القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نيران اشعلت القلب الفصل الثالث 3 بقلم اسراء هاشم

رواية نيران اشعلت القلب الفصل الثالث 3 بقلم اسراء هاشم




بتشوف سيلا نظراتهم لها وتبتسم بثقه وتكمل نزول لي اسفل وتقف قدامهم وهي بتقول مالكم يا حريم طفيتو الاغاني ووقفتو الرقص ليه ده فرح هلال الجبالي جوزي ولازم نهيصلو شغلو الغني تاني وبالفعل بيشغلو الاغاني تاني وبتقرب سيلا من زينه وهي تبتسم بخبث وبتقرب سيلا من زينه وبتسحبها لحضنها امام دهشه الجميع وبتقول سيلا مبروك عليكي جوزي يا ضرتي ديري بالك مني عشان انا مش سهلة يا زينه واياك تفكري تلعبي معايا انتي او امك نعمات لان انتو مش قدي انا لد"غتي والقب"ر فهماني يا بت عوض
بقلم إسراء هاشم
زينه بتبرق عيونها بصدمه من سيلا ووشها بيقلب الوان بتبعد سيلا عنها وبتقول بصوت عالي نورتي البيت يا مرت الغالي وبيبقا الجميع مصدوم من تلك السيلا وبيلاحظو وجهه زينه الذي تحول وبتقرب نعمات منها وبتقولها انتي جاية تخربي فرحه بتي يا بت الراوي ولا اي قولتي اي لي بتي خليتي لونها اتخطف اكده
سيلا بابتسامه استفزاز والله بتك عندك اهي واساليها انا جولتلها اي وهي تقولك انا كنت بباركلها مش اكتر مش لازم ارحب بضرتي ولا اي ينسو"ان واباركلها
بترد الستات التي تجلس معاكي حق يا ست سيلا عين العجل
سيلا ببرود شغلي الغني يحرمه خليني ارقص وبيشغلو الطبل البلدي وتحزم سيلا وسطها بي وشاحها وترقص سيلا وسط صدمه الجميع وهي تتقصع يخصر"ها وجسدها بخفه وكانت سيلا ترقص ببراعه وكان راقصها جميل جدا والجميع ينظر لها باعجاب وكريمه ونعمات وزينه وهاجر وعبلة ويكونو يموتو من غيظهم والاكثر زينه ونعمات وعبلة وهاجر وكل واحده فيهم تتوعد بداخلها لي سيلا وسيلا ترا هذا يعيونها وهي ترقص وتبتسم وبتقرب سيلا من زينه وبتقومها عشان ترقص معاها وبتفضل زينه واقفه مكانها ويدخل في هذه اللحظه هلال ويكون يقف بعيد ولا احدا يراه ولكن هو يراهم وبيشوف سيلا وهي ترقص ببراعه وزينه واقفه قصادها ولا تتحرك من مكانها بيقف هلال مكانه بدهشه وبيفضل يبص عليها لحد ما سيلا تخلص رقصتها تتركهم وتغادر الي غرفتها
نعمات عجبك اللي عملتو مرات ولدك يا كريمه وانتي متحددتيش ولا قولتلها عيب اللي هتعملو ده
كريمه جرا اي يا نعمات هي معملتش حاجه غلط هي نزلت باركت لضرتها وعملت اللي عليها وان جينا لصوح هي مغلطتش في حاجه يا نعمات
نعمات بغيظ وة انتي واقفه فصفها يا كريمه ولا اي
كريمه ببرود بصي يا نعمات انا موجفاش فصف حد هي مرات ولدي زي بتك والاتنين حريم ولدي وانا يهمني راحه ولدي ومعوزاش مشاكل يا نعمات فاهدي اكده وخلي المركب تمشي
نعمات بتبصلها بغيظ وبتروح تقعد جمب زينه وبتقولها جلتلك اي بت الراوي خلت وشك اتخطف اكده
زينه قالتلي ديري بالك مني واياك تلعبي معايا انتي وامك
نعمات بكر"ة يا انا يا بت الراوي فالبيت ده
بقلم إسراء هاشم
فالخارج عند الرجال بيرقص هلال هو وفهد بالعصيان والاتنين بيبصو لبعض بتحدي والجميع ينظر لهم
احمد الراوي بيقول لدهشان مش اصول اللي بيحصل ده يا حج دهشان انا ان سكت فا ده عشانك وعشان الاتفاق
دهشان انا عارف ان حجك تزعل يا احمد بس هو مغلطتش وده عويدنا الراجل يتجوز واحده واتنين طلاما جادر وبتك متخفش عليها هيفضل مجامها محفوظ واي ان كان هلال غلط انو اتجوز علي مرته يوم صباحيتها بس اللي حصل بجا وهلال كان هيتجوز زينه جبل سيلا بس عشان الاتفاق وكلام الرجاله فخلينا جوازة علي سيلا بالاول
احمد تمام يا حج بس انا بتي اهم حاجه متتهنش في بيتك يا حج وزي ما كانت ست الدار فبيتها تبجا معززة فبيتك
دهشان من غير ما تجول يا احمد بتك في بيتي معززة ومعوزكش تقلق من حاجه واصل
احمد وده العشم يا حج
وبينتهي الفرح وبيدخل هلال البيت وبيلاقي زينه تجلس هي وولدته وعمته ومرات عمه وابنه عمه وبيقول دهشان خد عروستك واطلع يا هلال
نعمات مش جبل ما يجيب حق بتي يا اخوي
دهشان جرا ايه يا نعمات مالها بتك وهتتكلمي عن اي
نعمات بغ*ل بت الراوي يا اخوي نزلت اهني ورجصت وكمان بتهدد بتي وبتجولها ديري بالك مني وغلطت فيا انا وبتي يا اخوي
دهشان بغضب كلام اي اللي هتجوليه ده يا نعمات اتهدي يا نعمات ومتش"عليش الن"ار من اول يوم وبعدين بت الراوي متربيه زين ومهتغلطش فحد من الباب لطاق اكده
نعمات وهي تخبط علي صدرها بشهقه قصدك اي يا اخوي اني هكدب عليك بجا دي اخرتها يا اخوي انا اللي هشعلل الن"ار بدل ما تخلي ولدك يعلمها الربا"يه قلله الحياه ويجولها كيف تغلط في عمتي اكده وبتعيط نعمات بدموع التما"سيح وهي تقول اخس عليك يا اخوي
دهشان نعمات انا معوزش مشاكل وانا عارف البت زين ولكن هنا بيقطعهم صوت سيلا وهي تقول عنك انت يا عمي انا فيا لسان اعرف ارد عليها زين وهنا بيتلفت الجميع وبيكون ده صوت سيلا التي تقف علي الدرج وسمعت كل شي وبتنزل سيلا لي اسفل وهي تقول ما تقولي يا عمه انا غلط فيكي انتي وبتك قولت اي
نعمات بتوتر مهعرفش مش فاكرة بس انتي غلطي فيا انتي وبتي اه وقولتي انتي ست الدار كله وهتخلي بتي عندك خدامه
بقلم إسراء هاشم
سيلا بجا انا قولت اكده يا عمه طب انا هشهدهم اهني وادي مرات عمي شافتني انا متكلمتش معاكي اصلا وهي تشهد انا نزلت باركت لبتك وعملت الاصول ورجصت وبعدها طلعت لي اوضتي ومنزلتش منها غير دلوك مش صح يا عمه وهي توجه كلامها لي كريمه
كريمه الشهاده لله فعلا ده اللي حصل يا حج معلش يا نعمات يا خيتي بس انا مشفتهاش اتحددت معاكي واصل هي باركت لبتك فعلا جدامنا وبعدها طلعت ومدلتش تاني
سيلا بابتسامه صفرا واهو مجبتش حاجه من عندي يا عمي وبتوجه سيلا كلامها لي نعمات وبتقولها انا متربيه زين يا عمه وعشان انا متربيه زين ورغم اني مغلطش معاكي بس حجك عليا وبتقرب سيلا منها وبتحضنها ونعمات لا تطيقها وبتقول سيلا بجانب اذنها بخبث وصوت واطي لا يسمعه احدا لولا انك مرا كبيرة وقد امي الله يرحمها انا كنت رديت عليكي صوح انك ح"يه بسبع رؤ"س بس مش عليا انا بت الراوي وبتبعد سيلا عنها بابتسامه
نعمات بغضب شايف يا اخوي اهي سامع قالت اي وهتغلط
هلال هي قالت اي يا عمه مهي قالتلك حجك عليا وعداها العيب اهي ومغلطتش فيكي
دهشان ارجع بيتك يا نعمات الوقت اتاخر وخلي بتك تطلع مع جوزها هما لسه عرسان متخربيش علي بنتك
نعمات بتبصلهم بغ"ل وغضب وبتبص لسيلا بنظرة توعد وتخرج بكل غضب وهي تتوعد باشد الانتقا"م من سيلا
سيلا طب يجماعه تصبحو علي خير وبتبص سيلا لي هلال وبتقولو الف الف مبروك يا جوزي فرحنلك من جلبي وبتطلع سيلا وهلال ينظر لها بغضب وبياخد هلال زينه وبيطلع بيها لي غرفه تانيه وبيدخلو لداخل الغرفه وبيقلع هلال عمته وبيرميها باهمال زينه تقف مكانها بخجل وتفكرك فايدها بيبصلها هلال وبيجولها هتفضلي واجفه مكانك اكده
زينه مهو يعني مش عارفه اعمل اي
هلال بزهق متعمليش حاجه انا ماشي وبيسبها هلال وبيخرج من الغرفه وبيذهب لي غرفه سيلا وبيفتح الباب فجاه وتكون سيلا تغير ملابسها بتشهق سيلا بخضه وبتلف وشها وبتشوف هلال وبتقول بحده في حد يدخل اكده وبعدين اي اللي جايبك انت مش المفروض انهاردة فرحك ودخلتك علي بنت عمتك سايبها وجاي هنا ليه
هلال وهو ينظر لها بنظرات تفحصيه وتكون سيلا تقف بقمي"ص حريري وينظر لها باعجاب وبتلاحظ سيلا نظراته وبتداري سيلا نفسها وبتكمل لبس ولكن بيقرب منها هلال وهو يتذكر كلام فهد وبيقول هلال انا حر وبعدين انتي كمان مراتي ولسه مد"خلتش عليكي مش لازم ادخل عليكي انتي الاول ولا اي يا مراتي
سيلا ده فاحلامك يا هلال اني اكون ليك او تلمس مني شعره
وهنا هلال بتملك منه الغضب وهو يتذكر كل كلمه قالها فهد وان سيلا مش هتخايه يلمسها عشان بتحب فهد وعند هذه النقطه تشتعل الن"ار بداخل هلال وبيجرب منها هلال بغضب وهو بيقول وده حقي وشرع ربنا ولا هتمنعيني من حقي
سيلا لا لسمح الله انا مهمنعكش من حقك ولا شرع ربنا وانا اهو قدامك عاوز تاخد حقك خده بس انا مش هكون ليك برضايا او عشان انا عاوزك او متقبلك وانا جاهزة لو عاوز تاخد حقك خده دلوك
هلال بيقرب منها بغضب وبي"قبلها بعنف وسيلا تقف مكانها ولا تقاومه ولا تبادلة اي شي وده بيجنن هلال اكتر ووو
بيوصل لي اراضي الصعيد وهو ينزل من سيارته بكل قوة وجبروت ويدخل لي داخل الثرايا وهو يكون ليث العمري ويقول الغفر ليث بيه وصل وبينزل غفران العمري بفرح وهو والد ليث وهو يحضن ولده وبيجول حمد الله علي سلامتك يا ولدي كل دي غيبه
ليث الله يسلمك يا ابوي حجك عليا بس الشغل انت عارف واديني رجعت والمرة دي مطول وقاعد معاك كتير
غفران بفرحه بجد يا ولدي ولكن اشمعنا في سبب
ليث انت نسيت يا حج ولا اي نا مش جيالك هتجوزي سيلا الراوي
غفران بتوتر اه اه صوح معلش يا ولدي نسيت ملوش لازمه الحديت دلوك يا ولدي دلوك ارتاح الاول وبعدين نبجا نتحدت
ليث في حاجه ولا اي يا ابوي وانت معوزنيش اعرفها
غفران حاجه اي يا ولدي مفيش حاجه اطلع اوضتك ارتاح
ليث بعدم اقتناع حاضر يا ابوي هطلع
داخل منزل احمد الراوي بيدخل الغفر وهو بيجول الحق يا كبرنا شوفت مين اللي اجي البلد
بقلم إسراء هاشم
احمد في اي يا ابن المخبول مين اللي جه البلد
الغفر ليث بيه العمري لسه شايف عربيته
احمد بصدمه هتجول مين يا وش المصايب انت مهتجبليش غير المصايب انت غو"ر من جدامي غو"ر بيهرب الغفر من امامه وبيجلس احمد علي مقعده بصدمه وهو يجول ربنا يستر من اللي جاي طب اقولو اي اقولو سيلا اتجوزت هلال الجبالي اللي هو عد"وة ومبيكرهش حد اكتر منيه ولا اقولو انا جوزت___________


تعليقات