أخر الاخبار

رواية يقتلني عشقا الفصل السابع 7 بقلم سنيوريتا ياسمينا احمد

رواية يقتلني عشقا الفصل السابع 7 بقلم سنيوريتا ياسمينا احمد




السابعه
((فستان الزفاف ))
القرار الذى اتخذه محمود علام بشأن قبول اسر كان ابعد ما يكون عن الرضاء اكثر ما كان هو استسلام
استسلام امام معاندة ابنته وامام اصرار اسر استسلام محمود حتى يحمد العواقب هو يعرف عند ابنته وانها
لاتسمح بالغاء شخصيتها ولا تتبع احدا بينما اسر.. ذو نفوذ وسلطه وقع محمود بينهما فى حيره وكان عليه
ان يتخذ القرار الصائب ويقبل بالامر برضاه
***********************************************
كانت درة تقاسى على يد سالم ويلات والوجع فقد كشر عن انيابه
ودفعها داخل شقتهم بعنف يوضح نيته فى ايذائها همت لتبرر فعلتها قائله بصوت
مرتعش :
_ سالم والله العظيم اختك اللى زقتنى الاول .... وامــ.........
قاطع كلماتها بدفعه قوية الى الارض فبرغم تاوهها لم يغير جمود ملامحه او حتى يتريس فى الامر
ظل يحدق اليها بشر وهو يجذب من خصره حزامه الجلدى ودون اى شفقه انهال عليها ضربا عشوائيا
حاولت الفرار منه ولكن كان النتايج معروفه يلحق بها وينفث غضبه بها
غيرة ,قمع ,جنون,هوس ,مرض ,ضعف ,غليلا كل هذة الاحاسيس كانت تحركه و تدفعه للمزيد
تعالت صرخاتها الحادة حتى استمعه القريب والبعيد ولكن لم يشقف عليها احد
ظلت ترجوه ببكاء :
_والله ما عملت جاجه
لم يجيبها ابد او حتى يحرك رجاؤها الحزين اى مشاعر تجاهها فاسترسلت بيأس :
_خلاص حرمت ...والله ما هعمل حاجه تانى
استكمل هو جنونه بقلب متحجر خالى من الحياة فى تلك اليله السوداء حملت درة فى قلبها بغض لا اخر له
كرهته ومع كل ضربه كان يسقطها على جسدها الذى نشب منه الدماء كانت تلعنه فى نفسها الاف المرات
وتوعد له انها اذا يوما امسكت ذلك السوط ستنهال عليه بلا تردد او شفقه لقد محى المودة والرحمة
من حياتهم واصبحت هى اسيره لديه لا زوجه ولا حبيبه
*******************************************
فى منزل محمود علام
خرجت يقين من غرفتها باتجاه باب الشقه لقد نوت الخروج الى كليتها ولكنها
توقفت عندما نادها والدها باسمها:
_يقين
التفت فى دهشة وهتفت متسائله :
_بابا .... انت ما رحت الشغل لى ...انت تعبان
اجابها وهو يحدق للنافذه بشرود :
_مش مهم اى حاجه تعالى اقعدى
تحركت بقلق لقد بدى والدها اليوم غامض ...جلست فى مواجهته وهى تخشى ان ترفع عينها بعينه
بعدما اعلنت اسر امس لم يطيل صمته وهدر كى يرتاح :
_فرضنا انى وفقت على جوازكم ؟هيحصل ايه بعدين
شهرت بان قلبها يرقص بداخلها لقد بدء والدها يفكر بسعادتها , بحثت فى راسها عن جواب مناسب
يقنع والدها حتى وجدته :
_هنبقى اسعد اتنين
استرسل اسئلته التى فكر فى طرحها عليها :
_ هيسعدك ولالا ؟
اجابت دون تردد :
_هيسعدنى هو بيحبنى وانا بحبوا
سكت والدها قليلا حتى يلتقط انفاسه ثم اردف :
_ الحب مش كفايا لازم تبقى فاهماه وتنجحى علاقتكم اسر عنده كبرياء وانتى عنيده
لما نشوف الجوازة دى هيطلع منها ايه
اتسعت عينها وهى تستشعر الين والقبول فى حديث والدها وهتفت :
_ الحب قادر على كل حاجه
اخير وجها والدها نظراته اليها وهتف باستسلام :
_ موافــق
قفزت يقين من كرسيها باتجاه عنقة احتضنته بشدة بقدر سعادتها ربت هم على ظهرها هادرا بحنو :
_الف مبروك يا بنتى
سعادة يقين بقبول والدها اسر جعلتها فى عالم اخر وكانها ملكت العالم بين يديها قلبها الذى عشق اسر
صار يحلق كالعصفور بحرية لاتفكر فى القادم سوى انه سياتى مع اسر اسر فقط هو الرجل الوحيد
الذى التفت لعقلها قبل جمالها هو الذى جاهد حتى الوصول لابيها لا سيما بعدما علمت بتصرفاته
الجنونية فى ثقب اطار عربة والدها ومساعدته فى اصلاحه ولكنها اعجبت بحيلته فى النهايه
لم يكن اسر رجل رومانسيا يجيد الكلام الناعم بل كانت افعاله دائما تنم عن شخص عظيم
يجيد التصرف ويجيد الاهتمام
******************************************
فى فيلا اسر
استعد اليوم حتى يذهب الى منزلهم حتى يتبع الخطوات الاولى لاتمام الزواج فهو متعجل فى اقتناء يقين
يريد بسرعه ان يحلل امتلاكه لها يريد ان تختفى الشاشه التى يرقبها بها يريدها امامه دون حائل
دون تلصص وبرغم انها من اجن الحيل التى قدم عليها اسر الا انها كانت اوجعهم بالنسبة له
كان يتاكل وينهار داخله اكثر واكثر عندما يرها بعيده عن يده تتصرف بحريه وترتدى ما تشاء
وحتى ان كان يغض بصره عنها عندما تبدل ملا بسه لان حبه اليها لم يكن شهوانى ايدا
فقد لا يريد ان تغيب عن عينه واحل كل شئ فى الوصول لها اردها ولم يفلتها مهما حدث ارد امتلاكها وفعل
واتخذ قراره بان يقين الى اسر واسر الى يقين
اطفأ الكميرات الان
فمن اليوم لا تلصص هى معه واصبح يحل له ان يضع عينه عليها وحده يحل له انه يعمى كل عين تنظر اليها
يستطيع الان ان يحتفظ بها فقط لعينه
*************************************************
درة
وكما مرت الايام على يقين واسر مرت ايضا على على درة ولكن بالسوء قد كان من سالم ما كان وهدم جدار الامان بينهم بفعلته الاخيرة بل زاد عليه تصرفاته الغريبه التى باتت تشمئز منها وتمقتها بقدر ما تمقته
بعد ان قرر سالم الاستجابة الى وساوس الشيطان وجذبه عالم الشبهات الى اقذرهم واصبحت الحياة بالنسبه له
جيدة صار يتجاهلها ويتخيل غيرها مكانها واصبح عبدا لشهواته اصبحت درة بالنسبة له مجرد
وسيلة لاشباع رغباته المستعره فقط لا روح ولا انسانه لا يفكر سوى باسعاد نفسة فقط وما عد يهتم لكونها راضيه او رافضة مستيقظة او نائمه فقد اصبحت حياته روتين يومى واهدر اركان زواجهم بزيجة غير متكافئة تماما
فى منزل محمود علام
خرجت اليه يقين وهى ترتدى فستان فضى عارى الكتفين وشعرها الذهبى منسدل على وجنتها بترتيب وتناغم
كانت تشع جمالا ببهجتها اشعل نيران الغيرة باسر وكور يده فى غضب حتى لا ينهض ويدفعها نحو الداخل من جديد
قدمت امامه الصنيه بها بعضا من الجاتوة بينما لاحظت على وجه ابيها بعضا من الضيق الذى اربكها
وشتت انظارها بعيدا عن نظرة اسر الغاضبه ايضا وضعت ما بيدها اعلى الطاوله همت بالجلوس
ولكن منعها فى ذلك اسر قائلا بكل حزم :
_ روحى البسى حاجة فوق الفستان دا
لم تستوعب كلماته لذلك تجمدت مكانها فى دهشة شاركها بها ابيها هو ايضا يعترض تزين
ابنتها له ويشعر بالغيرة لكنه ما كان يرضى ابدا احراجها بهذا الشكل ,, تغير ت ملامحها ودققت
باعينه العاصفه التى تجبرها حرفيا على تنفيذ الامر فى النهاية استدارت بخجل وذهبت غرفتها
لاول مرة يظهر اسر جانب من شخصيته المتملكه التى لم تفهمها يقين بعد بينما محمود
كان راضيا تمام الرضى على ذلك الفعل لعل ابنته تتراجع ولكنه يعرفها عنيدة تدافع عن قراراتها
مهما كانت غير صائبه
هتف اسر بعدما تابع دخولها غرفتها محاولا التغاضى عن الامر :
_ طلباتك يا عمى
حدق محمود بوجه فى صمت وكانه يحاول الوصول الى عقله ومعرفه كيف يديره طال صمته ,فحرك
اسر يده مستنكرا سكوته .... فهتف محمود دون تأثر :
_ انا ما عنديش طلبات ماديه انا عارف كويس انك تقدر تعمل المطلوب وزيادة
انا كل اللى محتاجة افهمك اطمنلك ارتاحلك
ابتسم اسر لانه اكتشف ارث يقين من النباهه والذكاء واردف :
_ وانا مستعد بس قوالى ازاى ؟
اعتدل فى جلسته واستعد محمود بكل عقلة ليستشف ماهية اسر :
_ازاى دى بتاعتى انا ..الاول قولى سبب تصرفك دلوقت وانت عارف ان بنتى متحرره
لى رافضت انها تلبس فستان سواريه مكشوف برغم انه انسب شى للمناسبه
لوى اسر فمه فهو يتفهم شكوكه نحوه ويختبره بشكل اخر فاجابه :
_ انا بحافظ عليها واول حد هحافظ عليها منه هو نفسي انا لما اعجبت بها اعجبت بيها
وهى لابسه جاكت مقفول وما كانش فى نيتى خالص انى استكشف ما بعده انهاردة انا جاى
اتفق على جوازنا ما فيش داعى خالص انها تظهر قدامى باى شكل من الاشكال دى
انا حبيتها لشخصها ودا كفايا عندى
رفع محمود حاجبيه باعجاب كبير لقد اظهر اسر جانبه العاقل والمثقف والواعى اظهر نضوجه ببراعه
اعجبت محمود فتنحنح ليسئله :
_ طلباتك
هنا هتف اسر غير مترددا :
_ نعمل فرح على طول انا كل شئ عندى جاهز ومش ناقصه غير يقين
وبالنسبة لولدى ممكن تفضل حضرتك معايا تتقابل معها لانه ظروفه الصحيه
ما تسمحلوش انه يتحرك كتير
عقد محمود حاجبيه وسئاله مستفسرا :
_ عنده ايه ؟
اجابه اسر وهو يحاول التماسك :
_ عنده شلل نصفى
هنا ظهرت علامات التاثر على وجه محمود وهتف مواسيا :
_ بعتذر انشاء الله شدة وتزول
تجاذبا اطراف الحديث حول الموضوع وطالت الجلسه بينما ويقين كانت تتاكل فى غرفتها من صرفه المحرج
ووقفت فى المراه تطالع هيئتها بشك وهى تسئال فى نفسها ما الشئ الذى اغضبه بها
*********************************
فى الخارج
هتف اسر بأدب :
_ ممكن يا عمى تنادى على يقين عشان لو عندها اى طلبات
حرك محمود راسه بالقبول وتحرك نحو غرفة يقين بينما قلبه وعقله اصبح معجبا بذلك الفتى
راضيا تماما عن هذة الزيجه لقد غيرت تلك الجلسه وجهة نظره فى اسر واصبح مطمئنا
خرجت يقين من غرفتها ووجها محتقن جلست الى الاريكه القريبه منه وهى تجاهد ان لا تبدى
اى اهتمام لتفرسه بها تركهم محمود معا وانسحب عندما لاحظ هدوء يقين الغريب
ابتسم اسر وهو يناديها :
_ يقينى الغاليه زعلانه منى
لم تجيبه وظلت على وضعها الهادى نهض ليجلس لجوارها وهتف بحنو :
_ حببتى انا ما حبتش انى اشوفك كدا انا فاهم ان دا المناسب انهارده لكنى صدقينى
مش محتاج انبهر بجمالك وغمز بطرف عينه بلوم ....او تغرينى ....
انا حبيتك وهفضل احبك بالجاكت او منكوشة حبيتى يقين اللى العالم عندى ما يسواش حاجة من غيرها
ابتسم ثغرها من كلماته لم تحبه هى فقط بل عشقته عشقت الرجل المختلف الذى ظهر فى حياتها الذى خطف قلبها
واسرها لديه واصبح هو فارسها وحبيبها ومليكها وسيدها
استرسل هو بصدق :
_ انا يمكن اكون بحبك حب مختلف حب غريب لكن كونى واثقة ان الحب دا عمره ما هينتهى
هتفضلى حببتى وحببتى مش الكلمه الدارجه اللى بتقال حببتى عندى هى انا الشئ اللى يخصنى
لوحدى قلبى اللى بيدق عندها وعينى اللى بشوف بيها انتى حــبــبــــــتــــى
التفت اليه وحدقت ببنيه عينيه عقلها لا يستوعب كلماته الساحرة انجذابها اليه اصبح خطرا للغايه فهو يفقدها تعقلها
هتفت لا اراديا :
_ وانا حبيت الحب دا
***********************************************
برغم من انه كان الموقف واضح وضوح الشمس ويكشف تماما هوية اسر المتملكه انه يغار بشدة
حتى من والدها يغار من كل العيون ولا يميزها كلها عنده سواء
الا ان تبريراته ظهرت منطقيه لكلا هم وقف اسفل البنايه وهو يزفرانفاسة على مهل انتصر اخيرا وسيظفر يها
جائت الى عالمه مختلفة اربكته وانساق ورائها راضيا تماما عن وجودها ..عشقها وغرق فى موج عينيها الازرق
وانتهى امره ...كل ما يريده هو اسعادها اسعادها فقط وسيفعل سيجعلها ملكة متوجه وسيدة قلبه
الاولى والاخيرة
******************************************
مضت اياما وليالى قد تقرب فيها اسر الى قلب يقين وملك قلبها ولعل الشئ الذى ساعده هو حبة الصادق لها فهو لم يتصنع ابدا
وبينما يقين كانت تعيش اسعد فترة فى حياتها بوجوده فى حياتها
واصبحت تتمنى ان تبقى معه الى اخر العمر فقد تمكن حبه من قلبها تمام الامكان
فى منزل درة
كعادت كل يوم استيقظت فى الصباح الباكر لتغتسل وتبدء العمل الشاق وقفت تحت المياة الساخنه
لعلها تجدى نفعا فى الامها التى لا تسكن ابدا مع اذدياد المشكلات عليها والبغض الذى نشأت بينها وبين سالم
وبين ما تقاسية نهارا مع اختيه والدته وبين حالته التى تبدلت تماما واصبحت غريبه
فهو يقضى اليل فى الخارج وفى النهاية يذهب اليها غير هابعا بنومها
او يقظتها ما اراده يفعله برغبتها او بدونها يشبع رغباته ويوليها ظهره ولا يلتفت الى دموعها
الخرساء واناتها المنخفضة
انهت حمامها وخرجت لتنظف شقتها قبل ان تغادرها مشتته ضائعه بين الانوثة والطفوله
بين الحزن والفرح نعم امتلكت كل ما تذكرت انه سيسعدها ولكنها لم تسعد به بالاحرى
لم يشرح لها احد نتائج الامر
ازاحة الغبار عن الصالون والتليفاز وغيره الى ان وصلت الى الاب توب
الخاص بسالم ولكنه على غير عادته كان مفتوحا وملقى باهمال فى الارض
تناولته وانتابها الفضول وعزمت على سرقه بعض الوقت عليه
اضاءته واستعدت .......لكن الفواجع لم تاتى فرادا شاهدت زوجها مع غيرها فضحه الله امامها
لم تعى الامر تعدت تلك الصدمة استيعابها شعرت بالتقزز و هرولت الى الحمام لتفرغ ما فى معدتها باكمله
***************************************************************
اسر ويقين
خرج اسر ويقين معا الى احد بيوت الازياء لينتقى معا فستان الزفاف بدئت تتحرك وسط الاثواب
بسعادة وهى بداخلها تريد ان تصبح له زوجه كل يوم لا يوما واحد انتقت احد الفساتين الذى اعجبها
ودخلت الى غرفة القياس
بينما هو جلس فى صالة العرض بانتظار خرجت بعد وقت قصير ترتدى فستانا ابيض طويل الذيل
بدون حملات اظهر جمالها الخلاب الذى يأسر العقول واذدات فتنه
ظهرت علامات الضيق على وجه اسر ووضحت غيرته وضوح الشمس حول وجه عنها فى سرعه
زفر انفاسه المتـأججهيعيد عن وجها واخذ يحرك يده على شعره حتى يهدء فكرة خروجها للعالم بهذا الشكل
بينما هى لم تلاحظ فقد كانت مشغوله بفستانها ذوا الطبقات المتعدده هتفت بسعادة :
_ عجبنى اووى دا
هنا نهض عن كرسيه وتقدم نحوها ووجه لا يخلو من الابتسام ,, ازح خصلت شعرها المتدليه
على وجنتها وهتف بنعومه :
_ هو ملكك .....ابتسمت له ابتسامتها الساحره فاسترسل بعدما اعطها الجزرة وبقى العصا ...
بس هنعملو تعديل بسيط بس ,,,,ضيقت عينيها متسائله
فاجابها بهدوء وهو يخفى مشاعره :
_ هنعمله اكمام
حدقت بوجه وهدرت غير مصدقه :
_ بتهزر مش كدا ...
حرك رأسه نافيا هو ان ارد سيفعل ولكنه يفضل مناقشتها الان
بدئت تشرح وجه نظرها:
_ انا من بين كل الفساتين ما عجبنيش غير دا لو كنت عايزه اللى بكم كنت اخدته
حاول اقناعها قبل فرض الامر عليها لانه لا يقبل اطلاقا فكرة ان ينظر لها احد ولاولا اصرار والده
على هذا الحفل ما كان سيخرجها اليهم وهى فى هذا السحر :
_ حببتى وانتى عرفتى معنى حببتى يعنى بتاعتى انا لوحدى فرحنا هيبقى فيه ناس كتير
قريب وبعيد مصورين وصحفيين ما ينفعش جسمك يبقا مكشوف قدمهم اظنى من حقى اغير على حببتى
نفخت بيأس وسكت قليلا وهى تحاول تخمين ما وراء تصرفاته ان كانت غيرة ام قمع اخير اجابت تحت نظراته
المطوله اجابته باستسلام :
_ موافقه نعمله اكمام
ابتسم لها ابتسامه راضيه وتجول فى سحرها الخلاب بهيام يريد الان
دسها فى اضلعه ليخفيها عن العالم باسره فقد تملك عشقها قلبه
مال براسه حتى يقبل ثغرها ولكنه فجأة تراجع رافضا الفكرة من راسه فهو يعرف
حجم تملكه جيدا ان امسك يدها ولو مرة ذات مرة لم ينفك عنها الا بالموت
اولاه ظهره فى سرعه حتى لا تلاحظ تغيره
وهدر بصوت متوتر :
_ ادخلى غيرى وانا هستناكى
لم تخفى تعجبها من تصرفه اسر الذى يهتف بحبها مرارا وتكرار و يغازل جمالها صبحا ومساء
الذى طاردها وطارد ابيها حتى يصل اليها لا يقوى حتى على الاقتراب من فاها
***********************************************************
درة
حل المساء ودرة فى حالة سيئة للغايه لم تغادر شقتها اليوم ول تقوى على فعل اى شى
جرح كرامتها والمتها فعلته ولكن الى من تشكوه فقد اتحد الجميع ضدها واصتف
الخذلان على باباها
دخلت امها تهرول بقلق الى غرفة ابنتها وتعالت شهقاتها عندما رئتها تلتحف الغطاء بوجه شاحب
واعين ذابلة هدرت بقلق واضح وهى تلطم صدرها :
_ يا مصبتى ..... لما كلمونى وقالولى بنتك تعبانه قولت شوية برد بساط
انما وشك مخطوف وحالتك بشكل دا وسايبينك كدا وقاعدين تحت
هتفت درة بصوت يكاد يكون همس :
_ خايفه عليا الا اموت يا اماه
اتسعت عين فوزية وحركت راها مستنكره :
_ فال الله ولا فالك هو انا ليا غيرك ....
استرسلت درة برجاء واهى :
_ خدينى يامه من هنا خدينى قبل ما اموت ابوس ايدك انقذينى
ابتلعت امها ريقها وهى تشعر بالمرارة التى تقطر من حلق ابنتها وساورها الشك فهدرت بحذر :
_مالك يا بت فيكى ايه؟
تذكرت درة ما رئته فى الصباح فاذدات تالم ونهضت فى سرعه نحو الحمام وافرغت ما فى
معدتها التى فرغت تماما ظلت فوزيه تفكر كيف تساعد ابنتها وتسئال ما هى مشكلتها
وما يجب عليها فعله هدئت افكارها وهى ترى ابنتها قادمة من الحمام تمسك معدتها
وتترنح وتأن
لطمت كفيها ببعض وهدرت متحسرة :
_ مسم ...عين وصابتك يا قلب امك ...
كانت درة قد خارت قواها تماما واذداد دوار راسها فسقت ارضا مستسلمه لفقد وعيها
هرولت اليها فوزيه وصرخت بهلع جنونى :
_ياااا مصـــــــــبـــــــتى الحقــــونا يا خالق بـــتى


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close