القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاصر وصعيدي الفصل الثاني 2 بقلم امل ذكي

رواية قاصر وصعيدي الفصل الثاني 2 بقلم امل ذكي

سيف بتساؤل وعدم فهم : انتي صوتك طفله اوي كده ليه وحط ايده علي وشها لقي قماشه منتقبه كمان وشال النقاب وحسس علي وشها وكان سخن جدا من الخجل وجه يحط ايده علي شفايفها بعدت اروي جري ضحك ولاول مره بصوته كله
اروي بغضب طفولي : انت بتضحك عليا ليه
سيف بغضب جحيمي وصعيدي مزيف :جربي مني مفكراني هاكلك ياك جربي
اروي بخوف : اي ليييه
سيف بهدوء : قربي بس شوفي حرارتي
قربت اروي بحسن نيه وحطت ايدها علي دماغه ولسه هتشيلها لقيت ايده علي ايدها ولف اي
دها الاتنين ووقعها علي السرير اللي قدامهم وبدأ يحسس علي وشها بحريه وهي خايفه جدا ونفسها بيعلي
سيف بتساؤل انتي لون عينك اي
اروي بخوف : زرقاء
سيف بهدوء : حاطه ماسكرا (والله معرفش بتتكتب ازاي دي 😂المهم دي بتاع الرموش 🤓😂)
اروي بخوف: ابدا والله ده حتي بابا بيقول الحاجات دي بتعمي العين
ضحك سيف بخبث : بس شكلك تخينه اوي
شهقت اروي بتلقائيه وقربت منه : تخينه اي يا تخين انت انا 55 كيلو
ضحك سيف بخبث: شوفتي بقي قربتي ازاي من غير ما اعملك حاجه
خجلت اروي وبشده دفنت راسها في عنقه وهو ضحك علي طفولتها وفجاه افتكر اللي ابوه عمله وزهق بغضب وبعد ووشه باين عليه
اروي بخوف: هو انا زعلتك في حاجه
ابتسم سيف وقلع النظاره: لا مش زعلان
شهقت اروي وقالت بطفوله : الله انت قمر اوي
ارضت هذه الكلمات غروره ولكنه دمع : بس اعمي
نزلت اروي علي ركبها وقالت بطفوله: انا معايا خمسين جنيه محوشاهم ممكن تاخدهم وتعمل العمليه وتخف
ضحك المره دي ضحكه وصلت للخدم وابتسموا وقام سيف وفتح خزنه ببصمه ايده ونده علي اروي وهي بصت بصدمه
: امال ازاي مش عارف تعملها دي فلوس كتير اوي
سيف قالها ****** وهو متوقع رد فعلها بس هي صدمته لما *****

تعليقات