القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رجل الجليد الفصل الثالث 3 بقلم سوليية نصار

رواية رجل الجليد الفصل الثالث 3 بقلم سوليية نصار



اتنهدت زهرة وهي بتتسطح علي السرير وبتبص علي السقف...بتفتكر لما ابوها حكالها علي سبب اصراره علي انه يجوزها لآسر...هي كانت فاكرة ان ده بسبب مريم بس ...لكن جنب مريم كان فيه سبب تاني ...والسبب كان عشان يحميها ...
غمضت عينيها وهي بتفتكر
فلاش باك ...
قبل كتب الكتاب بيوم...
كانت قاعدة علي المكتب بتذاكر ...الايام اللي فاتت تغيبت من الكلية عشان تحضير الفرح ...ده اللي حاولت تقنع نفسها بكده بس هي اصلا انق*طعت من بعد ما عرضوا عليها تتجوز اسر ...مكانتش هتبقي مرتاحة وهي مع اسر في مكان واحد وخاصة هو الدكتور بتاعها وبيديها محاضرات ...كانت احيانا تحضر باقي المحاضرات ومحاضرته لا بس بعدين بدأت تغيب خالص وطبعا اتراكم عليها حاجات كتير بتحاول تخلصها قبل ما تدخل في متاهة تانية خالص واللي هي جوازها منه ..بصراحة شاكة انها ممكن تنجح السنة دي اصلا ...اتنهدت بتعب فجأة صوت خبط علي الباب وقفها عن اللي بتعمله ...
-اتفضل ...
قالتها بصوت هادي فوالدها دخل وعلي وشه ابتسامة مترددة ..
ابتسمت هي ليه تطمنه ...جاب الكرسي التاني وقعد جمبها وقال:
-انا عارف اني ضغطت عليكي عشان تتجوزي اسر ..وعارفة أنك شايفة ان ده ظلم ليكي و...
وقفته وهي بتقول بهدوء:
-ولا يهمك يا بابا ...أنا فاهمة...لازم نيجي علي نفسها عشان مريم ...هي محتاجة لام دلوقتي وانا هعمل اللي اقدر عليه ...
-بس ده مكانش السبب الوحيد اني اطلب منك تتجوزيه ...بس عارفة ان اسر هو الوحيد اللي هيحميكي ...
بصت ليه زهرة بحيرة وقالت:
-انا مش فاهمة يا بابا قصدك ايه ؟!
بلع ابوها ريقه وقال:
-اللي حصل يا بنتي واللي محبتش اقوله ليكي ولا لامك ان من فترة اتقدملك جابر ...
اتوسعت عينيها وقالت:
-جابر نفسه ...جابر البل*طجي اللي في شارعنا ده ..
هز ابوها راسه وقال:
-بس أنا رفضت وهز*قته وهو قال أنك بالعافية هتكوني ليه...فكرت ابل*غ الش*رطة بس كنت عارف انهم مش هيعملوا حاجة من غير دليل او من غير ما يكون حصل ضر*ر عشان كده اسر هو الشخص المناسب عشان يحميكي منه ...أنا معرفش واحد مج*رم زي ده ممكن يعمل ايه عشان كده فكرت اخرجك من هنا عشان مش يأ*ذيكي ...سامحيني يا بنتي بس أنا مكنتش بفكر في حفيدتي بس ...فكرت فيكي كمان
حضنت زهرة والدها وهي بتقوله وبتحاول تهديه:
-وانا مش زعلانة يا بابا انت أكيد عملت الصح ...
باك ...
غمضت زهرة عينيها وهي متطمنة لأول يوم عدا بخير ...
.....
تاني يوم ..
جم العيلة عشان يباركوا علي الصباحية وجابوا مريم ...أول ما ماما جابتها حضنتها جامد ... كانت وحشاني اووي ...فضلت بلعب بنتي وانا مش دراي بالكلام اللي حواليا ...
....
بعد فترة اخدتني امي علي جمب وقالت:
-ها طمني يا ابني ...
بصتلها بحيرة فقالت:
-بقولكم ايه متست*هبلوش ...لا انت راضي تتكلم ولا زهرة ...ايه اللي حصل امبارح ..بقت مراتك رسمي ...
اتنهدت وقولت بصوت قوي:
-امي زهرة مراتي واللي يحصل بيننا مش هيطلع برا ابدا ...دي اسرارنا ومينفعش تعرفيها ...
-يبقي محصلش حاجة ..
قالتها امي بخي*بة أمل وكملت :
-بس خلي بالك يا دكتور يا محترم ...انت كده ظا*لم لانك مبتديش البنت حقوقها وهتتحاسب قدام ربنا !!!
-انتي عايزاني اعمل ايه دلوقتي ؟!!
قولتها وانا صبري نافذ ومتعصب فقالت هي :
-تخليها مراتك رسمي ده حقها عليك ...مستعد تتحاسب علي الذ*نب ده يا دكتور يوم القيامة!!!


تعليقات

التنقل السريع