أخر الاخبار

رواية خلقت لي فقط سليم وحور الفصل السابع 7

رواية خلقت لي فقط سليم وحور الفصل السابع 7


نرجع للمستشفى



استيقظت حور لترى سليم نائم بجانبها ابتسمت بخفه ثم أمسكت يده وقبلتها قبلات طويلة ابتسم سليم بخفه فهو استيقظ قبلها ليتأملها وعندما رآها تستيقظ انتظر ليري ماذا ستفعل ليسمعها تقول




حور بطفولة : سليم قوم يلا....يلا بقي يا بابتي اصحي




سليم بنعاس مصطنع: بس يا بت نامي




اولاها ظهره وهو يبتسم




حور بشقاوة: بقا كدا ماشي




لتلتصق به تشد شعره بخفه ثم تدخل رأسها بين ذراعيه ليلتف لها وهو ينظر لها بغضب اختفي عندما قبلته علي خده




حور بشقاوة : صباح العسل على احلي بابا




سليم بغضب مصطنع : لا انا زعلان منك...متتكلميش معايا




حور بحزن طفولي : ليه حور معملتش حاجه




سليم وهو ينظر لها بنص عين




- بجد آمال مين اللي عمال يصحيني من النوم




لتقول ببرائة مهلكة جعلته يرغب بضمها




-وحشتني....متزعلش




وكأنها علمت ما يدور برأسه لتحضنه بشده ليبادلها الحضن وهو يبتسم بسعادة غريبه عليه ليفيق علي صوت الممرضة التي تدق الباب قائله




-صباح الخير




حور وهي تبتعد عن سليم




-صباح النور




ليقوم سليم من علي السرير ويأذن للممرضه بالدخول




الممرضة : يلا يا مدام عشان معاد الدوا




حور بطفولة : لا مش عايزة




سليم بجديه : لا يا حور مفيش حاجه اسمها مش عاوزه




حور: طعمه مر اوي




سليم بحنان : معلش يا حبيبتي عشان خاطري خديه




حور: حاضر




لتاخد من الممرضة الدواء وتقول




-ممكن تخرجي




لتخرج الممرضة


سليم بعدم فهم: خرجتيها ليه




حور بخبث: عشان اخد الدوا




لينظر لها سليم باستغراب ليقول




- بجد...طب يلا خوديه




لتمد يدها إليه




-تعالي




ليأتي لها ويمسك يدها ثم تبتلع حور الدواء ثم تقبل سليم برقة علي شفتيه ليدق قلبه بشده




حور ببرائة : كدا بقا طعمه مش مر




لتضحك بطفولة وتضمه بشده




ليقول سليم لنفسه




- انا مش عارف هي بتعمل فيا ايه اول مره أكون فيها مش عايز أبعد فيها عن بنت معني بكرهم ليه قدمها مش بقدر اعملها بقسوه زي أي واحدة بتحاول تقرب مني بس هيه بحس معاها اني عاوزها متبعدش عن حضني ابدا




العقل بسخرية : ولي مفكرتش انها كانت في حضن غيرك




ليضمها سليم بشدة ليقول بتملك شديد




-لا هى ليا بس ،دي مراتي أنا حتى لو كانت بتحب واحد تاني انا مش هسبها لغيري ابدا حتي لو افتكرت كل حاجة




ليسود بريق عينيه وهو يضمها بإصرار شديد على موقفه




***********




في غرفة ادهم وسما




كان ادهم يجلس على السرير يضع كفيه علي وجهه الذي يبدو عليه الحزن الشديد لتدخل سما عليه لتحزن عندما تراه في هذه الحاله لتضع يديها علي كتفه




سما : حبيبي انتا كويس




السابق




ادهم بهم : سبيني في حالي انتي السبب في اللي احنا في دا




سما بصدمه : انا




ادهم بغضب : اه انتي الأمبالاه اللي انتي فيها خلت واحده زي هايدي تدخل على حياتنا وتدمرها




سما بانهيار وهي ترى الكل يتهمها بأنها السبب




- حرام عليكوا بقي كل واحد بيقول اني السبب في اللي حصل لنيار بس دا مش ذنبي انا دخلي ايه انا مكنتش قصدي انها تدخل العيله انا كل اللي عملته اني عرفتها عن نيار لما طلبت مني كدا انا كنت ازابي هعرف انها هتعمل كل دا والله ما كنت أعرف.....انا اسفه اسفه




لتنفجر في البكاء ، لينفطر قلب ادهم عندما يراها هكذا فهو يعشقها ويعلم أن قلبها طيب رغم لأمبالاتها...ليذهب نحوها ويضمها بشده





ادهم بحب: هصص ...خلاص اهدي عشان خاطري ليظل يمسح علي شعرها حتي نامت بين ذراعيه ليحملها ويتوجه بها نحو السرير ليضعها عليه ثم يقبل رأسها ويقول بصوت خافت




- انا اسف دا مكنش غلطتك.... دا غلطنا انتا صدقنا واحده ذي دي وكدبنا اختنا




ثم يردف داعيا




- يا رب ترجعي يا نيار




الثامن من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close