القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مراهقة كاملة بقلم الاء السيد مصباح

رواية حب مراهقة كاملة بقلم الاء السيد مصباح



بدموع " متسافرش بالله متسافرش متمشيش وتسبني "
جاسر : ليه؟
" عشان بحبك "
جاسر بصدمة : الاء انتي لسه عيلة انتي لسه ف الثانوي متعرفيش يعني ايه حب متوهميش نفسك انك بتحبيني ممكن يكون إعجاب لكن اكيد مش حب ، الاء انتي ف سن مراهقة عارفة يعني مراهقة ركزي ف مذاكرتك أحسن من الكلام الفاضي دا .
بصيت له بدموع وكسرة وجريت
كان آخر كلامه معايا قبل ما يسافر يومها كسرني وجرح كرامتي بكلامه أنا ف نظره عيلة وبس
يومها جريت زي ما أكون ف سباق أو وحش بيجري ورايا كل اللي كنت حساه يومها وجع وجع وبس .
حنين : الاء الاء سرحتي في ايه ؟
" ها لا ابدا "
حنين : بقولك جاسر هيرجع
" واعمل ايه انا "
حنين : اتغيرتي اقوى ويمكن قسيتي
" الأيام بتنسي وبتقسي "
حنين : بس انتي منستيش
" طبعا احساس الكسرة ميتنسيش "
حنين : لسه بتحبيه ؟
" لا "
حنين : كدابة
سبتها ومشيت لازم انسحب من الحوار دا
حنين تبقى بنت خالي وعارفة كل حاجة بس مقدرش اعترف لها واعترف لنفسى اني لسه بحبه أنا أضعف من اني اعترف اني بحبه
هو أنا قلبي لسه واجعني يبقى بحبه ؟
حنين : الاء استنى مشيتي ليه ؟
" كدا "
حنين : متتصرفيش بلامبالاة كدا
" اعمل ايه يعني "
حنين : ارجعي زي الأول ارجوكي
" كان زمان وخلص "
حنين : الاء
"الاء انكسرت يوم ما سافر وسابها يوم ما قالها الكلام دا الاء كانت وقتها عيلة عيلة وبس
يومها أنا اخدت قرار كان لازم اتغير وعمر اللي اتكسر ما بيتصلح "
ّ
جاسر بن خالتي أكبر مني ب 8 سنين طول عمره طموح وبيجري ورا احلامه كنت دايما بعتبره قدوة ليا خريج كلية طب وكان لازم يسافر عشان يحقق حلمه ويبني مستقبله
بس سافر وهدمني أنا .
ماما : يلا يا عشان نروح عند خالتك
" ورايا محاضرات يا ماما مش فاضيه "
ماما : جاسر رجع بعد سفر 3 سنين يا بنتي
" أبقى قولي لخالتو حمدلله ع سلامته "
ماما : الاء الااااء
" سلام يا ماما "
بفتح الباب لقيت حنين ف وشي
حنين : خايفة تواجهي
" يلا نمشي "
حنين : جبانة
" انت مش جبا..."
حنين : أنا راحة معاكى يا عمتو سلام يا الاء
أنا مش جبانة ولا ضعيفة ولا خايفة من المواجهة بس متلغبطة حاسة اني محتاجة وقت .
نزلت اقعدت ف الكافية اللي بعقد فيه دايما أنا مش ورايا محاضرة أنا كنت بكدب طلبت قهوة وقرأت جملة خلتني اعيد
حسابتي
" ازعلي عيطي اكتئبي بس يوم ما تقرري تواجهي خلي الجبروت يتعلم منك "
العيلة كلها متجمعة ف بيت جدي البيت اللي شهد على قصة حبي الفاشلة
كان واقف وسطهم بشموخ بقى أطول بكتير
وربي دقن صغيرة ملامحه بقت رجولية اكتر بس لسه عينيه زي ما هي لسه حادة زي الصقر .
قلبي الغبي دق جامد لولا الدوشة كانت دقاته هتتسمع .
بابتسامة " خالتو "
خالتو : حبيبة قلب خالتو
جريت عليها حضنتها
خالتو : متأخرة ليه
" كان عليا محاضرة بس اتلغت "
خالتو : سلمتي ع جاسر
بخوف " لا "
خالتو : جاسر يا جاسر جااسر
جاسر. :نعم يا ماما
عينيه ايجت ف عيني اتمنيت لو امشي من هنا بأسرع وقت ممكن
خالتو : تعالى سلم ع الاء بنت خالتك
كان جاي علينا وبكل خطوة بيخطيها كنت بفتكر كل كلمة قالها يومها وجملة
" انتي لسه عيلة " بتتردد ف وداني
قدرت ارسم قناع القوة بكل احترافية
جاسر بابتسامة : ازيك يا الاء
" الله يسلم حضرتك يا دكتور "
جاسر : حضرتك ودكتور مرة واحدة
" طبعا الاحترام مطلوب "
جاسر : كبرتي يا الاء
" 3 سنين مش قليلين برضه واكيد مش هفضل عيلة ولا ايه "
جاسر والابتسامة بدات تختفي :
طبعا دا حتى بقيتي عروسة
" أو دكتورة "
جاسر : دكتورة ؟
" قلت اركز ف مذاكرتي أحسن وافيد لي فدخلت طب "
جاسر : اا ..
" حمد الله ع سلامة حضرتك يا دكتور
بعد اذنك "
مشيت وسيبته باين عليه اللغبطة أو الندم
وبصيت ع حنين بنت خالي لقيت شبح ابتسامة ع وشها عرفت اني اديت الدور بكل احترافية فابتسمت ليها
حنين : كنت متأكدة انك هتيجي
" ماكنش ينفع مجيش "
حنين : كنت واثقة فيكي
" كان لازم أثق بنفسي "
حنين : بنت عمتي القمر
"طبعا طبعا مش بحب اتكلم عن نفسي كتير "
حنين : دا انتي ساقعة يا بت صدق اللي قال عليكي تنكة
خالتو : بت يا الاء تعالى أقعدي معانا
"حااضر يا خالتو "
حنين بارتباك : الاء ااالاء بقولك تيجي نطلع بره شوية أصل أنا اتخنقت اوى من هنا
" مالك يا حنين في ايه "
حنين : لا لا مافيش
" ف ايه يا بت مالك وشك جايب الوان ليه "
حنين : تعالى يلا يا الاء نمشي من هنا بالله عليكي
" حاضر حاضر ماشى يا بنتي "
حنين : عمر يا عمر
بعصبية " بتنادى عليه ليه "
عمر : ازيك يا دكتورة الاء
" لسه بدري ع اللقب دا يا عمر "
عمر : هتبقي اجمل دكتورة ف الدنيا
وشي احمر ومردتش
حنين : عمر
عمر : ايه يا بومة انتي
حنين : أنا والاء خارجين برة شوية وجايين لو حد سأل علينا قولهم
عمر : ماشي
حنين : جعانة يلا بينا يا اسطا
" يلا يا اختشي "
ضحكت من قلبى الوحيدة اللي بقدر انسى معاها كل حاجة واضحك بجد بتنسيني همومي لما اشوفها بس مش فاهمة هي مترابطة ومتوترة ليه كدا .
يا ترى فيه ايه ؟
لسه خارجة من الباب حسيت اني متراقبة مش عارفة ليه بصيت حواليا بس لقيت عيون فعلا مرقباني
عيني ايجت ف عينه للحظة بس فهمت من عينه أنه بيقولي اتغيرتي بجد
وأنا ابتسمت بس مش من ارتباكه لا لأني اكتشفت اد ايه انا قوية ويمكن هو مستغرب دا مش هلومه سايبني عيلة بتعيط رجع لاقني بتكلم و بضحك أو دا اللي بحاول ابينه .
" يلا نروح يا ماما "
خالتو : لسه بدري يا بت
" هجيلك تاني يا خالتو يا قمر يا عسل انتي " خالتو : بس يا بت يا بكاشة
" والله ورايا محاضرة وكورس بدري "
ماما : خلاص بقا يلا
......................
ماما : شوفتي جاسر يا الاء
" اه يا ماما شوفته "
ماما : بقى راجل ملو هدومه
" ماما صحيني بكرة بدري متنسيش تصبحي ع خير "
ماما : هيخطب
الصدمة لجمت لساني مقدرتش اتكلم حاولت اطلع صوتي بس مقدرتش دموعي بس اللي كان لها طريق
" هيخطب ؟! هيخطب مين ؟ "
ماما : حنين
بوجع وصدمة لا اكيد مش هي لا بالله لا
" حنين مين "
ماما : بنت خالك
"....

تعليقات