أخر الاخبار

رواية اسيرة القاسي صخر وابرار الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع

رواية اسيرة القاسي صخر وابرار الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع 


مد ايده وقلع لها النقاب وابرار كانت بترتعش وبتحاول تمنعو بس قلعو غصب عنها وصخر كان هينفجر من الغضب بس مقدرش يمنعو لانة حاطط السلاح في دماغها
مالك اول ما شافها بقى يبثلها بانبهار وشد الطرحه فكها بالعافيه وقال...ايه ده يا عمده...انت ازاي ...ازاي حايش عننا الجمال ده كلو ..ازاي اصلا قادر تستحمل كل الحلاوه دي
صخر كان بيبصلو بغضب رهيب وقال ....سبها...سبها لو عايز تموت من غير عذاب
بس مالك ضحك جامد وقال ...لا انا عايز اشوف اخرك ..شوف بقى ايه الي هيحصل انا هقتلك ..وهعرف منو مكان المخازن واخلص عليه ....واخد الموزه دي اتسلى بيها واسافر بفلوسك علسان تعرف تلعب معايا يا ابن العربي
صخر كان هيتجنن منو و لسه هيتقدم عليه مالك ضرب رصاصه جمب رجل ابرار وقال..اوعى تتحرك التانيه في دماغها
ابرار صرخت برعب و خافت جدا وكانت بترتعش ومالك شدها عليه من وسطها وقال ..بس يا حلوه متخافيش...بقولك ايه يا موزه ما تيجي ندخل جوه وهبسطك ..انا مش زي الحيوا،ن ده ..انا بعرف اتعامل مع المهلبيه الي زيك متخافيش
وهنا صخر مقدرش يستحمل و رفع سلاحو وقال بغضب وزعيق...سبها..حالا ...
مالك داس على زرار في ايده ودخلو رجاله كتير ومسكو صخر وربطوه وكان بيقاومهم بس كانو كتير جدا
مالك قال..ايه يا رجاله عملتو ايه مع المساكين الي جابهم معاه
واحد من رجالتو قال..كل الرجاله الي جابهم معاه ظبطناهم يا باشا ....تأمر بايه
مالك قال ...خلاص انتو خليكم بره وقرب على صخر وبصلو بغضب وقال...شايف عملت فيك ايه..انا دلوقتي اقدر اخلص عليك انت وصاحبك ...بس انا مش هعمل كده..الاول هعذبك وهموتك بالحيا ..وانا عارف ايه الي هيوجعك يا عمده
صخر كان بيبصلو بنظرات كره تحرق الكون ومالك اتقدم على ابرار وقال بطريقه مرعبه..اكيد مفيش حاجه هتكسرك اكتر من ان مراتك تكون في حضن واحد تاني وقدام عنيك ..هنا
ابرار بقت ترجع لورا وصخر قال بزعيق وغضب...هدفنك مكانك صدقني هتتمنى الموت على الي هعملو فيك...يا واااااا،طي...يا زبا،اااااله
رافع قال بقلق...اسمع ..انت مش كنت عايز تعرف فين المخازن انا هقولك..هنقولك وسيبها هيه ملهاش صالح
صخر قال بسرعه وخوف..ايوه..ايوه هنقولك بس سيبها..خليك راجل وسيبها
مالك ضحك جامد وقال..الرجوله هتشفوها حالا في عرض مباشر بس عارف يا عمده اول مره في حياتي اشوف الخوف في عيونك وبص لابرار بنظره تخوف وقال...شكلها الموزه غاليه عليك ..
ابرار بلعت ريقها برعب لما لقت الحيط وراها ومش هتقدر تبعد اكتر وقالت برعب..ابعد عني..اياك تقرب..انا..انا مش محتاجه حد يحميني..هخلص عليك ..ارجع احسنلك..ابعد بقولك..
مالك كان بيضحك على كلامها وقرب منها وشدها عليه بقوه وبقى يبو،سها بعن،ف
ابرار قالت بسرعه...استنى لحظه...مش الاحسن لو يكون بمزاجي..هيبقى عرض احلى وحطت ايدها على صدرو باغراء وقالت..ولا انت رأيك ايه
مالك رفع حاجبو باستغراب شويه بس حب يسايرها قال....هو فيه احلى من كده ..ده امي تبقى دعيالي
صخر قال بغضب..ابرااااااار..انتي بتقولي ايه
ابرار قالت بضيق..وانت مالك...مش طلقتني..بعد ما اخدت حاجه انا مش عايزه ادهالك...هو احسن منك على الاقل هعمل حاجه بمزاجي
بقلمي..زهرة الربيع
صخر كان بيتمنى تكون لعبه منها بس اتفاجأ بشده..لما بقت تفك ازرار العبايه بطريقه مغريه وقربت منو وبقت تفكلو ازرار القميص بتاعو
رافع نزل عيونه في الارض باسف على الي بيحصل وصخر كان هبتجنن وبيحاول يفك اديه ومش قادر
بس بصو بزهول لما خبطتو بركبتها جامد تحت الحزام واخدت منو السلاح وصوبتو عليه بسرعه وقالت بغضب...لو تتحركت هخلص عليك...اياك تقرب...لازم تعرف اني مش سهله زي ما انت او غيرك بتفكرو...انا محدش يقدر ياخد مني حاجه انا مش عايزه اديهالو...وبصت بطرف عينها لصخر وقالت ...يعني اي حد اخد اتجه انا الي ادتهالو ولو مكنتش عايزه اتكرم عليه مكانش يقدر ياخدها
صخر ابتسم لانو فهم انها تقصدو بالكلام وقال بابتسامه...طيب لو تتتكرمي تفكيني ابقى شاكر افضااك يا مدام ابرار
ابرار اتقدمت عليه بضيف وفكت اديه وادين رافع وكان كل ما مالك يحاول يتحرك تصوب عليه السلاح وتحذرو
مالك بص حواليه بخوف شاف الزرار الي بيدخل بيه الحرس بتوعو بس كان بعيد بقى يزحف علشان يقربلو ولسه هيمسكو رافع داس على ايده جامد وقتل....قوم يا صرصار...علشان تعرف انك من غير رجالتك متسواش...وحرمه حطت عليك
صخر صوب سلاحو عليه وقال...سهل قوي رصاصه في دماغك ...بي لا مش هيحصل ..لازم تدفع تمن انك شوفت وشها وحاولت تلمسها...وهيكون تمن غالي عليك
مالك بقى يترعش وقال.. لا . لا ..افتلني اقتلني انا كنت هنام معاها قدامك يلا اقتلني انت مش راجل لو راجل اقتلني
مالك كان مرعوب وبيفضل الموت على انو يوقع اسير عند صخر بس صخر ابتسم بطريقه مخيفه وقال...متستعجلش...هتمون.. بس مش قبل ما تضايف وشدو عليه بيد واحده وضربو بالدماغ وقع مغمى عليه
صخر بص لرافع وقال...شيلو..وانا هأمنك وطلع من المكان وكانو رجاله مالك كتير
رافع نزل مالك واخد سلاحو وصخر كمان طلع بسلاحو وبقى يضرب عليهم نار وقعو كام واحد والباقى هربو واخدو مالك على العربيه ورجعو الدوار
اول ما وصلو رافع اخد مالك هيوديه على المخزن بس صخر وقفو ولسه هيتكلم رافع قال..متقلقش...هوديهواك على المخزن وهرجع مكاني في الزريبه ..ولا كأن حاجه حصلت
صخر اتفاجأ من ردو وقال بجمود..احم..مكنتش هقولك كده...انا كنت...كنت عايزك ترجع عند ابوك ..قلقان عليك..خلاص انا مش مضطر احبسك او اعاقبك..الواحد بيعاقب ويعاتب..الناس الي تهمو..انما انت خلاص مبقتش تفرقلي
رافع بصلو بدموع وشال مالك وطلع بيه على اامخزن
صخر بص لطيفه واتنهد وقال لابرار...يلا انزلي
ابرار قالت بضيق..انا مش هنزل..يا ريت تجيب حد يوصلني عند بابا..احنا متطلقين يا عمده
صخرابتسم وقال...انزلي يا ابرار مش عايز ادخلك غصب عنك
ابرار قالت بغصب..انت مبتفهمش انت طلقتني ..مش هفضل معاك... وبعدين انا لسه من شويه قولتلك انا محدش يقدر يغصبني على حاجه
صخر ابتسم وقال..ونا عايزك تفصلي كده بميت راجل..ومحدش يقدر يغصبك على حاجه وبص لعنيها جامد وقال..الا انا...اخدك غصب وبمزاجك في اي وقت انتي ليا وملكي
ابرار كانت بتبصلو بدهشه وقبل ما تتكلم فتح باب العربيه وشالها ودخل بيها غصب عنها
بقت تزعق وتضربو وتقول...سبني بقولك نزلنيييييي...خلاص بقولك سبني مينفعش افضل معاك احنا اتطلقنا مبتفهمش
بس صخر مكانش بيرد عليها وطلع بيها على اوضتهم ودخلها وقفل الباب
ابرار بصتلو بخوف وقالت..انت قفلت الباب ليه..اسمع اياك تفكر انك ممكن تكرر الي عملتو والله اطلع بروحك المرادي ..انت رامي عليا اليمبن يعني ممنوع تلمسني فاهم
صخر كان بيبصلها جامد وقرب منها ومسك ايديها باس عليهم وقال بابتسامه جميله...شكرا
ابرار بلعت ريقها بارتباك وقالت باستغراب...احم على ايه
صخر قال ...انتي صنتيني انهارده فوق طاقتك ولو اي واحده مكانك مكانتش هتعرض نفسها للخطر بس انتي جدعه بجد بميه راجل ..وانا من قلبي اسف على الي عملتو معاكي ...كنت مضايق و
ابرار نزلت دموعها وقاطعتو وقالت بزهول...مضايق...ههه بجد انت شايف ان ده عزر للي عملتو..تقولي مضايق والمفروص انا ابقى مبسوطه بقى واقول الحمد لله اعتذرلي مش كده
صخر اتنهد وقال...انا صح ذودتها حبتين...بس انتي الي غلطتي من الاول
ابرار قالت بدموع..فعلا...اناغلطت..غلطت لماخفت عليك..وخفت على العلاقه الجميله الي بينك وبين صاحبك..حاولت احكيلك..لقيتك ناقص تتكتب فيه شعر ...لقيتو كل حاجه بنسبالك..قولتلي مستحيل يخني..ولو حصل ابقى انتهيت..زعلت عليك ولساني مطاوعنيش اقولك..وحاولت اكتر من مره بس انت حتى مستنتش اشرحلك..زي ما اكون ولا حاجه بنسبالك زي ما اكون واحد متعرفهاش ولا عايز تعرفها حتى
بقلمي...زهرة الربيع
صخر اتملت عنيه دموع وقال..يا ابرار انا والله ما كنت حاسس بالي بعملو انتي متعرفنيش ..انا لما بحس بغدر بنسى كل حاجه قلبي كان بيتقطع ومفكرتش في حاجه اصلا مكنتش حاسس والله
ابرار قالت بغضب...مكنتش حاسس...مكنتش حاسس بايه بالظبط ..ها...بايه..مكنتش حاسس انك بعت مراتك مع الغفر وحبستها مع الحيو،نات...ولا مكنتش حاسس انك حتى مسمعتنيش..ولا مكنتش حاسس انك..ونزلت دموعها بوجع وقالت...مكنتش حاسس انت وبتعتدي على مراتك بالطريقه دي..ولا لما طلقتني..ونطقتها بكل سهوله...انا..انا عرفت قيمتي عندك يا عمده..بنت السماك اتجوزتها يومين واتلككت باي حاجه واخدت غرضك وطلقتها...اظن مفيش داعي لوقفتنا دي سبني اروح لو سمحت
صخر نزلت دموعو وقال...انا اعتذرت با ابرار...وقولي الي يريحك يا بنت الناس..وانا هعملو انتي حقك تزعلي...وحقك تعملي الي عيزاه..انا غلطت معاكي بس مش هسبيك تمشي انتي مرتي ..وهردك انهارده
ابرار قالت بغضب..ومين قلك اني عيزاك تردني..انا بقى الي مش عيزاك...فهمت مش عيزاك يلا طلعني من هنا
صخر اتنهد وقال...انتي مضايقه دلوقتي ومش عارفه بتقولي ايه انتي مرتي وهتفضلي مرتي ..هسيبك ترتاحي وتفكري
صخر لسه هيطلع ابرار قالت بغضب..مش كل الناس لما بتضايق ..مبتعرفش بتقول ايه..انا صاحيه للي بقولو ومش عايزه اقعد معاك ..بكرهك..سامع بكرهك
صخر غمض عيونه بالم وطلع من غير ما يرد
وابرار قعدت على السرير وبقت تبكي بقهر
عند صخر نزل وراح المخزن ودخل عند مالك وكان رافع هناك قال بغضب..انت قاعد هنا ليه...انا مش قولتلك متدخلش في حياتي خالص
رافع قال بارتباك..صخر انا كنت ..كنت عايز استناك على بال ما تيجي لحسن يهرب
صخر قال بغضب..لا متخافش..رجالتي بره..رجالتي الي بجد .
رافع اتنهد بحزن وقال ..طب..طب لو سمحت..ممكن..مكن اشوف اميره زمانها قلقانه على ...هبص عليها وامشي على طول
صخر بصلو بطريقه مرعبه وقال...اسمعني كويس..اختي شيلها من دماغك ..هتكتب عليها قدام الناس علشان ابنك الي في بطنها...واول ما يتولد..هتاخدو وتغور في داهيه ومن رحمه ربنا انها مش هتفهم حاجه..ولحد ما تولد هتفضلو انتو الاتنين في الدوار..بس ناحيه اوضتها متجيش ولا تلمح طرفها..والكلام ده نهائي ومفهوش نقاش...ويلا غور من هنا لحد معاد كتب الكتاب مش عايز المح خلقتك
رافع هز راسو بحزن شديد وقال...براحتك يا صخر..الي تشوفو يا..يا صاحبي ومشي بالم وحزن
صخر اتنهد بحزن وبقى باصص على طيفه بحزن بس فاق على صوت مالك بيقول بسخريه..مكنتش فاكر..ان الدنيا بايظه بين الصحاب للدرجادي
صخر قال بابتسامه تخوف...فوقت...اهلا بيك في الجحيم
مالك قال بتوتر..انت فاكر اني هخاف منك انا مش خايف....انت لو قتلتني هتخسر كتير...واول حاجه هتخسرها كرامتك يا عمده...فيه فديو كده جهزتو علشان رجاله البلد تنبسط لو بس تتكرم وتشوفو حلو ولا وحش
صخر اخد منو التليفون باستغراب بس اتسعت عنيه بشده وبقى مش مصدق عنيه لما شاف الفديو بتاعو مع حنان ووووووو


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close