القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مجهول المصدر الفصل الرابع 4 بقلم سارة احمد

رواية حب مجهول المصدر الفصل الرابع 4 بقلم سارة احمد 



بكر بغضب:يلا هي كانت نقصه كمان قنبله يلا اجرررررري
ومسك ايد نادين وجري بسرعه
ونادين بتضحك ولا كأنها في رحله
وقف بكر وهو يلتقت انفاسه بسرعه وفتحت باب لي سرداب تحت الارض ونزل فيه ونادين وقفه وعقده ايدها في بعض والابتسامه الساخره مرسومه علي وشها....
نادين:هو انت كمان لسه السرداب ده موجود ده انا فكرتك ردمته
يرفع بكر وشه لها ويبصلها بفضول وغضب
بكر:هو ده وقت تحقيق انجري انزلي هنموت يا غبيه....
وشدها من ايدها... تصرخ نادين:طيب حاسب هتوقعني يا غبي انا نزله لي وحدي
ونزلت نادين معاه جوه السرداب
ومشوا وري بعض بكر في الاول ووره نادين اللي مسكه في قميصه زي الاطفال وعيونها بتراقب كل مكان في السرداب الضيق وقلبها هيخرج من مكانه بسبب الخوف
يضحك بكر :مدي شويه هو انا جرار بيجر عربيه ....
تتغاظ نادين وتضربه علي ظهره
بكر:اي والله العظيم لا مربيكي يا....
اللي صحيح اسمك ايه
ترد نادين برعب:هو ده وقته اسمي نادين هو احنا هنفضل مشين كده لحد امتي انا دهري وجعني من كتر الطوتيه..... اف بقي ....
بكر:احمدي ربنا كان زمانه دلوقتي متفحمين ده احنا اول ما نزلنا بثواني البيت انفجر.... وكل ده بسببك منك لله ده انتي بوصله النصايب الله يخربيت الساعه اللي شوفتك فيها
بقلم سارة احمد
بتهمس نادين:انا برده وغبوتك وتهورك....
بكر:بتمتمي بي ايه....؟ سمعيني
نادين اتوترت وابسمت ابتسامه صفره :انا بقول حاجه فين مش سامعه...
بكر:طيب يا انسه استعباط
وبعد فتره السرداب وصلهم لي صحراء ومشوا فيها لحد ما وصلوا لي كهف دخلوا فيه عشان يناموا لحد الصبح
نادين:انا جعانه وعطشانه وبعدين احنا هروح فين ومين الناس اللي رموا علينا القنبله دي....؟
يضحك بكر علي سذاجتها رغم اللي عملته بس حاسس انها طفله
تتغاظ نادين:انت بتضككي عليه ايه....؟
يتنهد بكر ويقرب منها اوي ويبص في عيونها:اصل ساعات بحس انك هبله وساعات بحس انك حيه وساعات بحس انك طيبه انتي مين وايه حكايتك.... وايه سبب الهباب اللي هببتي بقي في وحده في الدنيا تعرض نفسها كده ايه سرك....؟
تبصله نادين وتلمع عيونها بدموع
انت السبب في كل اللي حصلي دمرتيني بسبب غبائك ده اللي دار في بالها بس هي كانت سكته وبتبصله وبس....
يسرح بكر في عيونها الساحره ولونهم الزتوني اللي بيلمعوا زي نجوم الليل وسر الحزن اللي فيهم
نادين:ها انت انا عوزه اكل بس بكر مردش فصرخت جعاننننه
بكر:ايه بتصرخي ليه جاني طرش عوزه تاكلي اتفضلي كلي
تضيق نادين عينها زي الاطفال:ايه ده باكو بسكوت ومياه لا لا انا عوزه لحمه ورز مليش دعوه...
مليش دعوهههه انا عوزه اكل زي الناس .... وفضلت تهبد برجلها علي الارض وتعيط زي الاطفال
يتعصب بكر ويشد في شعره ويضرخ
بكر: اسكتييي اسكتي انا جاني عبط وصداع منك ليه محسساني اننا في رحله احنا يا هانم في مصيبه من تحت راسك هنموت وانا ملحقتش اجهز حاجه غير اللي معاكي ده البسكوت والمياه وانتي يا دوب لبستي الفستان ده
تلوي نادين بوظها وتبصله من فوق لي تحت بقرف:ما هو من عبطك وخيبتك وسابته وراحت
تاخد البسكوت والمياه وتقعد علي جانب وتاكلهم
يضحك بكر بغيظ ويضرب كف علي كف :صبرني يا رب علي ما بالتني انتي يا زفته اتنيلي كلي وبعدين اتخمدي نامي عشان عندنا يوم طويل
تتمتم نادين بغضب:زفته في عينك يارب تنام ما تقوم
يلتفت اليها بكر وهو مكشر:بتبرطمي بايه سمعيني....؟
نادين بضحكه صفره والاكل في فمها:هو انا اتكلمت انا باكل يا اعمه
يخبط بكر ايده في راسه :انا هنام احسن ما اقتلك.....
وفعلا اول ما حط راسه راح في سابع نومه بعدها بشويه تقرب منه نادين وتتأمله وتتنهد بحزن ودموع
و تتذكر السبب الذي جعلها تفعل هذا وتتنهد بوجع حين تنظر لي بكر وبترجع بذكريات لي اكتر من خمس سنوات اما كان عمرها ١١
سنه....
نادين:يا عم لو سمحت انا محتاجه مساعدتك....؟
بكر بيراقب ناس وهو واقف وري شجره
بكر:عوزه ايه فلوس خدي يلا بقي امشي ...
نادين:انا مش عوزه فلوس
ورمتها في الارض وكملت انا عوزه
بكر بغضب:يلا امشي من هنا... اف بقي هضيعي كل شغلي وصرخ فيها امشي بقي..
نادين:ببكاء وتوسل يا عم اناااا
وفجأه يسمع احد الرجال اللي بيرقبهم بكر صوتهم فيطلقوا النار عليهم....
بكر يستخبه وري الشجره وهو ضمم نادين اليه وبيصرخ فيها ونادين بتعيط بمرار وخوف
بكر:اسكتي يا زفته عجبك كده انتي مصيبه غوري من وشي وبعد شويه هدأ ضرب النار فرد عليهم بكر واشتبكوا بسيل من الرصاص هو ورجاله من الشرطه ضد افراد العصابه.....
نادين وقفه جانبه وبتعيط ارجوك يا عمه اناااا عوزه منك تيجي معاي تنقذ خالتي من الناس الوحشين
بس بكر مش سامع ولا مركز معاهم كل همه العصابه وبس
تقرب منه نادين فيدفعها بعيد غوري بقي من وشي...
ترجع نادين لي خالتها وهي تبكي وتسمع صوت خالتها تصرخ وتبكي
داخل المطعم ارجوك سبني حرام عليك لا لا
نادين:يارب اعلم ايه وفضلت تعيط
وتبص حولها يمكن تلقي حاجه تساعدها.... وفعلا لقيت حجر اخده وحدفته علي رجل من الاثنان اللي وقفين علي الباب..
فيتصاب في راسه فينتبه الشاب اللي جوه بيغتصب خالتها ويخرج وهو مبتسم بشر وهدومه متلغبطه
وكان الشاب دي هو اكيسل حلو شكل السهره هتحلو هاتوا البت
دي تصرخ خالتها لا اجري يا نادين تجري نادين بس تنخبط في احد رجال اكيسل فترتجف خوفا رجل ضخم البنيه وبيضحك بشر
فصرخت نادين وفقدت الوعي
صحيت لقيت نفسها في اوضه هي وخالتها بس خالتها متبهتله وهدومها متقطعه وبتبكي
بوجع تجري عليها نادين وتحضنها مالك يا خالتي...
بس قبل ما تنطق يفتح الباب اكيسل ويدخل وهو بيضحك فتصرخ نادين لا لا لا
يتبع


تعليقات