجسمها باين وكنان واقف عيونه هتطلع عليها""
القيصر قالهه" علي المطار بدل ما اسيبك هنا
ضحك كنان وساق واتجهنا للمطار ومكنش فاضل وقت كتير علي معادنا وخلاص جه الوقت وركبنا الطياره وكلنا كنا مرهقين والمره دي كنان الكرسي بتاعو كان جمبو راجل وقف وقال للقيصر" مستحيل الرحلة دي تكمل
القيصر ابتسم وقاله" دا ليه انشاء الله
كنان" دا عقاب دا ولا ايه "
القيصر بص للمقعد بتاع كنان كان موجود راجل سمين ولابس نظاره والواضح انو عشوائي ضحك القيصر من قلبه علي شكلو وعشق انتبهت ليهم ومكنتش فاهمه بيضحك علي ايه دا مين الواد الجامد الي ضحك القيصر داا "
كنان راح للمضيفه وقال" اريد مساعدتك لا استطيع الجلوس بجانب هذا الشخص..
المضيفة بصت للشاب وكان بيعمل حركات غريبه .. قالتلو . للاسف سيدي الطائرة مكتملة ولاكن سابحث عن مكان يمكنك الجلوس فيه ولاكن الان اجلس هناك ؟
بيبصلها كنان بصدمة وبيقعد جمب الشاب وبتعلن الطائرة عن اقلاعها بيفضل الشاب ينام علي كنان والاكل بتاعه يجي في هدومه وقف كنان بعد ما جاب اخره وصرخ بصوت عالي وقام من جمبه ""
القيصر باصصله وهوا مبسوط من الي بيحصل فيه""
قربت المضيفه" ما المشكلة سيدي"
لا يمكنني الجلوس هناااا
بيقف شاب من الي موجودين وبيقول بابتسامه" حسنا سيدي يمكننا تبادل المقاعد ""
بيبتسم كنان وبيفرح وبيبص للمكان بتاع الشاب دا بتكون في بنت قاعده بس ملامحها مش باينه بس كانت رجليها باينه بتلمع
بيقرب منها وبيقعد وبتكون البنت باصهه للشباك""
بيقعد الشاب دا مكان كنان وبياخد نفسه كانو ارتاح""
ودقايق والبنت الي جمب كنان بتبصلوا وبيكون شكلها وحش جداا وطالع منها ريحه اوحش بيصرخ كنان وهوا بيقول"""""" يتبع
كنان دا مشكله والله ومن الواضح انو دمة عسل انا طمنتكوا علي القيصر اهو محدش يقلق وبنتنا عشق بإذن الله هتفرح وهتشوف الساعده بس لازم القيصر يتبعها حبتين اشوفكوا الحلقه الجايه بقلمي شيماء صبحي


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close