القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل السابع عشر 17 بقلم ميرا ابو الخير

رواية سلفتي ولكنها الفصل السابع عشر 17 بقلم ميرا ابو الخير



سجدة قامت: لا لا لاا مش هسيبك هفضل معاك .
سميه بغضب: غوري بقا م هو طلقك وخلصناااا.
امجد مسكها من شعرها و غضبه عماه و فضل يضر"ب فيها بالاقلام و بغضب: ابعددي عن حياتيييي انا بكررر*هككك ومش طايقكككك كفايةةة.
الناس جم و مسكوا امجد يلي جن جنونه علي سجدة و فقدت الواعي.
الممرضين خدوا سجدة و بعدوا امجد بالعافيه يلي عيونو كلها حمراء و كانه ملبو"س.
عند الد"جال.
كان ماسك د"م سجدة و عروسه مكتوب عليها امجد و ابتسامه خبيثه مرسومه علي وشه: كده السـ. ـحر اكتمل وامجد خلاص بقا لعبه في ايد سميه و خاتم في صباعها.
عند سميه لاقت رسالة جت لها من الشيخ انه امجد بقا مغيب كليا وتحت سيطرتها ابتسمت بخبث.
بعد شويه.
عند شريف و شوقي.
شوقي بقلق: مش لاقيين الزفت يلي هي ساحرة لاخويا عنده لحد دلوقتي.
شريف بهدؤء: هنلاقيه احنا مرقبين سميه المشكله انها لحد دلوقتي مرحتش له ولا مرة.
شوقي مسك الفون: مش مطمن خالص حاسس في حاجه حصلت.
شريف: قصدك ايه.
شوقي بتذكر...
بقلم ميرا ابوالخير
فلااااااااااششش بااااااااككككك.
شوقي نزل راح مكان ما يقابل سجدة في المستشفى حس بدوخه و جسمه وجعه اوي.
شوقي خبط في حد ما و عينه بتغمض سنده قبل م يقع.
شريف: حضرتك كويس.
شوقي بتعب: م مش عارف.
شريف جس نبضه لاقه بيضعف سنده علي اوضة.
بعد شويه كان عمل لشوقي غسيل معدة و ارتاح شويه.
شوقي بصدمة: يعني ايه سميه مستحيل تسـ. ـمني.
شريف بعدم فهم: سميه مين.
شوقي بتساؤل: هو فين بنت جت هنا اسمها سجدة.
شريف بشك: انت مين انا بشبه عليك بس مش فاكر.
شوقي قص كل م حدث تحت صدمه شريف: تعالي معايا.
رواحوا اوضة سجدة يلي اتصدموا من يلي حصل لشوقي و قرروا التلاته يتفقوا مع بعض ويوقعوا سمية.
شوقي روح و شريف كان متابع معه و حط له مادة توقف نبضه لمدة وقت معين.
لما الكل عرف انه شوقي مات و راحوا يد"فنوا في مقا"بر ما شريف جاب جثـ. ـة شخص ميت من عنده وبدلها بشوقي واخد شوقي.
بقلم ميرا ابوالخير.
مر شهرين و شوقي و شريف وسجدة بيخططوا يوقعوا سميه و جابو مواد ما زي يلي في افلام الرعب دي واتفقوا مع بعض يدوروا ع الشيخ دا بس شكل الشيخ كان شاكك في حاجه هرب فترة ورجع تاني.
باااااااااااااااااااككككك.
شريف: سجدة مبتردش انا هتحرك اشوف في ايه خد انت بالك متظهرش دلوقتي.
شوقي بقلق: تمم ربنا معاكم.
مشي شريف وهو قلبه وجعه سجدة وحاسس انه اللعبة هتكبر منهم اكتر واكتر.
بعد شويه.
امجد كان قاعد مش فاهم و لا حاسس باي حاجه حولين منه و يلي بيكلمه مش بيرد.
سميه بخبث: جدع يلي عملته فيها تستاهل هي قتـ. ـلت امك وتستاهل تمو"ت هي كمان.
امجد دموعه نازلة.
سميه باستغراب: ا انت بتعيط ليه دلوقتي.
امجد بيلمس وشه و مش عارف ليه بيعيط ولا قلبه بيا"كله اوي قال بصوت مهزوز: م مش عارف.
سميه في نفسها: حصل ايه م كان ماشي كويس يووه يارب حماتي تمو''ت واخلص من سجدة بقا.
الدكتور خرج.
امجد بخوف: امي كويسه هي صح.
الدكتور بهدؤء: الحمدلله لاحقناها في اخر لحظه بس للاسف راحت في غيبوبه مؤقته.
امجد بارتياح: الحمدلله ممكن اشوفها.
الدكتور: تمم بس واحد واحد عشان الضغط عن اذنكم.
امجد داخل و سميه وقفه ع اخرها: لو حماتي فاقت هتشهد عليا قدمه اعمل ايه دلوقتي.
عند سجدة.
كانت ضامه نفسها وبتترعش من هجوم امجد عليها دا حتي مش راعي انها حامل و كانت هتخسر ابنها سجدة حطت ايديها ع بطنها: ليه انا كده خسرت وتعبت يارب انا ضعفت يارب ارحمني برحمتك انا حياتي اتد"مرت يارب ساعدني.. انهارت من العياط.. يارب كفايه كده انا مش هقدر و الهي م هقدر اكمل.
: قولي يارب.
سجدة بخضه: ا انتي مين.
بتداخل ست كبيرة وشها كله منور: مش مهم انا مين يا بنتي المهم انه ربنا هينصرك علي الشيطا"ن انتي مش وقفه قدم سلفتك دا واحدة من عبا"دة الشيطا"ن هي ويلي معها ربنا محصنك يا بنتي و راضي عنك و مقويكي صدقيني هينصرك بس خالي ايمانك قوي عشان نفسك وعشان الشر دا يخلص.
سجدة بدموع كتير: مد ايده عليا كان هيمو"تني طلقني و رماني شك فيا كسر قلبي وجعني.
الست قربت من سجدة ولمت راسها كانها بتطبط عليها: دا مش جوزك جوزك محبوس جواه يلي عمل كل دا واحد مغيب ولو هو مكانك كان حارب عشانك.
سجدة بصت لها لاقتها اختفت مسحت دموعها لاقت شريف بيلهث: ا انتي كويسه ايه يلي سمعته دا.
سجدة بابتسامة: متشغلش بالك انا لاقيت حل.
شريف بغضب: حل ايهه قومي معايا مش هنكمل كفايه كده.
سجدة بصت للسماء من الشباك بابتسامة: حاسه براحه كبيرة اوي و هكمل لانه بحارب شيطا"ن مش انسان.
شريف بهدؤء: سجدة دا مش جوزك يلي انتي بتحاربي عشانه دا واحد تاني.
سجدة بهدؤء اكبر: هحلها صدقني.
بقلم ميرا ابوالخير.
تاني يوم.
سجدة قامت نشيطه و صلت فرضها و جهزت عشان دي اصعب من يلي مر.
سجدة بهدؤء: هعلمك الادب يا سميه وهقلب كل حاجه عليكي يا عسل بدءنا اللعب يلي علي اصوله.
عند امجد.
كان بيحلم بحلم ما لاقي صوت بينادي عليه و الدنيا كلها نور.
امجد: مين بينادي.
: مش عارف صوتي مش هقدر افوقك لوحدي لازم تساعدني.
امجد بفرح مسك ايديها: سجدة.
: عرفتني يا امجد مش ناوي تصحى وتفوق عشاني وعشان ابنك.
امجد حضنها: بعافر مش قادر ابوس ايدك يا سجدة فوقيني انا مش هقدر.
اختفت سجدة و امجد صحي من النوم.
امجد بص لاقي امه نايمه قام يشوف سجدة فين و نفسه يشوفها.
بقلم ميرا ابوالخير.
عند سمية.
كانت قاعدة بتغني و بترقص ع اخرها الباب اتفتح بغضب.
سميه بخضه: م مين.
سجدة ببرود: جاي اطلع علي اهلك القديم والجديد يا روح امك.
سميه بغضب رايحه تضر"بها داخلت سجدة ومعها نفس الستا"ت يلي سميه بعتتها ليها قبل كده: دول يلي انتي بعتيهم وجايين ينفذوا المهمه بس بتغيير بسيط اوي اوي عليكي.
سميه بغضب: برا يا مرا انتي وهي.
رحمه بخبث: عنينا يلا يا نسو"ان.
قربوا من سميه وسجدة قعدت حطت رجل ع رجل.
الستا"ت قربوا و حصروا سميه ونزلوا فوقها ضر"ب كبير اوي و هي تصوت تحت ايديها سجدة طلعت مقص وابتسمت: سـ. ـحرتي لجوزي بس انا هوريكي انتقا"م البنت يلي بتدافع عن الحق عامل ازاي.
سميه بتصوت والستات بالحز"ام والشباشب ع اخرهم ضر"ب في سميه: هصورك وانزلك ع النت يا روح امك خالي الكل يتبسط.
بقلم ميرا ابوالخير.
شوقي بيتفرج من بعيد: الزبا"لة اتجوزت اخويا و هي ع ذمتي يعني جوازك من اخويا با"طل يا اغبى خلق الله.
عند امجد.
بيفتح اوضة سجدة يلي في المستشفى ملاقهاش ولاقي د"م ع السرير اتزعر وو....


الثامن عشر من هنا

تعليقات