أخر الاخبار

رواية جاسر ونرمين احاسيس مغلقة الفصل العاشر 10 بقلم ميمو مصطفي

رواية جاسر ونرمين احاسيس مغلقة الفصل العاشر 10 بقلم ميمو مصطفي



لحلقة العاشرة

نرمين بدموع : ليه بتعمل كدا قولي انك بتهزر قولي بعمل فيكي مقلب خدني في حضنك
جاسر بصوت جهوري قام علي كرسي كان هيقع جريت نرمين لتمسكه زقها جاسر بعصبية : اوعي متلمسنيش مش محتاج منك مساعدة
نرمين ببكاء شديد واطيت علي أيده وباستها : طيب فهمني انا عملت ايه ايه غيرك فجأة متحاولش تفهمني انك كنت بتلعب بيه وبمشاعري عشان انا مش هبلة وبحس كويس ومتاكدة انك بتحبني
جاسر بحزن :: للاسف انا اللي كنت اهبل وصدقتك بكل سهولة فعلا العمي دا صعب جدا وانتي و بابا اكدولي اني اعمي مش بس عيني لا ومشاعري كمان لاني محستش دقيقة انك بتمثلي عليا وان بابا جيبك زي لعبة العب بيها وافرح من جمالها
نرمين بصرخة وجع : ايوا يعني انت عرفت اتفاقي مع والدك بس صدقني انا حبيتك والله حبيتك والله ما قولتلك كلمه كدب لاني معرفتش بحبي ليك غير لما حبيتك بجد صدقني انا جيت و كنت ناوية وامشي اول ما ابن اخويا يعمل بس اول ما شوفتك حسيت احساس اول مرة احسو
جاسر بيصقفلها بسخرية : برافو برافو يا نجمه هايل مثلتي الدور روعة لا بجد ممثلة شاطرة صدقتك
نرمين بانهيار ': لا انا مبمثلش والله حقيقي صدقني
جاسر : انا مش مصدق اني يضحك عليا بسهولة دي وبتلعب عليا اللعبة دي ومين يشاركك فيها ابويا اللي معتبر عيني اللي يشوف بيها الناس طلع هو اللي بيستعماني
نرمين : انت مين قالك
جاسر : قالي اللي سمعكم وانتي بتتكلمي انتي واللي مفروض أنه ابويا علي كدا بقي ست الحسن والجمال اسمها ايه مش معقول يعني معرفش اسم مراتي
نرمين بوجع : نرمين اسمي نرمين
جاسر : واو اسمك حلو احلي من مني انا بقول انا دفعت كتير ولازم استمتع بواحدة زيك
نرمين : انا مراتك ملكك
جاسر : تؤ تؤ متقوليش كدا انا عمر مراتي ما هتبقي رخيصة أبدا انتي واحدة رخيصة بس انا عايز استمتع بيكي
نرمين بدموع اكتر : وانا مش هعمل كدا طول مانت مش معتبرني مراتك انا عمري ما هكون مجرد فتاة ليل
جاسر سكت ومرة واحدة اقتحم عليها من أنفاسها وطريق صوتها : لا لا انتي هنا تقولي حاضر وبس
نرمين بتحاول تهرب من تحت أيده : اوعي سبني اوعي
جاسر قطع لها الفستان بكل قوة : لا مش هوعي لازم أتمتع بيكي قبل ما ارميكي زي الكلبة في الشارع
نرمين صوت صرختها بتزيد لكنها مكتومة وجاسر لا يسمع صوته لانه هو في تلك اللحظة هو عبارة عن وحش كاسر اسد مفترس : حرام عليك انا مش واحدة من الشارع عشان تغتصبها بطريقة دي انا مراتك
(((في الاقصر )))
عماد : انت كنتي بتعملي ايه عند جاسر انتي والحربايه بنت اختك دي
سوزان : كنت بقوله علي لعبتكم الدنيه دي كنت بعرفه مين عدوة ومين حبيبه جايبلو واحدة من الشارع تمثل انها بتحبه
عماد بصدمة : انتي عرفتي وقولتيلو
سوزان : اه طبعا عرفت كنت مفكراني اني مش هعرف وهعيش مغلفة انا و ابني لا يا بابا عرفت كل حاجة مفيش حاجة تستخبئ عني ابدا
عماد : وهو قالك ايه لما عرف
سوزان :. شكله كدا زيك بيحب الستات وبيجي علي نفسة عشانهم قولنالو وكمل الجوازة عادي ولا اكن قولنالو حاجة
عماد : بس اكيد مش هيعديها كدا اكيد لي رد فعل ( ثم نظر لسوزان ) وانتي مين اللي قالك
سوزان : سمعتك وانت بتتكلم مع المحروسة قبل بيومين ساعة ما كنته بتتكلمو علي الواد اللي من جارتها. جايبها من حارة يا عماد حارة
عماد : اللي من حارة دي احسن منك ومن بنت اختك الخاينه بتاعت الشباب اللي خانته قبل فرحهم بأسبوع مين احسن ها
سوزان : كلكم خونتو كلكم استعمتو
عماد حط أيده علي رأسه بحزن : والله ما كان قصدي كان قصدي افرحه
سوزان : وفرحته
(((في الحارة )))
عمرو : انا عايزك يا بت
صفاء : وانا مش عايزاك يا عمرو اسكت بقي الوليه مخمودة جوه لاحسن تسمعنا
عمرو : مانتي لو مدخلتنيش دلوقتي هدخل اصحيها واقولها أن الواد حمزة مكنش ابن ابنها و اقولها انك حامل مني
كانت تقف والدته نرمين وراء باب غرفتها لكي تستمع من يتحدث مع صفاء في اخر الليل كتمت صرخاته عندما سمعت تلك الحديث من عمرو : يا لهوي حامل ازاي وانتي حمزة مش ابن عبدالله أااا ه يا ضنايا ياللي عشت مخدوع اطلعلهم وافضحهم لازم اعرف الناس كلها أنهم وسخين ( وبالفعل خرجت من غرفتها ) انتو يا ولاد الكلب الحقوني الحقوني صفاء و عمرو مع بعض صفاء حامل من عمرو
عمرو انفزع من صوت والدته نرمين : اسكتي يا وليه هتفضحينا اسكتي ( ثم حط أيده علي أنفها وفمها لكي تسكت )
صفاء : الولية هتفطس في ايدك
عمرو بهمس : اعملها ايه مهيأ هتفضحنا
صفاء : الولية سكتت حوش لاحسن تكون ماتت الله يخربيتك
عمرو بالفعل ساب والدته نرمين : ام عبدالله انتي يا وليه انتي فيسطي ولا ايه يا نهار اسود الولية ماتت شكلها
صفاء بتلطم : يالهوي يا لهوي هنعمل ايه
عمرو : الله يخربيتك يا بومه انتي
صفاء : انا مالي انا مليش دعوه انت اللي قتلتها
عمرو : وكلمه واحده هقولك انتي كمان
صفاء : يا نهار اسود يا ليله سودة أنهاردة
((((في الفندق كانت نامه نرمين علي السرير شبه عارية وكانت تبكي بحرقة شديدة علي حظها الشؤم وكان جاسر يأخذ شاور ثم غلبها النوم ثم قامت في الصباح تبحث عن جاسر في كل مكان لكنه مش موجود أمسكت هاتفها و اتصلت عليه هاتفه مغلق جلست في الغرفة حوالي ٣ ساعات وهو لا يأتي قرارت الرحيل الي عماد في القصر لكي يخرجها من تلك اللعبه كما ادخلها بها )))
(((في القصر )))
عماد مستغرب لوجود نرمين في هذا الوقت ويوم صباحيتها : ايه دا ايه اللي جابك
نرمين : جاسر جي هنا
عماد : لا مجاش ليه هو راح فين
نرمين بكت : مش عارفة
عماد : ايه اللي حصل اهدي كدا واحكيلي اللي حصل
نرمين حكتله كل اللي حصل وبداءت تبكي بحرقة : ليه عمل فيا كدا انا ايه ذنبي ذنبي اني فقيرة ولا ذنبي اني حبيت ولا ذنبي اني سمعت كلامك ولا ايه ذنبي ولا ذنبي اني جيت الدنيا اصلا ااااه اااه يا قلبي اااه انا حبيته والله حبيته انا مش هقدر اعيش من غيره قوله نرمين حبيتك والله انا هيا اللي حبها والله ما في حاجة متغيرة غير الاسم بس لكن أنا صريحة معا في كل حاجة هو راح فين معقول سبني معقول دي النهاية
عماد بحزن : انا مش عارف اقولك ايه بجد حزين و كلي حزن عليكي بجد اسف اسف لاني عملت فيكي كدا اسف مع أن آسفي مش هيصلخ اللي حصل انهاردة
ويأتري هو راح فين ومشي ازاي لوحده انا قلقان عليه اووي
نرمين بدموع : وانا كمان خايفة عليه
عماد : اكيد هيرجع اكيد هيروح فين يعني
نرمين : مش عارفة ممكن يكون راح فين
عماد : هحاول ارن عليه
نرمين : مقفول
سوزان نزله علي الدرج : ايه طفشتي ابني من أول يوم عملتي في ابني ايه يا حرباية انتي
نرمين بانكسار : انا معملتش حاجة في وانتي عارفة كدا كويس انتي السبب في اللي حصل دا
سوزان :انا السبب ليه هو انا اللي ضحكت عليه انتو وعماد المسئولين عن كل اللي حصل واي حاجة هتحصل لابني انتو المسئولين قدامي
عماد : بقولك ايه اخرصي خالص مش عايز اسمع صوتك دا خالص
سوزان : انت بتكلمني كدا ليه انت هتنسي نفسك ولا ايه
(((في الحارة )))
صفاء برعب : ها عملت ايه
عمرو : رميتها في حته فاضية كدا
صفاء : هيا فعلا ماتت
عمرو : اكيد ماتت ومال يعني هتكون بتمثل
صفاء : يا وقعة سودة ولما حد يجي يسال عليها منقوله ايه
عمرو : متعرفش عنها حاجة
صفاء : منك لله زي ما وقعتنا الوقعة السودة دي
بعد لف و محاولات كتير للوصول لجاسر عماد : وبعدين يا بنتي
نرمين ببكاء : مش عارفة بجد انا هموت عليه
عماد : اهدي يا بنتي باذن الله خير اتصل بهيثم
نرمين : معقول هيرحلو
عماد طلع هاتفة : هجرب الو ازيك يا هيثم
هيثم : الحمدلله يا عمي عماد انت اخبارك ايه واخبار جاسر
عماد : انا متصل بيك عشان أسألك عليه فكرته عندك
هيثم : ليه انت مش لقيه ولا ايه هو مش المفروض أن امبارح كان فرحو
عماد بحزن : اه كان فرحو و مختفي من الصبح بدري اوووي و بنرن علي تليفونه مقفول
هيثم : دا انا كنت جايله عشان اتاسفلو علي اللي حصل مني ندمت علي اللي عملتوا مش عارف عملت كدا ازاي بجد حزين
عماد : المهم يرجع بسلامه وابقي تعالي قوله الكلام دا بنفسك
هيثم : طيب انا جيلك انت فين لازم ادور معاك عليه
عماد : متتعبش نفسك يا بني انا بدور انا و مراته اهو
هيثم : لا انا جيلكم مسافة السكة سلام
بعد حوالي ساعة وصل هيثم الي عماد : ها يا عمي مفيش جديد عن جاسر
(((نرمين اول ما شافته بعدت )))
هيثم : مني انا اسف علي اللي حصل مني انتي دلوقتي بقيتي يعتبر مرات اخويا اسف جدااا علي اللي حصل كانت ساعة شيطان
نرمين : مفيش حاجة بس انا نرمين مش مني
هيثم بعدم فهم : مش فاهم
عماد. : هنفهمك بعدين
هيثم : تمام
(((في القصر )))
جاءت رودي لسوزان : هو جاسر ماله يا طنط
سوزان : البت الزبالة اللي اسمه مش عارف ايه دي طفشتو باين علي شكلها
رودي : تفتكري راح فين
سوزان : مش عارفة بصراحة عماد وهيا قلبو عليه الدنيا اختفي
رودي : يمكن سافر
سوزان. : حاجته موجودة في أوضة زي ما هيا
رودي : حاجة غريبة
بعد كذا يوم من اللف في كل مكان علي جاسر وكانت تبقي نرمين ليل نهار تأتي لها سوزان بغضب و غرور : انا نفسي اعرف انتي ايه اللي مقعدك هنا جوزك وطفش من وشك وانتي برضو قاعده معندكيش دم غوري بقي قرفتينا من ساعة ما دخلتي القصر وانتي نحستي
نرمين ببكاء شديد : همشي حاضر بس اطمن علي جوزي
سوزان : جوزك. ها ال جوزك مهو جوزك طفشان بسببك امشي مش يمكن لما تمشي يرجع
نرمين بدموع : عندك حق انا همشي يمكن يرجع
سوزان : ايوا كدا خليكي عقله
نرمين : طيب ممكن طلب قبل ما امشي
سوزان : اممم اطلبي
نرمين : خدي رقمى و اديني رقمك اطمن علي رجع ولا لا
سوزان : اممم اكتبي طيب وخلصينا ( اخدو ارقام بعض و ذهبت نرمين ببكاء وهيا خلفه من رجوعها الي حارتها )
((مسكت نرمين هاتفها وتحدث في الهاتف مع صفاء )))
نرمين : ازيك يا صفاء
صفاء : ايه دا اهلا اهلا عاش من سمع صوتك
نرمين : كنت برن عليكي كتير وتليفونك كان مقفول
صفاء : اه كان بايظ ولسه مصلحه امبارح
نرمين : هو انتي في الشقة عندنا
صفاء بتوتر تنظر لعمرو النائم بجانبها : ها لا لا انا عند امي بقالي كام يوم عشان تعبانه
نرمين : طيب انا هرو. ( فصل الهاتف قبل أكملت نرمين حديثها ) ( نفخت نرمين بغضب ) هو دا وقته يفصل المهم انا كدا كدا معايا مفتاح الشقة اروح اخد دش وانام والصباح رباح هموت من التعب ( ثم تذكرت جاسر ) يا تري انت فين يا عمري وليه بعدت يارب ترجع
(((عند هبة قفلة علي نفسها الغرفة وبتبكي )))
حمدي دخل عليها : مالك يا عمري فيكي ايه بتعيطي ليه
هبة : مخنوقة مش طايقك عايزك تطلقني
حمدي بصدمه : انتي بتقولي ايه انتي اكيد اعصابك تعبانه
هبة : لا انا كويسة طلقني انت متنفعنيش
حمدي : طيب قوليلي ايه اللي حصل انا زعلتك في ايه
هبة : انت تستاهل واحدة احسن مني والله انا منفعش معاك
حمدي : لا انا عايزك انتي مش عايز الأحسن انتي عندي احسن واحدة
هبة : يووووه انت ايه معندكش دم جبلة مبتحسش
حمدي : هعتبر اني مش سامع حاجة عشان بحبك
هبة : من الاخر انا بحب غيرك
(((في الحارة الجميع نائم والحارة ليس بها أحد )))
تفتح نرمين باب شقتهم بهدوء جدااا تغلق الباب و تتنفس بارتياح وتدخل الي الحمام مباشرة لكي تأخذ شاور تنهي نرمين حمامها وتلف فوطة علي جسدها لحتي تخرج وترتدي ملابسها وعند دخولها الي غرفتها تتفاجاه بوجود صفاء مع عمرو في وضع مخل تنصدم بها صفاء و تنظرلهم نرمين بصدمه تجعلها تقف ثابته لاتتحرك ولا تتحدث تقوم صفاء مسرعا ترتدي شي علي جسدها ويظل عمرو في وضعه كما هو وكان ينظر لجسد نرمين برغبة
نرمين اخيرا فاقت ونسيت أنها لا ترتدي علي جسدها الا فوطة تظهر اكتر ما تخفي : انتو ايه المنظر اللي انا شوفتكم بيه دلوقتي انا هفضحكم
(((صفاء جاءت في باله فكرة شيطانيه كي تتخلص من عمرو و نرمين )))
صفاء : انا اللي مالي برضو دا انا اللي هفضحك وهقول البت صحيت من النوم لقيتهم مع عمرو علي السرير
عمرو بصدمة : انتي بتقولي ايه ( وقام مسرعا حتي يرتدي ملابسه لكنها سبقته واحدا ملابسه و رماها من الشرفة )
نرمين : هو ايه اللي بيحصل
صفاء : هقول ايه اللي بيحصل دلوقتي ( جريت الي باب الشقة و فتحته ) يالهههههوي يالهههوي الحقوني يا ناس الحقوني البت بنت البنوت لاقتها مع الواد عمرو
تجمعت الناس و نرمين في صدمه


الادي عشر من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close